موقع طلاب نت .. نسيج إبداعي هو الأول من نوعه في عالم الإنترنت .. يحاك بأيد طلاب العلم .

متى يزول ألم الرضاعة

When does breastfeeding pain go away

متى يزول ألم الرضاعة؟ من أكثر التساؤلات التي تطرحها الأمهات الجدد. ولكن بمجرد النظر في عينين صغيرها تنسى الألم كما تنسى كل المتاعب والصعوبات التي مرت بها. ولكن سرعان ما يعود لها هذا الألم فمن الطبيعي أن تشعر السيدة بالألم عند إفراز الحليب لأول مرة كما أن هذه الأوجاع رد فعل طبيعي ناتج عن عملية إدرار الحليب من الثدي في الساعات الأولى بعد الولادة، كذلك يفرز هرمون أوكسيتوسين المسؤول عن تحفيز غدد وعضلات الثدي حتى يتم إفراز الحليب من أجل إرضاع الطفل طبيعيًا. ونظرًا لأهمية هذا الموضوع وضرورة الإلمام بجوانبه ضمن ثقافة العديد من النساء سنتناول في مقالنا اليوم أسباب الألم أثناء الرضاعة، وكيفية علاج الألم في فترة الرضاعة مرورًا بالإجابة على سؤالكم متى يزول ألم الرضاعة الطبيعية؟ تابعوا معنا.

أسباب الألم أثناء الرضاعة

أسباب الألم أثناء الرضاعة
أسباب الألم أثناء الرضاعة

هناك أسباب عديدة تؤدي للألم عند الرضاعة بعضها قد يكون بحاجة لعلاج، وبعضها الآخر يزول تدريجيًا. وأبرز هذه الأسباب:

  • خروج الحليب: تشعر الأم المرضعة بألم يشبه الوخز في الثدي عند إرضاع طفلها. وهذا الألم طبيعي وضروري في مرحلة الرضاعة، فهو إشارة على نزول الحليب من القنوات التي تنتجه كما يكون الألم أكثر حدة في الأشهر الأولى.
  • احتقان الثدي: يحدث احتقان الثدي عندما يكون الثدي ممتلئًا بالحليب بشكل مفرط. وهناك عدة أسباب لامتلاء الثدي فقد يكون الاحتقان ناتجًا عن زيادة إنتاج الحليب، وعدم رضاعة الطفل بالكمية التي يحتاجها. ويتميز بأنه ينتج ألمًا في كلا الثديين ويحدث قبل الرضاعة وبعدها.
  • انسداد قنوات حليب الثدي: ينتج الحليب من غدد إفراز الحليب، ثم يخرج الحليب من الحلمة بعد مروره بقنوات الحليب. وإذا لم يتم تصريفه بشكل صحيح قد يؤدي ذلك لانسداد قنوات الحليب والشعور بالألم. ويتميز الألم بهذه الحالة أنه في ثدي واحد فقط وبمنطقة الانسداد.
  • التهاب الثدي: ينتج التهاب الثدي عندما تدخل البكتيريا له من خلال الحلمات المتشققة أو من قنوات الحليب. وهي شائعة في الشهر الأول والثاني من الرضاعة. وأعراض التهاب الثدي تورمه واحمراره ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • خراج الثدي: عند إهمال معالجة التهاب الثدي يحدث خراج الثدي. وهذا الأمر قد يتطلب إجراء عملية جراحية لمعالجته أو قد يحدث إذا كان التهاب الثدي لا يستجيب للعلاج بالمضادات الحيوية.
  • التدفق الانسيابي الغزير للحليب: يحدث الألم خلال الشهر الأول من الرضاعة، ويختفي تلقائيًا. مع العلم تشعر الأم بالألم عند الرضاعة فقط.
  • التسنين عند الأطفال: يبدأ ظهور الأسنان عند الأطفال عادةً بين الشهر الرابع والشهر السابع، وقد الطفل يقوم بعض الثدي عند إرضاعه ما قد يسبب ألمًا للأم. وهنا يجب على الأم أن تبعد الطفل عن الثدي عندما تلاحظ أنه على وشك أن يعض الثدي.

اقرأ أيضًا: ما هي الأكلات المفيدة للأم المرضعة

متى يزول ألم الرضاعة

تعاني الكثير من النساء من الألم أثناء الرضاعة الطبيعية، بسبب حدوث تشقق في الحلمات أو التهاب الثدي وغيرها من الأسباب. ولكن إذا كان الألم مستمرًا لفترة طويلة قد يضطر الطبيب إلى وصف كريمات علاجية أو تدخل طبي لعلاج المشكلة.

كما أن آلام الثدي أثناء الرضاعة تختلف من سيدة إلى أخرى، ولكن بشكل عام يزول ألم الرضاعة الطبيعية بعد مرور 6 أشهر على الرضاعة. وقد تزيد المدة أو تنقص حسب حالة السيدة وسبب الألم.

علاج الألم في فترة الرضاعة

علاج الألم أثناء الرضاعة
علاج الألم أثناء الرضاعة

هناك عدة علاجات تساهم في تخفيف ألم الرضاعة، فبعض هذه الآلام قد يزول بشكل تدريجي بعد اتباع الخطوات التالية:

  • ينصح دائمًا بغسل الثدي بعد الرضاعة، ثم ترطيبه بكريم مخصص لهذه المنطقة أو دهنه بزيت الزيتون، ولكن يجب غسل الثدي جيدًا وتنظيفه قبل إرضاع الطفل.
  • أحد أسباب ألم الثدي هو امتلاءه بالحليب ما قد يسبب ألمًا مزعجًا للسيدة. وأفضل طريقة للتخلص من هذا الألم هي إفراغ الثدي بإرضاع الطفل من كل ثدي 10 دقائق.
  • تطبيق كمادات دافئة على الثدي المصاب لتحفيز تدفق الحليب.
  • تطبيق مرهم الرضاعة الطبيعية لتخفيف ألم تشقق الحلمات ومنع حدوث التهاب الثدي.
  • معرفة الأوضاع الصحيحة للرضاعة الطبيعية، وطرق تقديم الثدي للطفل لتفادي حدوث أي مشكلات في الثدي أو الحلمتين خلال الرضاعة.
  • تدليك الثدي بحركات دائرية لطيفة باتجاه الحلمة حتى لا يتجمع الحليب في قنوات الحليب. ويسبب انسدادها وبالتالي حدوث الالتهابات.
  • تناول السوائل بكميات كافية لمنع الجفاف وزيادة تدفق الحليب.

اقرأ أيضًا: سلبيات الرضاعة الطبيعية للأم

هل ألم الرضاعة يحتاج مراجعة الطبيب

في حال لم يزول ألم الرضاعة يجب استشارة الطبيب خاصةً إذا ترافق مع الأعراض التالية:

  • التغير في مظهر أو لون أو سمك الثديين أو واحد منهما.
  • تحجر الثديين بدون سبب لمعظم الوقت.
  • ألم في الثدي وحرقة أثناء أو بعد الرضاعة.
  • ظهور طفح جلدي مع بثور صغيرة في الثدي.
  • اختلاف في الشكل بين الثديين.
  • نزول دم من الحلمة.
  • ظهور علامات احمرار غريبة وبعض الالتهابات في أحد الثدي.

إذا لاحظت السيدة ظهور أي عرض من الأعراض السابقة يجب الذهاب إلى الطبيب فورًا.

حالات منع الرضاعة الطبيعية

هناك عدة حالات تتطلب منع الرضاعة الطبيعية بشكل مؤقت أو دائم. وأبرزها:

  • في حال إصابة الأم بحمى المكورات المالطية أو فيروس الهربس البسيط يمنع إرضاع الطفل. كما يمكن العودة إلى الرضاعة بعد التماثل للشفاء.
  • في حال إصابة الأم بمرض نقص المناعة المكتسبة وفيروس السل النشط، وكذلك فيروس الإيبولا يجب عدم إرضاع الطفل لتجنب انتقال الفيروس للطفل عبر الحليب.
  • في حال تعاطي الأم الكوكايين والهيروين يمنع إرضاع الطفل.
  • وإذا كانت الأم تتلقى العلاج الإشعاعي يمنع إرضاع الطفل نظرًا لخطورته على الطفل.
  • في حال إصابة الأم ببعض الأمراض العصبية والنفسية، وتناول بعض الأدوية الخاصة بالأعصاب أو المضادة للاكتئاب، يجب عدم إرضاع الطفل طبيعيًا.

اقرأ أيضًا: قواعد الرضاعة الطبيعية

في ختام مقالنا اليوم الذي تعرفنا فيه على أسباب ألم الثدي وكيفية علاج الألم في فترة الرضاعة وأجبنا على سؤالكم متى يزول ألم الرضاعة. نود أن نذكرك عزيزتي بضرورة استشارة الطبيب لفهم الأسباب المختلفة للألم أثناء الرضاعة الطبيعية وطريقة العلاج المناسبة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.