أسباب اضطرابات العظام عند الأطفال

أسباب اضطرابات العظام عند الأطفال

اضطرابات العظام عند الأطفال هي حالة صحية قد لا تظهر أعراضها على الأطفال الصغار بشكل واضح في المراحل المبكرة من العمر. ولكنها تخفي في طياتها الكثير من المشاكل الخطيرة التي تؤثر على صحة ونمو الطفل، كحدوث هشاشة وتكسر في العظام ولذلك يجب علاج اضطرابات العظام بسرعة ومعرفة العوامل المؤدية إليه.

يتم استبدال النسيج العظمي القديم بنسيج عظمي جديد. فعند حدوث اضطرابات في العظام سيؤثر ذلك على عملية التشكل. ولاضطرابات العظام العديد من الأسباب سنتعرف في مقالتنا اليوم عليها كما سنتعرف على طرق العلاج، وطرق الوقاية المتبعة للحفاظ على سلامة الطفل.

أسباب اضطرابات العظام عند الأطفال

ترتبط اضطرابات العظام عند الأطفال بالعديد من الأسباب أهمها:

  • نقص فيتامين D: تعتبر معادن الكاليسيوم والفوسفور من أهم المعادن المساعدة لبناء عظام متينة وقوية. وهنا تأتي أهمية فيتامين D الذي يساعد على استخراج هذه المعادن من الأطعمة التي يتناولها الطفل وتوظيفها في مكانها الصحيح. كما أن عدم كفاية الجسم من فيتامين D يساهم في ضعف العظام وبالتالي يسهل كسرها.
  • مرض الكساح: هو مرض يتميز بعظام هشة وضعيفة. بالإضافة إلى تقوس الأطراف السفلية للطفل. كما يعتبر نقص فيتامين D الشديد ولفترات طويلة من الزمن من أهم العوامل المؤدية لمرض الكساح.
  • الأمراض الوراثية: كمرض هشاشة العظام أو ما يعرف بمرض تكون العظم الناقص.
  • داء السكري من النمط 1 والنمط 2 وفرط نشاط الغدة الدرقية وغيرها الكثير التي من الأمراض. حيث تعتبر سببًا رئيسيًا لتكوّن عظام هشة وضعيفة عند الأطفال.
  • كما أن مرض الكلى المزمن وقصور الغدد جارات الدرقية: من العوامل الأساسية المؤدية إلى نقص كالسيوم الدم.
  • الكسور أو الإصابات الناجمة عن الحوادث القوية حيث يمكن أن تسبب عاهة دائمة للطفل.
  • كما يمكن أن تؤدي السرطانات إلى اضطربات عديدة في عظام الطفل. وكما يمكن أن تكون هذه الاضطرابات مجهولة السبب.

أعراض اضطرابات العظام عند الأطفال

أعراض اضطرابات العظام عند الأطفال
أعراض اضطرابات العظام عند الأطفال

 

تعتبر اضطرابات العظام عند الأطفال من أكثر الأمراض التي تسبب عاهات دائمة في حال لم يتم علاجها واكتشافها مبكرًا. حيث أن ضعف وهشاشة العظام ستؤدي إلى سهولة كسرها. كما أن الكسور المتتالية في العظام ستصعب عملية الالتئام.

كما أن الآلام الشديدة في العظام والمفاصل وما يتبعها من مشاكل في الأعصاب. ستسبب له صعوبة في المشي. حيث سيلجأ الطفل إلى استخدام الأطراف الصناعية عند تفاقم الوضع الصحي.

 

تشخيص اضطرابات العظام

تشخيص اضطرابات العظام
تشخيص اضطرابات العظام

 

في أغلب الحالات يتم تجاهل المشاكل المتعلقة بالعظام عند الأطفال من قبل الوالدين. وأغلب هذه المشاكل هي عبارة عن صعوبات في حركة الطفل كالمشي وغيرها. تزداد هذه المشاكل مع الزمن وتصل إلى مراحل الكسر وعدم القدرة على المشي في حال عدم علاجها. وبالتالي سيشعر الطفل بأنه أقل من أقرانه سواءً في المدرسة من قبل زملائه أو في البيت من قبل إخوانه وهذا ما سيسبب له مشاكل نفسية تزيد من سوء الوضع الصحي للطفل. حيث يجب على الأهل الانتباه لحركات الطفل ومراقبته وعند الشعور بالخطر ينبغي مراجعة الطبيب الأخصائي في اضطرابات العظام. الذي يقوم بإجراء الفحوصات اللازمة كالفحوص الحركية والبصرية. كما يمكن أن يلجأ الطبيب إلى إجراء الصور الشعاعية وغيرها لتقديم التشخيص الدقيق للحالة وعلاجها. بحيث يمنع تفاقم الوضع الصحي للطفل.

الوقاية من اضطرابات العظام عند الأطفال

الوقاية من اضطرابات العظام عند الأطفال
الوقاية من اضطرابات العظام عند الأطفال

 

تهدف الوقاية من اضطرابات العظام لدى الأطفال إلى منع تطور المرض والسيطرة عليه للحفاظ على صحة الطفل. حيث يلعب الغذاء دورًا هامًا في ذلك فتناول الأطعمة الغنية بفيتامين D يعتبر من الأساسيات في الوقاية من المرض. بسبب أهميته الكبيرة في تكوين عظام قوية ومتينة.

إضافةً إلى ذلك يجب اتباع نظام غذائي صحي ومتكامل تحت إشراف أخصائي تغذية عند وجود مشاكل السمنة لدى الأطفال. حيث تعتبر السمنة من المسببات الرئيسية لاضطرابات العظام. لأن السمنة تزيد الضغط على مفاصل وعظام الطفل. بحيث تصبح عاجزةً عن حمل الطفل حيث سيسبب ذلك كسرها بعد فترة من الزمن.

كما ينبغي الحذر عند وجود مشاكل وراثية لدى الأهل متعلقة باضطرابات في العظام. وإخبار الطبيب بذلك من أجل اكتشاف المرض في مراحله المبكرة وسهولة علاجه.

معالجة اضطرابات العظام عند الأطفال

يتم علاج اضطرابات العظام عند الأطفال تحت إشراف طبيب أخصائي في أمراض العظام. حيث يتم تقييم الحالة من قبل الطبيب إلى خفيفة لا تحتاج إلى علاج وتزول بعد فترة أو تحتاج إلى علاج بسيط. وأخرى تحتاج إلى متابعة دائمة ومستمرة من الممكن أن تمتد طيلة حياة الفرد.
يكون العلاج عادةً هو استخدام السنادات التي تقوم بتثبيت المفصل لضبط حركته. حيث من الممكن أن نواجه مشكلة عدم تقبل الطفل لها لشعوره بالاختلاف عن أقرانه. كما تعتبر المعالجة الدوائية من أهم الطرق المتبعة في العلاج وهدفها الرئيسي هو تسكين الآلام وتهدئة الطفل. حيث يمكن أيضًا إعطاء بعض الأدوية الحاوية على الفيتامينات كفيتامين D الهام في بناء العظام.
كما أنه في بعض الحالات الصعبة يتم إجراء الجراحة كجراحة استبدال المفصل. كما يمكن استئصال الورم في حال كان سبب الاضطرابات هو السرطان. وغيرها من الجراحات كإصلاح الأربطة والأوتار.

هنا نصل وإياكم إلى نهاية مقالنا المتعلق باضطرابات العظام لدى الأطفال. نأمل أن نكون قد حققنا الفائدة المرجوة في إيصال المعلومة. للمساعدة في علاج المشاكل المتعلقة بالعظام لدى الأطفال لمنع تفاقمها وحدوث التشوهات.

35 مشاهدة