موقع طلاب نت .. نسيج إبداعي هو الأول من نوعه في عالم الإنترنت .. يحاك بأيد طلاب العلم .

أسباب تؤدي لاختناق الرضيع وطرق علاجها

الأمومة هذا الشعور الفريد من نوعه الذي تعيشه الأم بمجرد ولادتها لطفلها، لتبدأ معه خوض تجربة جديدة مليئة بالمشاعر والمواقف الجميلة. ولكنها لن تخلُ من بعض الصعوبات والتحديات التي ستتغلب عليها الأم في سبيل سلامة ابنها ونموه الصحيح. فعادةً ما تنشغل الأم في الحفاظ على صحة طفلها وحمايته من أي مرضٍ أو خطرٍ يلم به. لذلك تسعى للتعرف على أسباب تؤدي لاختناق الرضيع وعلى بعض حالات الاختناق كمتلازمة موت الرضيع المفاجئ.

ففي الواقع يعتبر اختناق الرضيع من أكثر الأمور الشائعة التي يتعرض لها عادةً. كما أن هناك حالات قد تشكل خطرًا على حياته وتودي به للموت. وذلك نتيجة عدم قدرته على مضغ الطعام وصعوبة البلع، كما أن جسمه يكون صغيرًا وغير ناضجٍ بشكلٍ كامل. وعلاوةً على ذلك فإن الأم ستكون في موقفٍ صعبٍ لا تحسد عليه. فمنظر اختناق الرضيع من أصعب الأمور التي قد تمر عليها وتكون عاجزةً عن التصرف فيها. لذلك من الضروري على كل أم أن تعرف أسباب تؤدي لاختناق الرضيع وطرق علاجها.

أسباب تؤدي لاختناق الرضيع

لحادثة اختناق الطفل الرضيع أسبابٌ عدة، منها ما يكون بسيطًا وسهل التعامل معه. والآخر يكون خطيرًا على حياته ويتطلب تدخلًا طبيًا فوريًا. لذلك تعرفي معنا على أهمها:

  • حَالة اختناق الرضيع خلال الرضاعة.
  • حالة اختناق الرضيع أثناء النوم.
  • حالةُ اختناق الرضيع عند التقيؤ.
  • حالة اختناقِ الرضيع نتيجة بلعه لشيءٍ ما.

حالة اختناق الرضيع خلال الرضاعة وطرق علاجها

"<yoastmark

من الممكن أن يصاب الطفل الرضيع بالاختناق وهو يرضع الحليب من ثدي أمه، وذلك عندما يتناول دفعة كبيرة من الحليب، التي يصعب عليه بلعها. مما يؤدي إلى عدم قدرته على سحب الأكسجين بشكلٍ كافٍ، ومن ثم الاختناق. ويمكنكِ ملاحظة ذلك عند ظهور عدة أعراض مثل:

  • السعال.
  • ازرقاق لون البشرة.
  • عدم قدرته على البكاء أو إصدار الأصوات.
  • صعوبة التنفس وضيق الصدر.

أما بالنسبة لعلاج حالة اختناق الرضيع هذه، فيمكنكِ القيام بالإسعافات التالية:

  1. يجب عليكِ حمل طفلك من خلال وضع ذراعيكِ على صدره وجعله مثنيًا باتجاه الأمام، ومن ثم تضعين قبضة يدك على سرته واليد الأخرى فوقها وتبدأي بالضغط نحو الداخل بقوةٍ وسرعةٍ متناسبتين.
  2. يليها ضرورة قلب الرضيع وتوجيه بعض الضربات اللطيفة إلى ظهره وصدره من أجل فتح مجرى التنفس.
  3.  بقي عليك الضغط بالأصابع على النصف السفلي لعظم القص، مع الاستمرار بذلك حتى تخرج كمية الحليب بكاملها.

حالة اختناق الرضيع أثناء النوم وكيفية علاجها

تسمى هذه الحالة من الاختناق بمتلازمة موت الرضيع المفاجئ أو اختصارًا (SIDS). وهي تحدث عندما يكون الطفل نائمًا، مما يسبب موته في أغلب الحالات نتيجة عدم شعور الأهل به. وعلى الأرجح أن متلازمة موت الرضيع المفاجئ تحدث نتيجة وجود مشكلةٍ في دماغ الرضيع، وتحديدًا في الجزء المسؤول عن التنفس والنوم. كما أن هناك حالات اختناقٍ خلال النوم ناتجة عن تراكم اللعاب في الفم وتسربه إلى مجرى التنفس، مما يؤدي إلى الاختناق.

وكما هو معروف أنه من غير الممكن منع حصول هذه الحالة من اختناق الطفل. ولكن توجد مجموعة من التدابير الوقائية التي يمكنكِ أن تقومي بها مع طفلك من شأنها أن تبعد عنه شبح هذه المشكلة. وهي كالآتي:

  • ضعي الرضيع على ظهره عند النوم وليس على جانبه أو بطنه.
  • أبعدي الألعاب والوسائد عن الرضيع خلال نومه في السرير، كي لا يعيق عملية تنفسه.
  • ضرورة تخصيص سرير للطفل لينام فيه بمفرده وعدم وضعه على سريرك.
  • حاولي أن تعتمدي على الرضاعة الطبيعية لطفلك فهي تخفف من احتمالية حدوث الاختناق أثناء النوم.

حالة اختناق الرضيع عند التقيؤ وعلاجها

حالة اختناق الرضيع عند التقيؤ
حالة اختناق الرضيع عند التقيؤ

عادةً ما يتقيأ الرضيع مرارًا وتكرارًا في أولى مراحل حياته، وذلك لأسبابٍ عديدةٍ بعضها مرضي والآخر طبيعي. ويعرّف التقيؤ بأنه عملية خروج الحليب أو عصارة المعدة إلى الفم مرورًا بالمريء. وفي بعض الأحيان قد يصل القيء إلى مجرى التنفس، مما يسبب السعال للرضيع كرد فعلٍ لمنع حدوث الاختناق.

وبالنسبة لعلاج مثل هذه الحالات فإن الحل الإسعافي الأمثل هو أن تضعي الرضيع في وضعية الجلوس ليتمكن من السعال وإخراج القيء من مجراه التنفسي؛ حينها سيهدأ وتمر الحالة بسلام. وفي حال تكرر هذه الحالة بشكلٍ كبير ينصح استشارة الطبيب لفحصه والتأكد من عدم وجود أي مشاكل صحية.

حالة اختناق الرضيع نتيجة بلعه لشيء ما وكيفية علاجه

من الممكن أن يبتلع الرضيع أشياء صلبةً قد يراها أمامه عندما يكون في مرحلة بداية تحركه ليضعها في فمه بشكلٍ تلقائيٍّ. مما سيؤدي إلى الاختناق. وذلك نتيجة التصاق الشيء في بلعومه ووقوفه داخله، وبالتالي إغلاق مجرى التنفس. ليبدأ الرضيع بالسعال والشعور بضيق النفس وعدم القدرة على سحب الأكسجين.

ولعلاج هذه الحالة يجب إسعافه إلى أقرب مركزٍ طبيٍّ مباشرةً ليحصل على الرعاية الفورية المناسبة التي تتمثل بإخراج الجسم الصلب أولًا، ومن ثم علاج أي أضرارٍ جسديةٍ ناجمة عنه. كما أن هناك مجموعةً من الإسعافات الأولية التي يمكنكِ تنفيذها في المنزل، أهمها:

  • سارعي للنظر إلى حلق الرضيع فربما يكون الجسم عالقًا فيه ويمكنكِ حينها انتشاله.
  • في حال عدم وجود السعال من الأفضل أن يشرب الرضيع كميةً قليلةً من المياه أو يأكل قطعةً من الخبز. فمن الممكن أن يساعد ذلك في دفع الجسم نحو المعدة حتى تهضمه.

وهكذا نجد أن هناك أسباب تؤدي لاختناق الرضيع وطرق علاجها متعددة وشائعة الحدوث في أي وقت. وهي ليست دليلًا على تقصير الأم في مسألة الاهتمام برضيعها، فهناك حالات تحدث بشكلٍ مفاجئٍ ولا علاقة للأم بها. ولكن هذا لا يمنع ضرورة الانتباه لكل ما يحدث للرضيع في كل مرحلةٍ من مراحل حياته. حتى تتمكنين من إنقاذه عندما يتعرض لأي نوعٍ من الأخطار.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.