التعرق الزائد الأسباب والعلاج بوصفات طبيعية

التعرق الزائد الأسباب والعلاج بوصفات طبيعية

ما هي أسباب التعرّق الزائد؟ ما هي وسائل وطرق علاج التعرّق الزائد؟ وهل يمكن أن تسهم الوصفات الطبيعية في علاج ذلك؟ ما هي أهم وصفات لمعالجة التعرق؟

يعد التعرّق من الأمور الطبيعية والصحيّة التي تحدث في الجسم بهدف التخلّص من السموم عن طريق الجلد. ولكن التعرّق الزائد عن الحد يعتبر حالة مرضية تعود لأسباب مختلفة. من ناحية أخرى فإن التعرّق المفرط يسبب إحراجًا للشخص وانعدامًا لراحته إزاء الأعراض التي تظهر عليه، بالإضافة لقلقه من ردود فعل الأشخاص المحيطين به.

في الواقع تتوافر العديد من الفحوصات الطبيّة من أجل تحديد مناطق التعرّق ومستوى حالة الشخص، كاختبار النشا واليود واختبار التعرّق منظم الحرارة. بصورة عامّة فإن علاج التعرّق الزائد يمكن أن يكون من خلال تغيير نمط الحياة اليومي أو من خلال الجراحة وغيرها من التقنيات الحديثة والوصفات الطبيعية التي سنتحدّث عنها بالتفصيل في هذا المقال، فقط تابع معنا عزيزي القارئ.

التعرق الزائد الأسباب والعلاج بوصفات طبيعية

إن الهدف من علاج التعرّق الزائد هو حماية الجسم من الأمراض التي قد يسببها كالتسلّخات والتهابات الجلد. بالإضافة إلى ذلك زيادة ثقة الشخص بنفسه وتجنّبه الإحراج بسبب مظهر ورائحة العرق المزعجة. في الحقيقة إن هذا العلاج يبدأ بالبحث عن الأسباب الرئيسية للتعرق المفرط قبل البدء بالالتزام بالتعليمات والنصائح التي من شأنها التخلّص من هذه الحالة. من ناحية أخرى قد يكون الحل في تغيير النظام الغذائي للشخص، إذ أنّ تناول بعض الأطعمة قد يسبب تعرّقًا زائدًا كالأطعمة الغنيّة بالتوابل المحتوية على الكابسيسين المماثلة لمستقبلات الأعصاب في الجلد مثل الفلفل الحار، نتيجة لذلك يتم خداع الجهاز العصبي وبالتالي يرسل الدماغ إشارات للجلد للتعرق كرد فعل طبيعي لتهدئة الجسم. على عكس ذلك فقد يكون سبب التعرق المفرط هو نقص تناول بعض الأطعمة الحاوية على فيتامينات ومعادن ضرورية لمنع هذه الحالة، وسنتحدث عن الأسباب الموجبة لذلك بشكل تفصيلي.

أسباب التعرق المفرط

يعود التعرق الزائد لأسباب عديدة ومختلفة، فقد يحدث التعرق الزائد بشكل طبيعي في فصل الصيف أو أثناء النوم أو قد يحدث بشكل مفاجئ. وفيما يلي أبرز أسبابه:

  • زيادة نسبة الهرمونات في الجسم والمفرزة من خلال الغدة الدرقية، قد يسبب تعرّقًا شديدًا.
  • الإصابة ببعض الأمراض المرتبطة بالغدد الصمّاء في الجسم.
  • حدوث اضطرابات نفسية مختلفة كالتوتر والقلق وغير ذلك ما قد يسبب تعرّق زائد.
  • بذل جهد عقلي أو عضلي فوق طاقة الشخص.
  • اضطرابات في الهرمونات عند المرأة خلال الدورة الشهرية قد يسبب لها تعرّقًا زائدًا. وكذلك يحدث هذه لها في سن اليأس نتيجة انقطاع الدورة الشهرية نهائيًّا.

أسباب التعرق المفرط المفاجئ

  • انخفاض معدل ضغط الدم.
  • انخفاض معدل السكر في الدم.
  • السمنة المفرطة.
  • التعرّض لضغوطات نفسية مختلفة.
  • الإصابة بمرض الكبد أو أحد الأمراض المزمنة.
  • خلل في غدة البنكرياس ما يسبب زيادة في إفراز هرمون الأنسولين وتعريض الشخص للتعرّق المفاجئ.
  • تناول بعض أنواع الأدوية التي قد يكون التعرّق الزائد من أعراضها الجانبية.

أسباب التعرق المفرط أثناء النوم

  • الإصابة بعدوى بكتيرية كالتدرّن الرئوي وهي نوع من أنواع العدوى المسببة للتعرق الزائد خاصّة أثناء النوم.
  • الإصابة بسرطان الدم أو سرطان الغدد اللمفاوية ما يزيد التعرق أثناء النوم.
  • تناول أنواع من الأدوية المضادّة للاكتئاب.
  • قد تصاب النساء بالتعرّق الزائد أثناء النوم في سن اليأس نتيجة انقطاع الطمث.

شاهد أيضًا: 5 خطوات تساعد في العناية بالبشرة الدهنية في فصل الصيف

أسباب التعرق المفرط
أسباب التعرق المفرط

طرق علاجية للتعرق المفرط

هنالك وسائل عديدة لعلاج التعرق الزائد تختلف باختلاف حاجة الشخص لاستخدامها وأبرزها:

  • علاج التعرق بالوصفات الطبيعية.
  • علاج التعرق بوسائل أخرى وتشمل: (أدوية لعلاج التعرق المفرط، علاج التعرق بالليزر، علاج التعرق بالجراحة، علاج التعرق بالإرحال الأيوني).

معالجة التعرق المفرط بالوصفات الطبيعية

فيما يلي مجموعة من الأعشاب والمكوّنات الطبيعية المستخدمة كحل لمشكلة التعرق الزائد وأبرزها:

  • المريمية

تحتوي عشبة المريمية على حمض التانيك والذي يثبط عمل الغدد العرقية ويقيدها وبالتالي تقليل التعرق، ويمكن تناولها كأقراص أو شرب مغلي أوراق المريمية.

  • الشاي الأسود

يحتوي الشاي الأسود على خصائص قابضة تقلل من التعرق من خلال الوضع المباشر على البشرة للشاي المخمّر والبارد. حيث يتم فرك الشاي بقماشة أو بظرف الشاي نفسه على الإبطين ومناطق التعرّق الشديد لدقائق معدودة.

  • مسحوق خشب الصندل الأبيض

يتم مزج ملعقة كبيرة من مسحوق خشب الصندل مع عصير الليمون وماء الورد ثم وضعه على الجلد وتركه لمدة 25 دقيقة. بعد ذلك يتم شطف البشرة مع تكرار العملية يوميًّا لتحصيل أفضل نتيجة.

  • عصير الطماطم

يعمل عصير الطماطم على تقليص حجم المسام ويساعد تناول كوب منه بشكل يومي على التحكم بالتعرق بالإضافة لفوائده في مكافحة السرطان.

  • زيت شجرة الشاي

يتم نقع قطنة في زيت شجرة الشاي ووضعها على مناطق التعرّق الزائد. حيث يعمل على محاربة البكتريا المسببة للتعرّق.

  • صودا الخبز

يحتوي صودا الخبز على خصائص قلوية تقلل من رائحة الجسم ومن مشكلة التعرّق الزائد. حيث يمكن خلطه بالماء وتطبيقه بشكل موضعي على مناطق التعرّق وخاصّة تحت الإبطين. مع الانتباه لإجراء اختبار الحساسية على بقعة صغيرة من الجلد قبل استخدامه. وذلك للتأكد من عدم وجود حساسية جلدية منه.

  • الليمون

يتم فرك نصف ليمونة على مناطق التعرّق. خاصةً الإبط مع الضغط الخفيف أثناء تمريرها لإخراج السائل. حيث يقلل الحمض من التعرّق بشكل طبيعي، أو من خلال مزج عصير الليمون مع صودا الخبز ووضعه على الجلد بواسطة قطنة مبللة بالمزيج وتركه لمدة نصف ساعة على الأقل ثم شطفه بالماء.

شاهد أيضًا: وصفات طبيعية من الليمون للبشرة

علاج التعرق الزائد بالوصفات الطبيعية
علاج التعرق الزائد بالوصفات الطبيعية

معالجة التعرق بوسائل أخرى

  • أدوية لمعالجة التعرق المفرط

إنّ العلاج المفضّل لدى المرضى الذين يعانون من التعرق الزائد البؤري الخفيف إلى المتوسط هو استخدام الأدوية الموضعية. لا سيما دواء سداسي هيدرات كلوريد الألومنيوم والذي يحتل المرتبة الأولى في علاج هذه الحالة. في الحقيقة إن هذا الدواء يتواجد على شكل موانع تعرّق بتراكيز تتراوح بين %(15- 25) بحيث يؤثر بشكل مباشر على الخلايا المفرزة للعرق، وينبغي استخدامه بشكل يومي. من ناحية أخرى فإن الأدوية المستخدمة في علاج التعرق الزائد هي مضادّات الكولين والتي تثبّط الناقل العصبي المعروف بإستيل كولين والمنشّط للغدة الدرقية. في الواقع إن الأدوية المضادة للكولين تستخدم لعلاج الحالات التالية:

  • التعرق الزائد العام.
  • التعرق المفرط للوجه.
  • التعرّق غير المستجيب للعلاج.

وأهم هذه الأدوية هي:

  • الكلونازيبام.
  • الأميتريبتيلين.
  • البروبرانولول.
  • الجابابنتين.
  • الديلتيازيم.
  • الإندوميثاسين.
  • معالجة التعرق بالليزر

يعتمد العلاج على تركيز الليزر في حزمة أشعّة ضيّقة جدًّا من أجل استهداف مناطق محددة من الجسم بدون الأنسجة المحيطة بها. في الواقع إن تقنية الليزر أكثر دقّة من الأدوات الجراحية العادية وتساعد حرارته على تقليل خطر العدوى، وتكون سرعة التعافي معه أسرع من غيرها مع باقي أنواع الإجراءات الأخرى.

  • معالجة التعرق بالجراحة

يتم اللجوء للجراحة كحل أخير لمشكلة التعرق الزائد لمن لم يستجيبوا للعلاجات الأخرى. في الواقع تعتمد الجراحة على قطع الغدد العرقية أو قطع الأعصاب السمبثاوية بالمنظار. حيث يحدث الطبيب شقوقًا صغيرة جدًّا ويقطع الأعصاب المنشّطة للغدد العرقية وخاصّة في منطقة الإبط وهو إجراء فعّال جددًّا ويعتبر حل أخير من بين باقي العلاجات.

  • معالجة التعرق بالإرحال الأيوني

الإرحال الأيوني هو إجراء مستخدم لعلاج التعرق الزائد من خلال وضع المريض لقدميه أو يديه أو كليهما في وعاء من المياه الضحلة لمدة 20-30 دقيقة. حيث يسهم انتقال تيار كهربائي منخفض خلال المياه من منع وصول العرق إلى سطح البشرة، ويمكن تكرار العلاج عدة مرّات في الأسبوع حتى تظهر النتيجة. عمومًا يعتبر الإرحال الأيوني آمن ولكن لا ينصح به لمرضى القلب أو النساء الحوامل.

شاهد أيضًا: تجربتي مع مزيل عرق كوزمو وايت الطبي لتفتيح البشرة

التعرق الزائد الأسباب والعلاج بوصفات طبيعية
التعرق الزائد الأسباب والعلاج بوصفات طبيعية

في الختام على الرغم من أنّ التعرّق أمر ضروري لطرد السموم من الجسم، إلّا أنه قد يكون زائدًا عن حدّه عند بعض الأشخاص. في الحقيقة إن علاج التعرق الزائد يتطلّب معرفة الأسباب الرئيسية له قبل البدء بالعلاج. على سبيل المثال قد يسبب نقص بعض الفيتامينات تعرّقًا مفرطًا مثل فيتامين (ب- د). من ناحية أخرى فقد يعود السبب لأمراض متعلّقة بالغدد وإفراز الهرمونات، كالغدّة الدرقية وغير ذلك من الأسباب. ولذلك ينبغي استشارة الطبيب لإعلامه بأيّة أمراض موجودة، بالإضافة إلى إجراءات مساعدة كتجنّب الأطعمة والمشروبات الغنيّة بالتوابل أو الكافيين، واختيار الملابس المناسبة المصنوعة من القطن واستخدام صابون مضاد للبكتريا بحيث يقلل من تركيز الجراثيم في الجلد.

60 مشاهدة