سبب ازرقاق جسم الطفل حديث الولادة

سبب ازرقاق جسم الطفل حديث الولادة

قد يرتبطُ سبب ازرقاق جسم الطفل حديث الولادة بمرضٍ خطيرٍ، يحتاج فيه الطفل إلى تقييمٍ وعلاجٍ فوري. وقد يكون حالةً طبيعيةً، مثل ازرقاق جسم الطفل حديث الولادة عند البكاء. لكن في كلتا الحالتين سيثير تغيّر لون الطفل إلى لون أزرقٍ، قلق الآباء. كما سيدفعهم للتساؤل حول ماهية سبب زرقة جسم الطفل. فإحاطة العلم بالأسباب سيكون مطمئنًا من جهة، ومن جهةٍ أخرى سيتدارك الآباء خطورة هذه الحالة في بعض الأحيان، فلا يتوانون عن استشارة الطبيب. لكن متى تكون زرقة جسم الطفل حديث الولادة طبيعيةً؟ ومتى تشير إلى خطرٍ يهدّد حياة طفلك حديث الولادة؟ هذا ما سنستعرضه خلال مقالنا التالي من موقع طلاب نت.

ازرقاق جسم الطفل حديث الولادة

ازرقاق جسم الطفل حديث الولادة

ازرقاق جسم الطفل حديث الولادة، هي حالةٌ يولد بها بعض الأطفال، فيما يكتسبها أطفال آخرون في وقتٍ لاحقٍ من الحياة. ويعدّ الرضع الذين تقلّ أعمارهم عن 3 أشهر، الأكثر عرضةً للإصابة بهذه الحالة التي تُعرف باسم متلازمة الطفل الأزرق، والمعروفة أيضًا باسم ميتهيموغلوبينية الدم أو الزرقة. تتميز متلازمة الطفل الأزرق بتحوّل بشرة الطفل إلى لونٍ أزرقٍ، يكون أكثر وضوحًا حيث يكون الجلد رقيقًا، مثل شفتي الطفل وأظافر يديه وشحمة الأذنين. ويحدث هذا بسبب انخفاض كمية الهيموجلوبين في دم الطفل، وهو عبارة عن بروتين في الدم مسؤول عن نقل الأوكسجين وتوصيله إلى الخلايا والأنسجة المختلفة في جميع أنحاء الجسم. وعندما ينخفض يكون الدم غير قادر على إيصال الأوكسجين إلى جميع أنحاء الجسم، فيتحوّل جسم الطفل إلى اللون الأزرق.

شاهد أيضًا: أسباب ازرقاق القدمين عند الأطفال

سبب ازرقاق جسم الطفل حديث الولادة

يعود سبب ازرقاق الطفل حديث الولادة الأكثر شيوعًا إلى مشاكل القلب أو الرئتين أو الدم. حيث يضُخ القلبُ الدمَ  إلى الرئتين، ليتلقّى الأوكسجين، ويعود مرةً أخرى إلى القلب، من ثمّ إلى جميع أنحاء الجسم. لكن عند وجود مشكلة في القلب أو الرئتين أو الدم، قد لا يتمّ تزويد الدم بالأوكسجين بشكلٍ صحيحٍ، فيتحوّل جلد الطفل إلى اللون الأزرق. ومن الأسباب الأخرى لمتلازمة الطفل الأزرق الحالات الآتية:

  • رباعية فالوت TOF: رغم أن رباعية فالوت من العيوب القلبية الخلفية النادرة، إلا أنها من الأسباب الرئيسية لزرقة الطفل حديث الولادة. فهي تقلّل من تدفّق  الدم إلى الرئتين، وتسمح بتدفق الدم المُفتقر إلى الأوكسجين إلى أنحاء الجسم. إذ تتضمن أربعة عيوبٍ قلبيةٍ كالآتي:
    • وجود ثقب في الجدار الفاصل بين البطينين الأيسر والأيمن للقلب.
    • ضيق الصمام الرئوي.
    • سماكة عضلات البطين الأيمن.
    • صمام أبهر في غير مكانه.
  • ميتهيموغلوبينية الدم: تحدث ميتهيموغلوبينية الدم غالبًا عند الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 6 أشهر، بسبب التسمّم بالنترات. عن طريق شرب حليب الأطفال الممزوج بمياه الآبار الغنية بالنترات، أو تناول أطعمة معدّة منزليًا غنية بالنترات مثل السبانخ. حيث تكون قنوات الأطفال المعدية المعوية، حساسةً وضعيفة النمو، فتحوّل النترات إلى النتريت. الذي ينتج عنه الميثيموغلوبين، الذي يمنع انطلاق الأوكسجين، ممّا يسبب زرقة حديث الولادة.
  • متلازمة داون: عادةً ما يعاني الأطفال المصابون بمتلازمة داون من مشاكل في القلب، تؤدي إلى الإصابة بمتلازمة الطفل الأزرق.
  • سكري الحمل: يمكن أن تؤدي المشكلات المتعلقة بصحة الأم مثل داء السكري غير الخاضع للسيطرة بشكلٍ كافٍ، إلى إصابة الطفل بعيوبِ خلقيةٍ، تؤدي إلى زرقة الطفل حديث الولادة.

شاهد أيضًا: أعراض الإصابة بمتلازمة فايفر عند الرضع

سبب ازرقاق جسم الطفل حديث الولادة عند البكاء

"

يعود سبب ازرقاق جسم الطفل حديث الولادة عند البكاء إلى حبسه لأنفاسه، كرد فعلٍ على الألم أو الخوف أو الغضب، وتدعى هذه الحالة بنوبة حبس النفس. وهي حالة شائعة إلى حدٍ ما، لكنّها غير مؤذية، ويتغلب عليها الأطفال بحلول 7-8 سنوات. فهي استجابة لا إرادية تغيّر نمط تنفس الطفل، ومعدّل ضربات القلب، ومستويات ضغط الدم، مسببةً زرقة الطفل، وقد يغمى عليه في بعض الأحيان. إلا أنه سيعود للتنفس من تلقاء نفسه في غضون دقيقةٍ واحدةٍ. وقد د يكون متعبًا بعد ذلك، لكن هذا طبيعي.

ما هي أنواع زرقة الطفل الرضيع

يمكن تقسيم زرقة الطفل الرضيع إلى نوعين، كما يلي:

  • الزرقة المحيطية:  يُلاحظُ فيها ازرقاق حول فم وأطراف الطفل حديث الولادة (أصابع القدمين واليدين)، بسبب تضيّق الأوعية الدموية المحيطية.
  • الزرقة المركزية: وفيها تتلوّن الأغشية المخاطية، والشفتين، واللسان. وعادةً ما تترافق مع زرقةٍ محيطيةٍ عند الطفل حديث الولادة. وعلى نقيض الزرقة المحيطية تعتبر الزرقة المركزية، حالةً مرضيةً إلى أن يثبت العكس.

متى يعتبر ازرقاق الطفل حديث الولادة طبيعي

نوضح فيما يلي متى يعتبر ازرقاق الطفل حديث الولادة طبيعيًا، حسب نوع زرقة الرضيع:

  • الزرقة المحيطية: تعدّ الزرقة المحيطية حالةً طبيعيةً شائعةً عند الأطفال حديثي الولادة الأصحّاء، تحدثُ مباشرةً بعد الولادة، وقد تستمر لمدة 24 إلى 48ساعة. يتلوّن فيها محيط الفم والأطراف باللون الأزرق، بسبب تغيراتٍ حركيةٍ تؤدي إلى تضيّق الأوعية الدموية المحيطية، وزيادة استخراج الأوكسجين من الأنسجة.
  • الزرقة المركزية: غالبًا ما يعاني الأطفال حديثو الولادة من الزرقة المركزية من 5 إلى 10إلى دقائق بعد الولادة. بسبب انخفاض تشبّع الشرايين بالأوكسجين، الذي يرتفع إلى نسبة (85-95)% بحلول عمر 10دقائق. لكن استمرار الزرقة المركزية يعتبر حالةً غير طبيعية ويحتاج إلى تقييمٍ وعلاجٍ فوري. فقد ترتبط بأمراضٍ خطيرةٍ تهدّد حياة الطفل، كأمراض القلب.

شاهد أيضًا: تعرف على الصفرة نسبتها الطبيعية ومراحل خطورتها

متى يجب استشارة الطبيب عند ازرقاق جسم الطفل حديث الولادة

يجب استشارة  الطبيب  إذا استمرت زرقة الطفل حديث الولادة لفترةٍ أطول من الفترة الطبيعية، وترافقت مع الأعراض التالية:

  • ازرقاق الشفاه واللسان بشكلٍ واضحٍ، والذي يشير إلى الزرقة المركزية.
  • صعوبة في التنفس.
  • إسهال.
  • تقيؤ.
  • فقدان الوعي.
  • نوبات.
  • زيادة إفراز اللعاب.

في ختام مقالنا تجدر الإشارة إلى أهمية تحديد سبب ازرقاق جسم الطفل حديث الولادة، الذي قد يرتبط بحالةٍ صحيةٍ خطيرةٍ تتطلب علاجًا فوريًا، يُجنّب الطفل من خطرٍ يهدّد حياته، ويُمكّنه من عيش حياةٍ طبيعيةٍ لاحقًا. ما عدا ذلك فإن زرقة الطفل حالة طبيعية لا تستدعي القلق، حيث يصاب معظم الأطفال حديثو الولادة بزرقةٍ لفترةٍ مؤقتةٍ بعد الولادة.

412 مشاهدة