كم تستغرق عملية القلب المفتوح للأطفال

كم تستغرق عملية القلب المفتوح للأطفال

كم تستغرق عملية القلب المفتوح للأطفال؟ واحدٌ من بين أسئلةٍ قد لا تنتهي، يبحث عن إجابتها الآباء والأمهات، في حال حاجة طفلهم إلى إجراء جراحة القلب المفتوح. والتي سنجيب عليها خلال مقالنا التالي من موقع طلاب نت. لكن قبل ذلك، لماذا قد يحتاج الأطفال إلى جراحة القلب المفتوح؟

تجرى عملية القلب المفتوح للأطفال لإصلاح عيبٍ خُلقي في القلب، أو لعلاج أمراض القلبِ التي قد تصيب الأطفال بعد الولادة، وتتطلّب إجراء جراحة. وفي حين يحتاج بعض الأطفال إلى جراحة قلبٍ مباشرةٍ بعد الولادة، قد يستطيع بعض الأطفال الانتظار بأمانٍ لعدّة أسابيع أو شهور أو سنوات لإجراء الجراحة. فضلًا عن ذلك قد تحتاج عيوب القلب الخُلقيّة، لعمليّةٍ واحدةٍ، أو سلسلةٍ من العمليات الجراحية. ولمعرفة المزيد حول عملية القلب المفتوح للأطفال، تابع قراءة المقال التالي.

كم تستغرق عملية القلب المفتوح للأطفال

تستغرق عملية القلب المفتوح للأطفال تُجرى عملية القلب المفتوح للأطفال لتصحيح العديد من العيوب القلبيّة مثل عيوب الحاجز البطيني، عيوب الحاجز الأذيني، القنوات الأذينيّة البطينيّة، تحويل الشرايين الكبيرة، رباعية فالو، وغيرها من الحالات المعقّدة. وتستغرق معظم عمليات القلب المفتوح للأطفال من 3 إلى 6 ساعاتٍ، إذ يختلف الوقت اعتمادًا على حالة القلب والجراحة التي سيتمّ إجراؤها. وقد تستغرق جراحة القلب المفتوح المعقّدة أكثر من 6 ساعات.

شاهد أيضًا: ظهور بقع حمراء على ساق الطفل أسباب وعلاج

فترة النقاهة بعد عملية القلب المفتوح للأطفال

يحتاج الطفل بعد إجراء عملية القلب المفتوح إلى 3-4 أسابيعٍ من الراحة في المنزل للتعافي. وقد تستغرق مرحلة التعافي أكثر من ذلك 6-8 أسابيع إذا ما خضع الطفل إلى جراحة قلب مفتوح معقّدة. بعد ذلك يمكن التواصل مع الطبيب، حول إمكانية عودة الطفل إلى نشاطاته السابقة. لكن قبل ذلك، يجب ألّا يقوم الطفل بأي نشاطٍ قد يؤدّي لسقوطه، أو تعرّضه لضربةٍ على الصدر. كما يجب عليهم توخّي الحذر عند استخدام أذرعه، والجزء العلوي من جسده. بالنسبة للرضع من المهم تهدئتهم ومنعهم عن البكاء لفتراتٍ طويلةٍ خلال الأسابيع الثلاثة إلى الأربعة الأولى. كما ستتضمّن فترة النقاهة إعطاء الأدوية واتّباع نظامٍ غذائي صحّي معيّن، بالإضافة إلى العناية بالجرح، وذلك حسب إرشادات الطبيب.

مضاعفات عملية القلب المفتوح للأطفال

إن عملية القلب المفتوح للأطفال، إجراءٌ جراحي كبير، ولا يمكن استبعاد حدوث مضاعفات، كما هو الحال في جميع العمليات الجراحية. ويمكن أن تشكل مضاعفات جراحة القلب ما يلي:

  • عدم انتظامٍ في ضربات القلب.
  • حدوث نزيف بعد جراحة القلب المفتوح.
  • تلف الأوعية الدموية المحيطة.
  • حدوث التهابات.
  • سكتة دماغيّة.

علمًا، أنّه يمكن حدوث مضاعفاتٍ أخطر، إذا كان الطفل يعاني من مشاكل صحيّة أخرى.

شاهد أيضًا: بقع حمراء مثل النمش حول العين عند الأطفال أسباب وعلاج

كيف تتم عملية القلب المفتوح للأطفال

"كيف

بعد خضوع الطفل لتقييمٍ كاملٍ من قلب طبيب القلب، واتّخاذ قرار إجراء العمليّة، يتمّ تحديد الوقت ونوع الإجراء المطلوب. ليتمّ بعد ذلك إجراء عملية القلب المفتوح، على الشكل التالي:

  • يفتح الجرّاح صدر الطفل، للوصول إلى القلب، من خلال قصّ عظم الصدر (عظم القص). ويشار إليه باسم بضع القص، وهو من أكثر الشقوق التي يتمّ إجراؤها أثناء جراحة القلب أمانًا. وغالبًا ما يكون شقُّ الجلدِ أصغر حجمًا من طول عظم القصّ، إذ يمكن شدّ الجلد إلى حد ما.
  • ثمّ يتمّ إزالة الغدة الصعتريّة أو جزءٍ منها، ليتمكّن الجراحة من رؤية القلب، وإجراء العمليّة.
  • بعد ذلك، يجب على الجراح فتح كيس التامور الذي يحيط بالقلب، وغالبًا ما يزيل الجراج جزءًا منه، ليستخدمه لاحقًا في ترقيع ثقوب القلب، أو الأوعية الدموية (وذلك بعد أن تتمّ معالجته باستخدام مادةٍ كيميائية تدعى (الجلوتارالدهيد)، والتي تزيد من صلابة قطعة التامور، لتسهيل العمل أثناء جراحة القلب المفتوح).
  • ثمّ يتمّ فتح القلب، وإجراء الإصلاح المطلوب، بعد تفريغ الدم. وعادةً ما تتطلّب جراحة القلب المفتوح استخدام جهاز “المجازة القلبية الرئوية”، حيث يتولّى وظيفة القلب والرئتين، بتزويد الجسم بالدم المؤكسج. في حين يتمّ إيقاف القلب بمحلولٍ باردٍ يحوي نسبةً عاليةً من البوتاسيوم، يسمّى “شلل القلب”، يحمي عضلة القلب في فترة توقّفها.
  • في بعض الحالات، عند استخدام جهاز المجازة القلبية الرئوية، يمكن إجراء عملية القلب المفتوح بينما لا يزال القلب ينبض، لكن بعد تفريغ من الدم. وتشمل هذه الحالة، إصلاح الجانب الأيمن من القلب، مع عدم وجود ثقوبٍ بين الجانبين الأيمن والأيسر من القلب.
  • وبعد جراحة القلب عادةً ما يُنقل الأطفال إلى وحدة العناية المركّزة لمراقبة حالتهم بشكلٍ دقيقٍ من قبل الأطباء والممرضات.

رغم أنّ العمليّة المطلوبة تكون واضحةَ المعالم، إلّا أنّها قد تتغيّر في بعض الأحيان بسبب النتائج أثناء الجراحة.

شاهد أيضًا: علاج ظهور نقطة حمراء في بياض العين عند الأطفال

كيف يتناول الطفل بعد عملية القلب المفتوح

عادةً ما يكون لدى الأطفال أنبوب تغذيةٍ في أنفوهم، بعد عمليةِ القلبِ المفتوح. حيث يصل هذا الأنبوب إلى معدة الطفل، ويسمّى بالأنبوب الأنفي المعدي، وهو عادةً ما يكون غير مريح. لكن ما أن تتحسّن صحّة الطفل بما يكفي ليشرب ويأكل، تتمّ إزالة هذا الأنبوب. يحصل الطفل أيضًا لفترةٍ قصيرةٍ على القثطرة، وهي أنبوب يدخل المثانة، ويصّرف البول.

ما نسبة نجاح عملية القلب المفتوح للأطفال

تعتمد نسبة نجاح عملية القلب المفتوح للأطفال بشكلٍ كبيرٍ على الخلل المعيّن في القلب، الذي يتمّ من أجله إجراء الجراحة. فنسبة جراحة القلب المفتوح لتصحيح عيب الحاجز الأذيني وإغلاق الحاجز البطيني مرتفعةٌ للغاية، مع معدل وفياتٍ يقارب الصفر بالمائة. في حين أن عيوب القناة الأذينيّة البطينيّة وتبديل الأوعية الدموية الكبيرة ورباعية فالو، والتي تعدّ أكثر تعقيدًا من سابقتها، تنطوي على خطورةٍ، بنسبةٍ لا تتجاوز 5%. بينما تنطوي المشاكل الأكثر تعقيدًا، كعيوب البطين المفرد على نسبة خطورةٍ أعلى بحدود 15-20%. بالإضافة إلى ما سبق، قد تؤثّر بعض العوامل الأخرى، على نسبة نجاح عملية القلب المفتوح للأطفال، فعلى سبيل المثال، تزداد خطورة هذه العمليةِ للأطفال المولودين في وقتٍ مبكرٍ، ويعانون من انخفاضٍ في الوزن، أو من فشلٍ كلوي، أو إصابةٍ في القلب.

شاهد أيضًا: البقع المنغولية عند الأطفال الرضع أسباب وعلاج

نصائح بعد عملية القلب المفتوح للأطفال

عندما يعود الطّفل إلى المنزل بعد عملية القلْب المَفتوح، يجب عدم حمله من تحت ذراعيه لحوالي 6 أسابيع، وذلك لضمان التئامِ الجرح بشكلٍ متساوٍ. ومن النصائح المهمّة أيضًا، تشجيع الطفل على القيام بما يلي:

  • تمارين الساق والزراع 3-4 مرّات يوميًا.
  • 10 تمارين تنفسٍ عميقٍ في كل ساعة يكون فيها الطفل مستيقظًا.
  • المشي 3- 4 مرّات في اليوم، ثمّ زيادة المسافة والسرعة تدريجيًا.

من المهم أيضًا العناية بجرح الطفل بعد عمليةِ القلبِ المفتوح، من خلال ما يلي:

  • الحفاظ على نظافة الجرح والجلد المحيط به، بماءٍ دافئ ونظيف، ثمّ تجفيفه بالتّربيت عليه بمنشفةٍ جافةٍ ونظيفة.
  • ارتداء الطفل لملابس قطنيّةٍ خفيفةٍ أثناء التئام الجرح.
  • عدم تطبيق أي كريماتٍ أو مستحضراتٍ أو زيوتٍ على المنطقة قبل ستّة أو ثمانية أسابيعٍ من العملية الجراحية، وبعد استشارة الطبيب بالتأكيد.
  • حتّى بعد شفاء جرح الطفل، من المهم أن يتجنّب الأنشطة التي تتطلّب احتكاكًا جسديًا كالسباحة، أو أي نشاطٍ قد يسبّب سقوطه على صدره.

ختامًا، بعد أن أجبنا عن سؤال ” كم تستغرق عملية القلب المفتوح للأطفال”، نودّ أن نشير إلى أنّ عمليات جراحة القلب الحديثة، تنطوي على نسب نجاحٍ عاليةٍ، ومخاطر أقل. ولا شكّ أن العناية المنزلية خلال فترة النقاهة، والالتزام بتعليمات ونصائح الطبيب، عاملٌ هامٌ في التعافي، وعودة الطفل إلى حياته الطبيعية في وقتٍ قريب.

شاهد أيضًا: أفضل دكتور قلب في المواساة

66 مشاهدة