موقع طلاب نت .. نسيج إبداعي هو الأول من نوعه في عالم الإنترنت .. يحاك بأيد طلاب العلم .

متى يبدأ الرضيع بتناول الأطعمة

كثيرًا ما تحضرين كرسي الطعام مبكرًا بانتظار تَمكُن طفلكِ من الجلوس عليه وتسألين باستمرار متى يبدأ الرضيع بتناول الأطعمة لكي تستمتعي بتغذية طفلك الرضيع بالأغذية الصحية المفيدة. بالإضافة إلى استمتاعك بما يصدره طفلك من فوضى كلزوجة يديه بعد وضعها بالطعام وتلوث جزءًا من وجهه بالطعام. يا لها من لحظات جميلة تسعى أغلب الأمهات إلى عيشها بسرعة.

كما أوصت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بالاكتفاء بحليب الأم في تغذية الطفل في الأشهر الستة الأولى من عمر الطفل. إلا أنها حددت فيما بعد جاهزية الطفل لتناول الطعام خلال عمر معين. ما هو هذا العمر؟ وما هو الشهر الذي يتمكن طفلك الرضيع من الأكل فيه بالتحديد؟ وكيف تعرفين جاهزية طفلك لتقبل الطعام؟ كل ما يتعلق بذلك ستجدينه في المقال التالي.

في أي شهر يبدأ الرضيع بتناول الأطعمة

في الشهر الرابع أم السادس؟ ما هو الموعد المثالي لتقديم الطعام الصلب لطفلي الرضيع؟ كثيرًا ما يدور هذا الجدل بين الأمهات بين من تريد الاستعجال بهذه الخطوة وبين من تفضل الانتظار ليصبح عمر طفلها ستة أشهر. ويبقى السؤال الأهم، متى سيبدأ الرضيع بتناول الأطعمة؟

تعرف الرضاعة الطبيعية بأنها الاكتفاء بإعطاء الرضيع حليب أمه، دون تقديم أي نوع آخر من الغذاء له، بما فيه الماء. علاوة على ذلك، فإن الأطباء يوصون بأن تكون الأغذية المقدمة للطفل كافية وغنية بالطاقة والبروتين وذلك عند بلوغه الستة أشهر من العمر. إلا أن الفترة المخصصة لانتقال الرضيع من الرضاعة الطبيعية إلى الاعتماد الكامل على طعام الأسرة فترة حساسة للغاية. حيث كثيرًا ما يتعرض الأطفال ضمنها للإصابة بسوء التغذية نظرًا لعدم قدرة الأم على تقدير الموعد المناسب للبدء في إدخال طعام الأسرة لتغذية طفلها بالإضافة إلى حليبها. وفي المقابل اختلفت العديد من منظمات الصحة حول تحديد الموعد الدقيق لإدخال الطعام للطفل الرضيع. فبدءًا من الشهر الرابع إلى الشهر السادس يكون غالبية الأطفال مستعدين لتناول الطعام. وهكذا نجد أن القرار يعود للرضيع نفسه. فربما تحديد هذا الموعد يعتمد بشكل كبير على رأي الطفل. فكيف ستكتشفين عزيزتي الأم قراره؟ لا تقلقي فهناك الكثير من الإشارات التي سيقدمها لك طفلك لتعرفين قراره.

اقرأ أيضًا: الرضيع في الشهر السادس التغذية والنوم

علامات جاهزية الرضيع لتناول الأطعمة

تعد استشارة طبيب الطفل المشرف عليه منذ ولادته حول إمكانية البدء بتقديم الطعام للطفل من أهم الخطوات اللازمة قبل استشارة الطفل حول جاهزيته لتناول الأطعمة.

أما بالنسبة لقرار الطفل فكثيرةٌ هي العلامات الدالة على جاهزية طفلكِ واستعداده لتقبل الطعام الذي ستبدئين بصنعه له. وأهم هذه العلامات:

  • بلوغ عمر طفلكِ من أربعة إلى ستة أشهر: حيث ستكون معدة طفلكِ عند هذا العمر قد أعدت الأنزيمات اللازمة لتفكيك الطعام. لكن هذا لا يعني أبدًا أن تبدئي بإعداد الطعام له من عمر أربعة أشهر. فعليك اكتشاف المزيد من العلامات.
  • تضاعف وزن طفلكِ: بالعودة إلى توصيات الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال، عندما يزداد وزن طفلك ويبلغ وزنه 6 كيلو غرامات على الأقل سيكون قادرًا على البدء بتناول الطعام.
  • هل بإمكان طفلكِ الجلوس بوجود ساند؟ وهل يمكنه رفع رأسه بوضع مستقيم وثابت؟ يا له من علامة هامة! فالطفل الجاهز لتناول الطعام تكون وضعية جسمه مستعدة لذلك. فعند الجهوزية في البداية عليكِ تقديم الأطعمة المهروسة فقط. بينما يمكنك تقديم الأطعمة المقرمشة عند بلوغه الثمانية أشهر وذلك يتزامن مع قدرته على الجلوس لوحده دون أية مساعدة.
  • هل يضع طفلكِ يديه وألعابه في فمه؟ وهل يشير إلى رغبته بتناول الطعام؟ من السهل جدًا ملاحظة هذه العلامة. حيث ستجدين طفلكِ يريد مشاركتكِ الطعام بفتح فمه وميله للأمام محاولةً منه لتناول الطعام. كما قد يظهر اهتمامًا شديدًا بأدوات الطعام كالملعقة، ويبدي إشارات كثيرة على رغبته بإمساكها.
  • توقف الطفل عن إخراج الحليب خارج فمه: إذا لم يكن طفلكِ قد تجاوز هذه المرحلة فانتظري قليلًا بضعة أسابيع أخرى حتى تتأكدين من تجاوزها تمامًا.

 

كيف يبدأ طفلك بتناول الأطعمة الصلبة

بعد تأكدكِ من جاهزية طفلك لتناول الطعام واستشارة الطبيب حول ذلك بإمكانك تحضيره نفسيًا للبدء بتناول الطعام من خلال العديد من الأفكار والطرق، وأهمها:

  • اختياركِ للوقت المناسب للبدء بتقديم الطعام. وننصحكِ باختيار الوقت الذي يكون فيه طفلك سعيدًا وتجنب الوقت الذي يكون فيه مريضًا أو جائعًا جدًا أو مرهقًا.
  • لا تستعجلي عند إطعامه، بل دعيه يستمتع بهذه التجربة الجديدة.
  • ابدئي بإطعامه نوع واحد من الأطعمة وكرريه في الأيام المقبلة، وعندما تجدين تقبلًا لذلك اصنعي له أنواعًا أخرى من الطعام.
  • توقفي مباشرةٌ عن إطعام الطفل عند ظهور أعراض الإسهال أو الإقياء لديه أو الحساسية الجلدية، وأخبري الطبيب مباشرةً بذلك.
  • إذا قدمتِ الحبوب لطفلكِ تأكدي من أنها مصنوعة خصيصًا لعمره.

الأطعمة التي عليك تقديمها لطفلك الرضيع ومتى ستقدمينها

متى يبدأ الرضيع بتناول الأطعمة
متى يبدأ الرضيع بتناول الأطعمة

هناك العديد من الأطعمة المغذية التي بإمكانك تقديمها لطفلك الرضيع وأهمها:

  • الحليب، حيث سيبقى في مقدمة القائمة. فإياكِ أن توقفي الحليب الطبيعي أو الصناعي لمجرد إدخال الأطعمة لتغذية الطفل تجنبًا من تعرضه لمشاكل صحية كبيرة.
  • الحبوب المعدة للرضع كحبوب الأرز (قدميها بكمية معتدلة)، دقيق الشوفان.
  • الفواكه وتقدم من عمر الستة أشهر بشرط عدم وجود مشاكل هضمية لدى الرضيع. ويجب أن يكون قوامها لينًا كالموز والأفوكادو.
  • الخضار المطبوخة والمهروسة جيدًا كالبطاطا أو الجزر المطبوخ والمهروس.
  • البروتين الحيواني كالدجاج بشرط طبخه بشكل جيد جدًا وهرسه وتقديمه.

ماذا لو رفض طفلك تناول الأطعمة المقدمة له في المرة الأولى

كثيرًا ما يرفض الأطفال الطعام المهروس المقدم لهم لأول مرة. حيث يجدون غرابةً في الطعم والقوام والطريقة الجديدة التي لم يعتادوا عليها. إذا رفض طفلك الطعام في البداية، لا تجبريه عليه. بل انتظري أسبوعًا ثم حاولي مجددًا. وإذا استمر طفلك بالرفض لمدة طويلة عليكِ استشارة الطبيب المختص أو اختصاصي التغذية.

هل يعاني طفلك من حساسية الغذاء

لا بد لكِ من اختبار ذلك. حيث من الممكن والمسموح لكِ تقديم بعض الأغذية المسببة للحساسية لاختبار مدى حساسية طفلك تجاهها. خاصة إذا كان هناك عامل وراثي بمعاناة أحد الأقرباء بحساسية الغذاء. ولكن قدميها بكميات مدروسة وبحذر شديد. فإذا تأكدتِ من حساسية طفلك تجاه هذه الأطعمة عليكِ إخبار الطبيب بذلك. أما أهم الأطعمة التي قد تسبب الحساسية فهي:

  • الفول السوداني ومنتجات المكسرات الشجرية المخصصة لتغذية الأطفال.
  • القمح.
  • فول الصويا.
  • البيض ومنتجات حليب الأبقار (بعمر العام) .

الأطعمة المحظورة على طفلك الرضيع

بالرغم من إمكانية تقديم بعض الأغذية المسببة للحساسية لطفلكِ، إلا أنه عليكِ رفع الفيتو تجاه الكثير من الأغذية وتجنب أي منها لطفلك الرضيع. وأهمها:

  • الحليب البقري: لا يمكنكِ تقديم الحليب البقري قبل بلوغ طفلكِ عمر السنة، فهو قد يضعف من قابلية جسمه على امتصاص الحديد.
  • العسل: يسبب العسل للكثير من الرضع مرض التسمم الوشيقي لاحتوائه على الأبواغ.
  • عصير الفواكه: لا تقدميه قبل أن يبلغ طفلك عمر السنة.
  • ابتعدي عن تقديم الأطعمة التي تسبب اختناق الطفل كقطع الفاكهة مثل التفاح أو العنب أو أجزاء كبيرة من اللحم أو الجبن. بالإضافة إلى تجنب تقديم المكسرات الصلبة أو الذرة (الفوشار) أو الحلوى الصلبة.
  • كما تعد زبدة الفستق والفول السوداني والمارشميللو من الأغذية التي قد تسبب الحساسية للطفل.

وختامًا احرصِ على أن تكون تجربة إدخال الطعام لغذاء طفلك الرضيع تجربة ممتعة خالية من أي مشاكل صحية من خلال التقيد بالنصائح والاعتدال بكمية الوجبة وعد تقديمها بكثرة قبل نوم طفلكِ.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.