موقع طلاب نت .. نسيج إبداعي هو الأول من نوعه في عالم الإنترنت .. يحاك بأيد طلاب العلم .

منصات تداول تدعم سورية بدون توثيق

Comprehensive Syrian trading platforms without documentation

هل هناك منصات تداول تدعم سورية بدون توثيق؟ هل حقاً يمكن كسب المال من الإنترنت في سورية وبدون مشاكل؟ هذه العملات ممنوعة أم مدعومة في سورية؟ لماذا سورية؟ هل هناك طرق ملتوية لاستخدام المواقع المحظورة؟ ولماذا تم حظرها من قبل العديد من منصات تداول العملات الرقمية في العالم؟ تابع معنا في هذا المقال للإجابة عن هذه الأسئلة عزيزي القارئ.

شاهد أيضًا: أفضل منصات العملات الرقمية 2022

في ظل هذه التطورات العالمية في مجال الإنترنت والعملات الإلكترونية، أصبح من الضروري استخدام الإنترنت والتعامل إلكترونيًا وفي المقابل هناك العديد من الدول التي حُرمت من هذه الخدمات الحديثة حيث شهدت سورية في الفترة الأخيرة ضغوط ومشاكل إقتصادية كبيرة فُرضت عليها من قبل بعض الدول ومع تزايد الطلب على هذه الخدمات من قبل السكان وبعد بحث طويل، اكتشف البعض عدة طرق مختلفة لكي تُستخدم هذه الخدمات المحظورة كما وجدوا أيضًا الكثير من البدائل المتاحة.

في هذا المقال سنتعرف على أهم منصات تداول تدعم سورية بدون توثيق، للإستخدام والتداول والربح ضمن سورية وأفضل الطرق الرئيسية لإستخدامها. كما سنتكلم أيضًا عن شرعيّة هذه العملات في سورية ولماذا سورية تم حظرها من قبل عدة منصات. تابع معنا صديقي القارئ.

شاهد أيضًا: أفضل منصات التداول الموثوقة

أهم منصات تداول تدعم سورية بدون توثيق

هناك العديد من المنصات لتداول العملات الرقمية التي تدعم سورية بدون توثيق، ومنها:

  • منصة CoinEx من منصات تداول العملات التي تدعم سورية بدون توثيق.
  • منصة IC Markets من منصات تداول العملات التي تدعم سورية بدون توثيق.
  • مَنصّة IFC Markets من منصات تداول العملات التي تدعم سورية بدون توثيق.

وسنقدم لكم في الفقرات القادمة شرحًا مفصلًا عن هذه المنصات.

منصة CoinEx من منصات التداول التي تدعم سورية بدون توثيق

منصة CoinEx

 

تعد منصة كوين إكس CoinEx من أشهر منصات التداول للعملات الرقمية في العالم العربي ومن أكثرها ثقة بين الناس، كما تم تصنيفها في المرتبة السابعة ضمن المنصات الأكثر سرعة في الخدمات المالية بالعالم! ومن أهم مميزات هذه المنصة:

  1. تتيح للعملاء السوريين أن يستخدموا المنصة بشكل كامل بدون أية مشاكل وبدون VPN.
  2. تقدم منصة CoinEx مستوى عالٕ من الأمان والتشفير. حيث تستخدم تقنية تشفير SSL.
  3. الرسوم المخفضة التي تطلبها هذه المنصة بالمقارنة مع المنصات الأخرى، حيث أنها تطالب بنسبة 0.10% فقط من التاجر.
  4. تدعم العديد من العملات الإلكترونية الشهيرة مثل Litcoin, Bitcoin وغيرها.
  5. تتيح للمسخدم التداول بدون وثائق رسمية.

شاهد أيضًا: كيفية كسب البيتكوين مجانًا

منصة IC Markets من منصات التداول التي تدعم سورية بدون توثيق

من المنصات التي تدعم التداول في سورية
شعار منصة IC Markets

وهي اختصار ل International Capital Market وهي تعني رأس المال الدولي. تأسست منصة IC Markets في عام 2007. مقرها الرئيسي في مدينة سيدني الأسترالية، تعد هذه المنصة من أكثر المنصات المعروفة بدعم الدول المحظورة من خدمة العملات الإلكترونية، فهي تدعم التداول في سورية والعراق والسودان. وباقي الدول العربية بشكل عام. وفي الجانب الآخر تحتوي المنصة على العديد من العيوب التي قد تمنع البعض من التعامل معها، ومن أهمِّ هذه العيوب:

  1. لا تدعم اللغة العربية بتاتًا.
  2. تتطلب رسوم مرتفعة جدًا أي أقل إيداع يجب أن يكون ما فوق 200$
  3. بطء في خدمة الدردشة في أيام السبت والأحد.

منصة IFC Markets من منصات التداول التي تدعم سورية بدون توثيق منصات تدعم التداول في سوريا

تعمل هذه المنصة كوسيط فقط يقدم حسابات جاهزة لتداول العملات في كافة المنصات الشهيرة وهذا مُقابل أسعار مختلفة بحسب المنطقة والعملات الموجودة في الحساب وتقدم IFC Markets حسابات تجريبية للمبتدئين وبأموالٕ افتراضية بغرض التعلم واكتساب الخبرة. ومن أهم مايميز هذه المنصة هو الحسابات الإسلامية التي تقدمها بدون فوائد وبالتالي فهي تتوافق مع الشريعة الإسلامية تمامًا وكما أنها تقدم العديد من الفيديوهات التعليمة للمستخدمين الجدد حول استخدام المنصة وتحقيق الأرباح. وبهذا تكون قد استهدفت فئة كبيرة من العملاء يمكنك الإطلاع على الموقع الرئيسي للمنصة واتخاذ القرار المناسب.

طريقة استخدام المنصات المحظورة في سورية

مُنذ أن اجتاحت سماء سورية غيمة العقوبات الإقتصادية الصارمة والتي ألحقت الضرر بحياة السكان ولا سيّما من الجانب الإلكتروني حيث حُرم العديد من الناس التداول واستخدام منصات العملات الرقمية أو حتّى الإستفادة منها. مثل منصة Binance ومنصة Coinbase وغيرها من المنصات العالمية، ونتيجة لذلك ظهرت العديد من الطرق المختلفة التي يمكنها مساعدتك على تجاوز هذه العقوبات ولو بنسبة ضئيلة. نضع بين يديك أهم هذه الطرق:

  • الإشتراك الشهري في تطبيق كاسر بروكسي أو vpn

تتيح لك هذه الخدمة الولوج إلى المواقع والمنصات المحظورة التي لاتدعم سورية. فتقدم هذه الخدمة للمستخدم عنوان IP خارجي مختلف وبالتالي يُمكّنك من الدخول إلى الموقع. ننوّه أن هناك العديد من تطبيقات بروكسي أو vpn والتي يمكن أن تكون مجانية والقليل منها قد يكون جيد. لذلك أنصحك بإستخدام التطبيقات الغير مجانية لأنها تؤمن استمرارية وثبات للمستخدم بعكس المجانية منها. ومن أفضل هذه التطبيقات وأكثرها انتشارًا هو hotspot shield.

  • عمل حساب من خارج سورية

إذا كان لديك صديق أو شخص تثق به خارج سورية، يمكنه عمل حساب لك على أي منصة لتداول العملات الرقمية بدون أن يتم حظر حسابك وبدون استخدام تطبيقات بروكسي وvpn، حيث يمكنك العمل في الحساب كيفما شئت وعند سحب الأرباح يمكن لهذا الشخص سحبها وإرسالها إليك عن طريق شركات عديدة مثل شركة ليرات السورية. إذ تعتبر هذه الطريقة من أسهل الطرق لتداول العملات بداخل سورية ولاتتطلب إشتراك شهري.

يذكر أن استخدام هذه العملات هو ممنوع في سورية بحسب الدستور السوري وبحسب تصريحات لمصرف سورية المركزي عام 2018 يحذّر فيه تداول هذه العملات أو التعامل معها. قائلًا أن هذه العملة لاتخضع لضوابط وتعليمات المصرف.

شاهد أيضًا: طريقة استخدام منصة بينانس

منع سورية من تداول العملات الإلكترونية

في مطلع عام 2016 شهدت سورية بداية لطريق طويل من العقوبات الأمريكية المختلفة. ونتيجة لهذه العقوبات الشديدة، تم منع العديد من الشركات العالمية من التعامل مع سورية. على سبيل المثال: شركات الأجهزة الإلكترونية مثل apple, Samsung, Xiaomi كما تم حجب الخدمة من بعض منصات التواصل الإجتماعي الكبيرة مثل Twitter, Snapchat, Tiktok وغيرها الكثير، يحدث ذلك نتيجة لضغط الولايات المتحدة الأمريكية على هذه الشركات ومنعها من التعامل مع سورية وهذا ما أثر سلبًا على حياة السوريين عامة. يعود السبب الرئيس لهذه الأفعال هو الخلافات السياسية بين سورية والولايات المتحدة الأمريكية.

ومن الجدير بالذكر أن سورية تشهد حربًا مع الإرهاب منذ مطالع عام 2011 حتّى هذا الوقت.

وأخيرًا وليس آخرًا أتمنى أن أكون قد وضحت أبرز الطرق لاستخدام المنصات والتطبيقات المحظورة في سورية وأهم البدائل المتاحة لهذه التطبيقات والمواقع كما أرجو أن أكون قد بينت أهم الأسباب التي أدّت -وللأسف- إلى إخراج سورية بهذه الطريقة من السباق العالمي الإلكتروني. متمنيًا من المولى أنني قدمت لكم الفائدة بهذه المعلومات المتواضعة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.