موقع طلاب نت .. نسيج إبداعي هو الأول من نوعه في عالم الإنترنت .. يحاك بأيد طلاب العلم .

هل يفضل استحمام الرضيع وهو جائع

Do you prefer to bathe the baby when he is hungry

هل يفضل استحمام الرضيع وهو جائع؟ من التساؤلات الكثيرة التي تراود الأمهات وبخاصةً الجدد وهذا ينبع من حرص الأم الدائم على توفير الأمان والاهتمام برضيعها الصغير. فعلى الرغم من أن استحمام الرضيع تجربة ممتعة وجميلة للأم ولكنها قد تواجه بعض الصعوبات فيما يتعلق باستحمام رضيعها، وبشكل خاص إن كانت هذه تجربتها الأولى في الأمومة. فنراها تتساءل عن الأغراض الأساسية التي تحتاجها عند استحمام الرضيع وعن فوائد الاستحمام للطفل الرضيع وهل يفضل استحمام الرضيع وهو جائع أم لا؟ وهذا ما سنوضحه في مقالنا اليوم على موقع طلاب نت، بالإضافة إلى تقديم بعض النصائح عند استحمام الرضيع.

هل يفضل استحمام الرضيع وهو جائع

استحمام الرضيع وهو جائع له تأثير سلبي عليه، فقد يسبب العديد من ردات الفعل. كما قد يجعله حاد الطباع وسريع الغضب من أي شيء حوله، وقد يدخل في حالة من البكاء المستمر والغضب، مما سيجعل حمام الطفل أمرًا مزعجًا للأم والطفل. وقد يرفض الطفل تناول الحليب بعد الحمام على الرغم من أنه بحالة جوع كبيرة، لذلك يجب تجنب استحمام الرضيع وهو جائع. كما يجب تجنب استحمامه بعد الرضاعة مباشرةً، فقد يؤدي إلى عرقلة عملية الهضم عند الطفل، مما قد يسبب التقيؤ وشعور الطفل بالتعب وعدم الراحة. وينصح القيام باستحمام الطفل بعد الرضاعة بنصف ساعة حتى يكون الطفل مرتاحًا وبمزاج جيد. كما أن الرضع لا يحتاجون للاستحمام بشكل يومي لأنهم نادرًا ما يتعرقون. ففي السنة الأولى من عمر الرضيع يكون استحمامه 3 مرات أسبوعيًا كافيًا، لأن الاستحمام بكثرة قد يسبب جفافًا لبشرة الطفل.

اقرأ أيضًا: ما هي فوائد طحين الذرة للاطفال

فوائد الاستحمام للطفل الرضيع

فوائد الاستحمام للطفل الرضيع
فوائد الاستحمام للطفل الرضيع

 

الاستحمام يعد أولى خطوات العناية بالرضيع، فقد يحميه من الإصابة بالعديد من الأمراض التي تدخل عن طريق الجلد. وهناك عدة فوائد لاستحمام الرضيع أبرزها:

  • يساعد الحمام الدافئ على تهدئة الرضيع واسترخائه. كما يساعده على النوم لفترات أطول بشكل مريح وعميق.
  • كما يعمل الحمام الدافئ على الحفاظ على صحة الرضيع وحماية بشرته ونعومتها.
  • وأيضًا يساهم في تجديد خلايا البشرة ويخلص الطفل من الخلايا الجلدية الميتة. كذلك يدعم مرونة البشرة وإنعاشها.
  • كما يساهم في تنشيط الدورة الدموية في طبقات الجلد، ويقلل من احتمالية الإصابة بالفطريات.
  • ويرفع كفاءة الجهاز المناعي في محاربة الفيروسات والجراثيم المسببة للإصابة بالإنفلونزا والزكام.
  • كما يساعد في القضاء على الأوساخ والجراثيم العالقة على جسد الرضيع.
  • كذلك يساهم الاستحمام في دعم الجهاز العصبي وتعزيز نمو الدماغ لدى الرضيع مع وزيادة رغبته في اللعب والمرح بعد الاستحمام.

اقرأ أيضًاطريقة عمل الذرة المسلوقة للأطفال

أغراض أساسية تحتاجها الأم عند استحمام الرضيع

الأغراض الأساسية التي تحتاجها الأم عند استحمام الرضيع
الأغراض الأساسية التي تحتاجها الأم عند استحمام الرضيع
  • حوض الاستحمام: يعد حوض الاستحمام الخاص بالرضع أمرًا هامًا، لأنه يتناسب مع حجم الرضيع بالإضافة إلى أن تصميمه يكون بشكل مريح ليد الأم التي تسند رأس الطفل. كذلك لا بد أن يكون مصممًا بموانع انزلاق تمنع حدوث أي خطر للرضيع.
  • منشفة الرضيع: يجب أن تكون كبيرة ومناسبة لحجم الرضيع بما يضمن لفه بها وتجفيفه من الرأس إلى القدمين. وينصح باختيار الأنواع التي لها فتحة للرأس لحماية رأس الرضيع من التيارات الهوائية كما يجب تجفيف الرضيع بالتربيت وليس بالمسح الشديد.
  • شامبو مخصص للرضيع غير مسيل للدموع: فالأطفال في هذا العمر لا يستطيعون إغلاق أعينهم في الوقت المناسب، كما قد يضع يديه على عينيه أثناء غسل رأسه أو جسمه، لهذا يجب اختيار شامبو لطيف على الرأس والبشرة وغير مسيل للدموع.
  • ليفة خاصة بالرضع: يجب اختيار نوعية لطيفة وطرية تناسب بشرة الرضيع حتى لا تجرحها أو تؤذيها.
  • دورق للماء: قد تحتاج الأم إلى دورق للماء لشطف رأس الطفل من الشامبو أو شطف جسمه من الصابون. كذلك يجب أن يكون بلاستيكيًا ليكون خفيفًا بحال أمسك به الطفل وكذلك إذا وقع على الأرض يكون غير معرض للكسر.

اقرأ أيضًا: ماذا يرى الطفل الرضيع عندما يضحك

نصائح هامة عند استحمام الرضيع

  • تجهيز أدوات الاستحمام قبل البدء بحمام الرضيع، كالمنشفة والشامبو وغسول الجسم والحفاصات والملابس. حيث لا يجوز ترك الرضيع لحظة واحدة في الماء لوحده لكي لا يتعرض للخطر أو الانزلاق.
  • اختيار الأدوات الآمنة والمناسبة للطفل كحوض الاستحمام الخاص والشامبو الخالي من الكحول. كما يجب اختيار ليفة ناعمة وطرية على بشرة الرضيع.
  • يجب استعمال حوض بلاستيكي صلب بسطح مائل مزود من الداخل بموانع الانزلاق للمحافظة على ثبات الرضيع.
  • يجب ضبط درجة حرارة الماء واختبارها قبل الاستحمام بحيث تكون دافئة.
  • كما يجب الحفاظ على دفء الرضيع، فبمجرد خلع ملابسه يجب وضعه في الماء الدافئ حتى لا يبرد. كذلك عند الانتهاء من الحمام يجب لف منشفة على الفور حول جسم الرضيع ورأسه ليبقى دافئًا. كما يجب ألا يستغرق حمام الطفل أكثر من 10 دقائق.
  • يجب استخدام الصابون والشامبو باعتدال لأن كثرته قد يسبب الجفاف لبشرة الرضيع. كما يجب التركيز على ثنيات جلد الطفل التي يتجمع بها العرق والأوساخ وتنظيفها برفق.
  • ترطيب جسم الطفل بعد الاستحمام أمر مهم، ولكن يجب انتقاء نوع مرطب مناسب لعمر الرضيع.

اقرأ أيضًا: تعرفوا على مراحل تطور الرؤية عند الرضيع

وهكذا نكون وصلنا لختام مقالنا اليوم الذي تعرفنا فيه على فوائد الاستحمام للطفل الرضيع، وكذلك الأغراض الأساسية التي تحتاجها الأم عند استحمام الرضيع، وأجبنا على سؤالكم هل يفضل استحمام الرضيع وهو جائع أم لا؟ وذلك في سبيل العناية الكاملة بالنظافة الشخصية التي يحتاجها الطفل، وتعتبر من ضروريات حياته الصحية.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.