أسباب لين العظام إليك الأسباب وطرق العلاج

أسباب لين العظام إليك الأسباب وطرق العلاج

يعتبر مرض لين العظام من الأمراض التي تشكل إعاقة عند الأطفال والشباب، إذ تكون العظام مقوسة أو غير مستقيمة. وفي حال لم تتمكن الأم من ملاحظة هذه الحالة وعلاجها منذ الصغر، ستبقى مشكلة ملازمةً له طوال الحياة، حيث سيصعب العلاج منه. مع العلم يحدث مرض لين العظام نتيجة حدوث خلل في تركيب معادن العظام والكالسيوم والفسفور أثناء نمو الطفل. مما يجعل العظام لينة، وتمتلك انحناءات وتشوهات خلقية تؤدي إلى كسرها بسهولة. لذلك سنحاول التعرف في هذا المقال على أسباب لين العظام، وأعراضه، وأهم طرق علاج لين العظام.

ما هو لين العظام

يعتبر لين العظام مرض يصيب صغار السن، وينتج عن عدم قدرة الجسم على تأمين تغذية عظام الهيكل العظمي بالمعادن الضرورية اللازمة لبقاء الجسم بصحة جيدة. مما يجعل العظام لينة وهشة من السهل كسرها. حيث يكون السبب الرئيسي لمرض لين العظام نقص فيتامين د في الجسم. بالتالي يسبب مرض لين العظام لدى الأطفال والشباب الانحناء أثناء النمو وبشكل خاص عظام الساقين الحاملة للوزن. ومن الممكن أن يسبب مرض لين العظام لدى الكبار كسورًا في العظام.

أسباب لين العظام

هناك أسباب كثيرة يمكن أن تؤدي إلى الإصابة بلين العظام. بالتالي سنحاول ذكر أهمها:

  • عدم حصول الجسم على ما يكفي من فيتامين د الذي يحتاجه الجسم لامتصاص الكالسيوم بشكل صحيح. حيث يمكن الحصول عليه من أشعة الشمس أو الأطعمة مثال على ذلك البرتقال وسمك السلمون.
  • الإصابة بحالات طبية كالاضطرابات الهضمية أو بعض اضطرابات الكبد أو الكلى التي تؤثر على امتصاص الجسم لفيتامين د، مما يسبب لين العظام.
  • إجراء بعض العمليات الجراحية كإزالة جزء من المعدة أو الأمعاء التي قد تسبب نقصًا في امتصاص فيتامين د من قبل الجسم.
  • تناول بعض الأدوية قد يسبب لين في العظام خاصةً في حال كانت الكلى لا تستطيع التعامل مع الأدوية التي تحتوي على الأحماض بشكل صحيح. حيث يعتبر استمرار وجود الأحماض الزائدة في الجسم على المدى الطويل يسبب إذابة العظام ببطء.
  • ممكن اكتساب المرض بشكل وراثي على اعتبار وجود فرد في العائلة لديه تاريخ مرضي بمرض لين العظام، لكن هذا الأمر نادر الحدوث.

أعراض لين العظام

أعراض لين العظام
أعراض لين العظام

بعد التعرف على أسباب لين العظام يوجد أعراض تؤكد وجود عظام لينة. لذلك سنذكر أهم الأعراض:

  • سهولة كسر العظام بسبب وجود تشوهات وانحناءات خلقية فيها.
  • الشعور المستمر بالتعب مع وجود ألم دائم في العظام.
  • وجود صعوبات ومشاكل في ممارسة النشاطات اليومية كالنهوض أو الجلوس أو صعود الدرج.
  • وهن وضعف في عضلات الذراعين والفخذين، مما يسبب ضغط على الحوض والساقين والأضلاع.
  • وجود بطأ أو صعوبة في المشي بسبب انخفاض التوتر العضلي وضعف الساق، حيث يصبح المشي بخطى متمايلة.

اقرأ أيضًا: فترة التئام العظام بعد عملية القلب المفتوح للأطفال 

طرق علاج لين العظام

بعد التعرف على أسباب وأعراض لين العظام، سنتعرف فيما يلي على أهم طرق علاج لين العظام:

  • حصول الجسم على ما يحتاجه من فيتامين د عن طريق إعطاء الشخص المكملات الغذائية الغنية بفيتامين د، لمدة تصل إلى عدة أسابيع، وقد يستمر ذلك إلى عدة أشهر.
  • إدخال أطعمة غنية بالكالسيوم والفوسفور إلى النظام الغذائي أو الحصول عليها من خلال تناول المكملات الغذائية.
  • هناك مشاكل صحية تؤثر على استقلاب فيتامين د في الجسم، على سبيل المثال: التهابات الكبد، أمراض الكلى. حيث يساعد علاج هذه الأمراض من تخفيف شدة أعراض مرض لين العظام.
  • اكتشاف لين العظام مبكرًا، مما يساعد الطبيب المختص في عدم تفاقم الحالة وسهولة معالجتها. حيث يمكن اكتشاف ذلك من خلال مراقبة قلة حركة الطفل، بالإضافة إلى تأخره في المشي، كذلك انحناء العظام وبشكل خاص الساقين.
  • يساعد التعرض لأشعة الشمس لفترة جيدة في الحصول على نسب كافية من فيتامين د، على اعتبار الشمس مصدر هام ورئيسي لفيتامين د.
  • إدخال الأطعمة الغنية بفيتامين د ضمن النظام الغذائي، على سبيل المثال: الأسماك ،وصفار البيض، والحليب.
  • ضرورة تناول المكملات الغذائية في حال التأكد من الإصابة بنقص فيتامين د. حيث يمكن الحصول عليها من خلال الحقن إذا كان الخلل ناتجًا عن عدم قدرة الجهاز الهضمي على امتصاص العناصر الغذائية.
  • التأكيد على ضرورة اعتماد الأم على الرضاعة الطبيعية لاحتواء حليب الأم على العناصر الغذائية والفيتامينات الضرورية لنمو عظام الطفل بشكل سليم، مما يضمن عدم إصابة الطفل بلين العظام.
  • ضرورة ممارسة النشاط البدني منذ الصغر، حيث يجب على الأم تحريك مفاصل الرضيع للمساعدة في تقويتها، بالإضافة إلى تحريك الساقين والذراع برفق، حيث تساعد هذه الحركات في تقوية عظام الطفل.

كيفية تشخيص لين العظام

هناك العديد من الاختبارات التي يمكن من خلالها تحديد أسباب الإصابة بلين العظام. سنذكر أهمها:

  • إجراء فحوص واختبارات لتحديد مستويات فيتامين د في الجسم.
  • استخدام الفحص الشعاعي بالأشعة السينية للتأكد من وجود دليل على الإصابة بلين العظام.
  • إجراء فحص كثافة المعادن للعظام، حيث يمكن الاستفادة من هذا الفحص لتحديد كمية الكالسيوم والمعادن المتواجدة في الجسم. ويعتبر هذا الفحص غير مطلوب لتشخيص لين العظام بل يكون جيد لتقييم مدى صحة عظام المريض.
  • أخذ خزعة من نسيج العظام وفحصها في المختبر، حيث يعتبر هذا الإجراء نادر الحدوث.

الفرق بين هشاشة ولين العظام

الفرق بين هشاشة ولين العظام
الفرق بين هشاشة ولين العظام

بعد التعرف على طرق العلاج المتبعة في الوقاية من لين العظام. يجب التأكيد على وجود فرق بين لين العظام وهشاشة العظام. حيث يحدث لين العظام في عمر مبكر، مما يسبب انحناءات وتشوهات خلقية في تكوين وشكل العظام، مما يؤدي إلى صعوبة في المشي والحركة لدى الإنسان. بينما هشاشة العظام تجعل العظام ضعيفة ورقيقة، مما يجعلها أكثر عرضة للكسور بمجرد قيام الجسم بأي مجهود بسيط كالسعال أو الانحناء إلى الأمام، حيث يحصل ذلك مع التقدم في العمر.

اقرأ أيضًا: ما أسباب طقطقة مفاصل الرضيع

أخيرًا، بعد التعرف على أهم أسباب لين العظام وأهم أعراضه وطرق العلاج المتبعة. ويجب التأكيد على ضرورة استشارة الطبيب المختص في حال وجود أي عارض يؤكد إصابة الطفل أو الشباب بمرض لين العظام. حيث يفضل عدم التأخير في ذلك للوقاية منه قبل تفاقم الإصابة.

49 مشاهدة