موقع طلاب نت .. نسيج إبداعي هو الأول من نوعه في عالم الإنترنت .. يحاك بأيد طلاب العلم .

أعراض ضمور المخ البسيط عند الرضع

Symptoms of simple brain atrophy in infants

قد تتعرض الأم لمشاكل أثناء الحمل أو يتعرض رضيعها الصغير لمشاكل أثناء الولادة فينتابها الخوف والقلق على رضيعها. وتتساءل الأم ماهي أعراض ضمور المخ البسيط عند الرضع؟ وما هي أسبابه؟ و ما طرق علاج ضمور المخ البسيط عند الرضع؟ هذا ما سنتناوله في مقالنا اليوم على موقع طلاب نت.
هناك الكثير من الإعاقات لدى الأطفال منها مايكون خلقيًا، ومنها ما يصيب الطفل بسبب مرض أو حادث ما. ويعد ضمور المخ البسيط من أكثر تلك الإعاقات شيوعًا عند الأطفال وتتفاوت شدة أعراض المرض وحدتها حسب حجم الإصابة وموقعها في الدماغ، وقد تسبب إعاقة بسيطة أحيانًا. وقد تؤدي إلى أعراض خطيرة في أحيان أخرى.

ضمور المخ البسيط عند الرضع

هو أحد الأمراض العصبية التي تصيب قشرة الدماغ التي يحدث معها تراجع كتلة الدماغ بسبب تلف بأحد أجزائه أو تلف بخلاياه بشكل عام. وهذا ما يسبب العجز الوظيفي لأعضاء الجسم التي يسيطر عليها الجزء التالف من الدماغ. ويأتي هذا الضمور إما بسبب توقف إنتاج خلايا الدماغ أو تعرضها للتلف السريع. وقد يصاب به الطفل خلال فترة الحمل أو بعد الولادة مباشرةً. وقد يحدث الضمور بشكل كلي للدماغ وهنا يسمى بالضمور العام، حيث ينكمش الدماغ ويصغر حجمه وتكون الأعراض شديدة الضراوة أو يكون جزئيًا وهو ما يسمى بالضمور البؤري أو ضمور المخ البسيط الذي يؤثر فقط في منطقة محددة من الدماغ. ما قد يسبب خللًا في الوظائف التي تتحكم فيها هذه المنطقة.

اقرأ أيضًا: تطور الطفل في الشهر السادس

أعراض ضمور المخ البسيط عند الرضع

أعراض ضمور المخ البسيط عند الرضع
أعراض ضمور المخ البسيط عند الرضع

تعتمد أعراض ضمور المخ البسيط على الجزء المصاب من الدماغ، ونوع الضمور إن كان عامًا أو بسيطًا (بؤريًا). وبشكل عام هناك أعراض معينة عند الطفل تدل على وجود ضمور عند الطفل. أبرزها:

  • الطفل لا يرضع بشكل طبيعي ويواجه مشكلات في البلع.
  • تقلصات غير اعتيادية في اليدين والقدمين.
  • عدم قدرة الرضيع السيطرة على عضلات الرقبة، بحيث لا يثبت الرأس في وسط الجسم.
  • تأخر الرضيع في الابتسام والمناغاة.
  • تأخر الرضيع في استعمال اليدين أو إبقاء إبهامه في كف يده.
  • عند وصول الطفل لعمر ثلاثة أشهر لا يرفس برجليه.
  • تأخر الرضيع بالوصول لبعض المهارات الحركية كالزحف والجلوس وكذلك المشي.
  • قيام الرضيع بدفع رأسه إلى الخلف بشكل متكرر عند حمله.
  • التأخر في النطق.
  • صعوبة التكيف الاجتماعي.
  • فقدان السيطرة على عمليات التبول والتبرز.
  • عدم قدرة الرضيع التركيز في المثيرات البصرية ومتابعتها.

كذلك فإن تأثير أعراض ضمور المخ البسيط قد يكون على الجسم كله أو قد يكون تأثيره محصور بشكل رئيسي على جهة واحدة أو طرف واحد من الجسم.

اقرأ أيضًا: علاج الحزق عند الأطفال وحديثي الولادة

أسباب ضمور المخ البسيط عند الرضع

تتعدد أسباب الضمور وتختلف باختلاف نوع الضمور وعمر الرضيع. وبشكل عام أبرز أسباب ضمور المخ البسيط عند الرضع:

  • الشلل الدماغي وهو اضطراب في الحركة، ينتج بسبب نمو غير طبيعي في دماغ الطفل في المرحلة الجينية في الرحم.
  • إصابة الأم بنزيف رحمي قبل الولادة، مما يؤدي إلى نقصان الأوكسجين المغذي للجنين.
  • إصابة الأم بالحصبة الألمانية أو جدري الماء أثناء الحمل.
  • عسر الولادة الذي يتسبب بنقص الأوكسجين الواصل إلى الجنين.
  • ارتفاع ضغط الدم عند الأم، مما يؤثر على الجنين.
  • تعرض الأم لسوء التغذية وفقر الدم أثناء الحمل.
  • تعرض الأم للأشعة السينية أثناء الحمل. وكذلك تناول بعض أنواع الأدوية في فترة الحمل.
  • الانفصال المبكر للمشيمة.
  • حدوث نزيف في الدماغ بسبب إصابة في رأس المولود، وكذلك حدوث التهابات في أنسجة الدماغ أو السحايا.
  • تعرض الطفل للسموم مثل الرصاص وكذلك نقص في كميات السكر في الدم.
  • بعض الأمراض الوراثية مثل مرض تاي ومرض شيلدر.

تشخيص ضمور المخ البسيط عند الرضع

من الصعب أن يشخص ضمور الدماغ البسيط خلال فترة الرضاعة المبكرة. ولكن غالبًا ما يشخص في السنة الأولى من عمر الطفل. ولذلك يجب مراقبة الرضع الذين لديهم خطر الإصابة وعند الاشتباه فإن تصوير الدماغ بالأشعة المقطعية أو بالرنين المغناطيسي يعطي نتيجة مضمونة. ويفضل استخدام الرنين المغناطيسي عن الأشعة المقطعية بسبب نتيجة التشخيص التي يمكن الحصول عليها ولكونه أكثر أمانًا.

وقد يلجأ الطبيب لإجراء بعض التحاليل لاستبعاد الاضطرابات الكيمائية الحيوية. التي تؤدي إلى خلل في الجهاز الحركي، مثل: شذوذ الحموض الأمينية أو الشذوذات الاستقلابية الأخرى.

علاج ضمور المخ البسيط عند الرضع

علاج ضمور المخ البسيط عند الرضع
علاج ضمور المخ البسيط عند الرضع

في الحقيقة لا يوجد علاج يشفي تمامًا من هذا المرض. ولكن هناك بعض الإجراءات من شأنها التخفيف من حدة الأعراض والمضاعفات، وهي:

  • عند الحالات الوراثية يمكن إجراء الفحوصات الطبية للزوج والزوجة من الناحيتين الوراثية والجينية قبل حدوث الحمل.
  • التشخيص المبكر لحالات العدوى والالتهابات المسببة، لهذا المرض وتقديم العلاج السريع الذي يحد من التخلف العقلي.
  • إعطاء الطفل الأوكسجين والكلوكوز، كما يجب علاجه بشكل صحيح وفوري. لأن هذا يمنع من ضرر الخلايا في المخ، كما يمنع التخلف العقلي الذي يسبب الإغماء للطفل.
  • الاهتمام والمحافظة على الطفل والحرص الدائم من قبل الأهل لمنع تعرض الطفل لإصابات في الرأس.
  • العلاج الطبيعي عن طريق متخصص قد يحسن من الأداء الحركي للطفل المصاب.
  • الاهتمام بجلسات التخاطب لأنه غالبًا الأطفال المصابين بهذا الضمور متأخرين لغويًا، وجلسات التخاطب مفيدة جدًا لهم.

شاهد أيضًا: هل يعطى الزبادي للرضيع

وفي ختام مقالنا الذي تحدثنا فيه عن أعراض ضمور المخ البسيط عند الرضع وما هي أسبابه و طرق علاج ضمور المخ البسيط عند الرضع نسأل الله أن يشفي جميع الأطفال وأن يخفف عنا وعنهم البلاء.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.