موقع طلاب نت .. نسيج إبداعي هو الأول من نوعه في عالم الإنترنت .. يحاك بأيد طلاب العلم .

علامات اختناق الرضيع والإسعافات الأولية

infant suffocation signs first aid

يستيقظ ليلًا يبكي ويصرخ وتظهر عليه علامات اختناق الرضيع. فهو يشعر بالخنقة وصعوبة في استنشاق الهواء، جعلته يصابُ بالخوف الشديد، ليبحث عن أمه ملاذه الآمن كي تنقذه. يرتمي في حضنها وهنا يأتي دورها. عليها أن تشعره بالأمان وأنَ كلَ شيءٍ سيكون على ما يرام. وعليها أن تدرك أنها علامات وأعراض اختناق الطفل الرضيع. وعليها أن تتصرف بحكمة ودقة بإجراءاتٍ سريعة وضرورية تنقذ فيها حياة طفلها وتهدئُ من روعه.
وكم يكون اختناق الرضع شائعًا أثناء نومهم. ليغدو من أكثر المخاطر التي يواجهها الأطفال خلال السنة الأولى من عمرهم. كما تصنف متلازمة اختناق الأطفال أثناء نومهم مع مسببات وفاة الرضع لأسباب مجهولة، ومنهم ما يرجعها لوضعية نوم الرضيع أو أسباب جسدية. ولكن بالمقابل من المؤكد أنه لن ترجع بقية حالات اختناق الرضع لأسباب مجهولة.
ما هي أهم علامات اختناق الطفل الرضيع؟ وما هي أسبابه؟ وما هي الإسعافات الأولية التي يمكن للأم القيام بها لتنقذ رضيعها من الاختناق؟ كل ذلك ستتعرفون عليه من خلال مقالنا التالي.

علامات اختناق الرضيع والإسعافات الأولية

يتعرضُ الكثير من الأطفال للاختناق وتتعدد الأسباب وتتنوع، لتختلف معها العلامات والأعراض وبالتالي تختلف الإجراءات السريعة أو الإسعافات الأولية المطلوبة.
ويبقى السؤال الأهم، اختناقٌ خفيفٌ أم شديد؟ لعل الأمر يرجع للأعراض أو العلامات.
من صعوبةٍ في التنفس إلى ازرقاق تام. ومن حالة تقيؤ بسبب البلغم إلى فقدانٍ تامٍ للوعي. جميعها علامات تظهر فرادى أو مجتمعة، خفيفة أو شديدة لتشير إلى اختناق الرضيع.
ويمكن تصنيف علامات اختناق الرضيع إلى:
علامات اختناق عامة عند الأطفال الرضع، يمكن السيطرة عليها عبر الإسعافات الأولية المنزلية.
أعراض وعلامات اختناق تتطلب العناية الطبية الفورية.
علاوة على ذلك، تختلف الإسعافات الأولية المنزلية المتبعة باختلاف العامل المسبب للاختناق، وأهمها:
إسعافات اختناق الرضع بالطعام أو الأدوات الصغيرة.
إسعافات اختناق الرضع بالبلغم أو تداعيات مرض الخناق أو الزكام.

أسباب حدوث الاختناق عند الرضع

علامات اختناق الرضيع الإسعافات الأولية
علامات اختناق الرضيع الإسعافات الأولية
  • اختناق الرضع بالحليب أثناء الرضاعة

ويحدث ذلك إما نتيجة عدم مقدرة الطفل على بلع كمية الحليب المفرطة لتدفق الحليب بشكل كبير من ثدي الأم. أو نتيجة حمل الطفل أثناء الإرضاع بشكل خاطئ أو تأخر نمو الرضيع وعدم مقدرته على الرضاعة.

  • تسرب المياه لفمه

ويحدث ذلك عند الشرب أو الاستحمام بطريقة خاطئة.

  • اختناق الرضيع بالطعام

وقد يحدث عند البدء بإدخال الطعام للطفل الرضيع نتيجة عدم تقديم الأم الطعام المطبوخ والمهروس جيدًا أو نتيجة تقديمها الفاكهة غير المهروسة كالعنب أو الخضار النيئة.

  • مرض الخناق أو تراكم البلغم

ينتج هذا المرض عن البرد والإصابة بعدوى فيروسية بعد تطور الأعراض. الأمر الذي يسبب التهابًا في القصبات الهوائية والممرات التنفسية ليتدخل الجهاز المناعي وينتج الكثير من البلغم الكثيف الذي يسبب الاختناق.

  • اختناق الرضيع بوضعه الأدوات المنزلية بفمه

حيث يمكن للطفل أن يضع العملات المعدنية بفمه مما يسبب إغلاق مجرى الهواء. أو يضع البراغي أو قطع ألعابه الصغيرة في فمه.

علامات وأعراض الاختناق عند الأطفال الرضع حسب شدته

تختلف أعراض وعلامات اختناق الرضيع حسب شدة الاختناق، وهو يصنف إلى:

  • اختناق خفيف يمكن أن يزول بسرعة: وتقتصر أعراضه على السعال الشديد أو إصدار الرضيع الأصوات المنخفضة نتيجة ضعف التنفس فيبدو وكأنه يستنجد بوالدته.

وتقتصر أعراضه على السعال الشديد أو إصدار الرضيع الأصوات المنخفضة نتيجة ضعف التنفس فيبدو وكأنه يستنجد بوالدته.

  • اختناق شديد يتطلب الإسعاف الفوري: وهي الحالة الأكثر شدة حيث لن يصدر فيها أي صوت أو سعال عن الرضيع. إلا أنه سيرسل إشارات النجدة لوالدته حتمًا من خلال وضع يديه على رقبته.

لا يعتبر الصوت أو السعال وحده معيارًا كافيًا ينذر الأم لتسرع لإنقاذ رضيعها. بل هناك علامات وأعراض مرئية تظهر على الرضيع لتنذر أمه بالخطر المحدق. فما هي هذه العلامات؟

أعراض الاختناق العامة عند الأطفال الرضع

يحدث الاختناق عندما يمنع أي مسبب دخول الهواء إلى المجاري النفسية. وهنا يكون الدور الأكبر لعامل الوقت. لذا على الأم أن تتدخل لإنقاذه في الوقت المناسب لتقديم الإجراءات والإسعافات الأولية المناسبة حسب العامل المسبب. فربما قد ينقذ تدخلها في الوقت المناسب طفلها بشكل أسرع فيما لو نقلته إلى المركز الطبي. أما أكثر علامات اختناق الرضيع شيوعًا فهي:

  • عدم مقدرة الرضيع على التنفس واستنشاق الهواء.
  • عدم مقدرته على البكاء.
  • إذا كان العامل المسبب هو تراكم البلغم بعد نزلة البرد تتزامن عدم القدرة على التنفس مع محاولة الطفل التقيؤ.
  • إصدار الرضيع أصواتًا منخفضة مع اللهاث.
  • إمساكه برقبته أو إصدار إشارات نجدة.
  • الذعر.
  • في الحالات الشديدة يميل لون الرضيع للزرقة.
  • عدم قدرة الرضيع على الحركة أو فقدانه الوعي.

أعراض وعلامات اختناق تتطلب العناية الطبية الفورية

في كثيرٍ من الأحيان لن تكون الإسعافات الأولية كافية لوحدها لإنقاذ الطفل الرضيع من الاختناق. فهناك الكثير من العلامات التي تستوجب أيضًا اللجوء إلى الطبيب أو المستشفى على الفور. وأهم هذه العلامات:

  • استمرار الطفل في السعال أو التقيؤ أو صعوبة التنفس نتيجة تداعيات مرض الخناق أو التهاب القصبات الهوائية، وهنا يجب إسعافه لأقرب مركز طبي خوفًا من تجدد حالة الاختناق.
  • ازرقاق الطفل، وهو من أكثر الأعراض شدة والتي تتطلب الإسعاف الفوري.

الإسعافات الأولية للاختناق عند الأطفال الرضع

إسعافات اختناق الأطفال حديثي الولادة بالطعام أو غيره

علامات اختناق الرضيع الإسعافات الأولية
علامات اختناق الرضيع الإسعافات الأولية

يمكن إسعاف الرضيع عند اختناقه بشيء يسد مجراه التنفسي من خلال اتباع الخطوات التالية:

طلب الأم من أي شخص الاتصال بالإسعاف السريع.

إذا لم تتمكن الأم من رؤية ما يسد مجرى تنفس رضيعها فعليها ألا تحاول إدخال أصابعها في فمه على الإطلاق. فذلك سيزيد الأمر سوءًا وقد يسبب الاختناق التام. وهو من الأخطاء الإسعافية الشائعة.

توجيه الطفل للأسفل بوضع وجهه على ساعد الأم، أما ذراعها فهو على فخذه.

الضرب القوي على ظهر الرضيع بين لوحي الكتف خمس ضربات متتالية.

إذا لم يسعل الرضيع فذلك يعني أن الطعام ما زال عالقًا ويسد المجرى التنفسي، وهنا على الأم أن تضغط بإصبعيها خمس مرات بمنتصف عظم الصدر لرضيعها على جانبي المعدة.

وبعدها تضرب على الظهر خمس ضربات متتالية، وبعدها تضرب على الصدر خمس ضربات متتالية إلى أن يخرج الشيء العالق أو بفقد الرضيع وعيه.

إسعافات اختناق الرضع بالبلغم

عند اختناق الطفل الرضيع بالبلغم الناتج عن نزلات البرد يتوجب على الأم اتباع الخطوات التالية لإنقاذه:

بدايةً عليها حمله والتخفيف من روعه ليطمئن.

عليها بعد ذلك أن تساعده كي يتقيأ لإخراج البلغم ويشعر بالراحة.

ثم عليها أن تضعه بوضعية جلوس يكون فيها الذقن متقدمة إلى الأمام كي تتسع مجاريه التنفسية.

 طرق الوقاية من اختناق الأطفال الرضع

يتوجب على الأم إبعاد الأدوات الصغيرة الأجزاء الدقيقة من ألعابه عن متناول يديه.

على الأم أن تتبع الإرشادات المتعلقة بكيفية إدخال الطعام لنظام طفلها الرضيع وخاصة فيما يتعلق بطرق التحضير كطبخ الطعام جيدًا وهرسه أو هرس الفاكهة المسموح بتقديمها له جيدًا.

يتوجب على الأم أن تضع رضيعها بوضعية صحيحة أثناء الرضاعة لتجنب الاختناق.

وختامًا يعد التزام الأم بالهدوء والحكمة ورباطة الجأش لحظة اختناق طفلها الرضيع العامل المنقذ الأكبر لرضيعها. فهل ستصاب الأم بعد كل ما سمعته بالهلع والخوف والتوتر عند اختناق رضيعها؟

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.