ازرقاق جسم الطفل هل يعني معاناته من مشاكل قلبية

ازرقاق جسم الطفل هل يعني معاناته من مشاكل قلبية

ازرقاق جسم الطفل هل يعني معاناته من مشاكل قلبية؟ إن السبب الرئيسي الأكثر شيوعًا لازرقاق جسم الطفل هو المياه الملوثة بالنترات. حيث تحدث نوبات الازرقاق عندما لا تتلقى رئتا الطفل ما يكفي من الدم لحمل الأكسجين إلى باقي الجسم. غالبًا ما يُلاحظ ازرقاق جسم الطفل الناتج عن أمراض القلب الخلقية بعد الولادة بفترة قصيرة. لكن في بعض الأحيان لا تظهر هذه العلامات حتى يكبر الطفل. لذلك نقدم نحن موقع طلاب نت في مقالنا ماذا يعني ازرقاق جسم الطفل، مع توضيح  ازرقاق جسم الطفل هل يعني معاناته من مشاكل قلبية. وما هي أعراض ازرقاق جسم الطفل، وتشخيص ازرقاق جسم الطفل وعلاجه، وكيف يمكن منع ازرقاق جسم الطفل.

شاهد أيضًا: سبب ازرقاق جسم الطفل حديث الولادة

ماذا يعني ازرقاق جسم الطفل

ازرقاق الجسم هي حالة يولد بها الطفل ويكون لون جلده طبيعيًا مع أثر للون الأزرق أو الأرجواني ويدعى زرقة. حيث تحدث الزرقة أو النوبات الزرقاء عند تدفق كميات قليلة من الدم إلى الرئتين. وبما أن الدم يحمل الأكسجين، فيتم توصيل كمية أقل من الأكسجين إلى الجسم. نتيجة لذلك يظهر جسم الطفل باللون الأزرق.
ينتج اللون عن مستويات عالية من الهيموغلوبين المنخفض (غير المؤكسج) في الدم بالقرب من سطح الجلد. حيث أن الهيموغلوبين يسمح لخلايا الدم الحمراء بحمل الأكسجين. ويكون الهيموغلوبين المؤكسج أحمرًا فاتحًا بينما الهيموغلوبين غير المؤكسج مزرقًا. كما يوجد فئتان رئيسيتان للزرقة، وهي:

  • الزرقة المركزية: وتسبب لونًا مزرقًا في الشفاه واللسان والجلد وخصوصًا أصابع اليدين والقدمين.
  • الزرقة المحيطية: تظهر في أصابع اليدين والقدمين فقط.

شاهد أيضًا: الزرقة المحيطية عند الأطفال حديثي الولادة

ازرقاق جسم الطفل هل يعني معاناته من مشاكل قلبية

ازرقاق جسم الطفل هل يعني معاناته من مشاكل قلبية
ازرقاق جسم الطفل هل يعني معاناته من مشاكل قلبية

يتحول لون جسم الطفل إلى لون أزرق بسبب نقص كمية الأوكسجين في الدم. وذلك يكون أكثر وضوحًا عندما يكون الجلد رقيقًا مثل الشفتين وشحمة الأذن. ويمكن أن تحدث متلازمة ازرقاق جسم الطفل بسبب عيوب خلقية في القلب أو عوامل بيئية أو وراثية. بالتالي عندما تكون هناك مشكلة في القلب أو الرئتين أو الدم، فقد لا يتم تزويد الدم بالأكسجين بشكل صحيح. ونتيجة لذلك يتحول لون جلد الطفل إلى اللون الأزرق. حيث يمكن أن يحدث نقص الأوكسجين لعدة أسباب منها:

  • رباعية فالو (TOF): يعتبر عيبًا خلقيًا نادرًا في القلب، ويمكن أن تسبب في ازرقاق لون جسم الطفل. في الواقع إن رباعية فالو تسبب أربعة تشوهات هيكلية في القلب، ويمكن أن تقلل من تدفق الدم إلى الرئتين. حيث يتضمن TOF حالات منها:
    • وجود ثقب في الجدار بين البطينين الأيمن والأيسر للقلب.
    • وجود عضلة تعيق تدفق الدم من البطين الأيمن إلى الشريان الرئوي أو الرئة.
    • تحول في وصلة الأبهر بالقلب.
    • كثافة عضلة البطين الأيمن.
  • ميتهيموغلوبينية الدم: إن الهيموغلوبين هو بروتين في الدم مسؤول عن حمل الأكسجين في جميع أنحاء الجسم وتوصيله إلى الخلايا والأنسجة المختلفة. عندما يكون الدم غير قادر على حمل الأكسجين في جميع أنحاء الجسم يتحول لون جسم الطفل إلى لون أزرق. وإن ميتهيموغلوبينية الدم تنتج عن التسمم بالنترات. غالبًا قد تحدث هذه الحالة عند الأطفال دون ستة أشهر. حيث يكون للأطفال الصغار قنوات معدية معوية أكثر حساسية وضعف النمو. بالتالي عندما يشرب الطفل تركيبة مصنوعة من الماء الغني بالنترات من المرجح أن يحول الجسم النترات إلى نتريت. حيث ترتبط هذه النتريت بالهيموغلوبين في الجسم بالتالي ينتج الميثيموغلوبين. في حين أن الميثيموغلوبين غني بالأكسجين، فإنه لا يطلق الأكسجين في مجرى الدم. نتيجة لذلك يحدث ازرقاق الجسم عند الطفل. ونادرًا ما تكون ميتهيموغلوبينية الدم خلقية.
  • عيوب القلب الخلقية الأخرى: قد تسبب الوراثة معظم عيوب القلب الخلقية. مثلًا: الأطفال الذين يولدون بمتلازمة داون يعانون غالبًا من مشاكل في القلب. كما يمكن أن تسبب المشكلات المتعلقة بصحة الأم مثل داء السكري من النوع 2 إلى إصابة الطفل بعيوب في القلب.
    وقد تحدث بعض عيوب القلب دون سبب واضح أيضًا. بالتالي فإن عدد قليل من عيوب القلب الخلقية تسبب في ازرقاق جسم الطفل.

أعراض ازرقاق جسم الطفل

أكثر الأعراض الظاهرة على الطفل هي لون الجلد المزرق حول الفم واليدين والقدمين. مما يدل على عدم حصول الطفل على الأكسجين الكافي. بالإضافة إلى ذلك تشمل الأعراض الأخرى لمتلازمة الطفل الأزرق ما يلي:

  • الخمول.
  • التقيؤ.
  • الإسهال.
  • صعوبة في التنفس.
  • سرعة ضربات القلب.
  • مشاكل في التغذية.
  • عدم القدرة على زيادة وزنه.
  • التهيج.
  • أصابع اليدين والقدمين المتعرجة.

في الحالات الشديدة، يمكن أن تسبب متلازمة ازرقاق جسم الطفل الموت.

شاهد أيضًا: متلازمة الطفل الأزرق الأعراض وطرق العلاج

تشخيص ازرقاق جسم الطفل

من الممكن أن يقوم طبيب الأطفال بإجراء عدد من الاختبارات إلى جانب أخذ تاريخه الطبي وإجراء الفحوصات البدنية. حيث تساعد هذه الاختبارات في تحديد سبب متلازمة ازرقاق جسم الطفل. ويمكن أن تشمل الاختبارات ما يلي:

  • تحاليل الدم.
  • تصوير الصدر بالأشعة السينية لفحص الرئتين وحجم القلب.
  • مخطط كهربية القلب لتتبع النشاط الكهربائي للقلب.
  • مخطط صدى القلب لمعرفة تشريح القلب.
  • قسطرة القلب لتصوير شرايين القلب.
  • اختبار تشبع الأكسجين لتحديد كمية الأكسجين في الدم.

شاهد أيضًا: تجربتي مع عملية القلب المفتوح للأطفال

علاج ازرقاق جسم الطفل

علاج ازرقاق جسم الطفل
علاج ازرقاق جسم الطفل

 

يعتمد تحديد العلاج على السبب المؤدي لازرقاق جسم الطفل. فإذا كانت الحالة ناتجة عن عيب خلقي في القلب، من المرجح أن يحتاج الطفل إلى عدة عمليات جراحية. كما ينصح بإجراء العمليات الجراحية في السنة الأولى من عمر الطفل، ويحبذ عند بلوغه 6 أشهر أو قبل ذلك بقليل. بالنتيجة تكون العملية ناجحة عندما يبدأ الطفل في الحصول على المزيد من الأكسجين واختفاء ازرقاق الجسم.
وقد يوصي الطبيب بالأدوية أيضًا. حيث يمكن للأطفال الذين يعانون من ميتهيموغلوبينية الدم من تناول الميثلين الذي يمكن أن يوفر الأكسجين للدم. كما ويحتاج هذا الدواء إلى وصفة طبية، ويتم توصيله عادةً من خلال إبرة يتم إدخالها في الوريد.

كيف يمكن منع ازرقاق جسم الطفل

قد لا يمكن منع حالات ازرقاق جسم الطفل، لكن يمكن تجنب البعض منها من خلال اتباع الخطوات التالية:
عدم استخدام مياه الآبار: عدم تحضير حليب الطفل بماء الآبار وعدم إعطاءه ماء للشرب إلا بعد تجاوزه عمر سنة. حيث أن الماء

  • المغلي لا يزيل النترات ويجب ألا تتجاوز مستويات النترات في الماء 10 mg/L.
  • التقليل من الأطعمة الغنية بالنترات: من الأطعمة الغنية بالنترات هي السبانخ والبروكلي والجزر. ينصح بتقليل الكمية التي يتم توفيرها للطفل قبل بلوغه عمر 7 أشهر.
  • تجنب العقاقير الممنوعة والتدخين وبعض الأدوية خلال فترة الحمل.

في نهاية مقالنا، في حال ملاحظة ازرقاق في جسم الطفل وعند تكرر نوبات الازرقاق ننصح بمراجعة طبيب قلب الأطفال. ومن الضروري تجنب إعطاء الطفل ماء الشرب حتى يبلغ السنة الأولى من عمره على الأقل.

43 مشاهدة