موقع طلاب نت .. نسيج إبداعي هو الأول من نوعه في عالم الإنترنت .. يحاك بأيد طلاب العلم .

الزرقة المحيطية عند الأطفال حديثي الولادة الأعراض والأسباب

Peripheral cyanosis in newborns symptoms and causes

عادةً ما يتسم الأطفال بوجه وردي اللون محبب لكل ناظر إليه، ولذا عندما نرى حالةً تدل على الزرقة المحيطية عند الأطفال cyanosis، نصاب بالقلق حول ماهية سبب ازرقاق جسم الطفل، ولنفهم الأمر ينبغي فهم عمل الدورة الدموية الطبيعية إذ عادةً ما يرجع الدم الأزرق (الذي يتسم بنقص الأوكسجين) للجانب الأيمن من القلب. ومن ثم يُضخ إلى الرئتين وهناك يحصل على الأوكسجين وعلى إثر هذا يتحول للون الأحمر. ومن ثم يذهب الدم الأحمر القاني (الغني بالأوكسجين) للجانب الأيسر للقلب بعدها يضخ للجسم. وعندما يدور الدم خلال الجسم، تأخذ الأعضاء حاجتها من الأوكسجين وبهذا يتحول للون أزرق، يعود الدم الأزرق للجانب الأيمن في القلب ثم يعود إلى الرئتين لتلقي الأوكسجين فيصبح أحمرًا مرةً أخرى وهكذا. فإذا تعرضت الدورة الدموية الطبيعية لخلل ما نتيجة مشكلةٍ في الرئتين أو في القلب فإن الدم يبقى أزرق بسبب نقص الأوكسجين الذي تحمله خلايا الدم الحمراء عبر مجرى الدم. وتعتبر هذه الزرقة اكتشاف يجب أن يؤخذ بعين الاعتبار ولا يجب إهماله. لذا ابقوا معنا لنكتشف أسباب زرقة الطفل، إضافةً إلى أنواع ازرقاق جسم الأطفال عبر مقالنا هذا.

الزرقة المحيطية عند الأطفال

سبب ازرقاق جسم الأطفال

 

ازرقاق الطفل هو تلون الأنسجة باللون الأزرق. وينتج هذا عند انخفاض مستوى الهيموجلوبين في قاع الشعيرات 3 جم / ديسيلتر. حيث يرجع سبب ظهور الازرقاق للكمية الإجمالية للهيموجلوبين المختزل بدلًا من نسبة الهيموجلوبين المختزل إلى الهيموجلوبين المؤكسج. تعد زرقة الأطفال اكتشافًا سريريًا شائع الحدوث عند الأطفال حديثي الولادة. ولكن قد ترتبط زرقة الأطفال حديثي الولادة، وخصوصًا الزرقة المركزية، بوجود أمراضٍ خطيرةٍ وتهدد الحياة مثل أمراض القلب والتمثيل الغذائي والعصبي والمعدية والاضطرابات الرئوية.

اقرأ أيضًا: حركات الرضيع الغير طبيعية دلالات ومخاطر

أنواع الازرقاق عند الأطفال

تختلف أنواع الازرقاق عند الأطفال، فقد تكون الزرقة أحد العيوب الخلقية القلبية، كما قد تنجم عن صدمةٍ إنتانية، أو نوبات صرع. كما قد تنجم عن مشاكل في الرئة، وهذا لا يعني أن الازرقاق عند الأطفال خطير وسيء فمعظم الأطفال من حديثي الولادة والرضع قد يعانون من زرقة الأطراف والشفاه. وفيما يلي سنذكر أنواع الزرقة عند الأطفال:

ازرقاق محيطي

يعاني الأطفال من زرقة محيطية حيث يكون الأوكسجين نظاميًا ولكن الجسم لا يأخذ حاجته منه نتيجة تضيق الأوعية المحيطية. وبالتالي تؤثر هذه الزرقة المحيطية على الأطراف البعيدة أو على المناطق التي تحيط بالفم أو حول الحجاج. فقد تصبح الأطراف باردةً أو رطبةً. ويظهر الاختلاف ما بين المصابين بالزرقة المحيطية عن المصابين بالزرقة المركزية أن الأغشية المخاطية تظل وردية اللون.

زرقة الأطراف

تكون الأطراف عند الأطفال حديثي الولادة زرقاء وخصوصًا في راحة اليد وباطن القدم. كما قدد يظهر الارزرقاق حول الشفتين. في الغالب فإن زراق الأطراف هو أمر طبيعي يصيب الأطفال، طالما أن الزرقة لا تطال الأجزاء المركزية من الجسم. وعلاوةً على ذلك فقد يصاب الطفل بداء الأكرانيكان عندما يبرد (كأن يسبح في ماء بارد) ولكن ينبغي أن تختفي الزرقة عند الطفل بمجرد أن يتعرض للحرارة.

الزرقة المركزية

يطلق مصطلح “الزرقة المركزية” على الزرقة الموجودة في الأجزاء “المركزية” من جسم الإنسان كالفم والرأس والجذع. لا تعتبر الزرقة المركزية حالةً طبيعيةً لحديثي الولادة أبدًا، وترتبط بنقص كمية الأكسجين بالدم. لذا يرجح وجود مشكلة قلبية أو رئوية أو دموية.

سبب اللون الأزرق للجلد عند الأطفال

زرقة الطفل

تحدث الزرقة المركزية نتيجة تغير لون الدم بسبب الأكسجين. حيث يعد الدم الأحمر غنيًا بالأكسجين، يسبب الدم الأحمر الذي ينساب عبر الأوعية الدقيقة بالجلد لونًا ورديًا أحمرًا وصحيًا. ولكن في حال نقص الأكسجين في الدم يتحول للون الأزرق أو الأرجواني. وباعتبار الدم الأزرق فقيرٌ بالأكسجين فإن هذا يسبب لونًا مزرقًا وأرجوانيًا للجلد.

اقرأ أيضًا: ما خطورة نوم الرضيع على بطنه

أسباب الزرقة المحيطية عند الأطفال

عادةً ما يكون سبب ازرقاق جسم الأطفال نتيجة تشوهات قلبية أو رئوية أو دموية. وبعد وصول الأوكسجين من الرئتين، يوصل الدم الأحمر (المشبع بالأوكسجين) من القلب لباقي الجسم. وعندما يعود الدم إلى القلب، يشحن الدم الأزرق (الفقير بالأوكسجين) للرئتين لكي يجمع المزيد من الأوكسجين.

وبناءً على هذا فحدوث أي اضطراب في الرئة يمنع دخول الأوكسجين إلى الدم، فيسبب الزرقة المحيطية أو أي نوع آخر من الازرقاق عند الأطفال. وكمثال على تشوهات الرئة المسببة للازرقاق:

  • الأمور التي تقلل كمية الأكسجين التي ينبغي استنشاقها مثل الدخان أو التسمم بأول أكسيد الكربون.
  • أيّ انسداد بمجرى الهواء يقلل من كمية الأكسجين الواصلة للرئتين كالاختناق بجسمٍ غريب أو الخناق.
  • أمراض الرئة الأولية (مثل الربو أو الالتهاب الرئوي أو التهاب القصيبات وسواها.
  • تشوهات القلب الخلقية.
  • اضطرابات الدم.

مرض القلب المزرق

يدل مصطلح مرض القلب المزرق لمجموعة عيوب خلقية في القلب. تنشأ قبل الولادة وتسبب ازرقاق جسم الطفل حديث الولادة. ولكن ثمة استفسار كثير الطرح: هل كافة أمراض القلب الخلقية تؤدي لازرقاق جسم الطفل حديث الولادة أو الرضيع؟

بالطبع لا ترتبط كافة أمراض القلب والرئة بالزرقة. صحيحٌ أن عدم وجود زرقة عند الطفل مطمئنة بالنسبة للأهل، ولكنها لا تعني عدم وجود عيب في القلب.

يرجع سبب زرقة جسم الطفل حديث الولادة المصاب بعيوب قلبية خلقية لعدم كفاية الدم من الأوكسجين نتيجة عدم وصول الدم الأزرق للرئتين حتى يقترن بالأوكسجين ويحصل على لونه الوردي الأحمر، كما قد يختلط الدم الأحمر الغني بالأوكسجين مع الدم الأزرق الفقير بالأوكسجين قبل انتشاره في بقية الجسم. فلا يصل الأوكسجين لكل الأعضاء التي تحتاجه. ويرجع هذا لأسباب مرتبطةٍ بعيوب القلب الخلقية مثل:

تحويل الشرايين الكبيرة TGA

تحدث الزرقة نتيجة تبادل مكاني الشرايين الكبرى. وهذا التحويل هو عيب قلبي بمنتهى الخطورة والندرة في ذات الوقت. يحصل هذا منذ الولادة (أي أنه خلقي)، إذ ينعكس الشريانان الرئيسيان اللذان يخرجان من القلب (فيتبادلان موضعهما). يتبادل كل من الشريانين موضعهما من البطينين بشكل خاطئ. وهؤلاء الشريانيين هما الشريان الأورطي (وهو الوعاء الدموي الكبير الذي ينقل الدم الأحمر إلى الجسم) والشريان الرئوي (وهو وعاء دموي كبير أيضًا ويحمل الدم الأزرق للرئتين). وضمن هذه الحالة من تبديل الشرايين الكبيرة، يعود الدم الأزرق بطريقةٍ طبيعيةٍ للجانب الأيمن من القلب؛ وبالرغم من ذلك، يُضخ مرةً أخرى للجسم من خلال الشريان الأورطي. وعلى الجانب الآخر، فإن الدم الأحمر يعود بطريقةٍ طبيعيةٍ للجانب الأيسر من القلب. وبالرغم من ذلك يُضخ ثانيةً إلى الرئتين عبر الشريان الرئوي. بالطبع هذا المسار غير الطبيعي للدم يسبب ضح الدم الأزرق ثانيةً للجسم دون أن يذهب للرئتين وبهذا لا يحصل على الأوكسجين ولا على اللون الأحمر وبالتالي هذا ما يسبب الازرقاق.

رباعية فالو TOF

يحدث الزرقة في رباعية فالو TOF عندما يكون ثمة انسداد كبير بالجانب الأيمن للقلب حيث يُمنع الدم الأزرق (المحتاج للأوكسجين) من دخول الرئتين من خلال الشريان الرئوي. ونتيجة الانسداد، يحول الدم الأزرق من خلال ثقب بحجرات القلب السفلية (البطينية)، والتي تعرف باسم عيب الحاجز البطيني، أو VSD، ومن ثم تنتقل من القلب لبقية أجزاء الجسم، مسببةً الازرقاق.

العائد الوريدي الرئوي الشاذ TAPVR

تحدث الزرقة الناتجة عن هذه الآفة بسبب أن الدم الأحمر (الغني بالأوكسجين) العائد من الرئتين يتبع مسارًا غير طبيعي إلى القلب. فبدلاً من أن يعود للجانب الأيسر من القلب ومن ثم يضخه القلب مباشرةً إلى الجسم، فإن الدم الأحمر يعود للجانب الأيمن من القلب أولاً. ومن ثم يختلط هذا الدم الأحمر مع الدم الأزرق منتجًا مزيجًا أرجواني اللون من الدم (مزيج من الأوكسجين الفقير والغني). يعبر هذا الدم عبر ثقب بالحجرات العلوية، ويطلق عليه اسم عيب الحاجز الأذيني، ثم يصل للجانب الأيسر من القلب. وهذا الدم المختلط الأرجواني يسبب لون الزرقة الذي نتحدث عنه.

الجذع الشرياني

يعد الجذع الشرياني عيبًا خلقيًا نادرًا في القلب فإذا أصيب طفلك بالجذع الشرياني، فهذا معناه أن واحدًا من الأوعية الدموية الكبيرة يخرج عن القلب. وفي الحالة الطبيعية، ثمة وعاءان منفصلان يخرجان من القلب.

إضافةً لذلك في العادة يوجد ثقب بين الغرفتين السفليتين في القلب. وهذا الثقب يسمى عيب الحاجز البطيني. وبسبب الجذع الشرياني يختلط كل من الدم المحتاج للأوكسجين الذي يجب أن يذهب للرئتين مع الدم الغني بالأوكسجين الذي يجب أن يصل لباقي أجزاء الجسم. وهذا ما يؤدي لخلل شديد في الدورة الدموية ومنها سبب ازرقاق جسم الطفل.

متلازمة القلب الأيسر ناقص التنسج HLHS

تحدث الزرقة في HLHS لأن الدم الأحمر الغني بالأوكسجين لا يتدفق بشكل مباشر من الجانب الأيسر للقلب للجسم. وهذا لأن الجزء الأيسر من القلب صغير للغاية فيطلق عليه نقص التنسج. ولكن بدلاً من ذلك، يُخلط كلٌ من الدم الأحمر الذي عاد من الرئتين على الجانب الأيسر مع الدم الأزرق العائد للجانب الأيمن من خلال ثقب في الغرف العلوية يسمى باسم عيب الحاجز الأذيني، أو ASD. ثم يُضخ الدم إلى الرئتين عن طريق الشريان الرئوي. لذا فإن تدفق الدم بشكل عكسي إلى القلب يسبب عدم إشباع الدم بالأوكسجين وتبعًا لهذا يحدث الازرقاق عند الطفل.

اقرأ أيضًا: أعراض وأسباب تعذر الأداء النطقي لدى الأطفال

تشخيص الزرقة المحيطية عند الأطفال

 

تشخيص الزرقة المحيطية عند الأطفال
تشخيص الزرقة المحيطية عند الأطفال

ليعمل الطبيب على تشخيص الزرقة المحيطية عند الأطفال فمن المرجح أن يسجل كل المعلومات الطبية المتعلقة بالطفل ومن ثم يعمل على فحصه ويقارنه بشخص سليم من ذات العائلة، كما يقيس الأكسجة عند الطفل. ويعد هذا الاختبار غير مؤلم إطلاقًا، ولا يحوي على حقن. بل كل ما في الأمر أنه يتضمن وضع مسبار “ضمادة” مضاء على إصبع لدقائق عدة أثناء قياس مستوى الأكسجين. وهذا سيحدد بشكل قاطع فيما إذا كان مستوى الأكسجين طبيعيًا أم منخفضًا. وتبعًا للنتائج التي استخلصها فإن طبيبك قد يطمئنك أو قد يجري مزيدًا من التقييمات وحتى التشاور مع أخصائي.

علاج الزرقة المحيطية عند الأطفال

بالنسبة لغالبية الأطفال، لا تحتاج الزرقة المحيطية إلى علاج. وعادةً تختفي لوحدها من تلقاء نفسها. ولكن إن لم تختفي عندها تعالج الزرقة المحيطية عند الأطفال تبعًا للسبب الكامن المؤدي لهذه المشكلة. فقد تأتي الوصفة الطبية للطفل على شكل أدوية علاجيةٍ لأمراض القلب والرئة. حيث تساعد هذه الأدوية بتحسين تدفق الدم إضافةً إلى إمداد الأوكسجين لكلٍ من الأعضاء والأنسجة.

قد يكون بعض الأطفال بحاجة للعلاج بالأوكسجين لكي يستعيدوا المستويات الطبيعية التي يحتاجها الجسم من الأوكسجين. كما يوصي الطبيب بوقف إعطاء أي أدويةٍ تمنع تدفق الدم. وهذا العلاج للأطفال وللكبار أيضًا ممن يعانون من الزرقة المحيطية. ومن هذه الأدوية حاصرات بيتا إضافةً إلى حبوب منع الحمل وأيضًا أدوية معينة للحساسية. وفي بعض الحالات لا تختفي الزرقة المحيطية إلا عند إجراء جراحة لتصحيح الوضع الموجود في القلب.

في الختام لا نريدك عزيزتي الأم أن تشعري بالقلق من الزرقة المحيطية عند الأطفال حديثي الولادة، فقد يكون الأمر عارضًا ولا يستدعي كل هذا الخوف الذي تشعرين به. ولكن للاطمئنان لا مانع من استشارة الطبيب فإن علاج أي مشكلة صحية في بداية الطريق توفر عليك الكثير من العناء لاحقًا.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.