درجة الحرارة الطبيعية للطفل الرضيع

درجة الحرارة الطبيعية للطفل الرضيع

ما هي درجة الحرارة الطبيعية للطفل الرضيع؟ سؤالٌ تطرحه الأمهات بشكل مستمر. حيث أن الأم ترغب دائمًا بتأمين الحماية الصحية لطفلها، مما يدفعها في أغلب الأحيان إلى القلق والخوف حيال درجة حرارة طفلها. وذلك لأن ارتفاع حرارة الطفل دون أي اهتمام من الأم، قد يؤدي إلى عواقب مخيفة. لذلك في حال أظهر الطفل أي علامات تدل على أن حرارته مرتفعة تسعى الأم بجهد لتخفيضها. ولكن في بعض الأحيان ترتفع حرارة الطفل دون أن تبدو عليه أي علامة سوى البكاء غير المبرر؛ لذلك ننصح الأمهات بقياس درجة حرارة الطفل حتى ولو لم يكن هناك شك بأن حرارة طفلك مرتفعة. والجدير بالذكر أنه في أغلب الأحيان تبدو علامات ارتفاع حرارة الطفل واضحة. ونحن بدورنا سنوضح في هذا المقال درجة الحرارة الطبيعية للطفل الرضيع، وما هي علامات المرض عند الطفل الرضيع؟ بالإضافة إلى ذلك سنقدم لكِ عزيزتي الأم نصائح تساعد في خفض الحرارة عند الطفل.

درجة الحرارة الطبيعية للطفل الرضيع

درجة الحرارة الطبيعية للطفل الرضيع
درجة الحرارة الطبيعية للطفل الرضيع

يعتبر ارتفاع درجة حرارة الطفل دليلًا واضحًا على إصابته بالحمى، لذلك يجب عليكِ الاهتمام بعدة أمور. على سبيل المثال، أن يبكي الطفل بكاءً شديدًا لدرجة أنه لا يتقبل مداعبات أمه أو أبيه. بالإضافة إلى قلة نشاطه المعتاد، في هذه الحالة عزيزتي الأم عليكي اختيار ميزان حرارة مناسب لكِ، وأن تكوني على دراية باستخدامه وقياس درجة حرارة الطفل على الفور. مع العلم درجة الحرارة الطبيعية للطفل الرضيع هي 37 درجة مئوية وتختلف هذه القيم الطبيعية لدرجة حرارة الطفل من ميزان لآخر. فإذا ما زادت درجة حرارة الطفل عن هذا الحد، يفضل اتخاذ الإجراءات اللازمة لتخفيض الحرارة. كما أنه في حال عدم انخفاضها، يفضل استشارة طبيب على الفور.

اقرأ أيضًا: الطول الطبيعي للطفل ووزنه

أسباب ارتفاع درجة حرارة الطفل

على الرغم من أن الحرارة العالية لا تعد مرضًا خطيرًا عند الأطفال، إلا أنه هناك أسباب تسبب هذا الارتفاع في درجة الحرارة الطفل وهي:

  • التهاب أي عضو من أعضاء جسم الطفل مثل التهاب (الكبد، الكلى، المسالك البولية، الأنفلونزا) وغيرها.
  • إصابة الطفل بالحصبة.
  • مرض النخالة الوردية يعتبر سببًا لارتفاع درجة حرارة الطفل.
  • السعال الديكي.
  • العدوى البكتيرية والتهاب السحايا.
  • التهابات التي قد تصيب الأذن الوسطى والتهاب الجيوب الأنفية.
  • قد ترتفع حرارة الطفل بعد إعطائه اللقاحات.
  • هناك بعض الأدوية التي تسبب ارتفاع في درجة الحرارة كآثار جانبية لاستعماله.
  • الإصابة بضربة شمس.
  • تعرض الطفل لمرض كواساكي.
  • خلل في إفرازات الغدة الدرقية.
  • ظهور الأسنان عند الرضع.
  • ضعف الجهاز المناعي عند الأطفال.

اقرأ أيضًا: كيفية اختيار الملابس الداخلية للرضع

علامات المرض عند الطفل الرضيع

علامات المرض عند الطفل الرضيع
علامات المرض عند الطفل الرضيع

في الحقيقة يحبذ أن تتحلي بالصبر عندما تشعرين بأن حرارة طفلكِ مرتفعة، وذلك حتى تتمكني من التعامل مع الأمر بعقلانية. راقبي الأمور التالية:

  • تغير سلوك الطفل.
  • البكاء الشديد.
  • التعرق الشديد وبشكل واضح.
  • تنفس الطفل بشكل سريع أو بطيء.
  • عطاس وسعال مع سيلان بالأنف.
  • حك الطفل لأذنيه وتحريك رأسه هكذا يكون الطفل معبرًا عن ألمه.
  • تسجيل درجة حرارة 37.5 على ميزان الحرارة وينصح بعدم استخدام اليد كأنها ميزان حرارة.
  • نوبات تشنج.
  • انتفاخ في منطقة اليافوخ.
  • بقع حمراء على الجلد.
  • احمرار أو شحوب في الوجه.
  • رفض الطفل للرضاعة.
  • ألم وصعوبة في البلع.
  • إصابة الطفل بالإسهال أو الإقياء.

فإذا ما لاحظتي هذه العلامات على طفلك اذهبي إلى الطبيب فهي دليل على إصابة طفلك بالعدوى.

طرق قياس درجة حرارة الطفل

ينصح الأطباء باستخدام موازين الحرارة الرقمية فهي سهلة الاستخدام وتعد أفضل من الموازين الزئبقية. والسبب هو إمكانية انكسار الميزان في فم الطفل، مما يؤدي إلى تسمم الطفل بمادة الزئبق التي يحتوي قسم منها الميزان.

والأفضل أن تتعلمي كيفية استخدام ميزان حرارة الرقمي. كما يمكنك استخدام ميزان الحرارة من مناطق متعددة في جسم الطفل. كما أن القيم الطبيعية تختلف من ميزان لآخر. كذلك بحسب المنطقة التي تم فيها قياس درجة الحرارة. بالإضافة إلى اختلاف طرق القياس فتكون إما عن طريق:

  • فتحة الشرج وتكون الحرارة الطبيعة من 36.6 حتى 38.
  • الفم والحرارة الطبيعية هي 35.5 حتى 37.5.
  • الإبط وهنا تكون الدرجة الطبيعية لجسم الطفل هي من 36.5 وحتى 37.5.
  • الأذن والحرارة الطبيعية هي من 35.7 حتى 38، ولا ينصح به الأطباء.

كما أنه يفضل تعقيم أي ميزان حرارة عن طريق مسحه بقطعة من القطن مبلولة بالكحول، وحفظه في علبة معقمة وخاصة بالميزان.

علاج ارتفاع الحرارة عند الأطفال

يعد ارتفاع حرارة الطفل من الأمراض الشائعة، وهي في معظم الأحيان لا تستدعي الخوف، ويمكن علاجها باستخدام خافضات الحرارة، مثل السيتامول و البنادول. وفي بعض الأحيان يعتبر ارتفاع الحرارة من الأمور الجيدة للطفل؛ وذلك بسبب مقاومة مناعة الطفل للجراثيم والبكتريا. فارتفاع درجة الحرارة تحفز الجسم على إرسال ما يعرف بالدفاعات داخل الدم، وتُفرز هذه الدفاعات للتصدي ومقاومة العدوى.

نصائح تساعد في خفض الحرارة عند الطفل

نصائح تساعد في خفض الحرارة عند الطفل
نصائح تساعد في خفض الحرارة عند الطفل

تعد الحالة العامة للطفل مؤشرًا على خطورة الحالة المرضية للطفل. لاسيما أن الطفل ممكن أن ترتفع حرارته وتبقى حالته العامة طبيعية. وفي هذه الحالة لا يحتاج الطفل إلا لبعض السوائل، لذلك فإن الرضاعة الطبيعية مهمة للغاية على اعتبار أن حليب الأم أفضل السوائل الممكن إعطائها للطفل. بالإضافة إلى الغذاء عن طريق الحليب الصناعي، كذلك من الممكن أن تعطي طفلك كمية قليلة من المياه الفاترة. وذلك للحفاظ على مستوى السوائل في جسم الطفل. ومن هذه النصائح:

  • خففي من ملابس الطفل.
  • وضع الطفل في غرفة دافئة.
  • استخدام الكمادات بهدف تخفيض درجة حرارة جسم الطفل. كما أنه يجب الحرص على أن تكون دافئة وذلك لأن الكمادات الباردة، لها تأثير عكسي وربما تزيد من ارتفاع درجة الحرارة.

وأخيرًا نكون قد قدمنا في مقالنا هذا شرحًا مفيدًا عن درجة حرارة الطفل، بالإضافة إلى طرق قياس درجة حرارة الطفل المختلفة. مع ذكر العلاج للحرارة المرتفعة عند الأطفال، كما قدمنا لكِ بعض النصائح المفيدة في تخفيض حرارة الطفل المرتفعة.

39 مشاهدة