تطوير قدرة الأم على تحليل لغة الطفل الجسدية

تطوير قدرة الأم على تحليل لغة الطفل الجسدية

هل يمكن تطوير قدرة الأم على تحليل لغة طفلها الجسدية؟ وما هي لغة الجسد الإيجابية عند الطفل؟ في الحقيقة، يفتح لك تحليل لغة الجسد أبوابًا واسعة لفهم ما يدور في أدمغة من حولك. بالأخص حين يتعلق الأمر بطفلك الصغير الذي لا يستطيع الكلام أو التعبير. إذ يعتبر فهم مشاعر الأطفال وقراراتهم صعبًا للغاية في الأعمار الصغيرة. لذلك يتيح تحليل لغة الطفل الجسدية للأم معرفة إن كان سعيدًا أو حزينًا، مريضًا أو مرتاحًا. ونعني بلغة الجسد وضعية الجسد والإيماءات وتعبيرات الوجه بالإضافة إلى حركة العينين. فالطفل يقدم حينًا لغة جسدٍ إيجابيةً وحينًا يكون متعبًا أو خائفًا فيبدي لغة جسدٍ سلبيةً. في الواقع، عندما تستطيعين تحليل لغة طفلك الجسدية ستتحسن علاقتك به كثيرًا.

تطوير قدرة الأم على تحليل لغة طفلها الجسدية

عندما تتمكنين من فهم لغة طفلك الجسدية سيشعر الطفل بالأمان والحب. لكن كما تعلمين فإن لغة الجسد غير دقيقةٍ لذلك عليك توخي الحذر بشأن كيفية تفسيرها. على سبيل المثال قد تعني حركة معينة شيئًا هامًّا، أو قد لا تعني شيئًا على الإطلاق. إليك كيفية قراءة الدلائل التي يقدمها طفلك لك حسب عمره:

تحليل لغة جسد الطفل من عمر السنتين إلى 3 سنوات

في هذا العمر المبكر يصعب فهم ما يفكر به الطفل أو يشعر به إلا من خلال الدلالات غير اللفظية. لذلك يجب تطوير قدرة الأم على تحليل لغة طفلها الجسدية في هذا العمر.

  • الرفرفة بالذراعين

يقوم الطفل بذلك عندما يشعر بالقلق والخوف من الانفصال عنك أو الخوف من أي شيء على سبيل المثال: الظلام والحيوانات. وهنا يمكنك أن تحملي الطفل بمحبةٍ لمساعدته على التغلب على خوفه الشديد.

  • جذب الأم

عندما يجذبك طفلك فإنها طريقته لإخبارك بأنه غير مرتاح. لذلك بدلًا من أن تفسري هذه التصرفات على أنها عدوانية، اطرحي عليه سؤال “هل تريدني أن آتي معك؟” أو “هل تريد الحصول على هذه اللعبة الآن؟”.

تحليل لغة جسد الطفل من سن 4 إلى 6 سنوات

في هذه المرحلة يستطيع الأطفال التحدث عن رغباتهم واحتياجاتهم بالإضافة إلى ذلك فإنهم يستجيبون للأوامر. ومع ذلك، فإنها مرحلةٌ صعبةٌ. لأنهم قد لا يتمكنون من التعبير عن مشاعر الحزن والغضب بطريقة يمكنك فهمها.

  • التشبث بالأم

يتشبث بك الطفل عندما يعاني من قلق الانفصال كما يفعل في أول يومٍ في الروضة. وهنا يجدر بك الركوع إلى مستوى عينيه والتحدث معه بصدقٍ.

  • الأذرع المتقاطعة

إذا جاء طفلك يركض نحوك وذراعاه متقاطعتان ويعبس ويدوس الأرض بأقدامه، فمن الواضح أنه مستاءٌ من شيء ما.

تحليل لغة جسد الطفل من سن 7 إلى 9 سنوات

عندما يصل طفلك إلى هذه المرحلة، تتأثر سلوكياته وردود أفعاله بأفراد الأسرة وغيرهم من المدرسين والأصدقاء.

  • يضع يده على فمه

مع تقدم عمر طفلك، يأتي السلوك السلبي المكتسب من الأشقاء أو الأطفال الآخرين في الروضة. فقد يكذب أو يخفي شيئًا ما ويترافق ذلك مع حركة معينة كوضع يده على وجهه. وهنا يجب أن تُعلِمَ الأم طفلها بأنها تدرك أنه يكذب. بالتالي فإن تطوير قدرة الأم على تحليل لغة طفلها الجسدية في هذا العمر مهمٌّ للغاية.

  • يتحاشى النظر إليك

قد يكون ذلك مؤشرًا على أنه يكافح من أجل أن يكون صريحًا بشأنٍ ما أو أنه غير مرتاح. وهنا عليك الجلوس معه والتحدث معه بصدقٍ.

شاهد أيضًا: اكتشفي احتياجات طفلك من لغة جسده

لغة الجسد الإيجابية عند الطفل

بعد أن بحثنا في تطوير قدرة الأم على تحليل لغة طفلها الجسدية. سنذكر أهم الدلالات التي تدل لغة جسد إيجابية. على سبيل المثال:

  • استرخاء الذراعين: تعتبر الذراعين غير المتشابكتين واليدين المفتوحتين علامات على الانفتاح والراحة.
  • التواصل الجيد بالعين: يشير النظر في عيني الشخص الآخر بالأخص عندما يتحدث إلى الاهتمام بهذا الشخص.
  • الموافقة بالإيماء: تشير إلى الاتفاق والاهتمام والتفاهم.
  • الابتسام: هذه علامةٌ إيجابيةٌ للغاية لأنها تشير إلى علاقةٍ شخصيةٍ دافئةٍ.
  • الميل عليك: بالأخص وأنت تتحدثين يشير إلى راحته وزيادة اهتمامه بك.

شاهد أيضًا: اكتشفي احتياجات طفلك من لغة جسده

لغة الجسد الإيجابية عند الطفل
لغة الجسد الإيجابية عند الطفل

لغة الجسد السلبية عند الطفل

لتطوير قدرة الأم على تحليل لغة طفلها الجسدية يجب أن تعرف أهم المؤشرات التي تدل على إشارات سلبية، وهي:

  • توتر الجسم: يبدو الجسم متيبسًا ومتشنجًا مع تجعد الحاجب وتكون اليدين متشابكتين.
  • اليد على الوجه: يدل وضع اليد على الفم على الكذب أو الشك.
  • الاتكاء على الكوع: يمكن أن يكون وضع اليد على الذقن علامةً على الملل.
  • التململ: عادة ما يكون التحرك كثيرًا واللعب بالأشياء علامةً على الملل أو العصبية أو نفاد الصبر.
  • الميل بعيدًا عنك: يعد تجنب الاقتراب منك أو من شخصٍ ما أمرًا سلبيًّا للغاية.

شاهد أيضًا: كيفية قراءة لغة الجسد عند الأطفال الرضع

 

لغة الجسد السلبية عند الطفل
لغة الجسد السلبية عند الطفل

تطوير لغة الأم الجسدية عند تعاملها مع طفلها

مهما كنتِ مشغولة في يومك حاولي أن تعطي وقتًا للانتباه لطفلك والنظر في عينيه. من ناحية أخر فإن لغة جسدك السلبية مثل عدم النظر إلى طفلك أثناء الحديث معه سيشعر طفلك بالإحباط أو الرفض. من ناحية أخرى يجب التركيز على نبرة الصوت التي تعتبر جزءًا أساسيًا من التواصل غير اللفظي.

إن خطوات تحسين لغة الأم الجسدية سهلةٌ وقابلةٌ للتحقيق. على سبيل المثال: إذا لمست ذراع طفلك فأنت تعطينه إشارة اهتمامٍ. وإذا نزلت إلى مستوى بصره فأنت تتقربين منه. كما أنه يمكنك الابتسام لطفلك عندما يبتسم. ويمكنك الإيماء برأسك وإظهار الحزن له عندما يبدو حزينًا.

تستطيعين استخدام التواصل غير اللفظي لتوجيه سلوك طفلك بالأخص عندما يكون هناك مسافةٌ بينك وبينه أو أن هناك ضوضاءً أو ضجيجًا في المكان. على سبيل المثال، قد تمنحين طفلك ابتسامةً وترفعين إبهامك له عندما يحصل على جائزة في المدرسة أو عندما يساعد صديقه في الملعب.

شاهد أيضًا: لماذا يقبض طفلي يده

ختامًا، إن تطوير قدرة الأم على تحليل اللغة الجسدية لطفلها سيسهل عليها التواصل معه. ذلك لأنها ستتمكن من فهم مشاعره ورغباته. كما أن فهم لغة الجسد الإيجابية والسلبية عند الطفل له العامل الأكبر في تطوير العلاقة بين الأم وطفلها. كذلك يجب أن تحرص الأم على تنمية لغتها الجسدية لتؤثر بسلوك طفلها بشكل أكبر.

45 مشاهدة