موقع طلاب نت .. نسيج إبداعي هو الأول من نوعه في عالم الإنترنت .. يحاك بأيد طلاب العلم .

كيفية تنظيم نوم الطفل الرضيع

تبحث الكثير من السيدات عن إجابة لتساؤلاتهم عن كيفية تنظيم نوم الطفل، وحل مشاكل اضطرابات نوم الرضيع. فمن المعروف أنه لا يوجد أي شيءٍ في الوجود يضاهي فرحة الأم بقدوم مولودها الجديد وهو بكامل الصحة. لكن تبدأ عندها المعاناة الطويلة مع مشاكل النوم، ثم وصول الأم إلى الإرهاق بسبب عدم أخذ كفايتها من النوم. وبالمقابل سعادتها بقدوم هذا الكائن الجميل لا تضاهيها سعادة، ومن الجدير بالذكر أن العام الأول من عمر الطفل مليء بعددٍ كبيرٍ من المعالم، فيحتاج الأمر قليلًا من الوقت ليتكيف الوالدان مع الروتين الجديد. ومنه سيتعلمان طريقة المساعدة لضمان حصول الطفل على حاجته الكافية من النوم، بتنظيم نوم الطفل الرضيع. وإذا كنت عزيزي القارئ من المهتمين بذلك ما عليك إلا أن تتابع قراءة مقالنا هذا.

شاهد أيضًا: متى يمشي الطفل الرضيع.

كيفية تنظيم نوم الطفل الرضيع

يوجد مجموعة من الأمور، أو النقاط الأساسية التي يمكن أن تساهم في تنظيم نوم الطفل الرضيع، نذكر منها:

تأسيس روتين ثابت لموعد النوم

يمكن البدء بهذا الروتين عند بلوغ الرضيع عمر الثلاثة أشهر، ثم يساعد هذا الروتين بتنظيم نوم الطفل الرضيع عن طريق اتباع عدة نقاط. نذكر منها:

  • اجراء حمام ما قبل النوم.
  • تغيير الحفاض، ثم لبس الملابس المخصصة للنوم.
  • أخذ الطفل إلى غرفة النوم، ثم وضعه في الفراش المخصص له بمواعيدٍ ثابتةٍ بشكلٍ يومي.
  • يمكن تعويد الطفل على قراءة قصة قبل النوم.
  • تقليل الإضاءة، بالإضافة لخلق جو هادئ.
  • تشغيل موسيقا هادئة، أو غناء أغنية معينة.
  • تعويد الطفل الذي لديه أسنان بتنظيف أسنانه قبل النوم.

مراعاة الاتصال الجسدي ما بين الأم والرضيع

يساعد التلامس الجلدي ما بين الأم ورضيعها على تعزيز هرمون الأوكسيتوسين oxytocin عند الطفل الرضيع. ومن أهم وظائف هذا الهرمون هو احتوائه على خصائص مسكنة تعمل على تهدئة الطفل.

تقميط الطفل الرضيع

التقميط تعريفًا هو لف الطفل الرضيع في ملفٍ مصنوعٍ من القطن، أو يمكن لفه في البطانية شتاءً، مع بقاء الأيدي والأرجل داخل الملف، أو البطانية. كما يعتبر تقميط الرضع من أحد الوسائل المستخدمة لتنظيم النوم عند الرضيع، حيث أنه يساعد على تزويد الطفل بالشعور بالأمان.

تعويد الطفل على أن يميز بين الليل والنهار

يجب تعويد الطفل منذ البداية على أن يميز بين الليل والنهار، ويمكن ذلك عن طريق فتح الستائر خلال النهار، وعدم الاكتراث من الضوضاء الناتجة عن الصوت المرتفع خاصةً عند قيلولة الرضيع. أما في الليل يجب اتباع النصائح التالية:

  • استخدام الأضواء القليلة الإضاءة (الخافتة).
  • الحفاظ على مستوى الصوت منخفضًا عند الحديث، مع مراعاة عدم التحدث كثيرًا.
  • بعد إرضاع الطفل، ينقل مباشرةً إلى الفراش المخصص لنومه.
  • مراعاة عدم تغيير الحفاض أثناء الليل، إلا إذا كان يوجد ضرورة لذلك.
  • تجنب اللعب مع الطفل ليلًا.

شاهد أيضًا: متى ينتظم نوم الرضيع.

تعريض الطفل الرضيع لأشعة الشمس

يساعد تعرض الطفل لأشعة الشمس على تنظيم الساعة البيولوجية الخاصة به، مع مراعاة عدم تعريضه للأشعة التي تصدر خلال الليل كي لا يتعزز لديه الشعر باليقظة.

التعرف على دلالات نعاس الرضيع

يعطي الطفل الرضيع عند شعوره بالنعاس بعض العلامات، أو الدلالات التي يجب على الأم أن تكون ملمة بها. نذكر منها:

  • كثرة التثاؤب.
  • البكاء بلا سبب والنكد، أو التلكؤ.
  • فرك الرضيع لعينيه.
  • الهدوء الشديد.
  • دفن الوجه في صدر الأم ليحتمي بها.

عدم إيقاظ الطفل الرضيع بعد بلوغه الشهرين من العمر

عندما يكبر الطفل الرضيع قليلًا، فإنه يصبح أكثر نشاطًا في الفترة النهارية، ثم يصبح أقل حاجة للغذاء في الليل. فلا يجب على الأم إذا رأته نائمًا أن توقظه، لأن نوم الرضيع بعد عمر الشهرين يساعده في تنظيم النوم الخاص به. ومن الجدير بالذكر أنه يوجد بعض الحالات التي يجب فيها إيقاظ الطفل الرضيع في الليل لإطعامه، نذكر منها:

  • عند مرور مدة تزيد عن أربع ساعاتٍ دون استيقاظ الطفل لتناول طعامه.
  • عندما ينام الطفل لساعاتٍ طويلةٍ في النهار تزيد عن ساعات النوم في الليل.

شاهد أيضًا: متى يبدأ الرضيع بتناول الأطعمة.

مواعيد رضاعة الأطفال الرضع وحديثي الولادة

يجب على كل أم أن تكون على معرفة، أو دراية كافية بمواعيد الرضاعة التي يمكن أن يحتاجها الرضيع، كما يجب أن تضعها بعين الاعتبار، وهي كالتالي:

  • يحتاج الرضيع بشكلٍ عام في المرحلة العمرية الأولى إلى الرضاعة بكل مرةٍ يستيقظ فيها، وبشكلٍ خاصٍ الرضّع اللذين يتغذون بالرضاعة الطبيعية. ويعود السبب بذلك لسرعة وسهولة هضم حليب الأم، ومن المعلوم أن الإرضاع الوالدي يساهم بتنظيم أوقات الأم مع الطفل الرضيع.
  • عادةً يستيقظ الأطفال حديثي الولادة تقريبًا كل ساعتين لتناول الغذاء. وفي حال الأطفال الرضّع يجب أن يحصلون على الحليب من ثدي الأم كل 2 إلى 3 ساعات تقريبًا، أما الأطفال الذين يتغذون بالحليب الصناعي فيميلون لرضاعة الحليب بشكلٍ أقل، تقريبًا بمعدل كل 3 إلى 4 ساعات.
  • عند نوم الطفل لفتراتٍ أطول يجب على الأم أن توقظه لتعطيه حاجته من الرضاعة، كما نصح الخبراء بتوجب إيقاظ الرضيع كل 3 إلى 4 ساعات، وبشكلٍ خاصٍ في أول أسبوعين من عمره، وبعد ذلك يمكن ترك الطفل ينام لفتراتٍ أطول في الليل.

شاهد أيضًا: النوم عند حديثي الولادة والرضع.

النوم عند حديثي الولادة والرضع

نمط نوم الطفل الرضيع

يوجد مجموعة من الخصائص التي تميز نوم الرضيع، ومن المعلوم أن هذه الخصائص يمكن أن تختلف من طفلٍ لآخر. نذكر منها:

  • يمكن أن ينام الطفل الرضيع على شكل نوباتٍ قصيرةٍ من النوم تتراوح بين 30 دقيقة، إلى 4 ساعات.
  • عادةً ما يستيقظ الطفل من نومه بسهولةٍ تامة، حيث يكون في المرحلة التي تسمى بـ (حركة العين لسريعة).
  • يمكن أن تختلف الساعات الخاصة بنوم الرضيع، ثم إنها تقل مع زيادته في العمر.
  • بشكلٍ عام لا يمكن تنظيم نوم الرضيع عن طريق النظم البوماوي (Circadian Rhythm) بعمر يقل عن 12 أسبوع. حيث ينتج في هذه المرحلة هرمون الميلاتونين، وبذلك يمكن أن يستغر الطفل ما يقارب 3 إلى 5 أشهر لينتظم نومه.

وفي ختام مقالنا الذي وضحنا لكم من خلاله عن كيفية تنظيم نوم الطفل الرضيع. نتمنى منكِ عزيزتي الأم أن تتحلي بالصبر والتروي في معاملة هذا الكائن اللطيف، ولا بأس من طلب بعض المساعدة لتحصلي على القليل من النوم والراحة الجسدية الهامة لتكملي يومك بنشاطٍ وحيوية.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.