ما أسباب زرقان الشفايف عند الأطفال

ما أسباب زرقان الشفايف عند الأطفال

ما أسباب زرقان الشفايف عند الأطفال؟ وما هي طرق العلاج؟ مجموعة من الأسئلة الشائعة لدى الأهالي التي تثير حالة من القلق. فمن المعروف أن صحة الطفل الرضيع تقع على عاتق ذويه. ولكن لا داعي للخوف فزرقان الشفايف هو عبارة عن حالة مرضية شائعة عند الأطفال وغير خطرة.

زرقان الشفايف عبارة عن تغير في لون الشفة لدى الرضيع. يرتبط بالعديد من المشكلات الصحية المتعلقة بالطفل سنتعرف عليها في هذا المقال. إضافةً إلى أهم أسباب زرقان الشفايف وتأثيره على الطفل وعلاقته بأجهزة الجسم المختلفة ومدى خطورته وطرق علاجه.

ما أسباب زرقان الشفايف عند الأطفال

يعود زرقان الشفايف غالبًا إلى عيوب خلقية في القلب. ولكن هناك العديد من الأسباب الأخرى.

  • الشعور بالبرد يعد من أهم الأسباب المؤدية إلى حدوث زرقان الشفايف. حيث تكون أجسام الأطفال وخاصةً حديثي الولادة منهم غير قادرة على التحكم بدرجة حرارتها والتأقلم مع حرارة الوسط المحيط بالشكل المناسب وهذا ما يؤدي إلى انخفاض درجة حرارة جسم الرضيع.
  • قد تسبب كثرة البكاء في تغير لوه الشفاه إلى اللون الأزرق.
  • حدوث اختناق: توجد العديد من الأسباب المؤدية إلى اختناق الطفل كاختناقه بسبب وضعه بوضعية غير ملائمة، أو بسبب القيء، أو بلع أشياء صغيرة، أو أكل طعام غير مناسب لعمره. وتعد هذه الحالة من أخطر الحالات لأنها قد تترافق مع صعوبة في التنفس وفقدان الوعي وزرقة الرأس وحول الفم والشفاه. فهي مهددة لحياة الطفل في حال عدم تداركها بالوقت المناسب.
  • كما أن الإمساك قد يؤدي أيضًا إلى زرقان الشفايف عند الأطفال.
  • نقص في فيتامينات: إن عدم احتواء جسم الرضيع على ما يكفيه من الفيتامينات يعد سببًا شائعًا لزرقان الشفايف.
  • كما أن التجفاف الذي يحدث عند فقدان الرضيع كمية كبيرة من السوائل في حالات الإسهال أو القيء الشديد والتبول كثيرًا يسبب زرقان الشفايف.

كيفية التعامل زرقان الشفايف عند الأطفال في المنزل

كيفية التعامل مع الزرقة في المنزل
كيفية التعامل مع الزرقة في المنزل

 

  • عند الأطفال الصغار: يجب وضع الطفل على ظهره. ثم رفع ركبتيه باتجاه صدره وتثبيتهم في الاتجاه نفسه. وهز الطفل بهدوء لكي يشعر بالراحة والاطمئنان. إبقاء الطفل هادئًا عن طريق تجنب إصدار أصوات قوية والابتسام بوجهه. لعلاج ازرقاق الشفايف.
  • أما في حالة الأطفال الأكبر سنًا: يجب وضع الطفل على إحدى جانبيه وثني ركبتيه باتجاه صدره.

كما يجب الانتباه على حركات الطفل وما يحمله بيده ومراقبة تنفسه والإبقاء عليه يقظًا. والانتباه إلى لون بشرته وشفتيه. في حال الشعور بالخطر وعدم رجوع اللون إلى الطبيعي يجب الاتصال بالطبيب فورًا لتجنب تفاقم ازرقاق الشفايف.     

أنواع الزرقة عند الرضع

أنواع الزرقة عند الرضع
أنواع الزرقة عند الرضع

 

  •  الزرقة المركزية: تتوضع حول الفم وعلى اللسان. سببها عدم تشبع الدم بالأوكسجين بسبب الانسداد الشرياني أو وجود خلل في الوظيفة الدماغية إضافةً إلى التشوهات القلبية والضمور العضلي الشوكي. تتسبب الزرقة المركزية صعوبة في حصول الرضيع على الحليب أثناء الرضاعة.
  • الزرقة الطرفية: تحدث في القدمين واليدين والشفاه. يتوجب الذهاب للطبيب لمعرفة السبب الكامن وراء ازرقاق الشفايف وإعطاء العلاج المناسب كالبروستاجلاندين.

زرقان الشفايف وتأثيره على الطفل

يمكن أن يسبب الربو أو الالتهاب الرئوي أو التهاب القصيبات تناقص في كمية الأكسجين التي تدخل الدم. حيث يؤدي عدم تشبع الرئة بالأوكسجين إلى زرقان الشفايف والأطراف. لذلك يجب على الأهل الانتباه إلى تنفس الطفل. هل يعاني من صعوبة في التنفس مثلًا أو غيرها من الأعراض التنفسية. من خلال سماع صوت نفسه أو ارتفاع صدره بقوة عند التنفس. والانتباه إلى الحالة النفسية للطفل.

كما يمكن أن تسبب آفات القلب الخلقية زرقان الشفايف ويمكن علاج هذه الحالة باستخدام الأدوية كالبروستاجلاندين وفي حال عدم توافر الطريقة العلاجية يتم إجراء القسطرة والجراحة لعلاج تشوهات القلب.

من الممكن أن تسبب مشاكل القلب الخلقية مرض رباعية فالوت الذي يسبب نقص الأكسجين بالدم وهذا بدوره يؤدي إلى زرقان الشفايف. كما أن هناك بعض الحالات التي تزيد فرص إصابة الطفل برباعية فالوت كتعاطي الأم للكحوليات أو عندما تكون حاملة لمرض فيروسي أو إصابتها بمرض السكري.

علاج زرقان الشفايف عند الأطفال

عادة لا يتطلب ازرقاق الشفايف عند الأطفال أي علاج، سوى تدفئة الطفل جيدًا، إذا كان السبب عرضي مؤقت وهو الشعور بالبرودة وينصح ب:

  • تدفئة الطفل ومراقبة درجة حرارته في حال كان سبب الزرقة هو الشعور بالبرودة. فيعود لون الشفتين إلى الطبيعي.
  • تهدئة الطفل عند بكائه ومراقبة حالته النفسية. وتجنب إصدار الأصوات القوية بالقرب منه.
  • معرفة الطعام المسموح وغير المسموح للطفل بعد أخذ الاستشارة من الطبيب بما يتناسب مع عمره.
  • مراقبة غذائه ودعمه بالمواد الغذائية المناسبة لضمان نموه بالشكل الصحيح.
  • علاج الإمساك لارتباطه بازقاق الشفايف وفي حال عدم زوال الزرقة بزوال الإمساك يجب مراجعة الطبيب.
  • الانتباه لما يحمله الطفل في يده ومراقبة وضعية جلوسه.
  • في حالات الزرقة المركزية يتوجب وضع التشخيص الصحيح لمعرفة المشكلة الصحية الكامنة وراء الزرقة. حيث تختلف خطة العلاج باختلاف السبب. والتشخيص المبكر مفتاح الوقاية من المضاعفات.
  • عند امتداد الزرقة إلى منطقة ما حول الفم أو اللسان أو الرأس أو مناطق أخرى. فيجب الذهاب إلى المستشفى أو الاتصال بالإسعاف. ففي هذه الحالة يكون الطفل يعاني من اختناق وصعوبة في التنفس وهي حالة مرتبطة بازقاق الشفايف كما أنها خطرة تهدد حياة الطفل ويجب معالجتها بالسرعة القصوى.

وبهذا نكون وصلنا معكم لختام مقالنا اليوم الذي تعرفنا فيه على زرقان الشفايف وتأثيره على الطفل وأهم أسبابه وطرق علاجه. وقدمنا خبرة حول الحالة المرضية وكيفية التعامل معها وتجنب حدوثها للحفاظ على صحة الطفل الرضيع.

157 مشاهدة