اعراض طلق الولادة كيف أعرف طلق الولادة

اعراض طلق الولادة كيف أعرف طلق الولادة

اعراض طلق الولادة كيف أعرف طلق الولادة؟ هو ما ترغب بمعرفته العديد من السيدات الحوامل، بشكل خاص عند تجربة الحمل لأول مرة. فالكثير من الحوامل للمرة الأولى، قد يجهلن تفاصيل كثيرة، مرتبطة بموضوع الولادة والطلق الناجم عنها. حيث تشعر بعض الحوامل بالخوف والتوتر من آلام الطلق والولادة، لكن بالمقابل تختلف اعراض طلق الولادة من سيدة لأخرى، فقد يكون طلق الولادة عند بعض السيدات سهلًا، ومن ناحية أخرى تمر بعض السيدات بصعوبة خلال فترة الطلق والمخاض، لذلك سنورد لكم في مقالنا هذا، كافة المعلومات المتعلقة بطلق الولادة من خلال موقعنا طلاب نت.

ما هو طلق الولادة

قبل الحديث عن اعراض طلق الولادة، سنتعرف على مفهوم طلق الولادة، الذي هو عبارة عن تقلصات متتالية في الرحم. من أجل دفع الجنين لخارج الرحم، بعد مضي فترة أربعين أسبوعًا من الحمل أي تسعة أشهر. يبدأ طلق الولادة عادةً بتقلصات متكررة وقوية، ترافقها آلام تعاني منها غالبية السيدات. ومن الجدير بالذكر أنه تختلف درجة الشعور بالألم، وفقًا لعدة أمور على سبيل المثال: عمر المرأة وحالتها الصحية، علاوة على ذلك عدد ولاداتها السابقة، وكذلك في حال كانت طبيعية أم قيصرية.

شاهد أيضًا: ما خطر الحمل بعد الولادة القيصرية

اعراض طلق الولادة

اعراض طلق الولادة الحقيقي كثيرة ومتعددة، وقد تختلف من امرأة لأخرى. حيث تكون بداية هذه الأعراض، عبارة عن ألم في منطقة أسفل الظهر، يمتد إلى كل من الجانب الأيسر والأيمن للجسم. وبعدها إلى المنطقة الأمامية من جسم المرأة. علاوة على ذلك يترافق هذا الألم، مع توسع في كل من عنق الرحم وفتحة المهبل، لمرور الجنين عبرها والخروج إلى الحياة. بالإضافة لذلك تحدث بعض الأعراض الأخرى وبشكل طبيعي. نذكر لكم منها التالي:

  • انقباضات رحمية منتظمة ومستمرة، بفواصل زمنية فيما بينها تقدر بحوالي 15-20 دقيقة.
  • مع اقتراب الطفل من فتحة المهبل، تصبح التقلصات الرحمية أكثر شدة، كما وتستمر لفترة زمنية أطول، تقدر بحوالي 70 ثانية على الأكثر، علاوة على ذلك يزداد الألم بصورة أكبر.
  • علاوة على ذلك قد يحدث تصلب للعضلات الرحمية، ناجم عن تقلصات الرحم المتتالية.
  • نزول ماء دافئ من عنق الرحم.
  • خروج مفرزات مهبلية بيضاء اللون، كثيفة القوام شبيهة بالمخاط، كما قد تكون مخلوطة بالدم، تعرف باسم السدادة المخاطية.
  • ازدياد حاجة المرأة الحامل للتبول، وهذا يكون ناجمًا عن زيادة ضغط الجنين على المثانة.
  • علاوة على ذلك قد تصاب بعض السيدات بالإسهال عند حدوث الولادة.
  • يتوسع عنق الرحم لدى الحامل، كما أنه يتمدد وبذلك بصبح أكثر رقة وأخف وزنًا.
  • بالإضافة لذلك تعاني السيدة من تيبس في جدار البطن، يليه حدوث الاسترخاء.
اعراض طلق الولادة
اعراض طلق الولادة

كيف أعرف طلق الولادة

بعد الحديث عن اعراض طلق الولادة، تتساءل بعض السيدات حول كيف أعرف طلق الولادة الحقيقي؟ حيث في الواقع غالبية النساء قد تمر بفترة تسمى الطلق البارد، أو الكاذب وذلك قبل بدء المخاض وحدوث الولادة. حيث تعاني المرأة في هذه المرحلة، من تقلصات رحمية غير منتطمة، كما انها غير متواصلة أو مستمرة. علاوة على ذلك تحدث قبل الموعد المتوقع للولادة بحوالي 2-4 أسابيع، وقد تظن السيدة الحامل بشكل خاطئ، أن هذه التقلصات ناجمة عن طلق الولادة الحقيقي. لكنها في الحقيقة لا تكون كذلك، إذ أن اعراض طلق الولادة الحقيقي، تحدث بعد الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل. بالإضافة لذلك تكون الانقباضات الناجمة عنه مستمرة ومنتظمة. كما أنها لا تتوقف مع تغيير وضعية الجسم أو بدء المشي، الجدير بالذكر أنها تبدأ من منطقة الظهر في الأسفل، ولا بد من الذهاب للمشفى بشكل فوري عند شعور المرأة بأعراض طلق الولادة الحقيقي.

كيف أعرف طلق الولادة
كيف أعرف طلق الولادة

أعراض ما قبل طلق الولادة

بعد التعرف إلى اعراض طلق الولادة، سنتعرف هنا على الأعراض التي تسبق حدوث طلق الولادة. وذلك كما يلي:

  • تغير موقع رأس الجنين، حيث يصبح للأسفل باتجاه قناة مخرج الولادة.
  • بالإضافة لذلك حدوث التوسع التدريجي في عنق الرحم.
  • نزول السدادة العنقية المخاطية التي تغلق عنق الرحم.
  • ألم شديد في القسم السفلي من منطقة الظهر، بسبب تمدد العضلات والمفاصل لتهيئة الجسم للولادة.
  • علاوة على ذلك حدوث الإسهال، نتيجة استرخاء العضلات المستقيمية الشرجية.
  • تقلبات المزاج وزيادة العاطفة لدى المرأة.

صفات آلام طلق الولادة

في سياق الحديث عن اعراض طلق الولادة، لا بد من الحديث عن وصف الألم الناجم عن طلق الولادة. حيث تبدأ أعراض طلق الولادة، في الشهر التاسع الحملي، وذلك بعد مرور الأسبوع 37 من الحمل. وتكون بدايتها بحدوث تقلصات بطيئة، تبلغ مدتها بين 15-30 دقيقة. وتزداد شدتها بصورة تدريجية، حتى تصل مدتها لخمس دقائق، وبفترة زمنية قصيرة تفصل بين التقلصة والأخرى. علاوة على ذلك تترافق هذه الانقباضات، بشعور المرأة بالألم والذي يختلف في شدته، وفقًا لشدة الانقباضة الرحمية. كما أنه يمكن تشبيه الألم الناجم عن طلق الولادة، بألم الدورة الشهرية لكنه أكثر شدة منه. كما أنه يبدأ من منطقة أسفل الظهر، وينتشر باتجاه الأمام حتى يصل لمقدمة البطن لدى السيدة.

كيف يكون الطلق في بدايته

في الواقع تمر السيدة الحامل بعدة مراحل للطلق تختلف فيها الآلام والتقلصات. وتتلخص تلك المراحل بما يلي:

  • بادرة الطلق: أو ما تعرف بالتقلصات التي تسبق حدوث المخاض، وتحدث قبل الطلق بعد أسابيع أو عدة أيام. علاوة على ذلك تتصف بشدتها، وعدم ازديادها مع مضي الوقت.
  • المخاض المبكر: تعاني الحامل في هذه المرحلة، من ألم في الظهر يمتد إلى الأمام من الجسم، كما أنها تشعر بصعوبة في أخذ النفس، بسبب ازدياد الثقل على المنطقة الحوضية. كما ويتوسع عنق الرحم بمقدار 6 سم، الجدير بالذكر أنه لا بد للحامل من الذهاب إلى المشفر في هذه المرحلة.
  • المخاض النشط: المعروف بمرحلة ولادة الطفل، وفيها يزداد الألم أسفل الظهر بشكل كبير، وذلك بسبب مرور الجنين إلى قناة الولادة، علاوة على ذلك تدوم التقلصات الرحمية، في هذه الفترة لأكثر من 60 ثانية، كما وتتكرر بمعدل أقل من 5 دقائق.

نصائح عند بدء طلق الولادة

عند التكلم عن اعراض طلق الولادة، تجدر بنا الإشارة إلى بعض النصائح التي يجب اتباعها عند حدوث طلق الولادة. وتتضمن التالي:

  • ممارسة المرأة تمارين التنفس، للمساعدة على الراحة وتخفيف الألم المرافق للولادة.
  • تناول المرأة الأدوية المسكنة للألم، أو قد يعطيها الطبيب حقنة مخدرة لتقليل الشعور بالألم.
  • تدليك منطقة الظهر والقدمين ليساعد على الاسترخاء.

الفرق بين الطلق الحقيقي والطلق الكاذب

بعد ان تحدثنا عن اعراض طلق الولادة، لا بد لنا من معرفة الفرق بين طلق الولادة الحقيقي والطلق الكاذب. حيث أن تقلصات الطلق الكاذب، تبدأ خلال الفترة بعد الأسبوع ال 20 من الحمل. علاوة على ذلك أنها لا تؤذي المرأة، حيث تشعر السيدة بها مرة أو مرتين في الساعة الواحدة، الجدير بالذكر أنها تتوقف مع تغيير وضعية جسم المرأة الحامل. وكذلك عند المشي، بالإضافة إلى أنها لا تدوم أكثر من دقيقة، وتحدث بشكل خاص عند الحمل الأول للمرأة. في حين أن الطلق الحقيقي تكون تقلصاته منتظمة، وتزداد في شدتها وتكررها مع مرور الوقت. كما أن الألم الناجم عنها يزداد وتطول مدته، ولكن لا تتوقف هذه التقلصات عند تغيير وضعية الجسم أو عند المشي.

قد يهمك: الفرق بين الطلق الكاذب والحقيقي في الشهر التاسع

علامات الطلق البارد في الشهر التاسع

بعد الحديث عن اعراض طلق الولادة، سنتكلم عن أهم علامات الطلق البارد في الشهر التاسع، والذي يعتبر المرحلة الأولى والأطول من مراحل الطلق الثلاث. ومن هذه العلامات نذكر ما يلي:

  • إحساس المرأة بتقلصات رحمية خفيفة الشدة، بصورة غير منتظمة.
  • استمرار هذه التقلصات لفترة ساعة إلى ساعة ونصف، بفواصل متقطعة تقدر بحوالي 15-20 دقيقة.
  • علاوة على ذلك توسع عنق الرحم بمقدار 4 سنتيمترات.
  • خروج مفرزات مهبلية بلون شفاف أو زهرية أو مفرزات دموية، والتي تعرف بالسدادة المخاطية.

أعراض الولادة الأخرى

بعد نقاشنا حول اعراض طلق الولادة، سنورد لكم بعض الأعراض الأخرى، التي تدل على اقتراب حدوث الولادة. والتي تتضمن ما يلي:

  • نزول السائل السلوي نتيجة تمزق الغشاء المحيط بالجنين.
  • تمدد عنق الرحم وتوسعه.
  • آلام شديدة في منطقة الظهر.
  • خروج دم من المهبل بسبب تمدد عنق الرحم، استعدادًا لحدوث الولادة.

حالات استشارة الطبيب عند حدوث طلق الولادة

في سياق الحديث عن اعراض طلق الولادة، تجدر بنا الإشارة إلى وجود بعض الحالات، التي تستدعي استشارة الطبيب عند حدوث طلق الولادة، واقتراب موعد خروج الجنين من الرحم. وهي:

  • النزف الدموي من المهبل.
  • تسرب السائل الأمينوسي.
  • تبدلات في حركة الجنين، سواءً القليلة أو القوية أكثر من المعتاد.
  • انسدال الحبل السري عبر عنق الرحم أو فتحة المهبل.
  • علاوة على ذلك الإحساس بألم في منطقة البطن.
  • انبثاق الأغشية الباكر.
  • الصداع أو ارتفاع درجة حرارة الجسم لدى الحامل، بالإضافة لذلك تغيرات في الرؤية كالرؤية المشوشة.

شاهد هنا: أعراض الطلق المبكر في الشهر الثامن وهل يمكنني إيقافه

أسئلة شائعة عن طلق الولادة

يوجد العديد من الأسئلة الشائعة حول طلق الولادة، ومنها:

أين تقع تقلصات طلق الولادة

في الحقيقة تقع التقلصات الناجمة عن طلق الولادة، بشكل اعتيادي في منطقة أسفل الظهر و كذلك أسفل البطن. وفي بعض الحالات قد تنتشر هذه الآلام  إلى الساقين، وبشكل خاص المنطقة العلوية من الفخذين.

كيف أحسب طول تقلصات طلق الولادة

يمكن حساب طول التقلصات الناجمة عن طلق الولادة، وذلك بتسجيل وقت بدء هذه التقلصات ووقت انتهاء حدوثها، علاوة على ذلك الفترة الزمنية الفاصلة بين هذه التقلصات. الجدير بالذكر أنه تختلف طول هذه التقلصات، وشدتها وفقًا لمراحل المخاض المختلفة.

كم المدة بين الطلقة والطلقة

في الحقيقة تختلف المدة بين كل طلقة ولادة، والتي تليها حسب مراحل المخاض المختلفة. إذ تقدر في مرحلة الطلق المبكر بحوالي 30-45 ثانية، وفي الطلق الانتقالي تصبح المدة الفاصلة بحدود 2-3 دقائق فقط، أما في مرحلة الدفع والولادة فتتباعد الفترة بين الطلقة والطلقة لتصبح 5 دقائق تقريبًا.

وفي ختام مقالنا هذا الذي تناولنا فيه أهم اعراض طلق الولادة، وكيفية معرفة طلق الولادة، علاوة على ذلك الفرق بين طلق الولادة الحقيقي والطلق الكاذب، تجدر بنا الإشارة إلى نصح السيدة بالاهتمام بصحتها، وعدم إجراء الوظائف الشاقة، علاوة على ذلك استشارة الطبيب عن الإحساس بأي ألم، أو عند حدوث النزف المهبلي.

175 مشاهدة