أبرزها وقف العدوان الغاشم على غزة.. أهداف مرافعة مصر أمام العدل الدولية

tullaab21 فبراير 2024آخر تحديث :
أبرزها وقف العدوان الغاشم على غزة.. أهداف مرافعة مصر أمام العدل الدولية

أبرزها وقف العدوان الغاشم على غزة.. أهداف مرافعة مصر أمام العدل الدولية ,

وقال الدكتور عبد المنعم سعيد، رئيس المجلس الاستشاري للمركز المصري للدراسات الاستراتيجية وعضو مجلس الشيوخ، إن مشاركة مصر في جلسات الاستماع أمام الأمم المتحدة ستكون ورقة قوية تعزز الموقف الفلسطيني أمام الرأي العام الدولي.

مرافعة مصر أمام محكمة العدل الدولية

وأضاف عبد المنعم سعيد أن الهدف من التماس مصر أمام محكمة العدل الدولية هو الضغط على إسرائيل لوقف العدوان الغاشم على غزة، من خلال رسائل تحذيرية مصرية بتعليق معاهدة السلام مع دولة الاحتلال وتحذيرها من أن أفعالها تهدد أمنها. واستقرار المنطقة بأكملها.

وأوضح أن العالم يريد سماع الرأي القانوني لمصر، وأن القاهرة لها دور كبير في الأمم المتحدة وشاركت بشكل مكثف أمام محكمة العدل الدولية.

أهداف جلسات الاستماع في محكمة العدل الدولية

وأشار إلى أن الحقوقيين والدبلوماسيين المصريين يمتلكون مهارة كبيرة في القضايا القانونية والمرافعات أمام محاكم العدل الدولية، وسبق لهم أن تمكنوا من تحقيق مكاسب ضد إسرائيل أمام المحاكم الدولية.

وشدد عبد المنعم سعيد على أن مصر تهدف من خلال هذه المناشدة إلى أن تكشف للعالم زيف ادعاءات إسرائيل والصورة التي يرسمها نتنياهو بأن الشعب الإسرائيلي يتعرض لهجوم غير مسبوق.

وقال إن هذه المرافعات التي تتبناها محكمة العدل الدولية ستكسر الصورة التي رسمتها إسرائيل لدى الغرب وتكشف انتهاكاتها بحق الشعب الفلسطيني، الأمر الذي قد يحشد الرأي العام العالمي لدعم القضية الفلسطينية.

ذكرت تقارير إعلامية أن 11 دولة، من بينها مصر، شاركت، اليوم الأربعاء، في المرافعة أمام محكمة العدل الدولية بشأن الممارسات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

يترقب الشرق الأوسط والعالم، اليوم الأربعاء، جلسة الاستماع الثالثة قبل… محكمة العدل الدوليةوفيما يتعلق بطلب الفتوى المقدم من الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى المحكمة بشأن الآثار القانونية الناشئة عن سياسات وممارسات إسرائيل في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية وغزة.

أسماء منتخب مصر أمام محكمة العدل الدولية

و شارك مصر ويمثلها أعضاء فريق وزارة الخارجية، والعديد من الدول العربية والإفريقية والآسيوية في جلسات المرافعات، بعد تقديم مذكرات مكتوبة قبل 25 يوليو الماضي.