موقع طلاب نت .. نسيج إبداعي هو الأول من نوعه في عالم الإنترنت .. يحاك بأيد طلاب العلم .

حبوب منع الحمل الطارئ في كل الدول

حبوب منع الحمل الطارئ في كل الدول المعروفة بحبة الصباح التالي. تستخدم كوسيلة لمنع الحمل في الظروف الطارئة غير المجهّز لها مسبقًا. فهي يمكن أن تكون خيارًا جيدًا لتفادي حصول الحمل بعد ممارسة العلاقة الزوجية غير المحمية، أو في حال فشل وسائل منع الحمل المستخدمة عادةً كالواقي الذكري أو أقراص المنع الأخرى في وظيفتها الوقائية. كما تظهر فعالية هذه الحبوب كلّما أسرعت المرأة بتناولها خلال 3 إلى 5 أيام من الجماع غير الآمن أو في أقرب وقت للإباضة. ولتعرف أكثر عن هذه الحبوب، سوف نستعرض معلومات هامة من خلال هذا المقال، لنقدّم لكِ عزيزتي الإجابة الشافيّة حول العديد من الأسئلة التي قد تراودكِ حول حبوب منع الحمل الطارئة.

أنواع حبوب منع الحمل الطارئ في كل الدول

يوجد عدّة أنواع من حبوب منع الحمل الطارئة في مختلف دول العالم، لا يتعارض استخدامها مع وسائل منع الحمل المعتادة. وهي كالآتي:

  • ليفونيل (Levonelle): تحتوي هذه الأقراص على مادة الليفونورجيستريل الفعالة. وهي مادة معدلة صناعيًّا من هرمون البروجسترون الطبيعي الذي ينتج من المبيضين. ويساهم تناول هذه الحبة في إيقاف أو تأخير الإباضة. كما يجب تناولها خلال 72 ساعة أي 3 أيام من ممارسة العلاقة الحميمة لمنع الحمل.
  • أسيتات اوليبريستال (ellaOne): تفيد هذه الحبوب في منع الحمل الطارئ من خلال إيقاف عمل البروجسترون بشكل طبيعي. وبالتالي تأخير أوإيقاف إطلاق البويضة. كما يتوجب تناولها من قبل السيدة خلال 120 ساعة أي 5 أيام من الجماع؛ بغية منع الحمل.
  • حبوب الميفيبريستون (mifepristone): يعمل هذا النوع من الحبوب على منع الحمل الطارئ، إلا أنها لا توجد إلا في بعض الدول حول العالم. كما أنها غير مستحبة كثيرًا. فهي قد تتسبب في حدوث الإجهاض في حال استخدمت دائمًا.

شروط وآلية عمل حبوب منع الحمل الطارئ

تستطيع غالبية النساء استخدام حبوب منع الحمل الطارئة. وهذا يشمل السيدات اللواتي لا يمكنهن استخدام وسائل منع الحمل الهرمونية، مثل حبوب منع الحمل المشترك، ولاصقة منع الحمل. كما يمكن للفتيات تحت سن 16 عامًا أيضًا استخدامها. لكن في بعض الحالات لا يمكنكِ تناول هذه الحبوب، ومنها في حال كنت تعانين من حساسية تجاه مكوناتها. أو تعانين من الرّبو الحاد، أو تتناولين بعض الأدوية التي قد تتفاعل معها، مثل:

  • الأدوية العشبية.
  • أيضًا بعض أنواع أدوية الصرع، وأدوية فيروس نقص المناعة البشرية أو السّل.
  • أدوية معالجة حموضة المعدة، مثل أوميبرازول.
  • إضافةً إلى بعض المضادات الحيوية الأقل شيوعًا (ريفامبيسين وريفابوتين).

أما آليةُ عمل حبوب منع الحمل الطارئة، فهي تتوضح من خلال دورها الفعال فيما يلي:

  • توقيف أو تأخير إطلاق البويضة من المبيضين حتى تصبح الحيوانات المنوية غير نشطة في جسم المرأة.
  • أيضًا منع الحيوانات المنوية من تخصيب البويضة عن طريق تغيير طريقة تحرك الحيوانات المنوية في جسم المرأة.
  • تفيد في إعاقة تخصيب البويضة.
  • لا تؤذي الجنين في حال تم تلقيح البويضة وغرست في جدار الرحم.
  • لكن يجب التنبه إلى عدم إغفال وسائل منع الحمل الأخرى أثناء تناول حبة الصباح التالي، فهي لا تمنع انتقال الأمراض الجنسيّة المعدية لوحدها.

كيفية استخدام حبوب منع الحمل الطارئ ومدى فعاليتها

  • ينصح أطباء أمراض النساء بتناول حبوب منع الحمل الطارئ خلال مدة تصل إلى 72 ساعة بعد ممارسة الجماع (ثلاثة أيام) لتحقيق الهدف منها في تفادي حصول الحمل.
  • وبالرغم من ذلك، تبقى فعالية الحبة مستمرة بالنسبة لمعظم السيدات، ولمدة تصل إلى أربعة أيام بعد العلاقة الحميمة.
  • كما تبلغ نسبة نجاح هذه الأقراص 98٪ لمن يتمتعون بوزن متوسط، وعندما تؤخذ خلال 24 ساعة من الجماع غير المحمي.
  • كذلك ينصح بتناولها في حال عدم استخدام أية وسيلة أخرى لمنع الحمل.
  • أيضًا في حال كان لديكِ شكٌ في مدى فعالية وسيلة المنع التي تعتمدينها بشكلٍ دائم.
  • أو نسيت أن تأخذي بعض حبوب منع الحمل العادية.

العلاقة بين الدورة الشهرية وحبوب منع الحمل الطارئة

تأتي الدورة الشهرية عادةً ولأغلب النساء في الوقت المعتاد من كلّ شهر. ولكن قد تلاحظين أحيانًا وخاصةً عند استخدامك لحبة الصباح التالي عدّة تغيرات في دورتك الشهرية. حيث من الممكن أن تبدأ دورتك التالية في وقتٍ مبكر أو متأخر عمّا هو متوقع. كما يمكن أن تكون أكثر غزارةً أو خفيفةً. غير أنه عليك استشارة الطبيب أو إجراء اختبار الحمل في حال لاحظتِ إحدى العلامات التالية:

  • في حال تأخرت دورتك الشهرية أكثر من أسبوع.
  • أيضًا إذا كانت دورتك الشهرية خفيفةً جدًّا أو غير عادية بأيّ شكلٍ من الأشكال.
  • إذا أصبت بأي نزيف طارئ وغزير.

استخدام حبة الصباح التالي للمرضع

تعتبر حبوب منع الحمل الطارئة للمرضع آمنة الاستخدام أثناء فترة الرضاعة الطبيعية. على الرغم من أن الكميات الصغيرة من الهرمونات (البروجسترون) الموجودة في حبوب منع الحمل قد تنتقل إلى حليب الثدي، غير أنها لا تعدّ مضرة لطفلك. لكن بكل الأحوال يفضل استشارة طبيبك الخاص قبل تناول أي دواء خلال فترة الإرضاع.

الآثار الجانبية لحبوب منع الحمل الطارئ في كل الدول

في الحقيقة لم يلاحظ وجود آثار جانبية خطيرة أو طويلة الأمد لدى السيدات عند تناول حبوب منع الحمل الإسعافية. لكنها بالعموم من الممكن أن تسبّب للبعض عددًا من العوارض الجانبية التالية:

  • الصداع
  • آلام في البطن.
  • التغييرات التي تطرأ على دورتك الشهرية التالية، يمكن أن تكون مبكرة أو متأخرة أو أكثر إيلامًا من المعتاد.
  • الشعور بالتعب والإعياء.
  • غثيان ورغبة بالتقيؤ.
  • في حال تكررت هذه الآثار الجانبية أو زادت حدتها، يتوجب على المرأة مراجعة طبيبها الخاص على الفور لتشخيص الحالة وتقييمها.

وسائل منع الحمل الدائمة

في حال عدم استخدامكِ أي وسيلة لمنع الحمل، فقد تفكرين في القيام بذلك لحماية نفسك من الحمل غير المقصود. وهناك العديد من وسائل منع الحمل، بالإضافة إلى حبوب منع الحمل الطارئ التي تحميك لفترةٍ طويلة. وتشمل هذه الطرق ما يلي:

  • حقن منع الحمل.
  • شريحة منع الحمل.
  • اللولب الهرموني (IUS).
  • اللولب النحاسي وهو جهاز داخل الرحم.
  • حبوب منع الحمل الدائمة.

وختامًا، حبوب منع الحمل الطارئ في كل الدول تعرفنا عليها من خلال هذه المقالة. آملين أن تلقى إعجابك عزيزتي وأن نكون قد أجبنا من خلالها عمّا يدور في خلدك من أسئلة واستفسارات حول هذه الحبوب. لكن دائمًا وأبدًا ننصحكِ بمراجعةِ طبيبكِ الخاص، أو زيارة أقرب عيادةٍ أومركزٍ للصحة الجنسيّة في منطقتك لمناقشة الخيارات المتاحة أمامك من وسائل منع الحمل واختيار الأنسب والأفضل منها.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.