شارد في الفضاء منذ 13 سنة، قمر صناعي يصطدم بالأرض خلال 72 ساعة، وخبير يكشف مدى خطورته

tullaab18 فبراير 2024آخر تحديث :
شارد في الفضاء منذ 13 سنة، قمر صناعي يصطدم بالأرض خلال 72 ساعة، وخبير يكشف مدى خطورته

شارد في الفضاء منذ 13 سنة، قمر صناعي يصطدم بالأرض خلال 72 ساعة، وخبير يكشف مدى خطورته ,

الأقمار الصناعية يتوقع مركز الفلك الدولي سقوط قمر صناعي كبير على الأرض يوم الأربعاء المقبل 21 فبراير، وهو قمر صناعي أوروبي يسمى ERS-2، تم إطلاقه في 21 أبريل 1995، ويستخدم لأغراض الاستشعار عن بعد. وخرج من الخدمة في 4 يوليو 2011، حيث انتهى عمره الافتراضي، وهو يطفو في الفضاء منذ ذلك الحين.

وفي يوليو/تموز وأغسطس/آب 2011، استخدمت وكالة الفضاء الأوروبية الوقود المتبقي لإجراء 66 عملية إعادة توجيه لخفض مدارها من ارتفاع 785 كيلومتراً إلى 573 كيلومتراً، بهدف تقليل فرص الاصطدام بالأقمار الصناعية الأخرى، علماً أنه لولا ذلك، ولو كان خفض المدار لظل القمر في الفضاء لمدة 100 عام. أو 200 سنة أخرى.

وبحسب ما أورده مركز الفلك الدولي على موقع “X”، السبت، فإن “سقوط هذا القمر الصناعي سيكون خارج نطاق السيطرة، ومن المتوقع أن يحدث السقوط يوم الأربعاء 21 فبراير 2024م في تمام الساعة 12:10 ظهرًا بتوقيت جرينتش”. مع وجود خطأ زائد أو ناقص 27 ساعة. وستنخفض كمية هذا الخطأ الكبير كلما اقتربنا من موعد السقوط، ولكن حتى قبل ساعتين من السقوط لا يمكن معرفة مكان ووقت سقوطه بالضبط”.

وأضاف: “ستكون هناك مناطق معينة من المحتمل أن يسقط فيها القمر الصناعي، وستراقب العديد من الأطراف هذا الخريف عن كثب، وسيتم الإعلان عن التحديثات في الوقت المناسب”.

ونشر المركز خريطة توضح موقع الخريف المتوقع حاليا، والخطوط الخضراء والحمراء توضح الأماكن التي سيمر عليها القمر الصناعي خلال عشر ساعات قبل وبعد موعد السقوط المتوقع.

وبحسب بيان صادر عن مدير مركز الفلك الدولي والمشرف على برنامج رصد سقوط القمر الصناعي المهندس محمد شوكت عودة، فإن وزن القمر 2.3 ألف كيلوغرام، وطوله 12 مترا، وعرضه 12 مترا، بما في ذلك اللوحتان الشمسيتان، ويبلغ ارتفاعه 2.4 متر.

يشار إلى أن القمر الصناعي لا يسقط كقطعة واحدة على الأرض. وعندما يدخل الغلاف الجوي للأرض، فإن الحرارة الشديدة الناتجة عن الاحتكاك تؤدي إلى تفتيت القمر وحرق أجزاء كبيرة منه. عادة، يصل ما بين 20% إلى 40% من الكتلة الأولية إلى الأرض، وعادةً ما تبقى بعض القطع على قيد الحياة. ويمكنك الوصول إلى الأرض.

وأشار عودة إلى أن الخبراء يتوقعون ألا يشكل هذا الخريف خطرا مباشرا على حياة الناس أو المنشآت، إذ من المتوقع أن تبلغ كتلة أكبر بقايا تصل إلى الأرض نحو 52 كيلوغراما، و”احتمال اصطدام البقايا بالأرض” الإنسان لا يتجاوز 1 في 100 مليار! وهذا يمثل أقل بمقدار 1.5 مليون مرة. إن احتمال وفاة شخص ما في منزله بسبب حادث أقل بمقدار 65000 مرة، وأقل احتمالية 65000 مرة من إصابة الشخص بصاعقة، وأقل بثلاث مرات من احتمال تعرض الشخص لضربة نيزك. ”

سقوط أقمار صناعية ذات كتلة مماثلة

وأكد أن هذا السقوط لا يعتبر نادرا للغاية، حيث أن هناك سقوط أقمار صناعية ذات كتلة مماثلة يحدث كل شهر تقريبا، كما حدثت مؤخرا سقوط أقمار صناعية أكبر من هذا السقوط، خاصة بقايا صواريخ الإطلاق الصينية التي وقعت ثلاث مرات. مرات خلال السنوات الثلاث الماضية، في أبريل 2021، ويوليو 2022، وأكتوبر 2022.

وأشار شوكت إلى أن جميع الأقمار الصناعية التي تدور حول الأرض في مدارات منخفضة (أقل من 1000 كيلومتر) تنتهي بالسقوط باتجاه الأرض بسبب احتكاكها المستمر بالغلاف الجوي. حوالي 70% من سقوط الأقمار الصناعية الفعالة يكون خارج السيطرة، أي أنه يسقط في زمان ومكان غير محددين.

بينما يتم التحكم في 30% فقط من سقوط الأقمار الصناعية، وهذا يحدث فقط للأقمار الصناعية الكبيرة أو تلك المحملة بمواد خطرة. وبما أن نسبة الماء على الأرض تبلغ حوالي 70%، فهذا يعني أن احتمال سقوط بقايا القمر الصناعي على الأرض يبلغ حوالي 30% فقط.