موقع طلاب نت .. نسيج إبداعي هو الأول من نوعه في عالم الإنترنت .. يحاك بأيد طلاب العلم .

ما كمية الجوز المسموح بها يوميا للأطفال

How many walnuts should a child eat a day

ما كمية الجوز المسموح بها للأطفال بشكل يومي؟ هل يعتبر الجوز خيارًا صحيًا لطفلك؟ ما هي المخاطر المحتملة عند تناول الجوز بكميات كبيرة؟ كيف يمكن أن تقدمي الجوز لطفلك بعمر صغير؟ يعد الجوز من المكسرات الغنية بالبروتينات والكالسيوم والبوتاسيوم. كما أنه يحافظ على البشرة صحية ومشرقة، كونه من المصادر الغنية بفيتامين E، لذلك ننصح المرأة بتناوله باستمرار. على الرغم من الفوائد المتنوعة التي يمكن أن يحصل عليها الطفل من تناول الجوز. لكنه قد يسبب أضرارًا كثيرة ومن الممكن أن تكون خطيرة إذا كانت الكمية المقدمة للطفل زائدة عن الحد. لذا نتمنى أن تجدي في مقالنا اليوم ما تحتاجين إليه من معلومات حول فوائد وأضرار الجوز. كما سنعرض لك مقدار وكمية الجوز المسموح بها يوميًا لطفلك كي لا تعرضيه لآثار جانبية غير مرغوب بها في حال الإفراط في الكمية المقدمة له.

ما هي مكونات الجوز الغذائية

إذا تناولت 100 غرام من الجوز، ستحصل على العناصر الغذائية التالية بمقادير معينة، لنذكرها فيما يلي:

  • 654 سعرة حرارية.
  • 4% من الماء.
  • 15.2 غرام من البروتينات.
  • 13.7 غرام كربوهيدرات.
  • 2.6 غرام من السكر.
  • 9.08 غرام من الأوميغا 3.
  • 38.09 غرام من الأوميغا 6.
  • 1.2 مليغرام فيتامين سي C.
  • 0.7 مليغرام فيتامين أي E.
  • 2 مليغرام من الصوديوم.
  • 441 مليغرام من البوتاسيوم.
  • 3 مليغرام من الزنك.
  • 98 مليغرام من الكالسيوم.
  • 2.9 مليغرام من الحديد.
  • 6.7 غرام ألياف.
  • 65.2 غرام من الدهون والشحوم.

يعتبر الجوز مصدرًا مهمًا للطاقة وذي سعرات حرارية عالية، وذلك لأنه يحتوي على نسبة مهمة من الدهون وتقدر بـ 65% تقريبًا. بالإضافة لذلك، يتضمن الجوز نسبة عالية من المعادن الضروري كالنحاس والفوسفور والمنغنيز والفيتامين B6 والفيتامين E وحمض الفوليك أسيد.

ما كمية الجوز المسموح بها للأطفال بشكل يومي

كما نعلم يبدأ فطام الطفل في عمر 6 أشهر تقريبًا. على الرغم من أن هذا العمر هو الوقت المناسب لبدء إدخال الأطعمة المتنوعة، إلا أنه من الأفضل عدم إعطاء الطفل الجوز أو اللوز أو أي نوع آخر من المكسرات إلا بعد إتمامه للسنة الأولى من عمره.

بالإضافة لذلك، من الأفضل عند البدء بإدخال الجوز إلى قائمة الطعام لدى طفلك، أن تكون الكمية قليلة جدًا ومطحونة جيدًا لتجنب خطر الاستنشاق من جهة وكي نكتشف مدى حساسية جسم الطفل للجوز.
في البداية، ننصح أن تكون كمية الجوز المقدمة للطفل بعمر السنة أو السنتين بمقدار 2 حبة (حبتان تقريبًا)، ثم تزيد الكمية كلما تقدم الطفل في العمر. قد تصل الكمية إلى تسعة أو عشر حبات في اليوم للطفل في عمر 4 سنوات أو أكبر.

ما كمية الجوز المسموح بها للأطفال بشكل يومي
ما كمية الجوز المسموح بها للأطفال بشكل يومي

كيف يمكن تقديم الجوز للطفل الصغير

يمكن إعطاء حفنة من الجوز للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين سنة وأربع سنوات. ومن الأفضل أن نبدأ بطحنها في البداية ثم إدخالها كقطع صغيرة مع تقدم الطفل بالعمر. بما أن المكسرات النيئة أو الجافة (لم يضاف إليها السكر أو الملح) هي أكثر الخيارات صحية للطفل الصغير. سنعرض بعض الطرق والحلول المناسبة لإدخال الجوز إلى طعام الطفل:

  • تقديم الجوز مع العسل أو الحليب أو حبوب الإفطار.
  • إضافة قطع الجوز المفرومة بشكل ناعم إلى السلطات.
  • رش مطحون الجوز على الآيس الكريم فانيليا.
  • إضافة الجوز المطحون أو المفروم إلى شوربة الخضار بالكاري.
  • دهن الجوز بالشوكولاتة على الخبز المحمص أو حشو السندويتشات.
كيف يمكن تقديم الجوز للطفل الصغير
كيف يمكن تقديم الجوز للطفل الصغير

ما فوائد أكل الجوز للأطفال

للجوز فوائد عديدة ومتنوعة، فهو غني بالعناصر الغذائية الكثيرة. وتشمل الفوائد ما يلي:

  • تحسين الإدراك العصبي: يحتوي الجوز على نسبة عالية من المركبات المفيدة والمهمة لحماية الأعصاب، مثل: فيتامين E والميلاتونين والفولات وجميع الأحماض الدهنية أوميغا 3 الهامة. وتفيد كل هذه العناصر الغذائية المهمة في تنظيم وتطوير الوظائف المعرفية المختلفة، مثل (الذاكرة والانتباه والتركيز والتفكير والإبداع). كما يحتوي الجوز على أحماض أوميغا 3 التي تقلل من الجهد المطلوب لعملية الأكسدة في الدماغ، وتساعد أيضًا على تحسين إشارات الدماغ وتحرض تشكل ونمو الخلايا العصبية. بالإضافة لذلك، فهو يحسن من وظائف الدماغ المختلفة وتصبح معالجة المعلومات والتنبيهات أسرع والذاكرة أفضل.
  • التحكم في مستويات الكوليسترول: يتحكم الجوز في مستويات الكوليسترول في الدم. حيث أنه يساهم في خفض LDL (الكوليسترول الضار)، ويقلل من خطر تراكم الترسبات في الشرايين. بالتالي سيحسن ذلك من وظيفة الأوعية الدموية وأداء العضلة القلبية.
  • المحافظة على ضغط الدم: يساعد الجوز على ضبط وتنظيم ضغط الدم. تفيد هذه الآلية النساء الحوامل بشكل كبير، وخاصة في الثلث الثالث من الحمل. حيث يرتفع ضغط الدم في الثلث الثالث من الحمل، وقد يشكل خطرًا كبيرًا على حياة الأم وجنينها. لذلك من الأفضل أن تتناول الحامل كمية كافية من الجوز المفيد للوقاية من تطور تلك المخاطر.
  • مضادات الأكسدة: يحتوي الجوز على نسبة عالية من مضادات الأكسدة. حيث تتكون القشرة الورقية للجوز على مادة البوليفينول والتي تساعد على محاربة الضرر الناتج عن عملية الأكسدة في جسمك. لذلك فإن تناول الجوز يجعل تقدمك في العمر بطيئًا.
  • محاربة الالتهاب: يقلل من شدة العمليات الالتهابية المحرضة لحدوث أمراض مختلفة، بما في ذلك أمراض القلب والداء السكري ومرض الزهايمر والسرطانات.
  • المشاكل الهضمية: يعالج مشاكل الأمعاء واضطرابات الجهاز الهضمي المتنوعة ويخفف من حدوثها، وخاصة تلك المشاكل الهضمية شائعة الحدوث عند الحوامل. على سبيل المثال، سنذكر أبرز المشاكل الهضمية الشائعة خلال فترة الحمل (عسر الهضم وانتفاخ البطن والارتجاع المعدي المريئي GERD).
  • يقلل من مخاطر السرطان: يساهم الجوز في مكافحة أنواع محددة للسرطان بآليات مختلفة، مثل (سرطان، الثدي، والبروستات، والقولون، والمستقيم).

أضرار تناول الجوز بكثرة على الأطفال

على الرغم من فوائد الجوز المتنوعة والقيمة الغذائية الكبيرة لما يحتويه من مكونات، يجب توخي الحذر عند تناوله. ذلك لأنه يعد واحدًا من بين أشيع الأطعمة المسببة للحساسية بنسبة عالية. لنطلع على أهم المخاطر المحتملة بسبب تناول الجوز بإفراط:

  • الحساسية: قد يؤدي الجوز إلى حدوث رد فعل تحسسي تجاه إحدى مكوناته، وقد يكون رد الفعل شديدًا جدًا ويمكن أن يكون قاتلًا (الحساسية المفرطة قد تسبب الموت). عادة تظهر الحساسية لأول مرة في وقت مبكر من الطفولة لدى معظم الناس.
  • مشاكل في الجهاز الهضمي: قد تسبب الألياف الموجودة في المكسرات مشاكل في الجهاز الهضمي (الانتفاخ والإسهال) إذا استهلكت بكميات زائدة. وعلى الرغم من أن الجوز (والمكسرات الأخرى بشكل عام) قد يساعد في علاج مشاكل الجهاز الهضمي، إلا أنه في بعض الأحيان قد يؤدي إلى تفاقم المشكلة.
  • زيادة الوزن: على الرغم من أن الجوز من المصادر الممتازة للألياف ويمكن أن تساعد في إنقاص الوزن، لكنها غنية بالسعرات الحرارية أيضًا. حيث تشير بعض الدراسات إلى أن اتباع نظام غذائي مكملًا بالجوز، يمكن أن يؤدي إلى زيادة الوزن.
  • خطر الاختناق عند الأطفال: يصعب على الأطفال أحيانًا قضم هذه الأطعمة الصلبة وابتلاعها بأمان، وبالتالي قد يؤدي ذلك إلى الاختناق عندهم.

أعراض الحساسية تجاه الجوز عند الأطفال

يجب أن تتحقق من ظهور إحدى علامات الحساسية التالية لدى طفلك الصغير بعد إدخال الجوز إلى وجبته الطعامية. وتشمل الأعراض الشائعة ما يلي:

  • ظهور الطفح الجلدي واحمرار البشرة.
  • انتفاخ الشفتين والوجه.
  • حكة في العيون.
  • الغثيان والإقياء.
  • احتقان وسيلان الأنف.
  • ضيق النفس والوزيز في إصغاء الصدر.
  • صعوبة البلع.
  • حكة في الفم أو الحلق أو العينين.

أخيرًا، يمكن أن تساعد المكسرات ومن بينها الجوز عند استهلاكها بأشكال محدودة وبكمية مناسبة، في نمو جسم الطفل بشكل صحي. ولكن ننصحك عزيزتي الأم بالتواصل مع أقرب طبيب أطفال في المنطقة، في حال لاحظت ظهور مؤشرات الحساسية لدى طفلك.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.