موقع طلاب نت .. نسيج إبداعي هو الأول من نوعه في عالم الإنترنت .. يحاك بأيد طلاب العلم .

لماذا يجب تجنب استحمام الطفل وهو جائع أو بعد الرضاعة مباشرة

Why should you avoid bathing your baby while he is hungry or right after feeding?

لماذا يجب تجنب استحمام الطفل وهو جائع أو بعد الرضاعة مباشرة؟ سؤال يطرحه العديد من الآباء الجدد على أنفسهم. لذا من المناسب معرفة المزيد عن أفضل وقت لاستحمام الطفل بالتالي تجنب الأخطاء المتكررة خلال الاستحمام. عمومًا الاستحمام عادة جميلة تساعد على الهدوء والاسترخاء والاستمتاع بتجربة الماء بالإضافة إلى تقوية الروابط بين الآباء وأطفالهم. وقد يكون الاستحمام في الصباح أو يفضل بعض الآباء استحمام أطفالهم في وقت متأخر من الليل لتعزيز النوم للطفل. وذلك يعتمد على الروتين الشخصي والعادات. وما سنوضحه نحن موقع طلاب نت في مقالنا هو: لماذا يجب تجنب استحمام الطفل وهو جائع أو بعد الرضاعة مباشرة؟ وكم مرة يمكن استحمام طفلك؟ وما هو أفضل وقت لاستحمام طفلك؟ أين يمكن تحميم طفلك الرضيع؟ بالإضافة إلى تقديم نصائح لإعداد حمام الطفل بأمان.

لماذا يجب تجنب استحمام الطفل وهو جائع أو بعد الرضاعة مباشرة

لماذا يجب تجنب استحمام الطفل وهو جائع أو بعد الرضاعة مباشرة
لماذا يجب تجنب استحمام الطفل وهو جائع أو بعد الرضاعة مباشرة

 

غالبًا لا تنجح الحمامات الأولى لطفلك بسبب اختيار وقت غير مناسب. لذلك ينصح بتجنب استحمام الطفل، وهو جائع لأنه:

  • إذا قمت بتحميم طفلك بعد ثلاث إلى أربع ساعات من تناول طعامه، فربما خلال الاستحمام قد تكون هناك ردود فعل سلبية ناتجة عن الشعور بالجوع، مما يدفعه للغضب والضجر وسرعة الانفعال والبكاء الشديد لدرجة أنك لا تستطيعين تهدئته.
  • قد يرفض تناول الحليب وعدم تقبله بعد انتهاء الحمام على الرغم من كونه جائعًا.
  • من الممكن أن يولّد حمام غير مريح لك ولطفلك، وقد تحاولين الانتهاء من ذلك بسرعة وعدم تنظيفه بالشكل الكافي.

ومن ناحيةٍ أخرى إذا قمت بتحميمه مباشرةً بعد الرضاعة فقد يؤدي التدافع أثناء الاستحمام إلى عرقلة عملية الهضم بالتالي تعرض طفلك للمغص أو التقيؤ  مع عدم شعوره بالراحة لأن الاستحمام بعد الرضاعة مباشرة يسبب انتقال الدم إلى الجلد لمحاربة البرد، لذا يفضل الانتظار تقريبًا من نصف ساعة إلى ساعة بعد الرضاعة.

شاهد أيضًا: ماذا أفعل للطفل الممغوص علاجات منزلية

كم مرة يمكن تحميم الطفل

للحفاظ على نظافة طفلك يمكن الاستحمام من مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع مع زيادة عدد المرات مع تقدم الطفل في السن. ولكن إذا كان طفلك يحب الاستحمام فيمكنك الاستحمام مرة واحدة يوميًا، حيث أن الاستحمام أكثر من ذلك يمكن أن يجفف بشرته. كما أن حوالي  من 5 إلى 10 دقائق طويلة بما يكفي لاستحمام الطفل، وخاصة إذا كان يعاني من بشرة جافة وحساسة.

ما هو أفضل وقت لاستحمام الطفل

ما هو أفضل وقت لاستحمام طفلك
ما هو أفضل وقت لاستحمام طفلك

لا يوجد وقت مثالي محدد لاستحمام طفلك، ويمكن ذلك في أي وقت خلال اليوم. فقط عليك باختيار الوقت الذي يكون فيه طفلك مستيقظًا ويشعر بالراحة والتأكد من أن الغرفة دافئة. وينصح بعدم تحميم طفلك عندما يكون متعبًا أو جائعًا. ومن الأفضل تحميم طفلك قبل الرضاعة فإذا كان جائعًا جدًا حاولي إعطاءه نصف رضعة قبل الاستحمام. فبهذه الطريقة سيشبع جوعه ويتمكن من الاستمتاع بحمامه. ولكن تحميم طفلك بعد فترة وجيزة من الوجبة قد يشعره بعدم الراحة. كما إنه إذا كان يعاني من مغص شديد وبشكل متكرر في المساء سيكون من المفيد الاستحمام في الصباح.

نصائح لإعداد حمام الطفل بأمان

نصائح لإعداد حمام الطفل بأمان
نصائح لإعداد حمام الطفل بأمان

الغرق والحروق خطران رئيسيان في وقت الاستحمام. بالتالي يمكنك اتباع النصائح التالية لتجنب هذه المخاطر والمحافظة على وقت الاستحمام بجعله مريحًا وآمنًا لطفلك، وهي:

  • إغلاق هاتفك أو إبعاده عنك أثناء استحمام طفلك لأن ذلك يجعلك أقل عرضة للتشتت.
  • التأكد من وجود كل ما يمكن أن تحتاجي له خلال الاستحمام، مثل: منشفة طفلك، والشامبو، والملابس، والحفاضات. مما يساعد على إبقاء يديك وعينيك على طفلك وعدم التفكير في أغراض أخرى غير موجودة.
  • التأكد من أن جميع أغراض الاستحمام والأدوات الكهربائية في حال وجدت أن تكون بعيدة عن متناول أيدي طفلك.
  • التحقق من درجة حرارة الماء بين 37 و 38 درجة مئوية قبل تبليل طفلك بها. ويفضل الاستعانة بشخص للمساعدة من خلال حمل طفلك أثناء استحمامه.
  • التحدث أو الغناء: يمكن أن يساعد صوتك الهادئ على إحساس الطفل بالاطمئنان والاسترخاء خلال فترة الاستحمام.
  • الاستحمام مع طفلك: في حال وجد الاستحمام مخيف، فقد يساعد الاستحمام معه على التخفيف من قلقه وخوفه.
  • لا تضيف أي شيء للماء: ليس هناك حاجة لإضافة صابون أو منظفات أو فقاعات لحمام الأطفال وخاصة في الشهر الأول من عمر الطفل، فينصح بالماء الدافئ فقط.
  • عدم ترك الطفل بالماء لوحده: ولا حتى للحظة. وفي حال الاضطرار لمغادرة مكان الاستحمام لأمر طارئ فعليك بأخذ طفلك معك وتغطيته بمنشفة لإبقائه دافئًا.
  • تجفيف الطفل ووضعه على منشفة على الأرض لأنها أكثر أمانًا من وضعه على الطاولة.
  • تدليك طفلك بعد الاستحمام مباشرة: يساعد طفلك على الاسترخاء والنوم، ولا تستخدمي زيت تدليك أو غسول حتى يبلغ طفلك شهرًا على الأقل.

وأخيرًا من الضروري الانتباه على كل ما قد يؤثر على الطفل أثناء الاستحمام بما في ذلك درجة حرارة الماء، والعمل على تأمين جو هادئ وصحي، والتعامل مع الطفل ببطء وحذر لتقديم تجربة لطيفة خلال استحمامه مع تدليكه برفق للمساعدة على الاسترخاء والرغبة بالاستحمام في كل مرة.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.