موقع طلاب نت .. نسيج إبداعي هو الأول من نوعه في عالم الإنترنت .. يحاك بأيد طلاب العلم .

نسبة حدوث الحمل بعد الدورة مباشرة أسرع طريقة للحمل مجربة

ما هي نسبة حدوث الحمل بعد الدورة مباشرة؟ وما هي أسرع طريقة للحمل مجربة؟ هذه التساؤلاتُ وغيرها من أبرز المواضيع التي تبحث عنها الكثير من السيدات. كما تتصدرُ هذه الأسئلة المواقعَ الإلكترونيّة الطبيّة بحثًا عن إجابةٍ واضحةٍ وشافيةٍ لها.

لا شكَّ أنَّ الحمل والإنجاب هو قرارٌ مشترك للزوجين، لكنّه مصدرُ قلقٍ وفضول لدى المرأة أكثر من الرجل. وذلك تبعًا لارتباط حدوثِ الحمل أو تأخيرهِ بتوقيت الدورة الشهرية وأيام الخصوبة فيها. لذلك وفي سياق هذا الموضوع حاولنا جمع أهم المعلومات العلميّة الدقيقة التي سوف نطرحها في هذا المقال. وذلك حرصًا منا عبر موقع طلاب نت على تقديم الإجابة الواضحة والمفصلة عن كل ما تبحثين عنه عزيزتي بخصوص إمكانية الحمل وتوقيته بعد الدورة، وغير ذلك من النقاط الهامة التي يهمك معرفتها في هذا المجال.

نسبة حدوث الحمل بعد الدورة مباشرة

في الواقع إن إمكانية حمل المرأة بعد الانتهاء من دورتها الشهرية مباشرة ضئيلةٌ جدًّا، غير أنّ ذلك ليس مستحيلًا. حيث من الممكن نظريًّا أن تحمل المرأة في أيّ وقتٍ من الدورة الشهرية، خاصةً عندما تكون دورتها الطمثية غير منتظمة. وهذا معناه أن بعض السيدات يستطعن الحمل قبل الدورة الشهرية أو خلالها وحتى بعدها مباشرة. لكن كما قلنا تبقى نسب الحمل محدودة جدًّا ومختلفة من سيدةٍ لأخرى بحسب طبيعة الجسم والهرمونات لكلٍّ منهن.

ولكن هناك أيام في الدورة الشهرية تكون فيها المرأة أكثر خصوبة، وهي فترة الإباضة التي تزداد فيها نسبة حدوث الحمل. وبناءً على ذلك لا توجد أيام آمنة خلال الشهر لممارسة العلاقة الحميمة بدون وسائل منع الحمل، خاصة في حال الرغبة في تأجيل الإنجاب وعدم المخاطرة بالحمل.

هذا ويوافق يوم الإباضة لدى معظم الإناث في منتصف الدورة الشهرية، أي تقريبًا في اليوم 14 وقبل اليوم 20 من الدورة. وذلك عندما تكون الدورة الطمثية منتظمةً ومدتها 28 يوم عمومًا. وتزداد فرص الحمل لدى الزوجين، كلما اقتربت فترة الإباضة، وخاصةً عند ممارسة العلاقة الحميمة قبل 7 أيام من يوم التبويض وبعده بيوم أيضًا. حيث تبقى البويضة الناضجة حيةً بعد يوم كحدٍّ أقصى من خروجها من المبيض وجاهزةً للتخصيب من قبل الحيوانات المنوية التي تبقى حية لمدة 6 أو 7 أيام بعد ممارسةِ العلاقة الحميمة.

هذا وتتباين فرص حدوث الحمل من سيدةٍ لأخرى ومن دورةٍ طمثية إلى أخرى أيضًا. لكن تبلغ احتمالات حدوث التخصيب لدى الأنثى في عمر 30 عام ما يقارب 20% لكل حيض وعند ممارسة الجماع دون وسائل وقائية. وكلّما تقدمت المرأة بالعمر تخف نسبة حدوث الحمل، وتتناقص الخصوبة أيضًا، لكن توقيت الإباضة يكون أبكر.

اقرأ أيضًا: طرق تساعد على الحمل السريع أفضل علاج للحمل بعد الدورة

احتمالات حدوث الحمل بعد الدورة 

تعتمدُ نسبة تحقق الحمل على الفترة التي يمارس فيها الأزواج العلاقة الحميمة بالنسبة ليوم الإباضة. فقد أكدّت إحدى الدراسات العلميّة. والتي أجريت على عدد من الأزواج خلال محاولتهم زيادة فرص الحمل؛ أنّ متوسط احتمالات الحمل بحسب توقيت الجماع خلال فترة الخصوبة كان على النحو الآتي:

  • في حال ممارسة الجماع في اليوم السابع قبل الإباضة، فإن نسبة الحمل 3%.
  • عند الجِماع في اليوم السادس قبل الإباضة تكون نسبة الحمل 6%.
  • عند الجماع في اليوم الخامس قبل الإباضة تكون نسبة الحمل 9%.
  • في حال الجِماع في اليوم الرابع قبل الإباضة تكون نسبة الحمل 18%.
  • عند الجماع في اليوم الثالث قبل الإباضة تكون نسبة الحمل 27%.
  • الجِماع قبل يومين من الإباضة تكون نسبة الحمل فيه 33 %.
  • الجماع قبل الإباضة بيوم واحد تكون نسبة الحمل فيه 42%.
  • تقدر نسبة الحمل عند الجِماع في يوم الإباضة بحوالي 20%.
  • تقدر نسبة الحمل عند الجماع بعد الإباضة بيوم بـ 8%.

وهذه النتائج تدلُّ على أن أهم عامل مسبب للحمل هو تحديد فترة الخصوبة بدقة، وزيادة عدد مرّات الجماع خلالها حتى يحصل التخصيب والحمل.

اقرأ أيضًا: ما هي الأيام التي يحدث فيها الحمل بعد الدورة الشهرية

العوامل المؤثرة في حدوث الحمل بعد الدورة مباشرة

توجد عدّةُ عوامل تجعل حدوث الحمل بعد الدورة أكثر احتمالًا ونجاحًا. وبناءً على ذلك تصبح الفرصةُ مهيأةً للحمل لدى المرأة بعد الدورة مباشرة، إذا تحققت النقاط التالية:

  • زيادةُ عدد مرات الجماع دون استخدام وسائل منع الحمل. 
  • إذا كانت الدورة الشهرية غير منتظمةٍ أو قصيرة جدًّا.
  • عندما تتجاوز السيدة سن الأربعين وتقترب من سن اليأس، حيث بينت إحدى الدراسات أن التبويض يكون أبكر قليلًا عند النساء بين 40 – 45 عام من النساء الأصغر سنًّا.
  • في حال وجود اضطراب في الهرمونات الجنسيّة لدى المرأة، وذلك نتيجة أمراض معينة أو تبدلات في الوزن. يؤدي ذلك بدوره إلى حدوث التبويض مبكرًا، وبالتالي زيادة فرص الحمل بعد الدورة مباشرة.

اقرأ أيضًا: كيف أحمل بعد الدورة بسرعة

أسرع طريقة للحمل مجربة

بعد أن تعرّفنا على نسبة حدوث الحمل بعد الدورة مباشرة ومحدودية احتمالات نجاحه، لا بدَّ لنا من ذكر بعض الوسائل التي تساهم في زيادة فعالية التخصيب وحصول الحمل. والتي يبحث عنها الكثير من الأزواج ممن يرغبون في الإنجاب بسرعةٍ وذلك بعد محاولةٍ أو أكثر منهم لحدوث الحمل. ومن أفضل الوسائل للحمل وعن سابقِ تجربةٍ نذكر ما يلي:

عدم استخدام وسائل منع الحمل

تعتبر من الطرق البسيطة التي تساعد على الحمل بسرعة، حيث من الممكن أن تحمل السيدة بعد شهرٍ من ترك وسيلة المنع، وعودة الخصوبة لها بشكل طبيعي. لكن من الجدير بالذكر أنَّ الأمر ليس بهذه السهولة عند بعض النساء. حيث يحتاج جسم المرأة أحيانًا لمزيدٍ من الوقت لاستعادة خصوبته وقدرته على إنتاج البويضات بشكلٍ سليم ومنتظم. وفي هذه الحالة يكون هناك عدّة محاولات للحمل ولبضعة أشهر ريثما تنتظم الدورة الشهرية والإباضة بعد توقف استخدام وسائل منع الحمل.

نسبة حدوث الحمل بعد الدورة مباشرة
نسبة حدوث الحمل بعد الدورة مباشرة

زيادة عدد مرات الجماع وتزامنها مع فترة الإباضة

تعد ممارسة العلاقة الحميمة بشكلٍ منتظم ومتكرر دون وقاية، أسرع طريقة للحمل مجربة. وخاصةً بمعدل كل يومين تقريبًا وخلال فترة الخصوبة أيضًا. كما يستحسن بقاء المرأة مستلقيةً في الفراش وعدم ذهابها للحمام لمدة 15 دقيقة بعد الجماع. وذلك حرصًا على وصول الحيوانات المنوية إلى عنق الرحم بشكلٍ سليم ودون أي مشاكل.

تجنب التوتر والضغط النفسي

كثيرًا ما يؤثر التوتر والحالة النفسية السيئة بشكلٍ سلبي في حدوث اضطرابات في موعد الدورة الشهرية والتبويض لدى الإناث عامةً. لذلك ولضمان حدوث الحمل بسرعةٍ وأمان، لا بدَّ من التخلي عن كل ما يسبّب القلق والتوتر وكذلك تجنب الضغوط النفسية والعصبية. بل ومن الضروري جدًّا الحفاظ على الاسترخاء والراحة النفسية قدر المستطاع لزيادة نسبة حدوث الحمل.

اتباع العادات الصحية لزيادة نسبة حدوث الحمل

يوصي الأطباء المختصون في رعاية الحمل والخصوبة بضرورة الالتزام بنمط حياةٍ صحيٍّ وسليم. وذلك بغية زيادة فرص الحمل بعد الدورة وفي فترة الخصوبة أيضًا، وخاصةً لدى المرأة. حيث يضمن نظام الحياة الصحي انتظام الحيض وتوقيت الإباضة بكلّ دقة. وذلك من خلال اتباع القواعد الصحية التالية:

  • الحصول على عدد كافٍ من ساعات النوم خلال اليوم.
  • الاهتمام بتناول الأطعمة المغذيّة والمتوازنة.
  • شرب كمياتٍ كافية من الماء خلال اليوم.
  • تقليل تناول المشروبات الغنية بالكافيين.
  • تجنبُ الرياضة الشاقة والقاسية.
  • الإقلاعُ عن التدخين.
  • تجنبُ زيادة الوزن قدر الإمكان.

اقرأ أيضًا: خلطة للحمل بعد الدورة وصفة للحمل بعد الدورة

وفي الختام، كانت هذه أهم المعلومات التي حاولنا من خلالها؛ تقديم إجابةٍ مبسطة حول نسبة حدوث الحمل بعد الدورة مباشرة. وكذلك ذكرنا بعض الوسائل والطرق الفعّالة التي يمكن اتباعها لزيادة فرص الإنجاب بوصفها أسرع طريقة للحمل مجربة. آملين أن تلقى هذه المقالة استحسانكم وأن تجدوا فيها كل الفائدة والمنفعة. 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.