موقع طلاب نت .. نسيج إبداعي هو الأول من نوعه في عالم الإنترنت .. يحاك بأيد طلاب العلم .

شكل إفرازات الحمل قبل الدورة بالصور

شكل إفرازات الحمل قبل الدورة هي من الأمور التي تشغل بال الأم في بداية الحمل. حيث تعتبر الإفرازات المختلفة من العلامات الأولى على حدوث الحمل. ويختلف قوام ولون هذه الإفرازات عن الإفرازات الطبيعية غير المرافقة للحمل. ومن خلال الفقرات التالية سنقدم كل المعلومات اللازمة للأمهات من أجل التعرف على شكل هذه الإفرازات من خلال الصور التوضيحية مرورًا بأعراض الحمل، وعلاماته المبكرة وصولًا إلى كيفية التعامل معها بالشكل الصحيح.

ما هي إفرازات الحمل قبل الدورة

خلال المراحل المبكرة من الحمل، تحدث تغييراتٌ طفيفةٌ في مخاطية عنق الرحم، الأمر الذي يؤدي إلى زيادةٍ في كمية إفرازات عنق الرحم. ولكن يكون هذا التغيير طفيفًا في بعض الحالات، لدرجة أنه قد يكون بالكاد ملحوظًا. فقد تشعر الأم بالرطوبة بشكلٍ أكثر قليلًا من المعتاد، كما قد تلاحظ أيضًا وجود كميةٍ أكبر من الإفرازات الجافة ذات اللون الأصفر المائل إلى الأبيض، والتي قد تظهر بشكلٍ مفاجئٍ بين عشيةٍ وضحاها.

هل هناك إفرازات قبل الدورة تدل على الحمل

قد تعاني المرأة في بداية الحمل من زيادةٍ طفيفةٍ في الإفرازات المهبلية. وذلك لأن الحمل يتسبب بارتفاع مستويات هرمون الاستروجين، مما يدفع الجسم إلى زيادة تدفق الدم إلى الرحم والمهبل، مما يؤدي لإفراز المزيد من الإفرازات. حيث تساعد هذه الإفرازات الزائدة على حماية الجنين عن طريق منع الالتهابات الخارجية من الانتقال من المهبل إلى الرحم. ومع تقدم مراحل الحمل، ستستمر هذه الإفرازات بالازدياد حتى الولادة.

اعراض الحمل قبل الدورة بيومين

لا يعتبر تأخر الدورة الشهرية أول علامات الحمل، ولكن هناك العديد من الأعراض التي تظهر قبل الموعد المتوقع للدورة. ومن أهم هذه العلامات:

  • غثيان الصباح.
  •  التعب والإرهاق، والرغبة الدائمة بالنوم.
  • تغييرات الثدي، فقد يصح الثدي أثقل، أو أكثر صلابةً، أو قد ينتفخ ويصبح مؤلمًا.
  • نزف كميات صغيرة من الدّم الوردي الفاتح أو البني قبل أسبوع أو نحو ذلك من الموعد المتوقع للدورة. ويسمى هذا النوع من التبقيع نزيف الانغراس، ويحدث عندما تلتصق البويضة الملقحة ببطانة الرحم.
  • التقلصات الرحمية، والتي تحدث بسبب زيادة تدفق الدم في جميع أنحاء الجسم. وتؤدي زيادة تدفق الدم في الرحم إلى حدوث التقلصات. تصاب العديد من النساء الحوامل بالرغبة الشديدة أو النفور من الطعام بعد أسابيع قليلة من الحمل. وقد تجد المرأة نفسها ترغب في تناول أشياء لا تأكلها عادةً. كما قد تجعلها أطعمتها المفضلة تشعر بالغثيان فجأة، أو قد تفقد شهيتها تمامًا.
  •  الحساسية للروائح، فبالنسبة لبعض النساء، يتسبب الحمل في زيادة حاسة الشم لديهن.
  • زيادة عدد مرات التبول، إذ يؤدي ضغط الطفل على المثانة في الثلث الثالث من الحمل إلى زيادة عدد مرات التبول.
  • الدوار أو الدوخة في بعض الأحيان.

شكل إفرازات بداية الحمل بالصور

يُعد مخاط عنق الرحم، المعروف أيضًا باسم إفرازات الدم البيضاء، جزءًا طبيعيًا من دورة المرأة. حيث يساعد في الحفاظ على صحة أنسجة المهبل من خلال حمايتها من التهيج والعدوى، وخلال الدورة الشهرية، تحدث العديد من التغييرات في مخاط عنق الرحم. فقد يكون في أحد الأيام أبيضًا ولزجًا، ولكنه يتحول في اليوم التالي ليصبح صافًيا ومائيًا.

مع بداية الحمل، ستبدأ مستويات هرمون الأستروجين في الارتفاع بشكلٍ كبيرٍ. حيث تساعد هذه التغييرات الهرمونية في تحضير الجسم للحمل، كما أنها تساعد في حماية الطفل وتغذيته. وقد تؤدي التغييرات الهرمونية إلى زيادة الإفرازات المهبلية مع تقدم الحمل، ويحدث هذا بشكلٍ طبيعيٍّ، حيث يعمل الجسم من خلالها على منع الالتهابات المهبلية، خاصة خلال مراحل الحمل الأكثر تقدمًا. وتكون هذه الإفرازات عديمة اللون والرائحة، ولكن عند تغير قوامها أو لونها أو رائحتها فقد تكون دليلًا على حدوث مشكلةٍ في الجسم.

شكل افرازات بداية الحمل بالصور

إفرازات الحمل بالصور

قد تكون التغييرات في مخاطية عنق الرحم إحدى العلامات المبكرة على حدوث الحمل. فبعد الإباضة، يتكاثف مخاط عنق الرحم، ويستمر عنق الرحم بإفراز هذه الإفرازات مع تقدم الحمل، وأثناء مرحلة الانغراس، قد يتحول مخاط عنق الرحم إلى اللون البني أو الوردي. ومن المهم معرفة أن كل امرأة تختلف عن الأخرى في كمية الإفرازات، وفي حدوث تغييرات ملحوظةٍ في مخاط عنق الرحم.

افرازات الحمل بالصور

شكل إفرازات الحمل قبل الدورة بالصور

تمامًا كما تتغير الإفرازات المهبلية طوال الدورة الشهرية، فإنها تتغير أيضًا أثناء الحمل. وتكون هذه الإفرازات ذات قوامٍ رقيقٍ، أو أبيض حليبي أو عديم اللون، وبرائحة خفيفة (أو بدون رائحة). ويشار إلى هذه الإفرازات باسم إفرازات الدم البيضاء، حيث يزيد إنتاج إفرازات الدم البيضاء خلال فترة الحمل بسبب زيادة هرمون الاستروجين وتدفق الدم إلى منطقة المهبل. وفي الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، تزيد الإفرازات المهبلية في محاولةٍ لإزالة الخلايا الميتة والبكتيريا من الرحم والمهبل للمساعدة في منع العدوى. ستزداد كمية الإفرازات المهبلية تدريجيًا مع تقدم الحمل، وطالما أنها عديمة اللون والرائحة، فهي تعتبر طبيعية ولا تدعو للقلق. وبمرور الوقت، تساعد هذه الإفرازات في تكوين السدادة المخاطية، حيث تسد هذه السدادة فتحة عنق الرحم لمنع العدوى من دخول الرحم وإيذاء الطفل.

شكل إفرازات الحمل قبل الدورة بالصور

علامات الحمل المبكرة المصاحبة للإفرازات

تعتبر الزيادة الطفيفة في مخاط عنق الرحم مجرد واحدة من العديد من علامات الحمل المبكرة. وتشمل علامات الحمل المبكرة الأكثر شيوعًا والأكثر وضوحًا ما يلي:

  • التقلصات.
  • الرغبة الشديدة في تناول الطعام وزيادة الجوع، وكذلك تجنب بعض الأطعمة.
  • كثرة التبول الناجم عن هرمون الحمل.
  • التعب الناجم عن زيادة هرمون البروجسترون.
  • نزيف خفيف يسمى “نزيف الانغراس”، والذي قد يحدث بين اليومين السادس والثاني عشر بعد الحمل، ولا يستمر لأكثر من 24 إلى 48 ساعة.
  • الغثيان، غالبًا في الصباح (غثيان الصباح).
  •   تغيرات في الثدي تشمل في العادة ألمًا وتقرحًا وتورمًا في الثدي.
  •   طعم معدني في الفم.
  •    الصداع والدوخة.

هل الإفرازات البيضاء قبل الدورة من علامات الحمل

من الطبيعي أن يتغير مخاط عنق الرحم (الإفرازات المهبلية) في اللون والقوام والكمية طوال الدورة الشهرية. كما قد يتغير أيضًا خلال المراحل المبكرة من الحمل، وغالبًا ما تكون الإفرازات البيضاء الزائدة عن الحد الطبيعي إحدى العلامات المبكرة على حدوث الحمل، ولكن قد لا تلاحظ بعض الأمهات أي تغييرٍ في مخاط عنق الرحم خلال المراحل المبكرة من الحمل، فإن هذه التغييرات تختلف كثيرًا من امرأة إلى أخرى.

كيفية التعامل مع إفرازات الحمل

يمكن للمرأة عادة الحفاظ على صحة المهبل أثناء الحمل والتعامل مع إفرازات الحمل الطبيعية، عن طريق القيام بما يلي:

  • تجنب استخدام السدادات القطنية.
  • تجنب الغسل المتكرر.
  • اختيار منتجات العناية الشخصية غير المعطرة ومستلزمات النظافة النسائية، بما في ذلك ورق التواليت والصابون غير المعطر.
  •  ارتداء الفوط اليومية لامتصاص الإفرازات الزائدة.
  • مسح المنطقة التناسلية من الأمام إلى الخلف بعد التبول أو التبرز.
  • تجفيف الأعضاء التناسلية جيدًا بعد الاستحمام أو السباحة.
  • ارتداء الملابس الداخلية المصنوعة من قماشٍ يسمح بمرور الهواء.
  •  تجنب ارتداء الجينز الضيق والجوارب الطويلة المصنوعة من النايلون.
  •  اتباع نظام غذائي صحي وتجنب الإفراط في تناول السكر، مما قد يؤدي إلى الإصابة بعدوى الخميرة.
  •  تناول الأطعمة والمكملات التي تحتوي على البروبيوتيك، والتي قد تمنع الاختلالات البكتيرية في المهبل.

متى تنزل إفرازات الحمل

تبدأ افرازات الحمل بالنزول بعد انغراس البويضة الملقحة في الرحم، وتصبح الإفرازات المهبلية سميكة وشفافة اللون. كما تعاني بعض النساء من نزيف الانغراس أو التبقع، ويحدث هذا بعد 6 إلى 12 يومًا من بداية الحمل، ويجب أن يتوقف نزيف الانغراس بعد 24 إلى 48 ساعة، وفي حال استمر لمدة أطول فيجب عندها استشارة الطبيب.

شكل الإفرازات غير الطبيعية أثناء الحمل

من المهم إخبار مقدم الرعاية الصحية بأي إفرازات غير طبيعية، فقد تكون علامةً على وجود عدوى أو مشكلة في الحمل. وفيما يلي بعض علامات الإفرازات غير الطبيعية:

  • اللون الأصفر أو الأخضر أو ​​الرمادي.
  •  رائحة قوية وكريهة.
  • احمرار أو حكة أو انتفاخ في الفرج.

وفي ختام مقال شكل إفرازات الحمل قبل الدورة، تجدر الإشارة إلى أن إفرازات الحمل هي من الأمور الطبيعية التي تختبرها الأم خلال هذه الفترة، ولكن من الجيد معرفة متى تكون طبيعية، ومتى تصبح مثيرة للقلق، وهذا ما أوضحناه من خلال المقال.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.