موقع طلاب نت .. نسيج إبداعي هو الأول من نوعه في عالم الإنترنت .. يحاك بأيد طلاب العلم .

متى تبدأ أعراض الحمل خارج الرحم بالظهور

متى تبدأ أعراض الحمل خارج الرحم بالظهور؟ سؤالٌ يراود أذهان الكثير من السيدات عند التخطيط للحمل. فتبدأ المعاناة والتفكير، أو الخوف والقلق من مشاكل الحمل المختلفة التي يمكن أن تحدث، علمًا أن نسبة النساء اللواتي يواجهن مشكلة الحمل خارج الرحم لا تتجاوز 2%. ومن اسمه نستطيع أن نستنتج بأنه عبارة عن حملٍ ليس في الرحم، وأنه عبارة عن بويضة ملقحة تنغرس في قناة فالوب، أو عنق الرحم، أو داخل المبيض. وعلى الأغلب يمكن علاج العديد من حالات الحمل خارج الرحم بدون الحاجة للجوء للعمل الجراحي، بشرط أن يُكشف عنه بشكلٍ مبكر. وإذا كنتِ من الراغبات بمعرفة معلوماتٍ أكثر عن أعراض الحمل خارج الرحم، ما عليكِ إلا أن تتابعي مقالنا هذا.

متى تبدأ أعراض الحمل خارج الرحم بالظهور

في الحالات الطبيعية بعد إطلاق البويضة من المبيض باتجاه قناة فالوب واتحادها مع أحد الحيوانات المنوية، تتجه إلى الرحم عن طريق الأهداب وتلتصق بجدار الرحم. أما في حالة الحمل الهاجر، أو ما يسمى بالحمل خارج الرحم تلتصق هذه البويضة في البطانة الداخلية لقناة فالوب على الأغلب. كما ويمكن أن تلتصق في عنق الرحم، أو داخل المبيض في نسبٍ نادرةٍ للغاية، الأمر الذي يؤدي لحدوث الحمل خارج الرحم، وفي الغالب ينتهي هذا الحمل بالإجهاض بعد أيامٍ قليلةٍ للغاية. وفي نسبٍ أقل ينمو هذا الحمل في قناة فالوب الضيقة التي ما تلبث أن تتسبب في ظهور أعراض مختلفة، كالنزيف، وهنا يجب استشارة الطبيب فورًا لتجنب حصول أي أضرار أخرى. وبشكلٍ عام تظهر أعراض الحمل الهاجر (خارج الرحم) عادةً بعد الأسبوع السادس من حدوث الحمل، أي بعد غياب الدورة الشهرية لمدة أسبوعين تقريبًا. كما يمكن أن يستمر الحمل خارج الرحم لمدة شهرين ونصف بدون الشعور بأي أعراضٍ تذكر.

شاهد أيضًا: الفرق بين الم الدورة والم الحمل.

أعراض وعلامات الحمل خارج الرحم

بشكلٍ عام تختلف الأعراض التي تظهر على الحامل تبعًا لمكان انغراس البويضة الملقحة. كما يوجد للحمل خارج الرحم نوعين من الأعراض التي تشعر بها المرأة الحامل، وهي كالتالي:

 أعراض مبكرة للحمل خارج الرحم

تظهر في المراحل الأولية للحمل خارج الرحم وتتراوح حدتها من الطفيفة، إلى المتوسطة، وتشمل الأعراض التالية:

  • حدوث نزيف مهبلي طفيف على شكل تنقيط، أو يمكن أن يكون بدرجة سيولة مرتفعة ويتميز بلونه البني.
  • آلام في مناطق مختلفة من الجسم، كالجسم، والعنق، والكتف.
  • الإحساس بتقلصاتٍ وآلامٍ حادةٍ في البطن، وعلى الأغلب تكون هذه التقلصات في جهةٍ واحدةٍ من الجسم. كما أنها تظهر بشكلٍ مفاجئٍ، أو بشكلٍ تدريجي.
  • الشعور بالانزعاج عند التبول.
  • الشعور بالدوار.
  • الغثيان والتقيؤ، خاصةً في الفترة الصباحية.

الأعراض الطارئة للحمل خارج الرحم

يمكن أن يحصل في المراحل المتقدمة للحمل خارج الرحم حدوث تمزق في قناة فالوب التي ينغرس فيها الجنين على الأغلب. ويجب في هذه الحالة الاستعانة بطبيب بشكلٍ فوري، ومن أبرز الأعراض التي تشير إلى حدوث تمزق بهذه القناة ما يلي:

  • الشعور بآلام في منطقة الشرج، أو برغبة شديدة للذهاب إلى الحمام وإخراج الفضلات بالرغم من عدم وجود أي فضلات.
  • شحوب في لون البشرة.
  • الشعور بدوارٍ مترافقٍ مع بعض الآلام المفاجئة والتي تتباين من المتوسطة، إلى الحادة.
  • في حالة انفجار وتمزق قناة فالوب، يخرج الدم ويتجمع بالقرب من المريء، وهي المنطق التي تمر منها أعصاب تصل إلى الكتف، الأمر الذي يؤدي إلى حدوث آلام في الكتف.
  • في حالة وجود نزيف داخلي يحدث انخفاض في ضغط الدم، وضعفٍ عام، وشعورٍ بالغثيان.

شاهد أيضًا: أعراض تؤكد وجود حمل.

أسباب حدوث الحمل خارج الرحم

يوجد مجموعة من الأسباب يمكن أن تزيد من احتمالية الحمل خارج الرحم، نذكر منها:

  • وجود سوابق في الحمل خارج الرحم.
  • يمكن أن تؤدي الإصابة بعدوى عن طريق العلاقة الجنسية كالسيلان، أو الالتهاب في الأنابيب، أو الكلاميديا، إلى زيادة خطر الإصابة بالحمل خارج الرحم.
  • أثبتت الكثير من الدراسات أنه ازدادت احتمالية الحمل خارج الرحم عند النساء اللواتي تعرضّن لعلاجات الخصوبة (IVF).
  • في حال استخدام اللولب الحملي وحدوث الحمل، فعلى الأغلب يكون الحمل خارج الرحم.
  • في حال تعرض المرأة لعملية تصحيح قناة فالوب التي يمكن أن تكون مغلقة، فذلك الأمر يزيد من احتمالية الإصابة بالحمل خارج الرحم.
  • يزيد التدخين من احتمالية الإصابة بالحمل خارج الرحم.

شاهد أيضًا: متى تنزل إفرازات الحمل تجاربكم مع افرازات الحمل.

مضاعفات الحمل خارج الرحم

يوجد الكثير من المضاعفات التي يمكن أن تحصل في حالة الحمل خارج الرحم، لذا يجب الأخذ بعين الاعتبار الأمور التالية:

  • يمكن أن ينمو الجنين في قناة فالوب لدرجة لا تستطيع القناة أن تحتويه أكثر، فيحدث تمزق في جدار البوق، الأمر الذي يسبب حدوث نزيف في جوف الصفاق (Peritoneum) مع حدوث آلامٍ في منطقة البطن. وفي المقابل يمكن أن يتوقف تطور لحمل يمتصّه الجسم إلى أن يختفي تمامًا.
  • في حالة تشخيص الحمل خارج الرحم يجب التهيؤ نفسيًا لإمكانية حدوث أي تفاقم في الحالة، كما يمكن اللجوء في أي لحظة للتدخل الجراحي. ويمكن أيضًا في المقابل أن يكتفى بالمراقبة إلى أن ينتهي الحمل بشكلٍ طبيعي.
  • في حالة حدوث حمل خارج الرحم مسبقًا تكون نسبة الحمل في الرحم بين 80 إلى 88%، أما نسبة حدوث الحمل خارج الرحم تكون بين 2 إلى 5%.

شاهد أيضًا: لون إفرازات الحمل في الأسبوع الأول.

الوقاية من الحمل خارج الرحم

في الحقيقة لا يوجد طرقٍ واضحةٍ، أو دقيقةٍ للإصابة بالحمل خارج الرحم، لكن يمكن اتباع الأمور التالية:

  • في حال وجود التهابات في الجهاز التناسلي عند المرأة كالسيلان مثلًا، فإن العلاج المبكر يزيد من احتمالية الحمل السليم والناجح في المستقبل.
  • وفي حالة حدوث حمل سابق في خارج الرحم. يجب استشارة الطبيب لمعرفة المدة الزمنية التي يجب انتظارها لمحاولة الحمل مرة أخرى. وعادةً يوصي الأطباء بالانتظار لمدة ثلاثة إلى ستة أشهر.
  • الإقلاع عن التدخين في حال التخطيط لحدوث الحمل.
  • في حال وجود التهاباتٍ تناسليةٍ عند الشريك، يجب استخدام الواقي الذكري حتى يتعافى الشريك. وذلك يساعد على الحماية من حدوث العدوى الجنسية التي تزيد من احتمالية الحمل خارج الرحم.

وفي ختام مقالنا الذي أجبنا من خلاله على سؤال (متى تبدأ أعراض الحمل خارج الرحم بالظهور). يجب علينا أن نذكركِ عزيزتي القارئة بضرورة استشارة الطبيب المختص عند الشعور بالآلام الشديدة. سواءً في البطن، أو الحوض، خاصةً إذا كانت مترافقة مع النزيف المهبلي والدوار الشديد، وحدوث ألمٍ في منطقة الكتف.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.