موقع طلاب نت .. نسيج إبداعي هو الأول من نوعه في عالم الإنترنت .. يحاك بأيد طلاب العلم .

تطعيم كورونا والتخطيط للحمل هل يؤثر

تطعيم كورونا والتخطيط للحمل هل يؤثر؟ أحدٌ أكثر الأسئلة التي تبحث النساء عن إجابتها. لا سيما حديثات الزواج واللّواتي يتشوقنّ لاحتضان طفلهما الأوّل. ولكن مع انتشار جائحة كورونا أصبح هذا الشوق محفوفًا بالمخاطر.
إذ دقّ  فايروس كورونا ناقوس الخطر في جميع مجالات الحياة، خاصّة المجالات الإنسانيّة بما فيها الحمل. ومع تسارع وتيرة الإصابات طوّرت منظمة الصّحة العالميّة تطعيماتٍ لاتخاذ الحيطة من شرور الفايروس. فمن قلقٍ عالميٍّ إلى قلقٍ قد لا يتجاوز أربعة جدرانٍ أو منزلٍ دافئٍ يرغب في زيادة عدد أفراده. قلقُ سيدةٍ تخطط للحمل، ولكن خوفها من الإصابة يمنعها من المضيّ قُدمًا.
لكن الآن يمكننا القول ودون مبالغةٍ أنّ الجهود التي بذلتها المختبرات ولياليّ البحث الطويلة لم تذهب سُدى. إذ أعادت الحياة بعد توقفها، وأصبح بإمكانك عزيزتي العودة للتخطيط لحملك دون أيّ تردد. وإذا أردت معرفة الإجابة الكاملة تابعِ مقالنا التالي ” تطعيم كورونا والتخطيط للحمل هل يؤثر “. ولأخذ العلم فإنّ كل معلومةٍ دونت في مقالنا مؤكدٌ عليها من قبل الأطباء ومنظمة الصّحة العالميّة.

شاهد أيضًا: أسرع طرق للحمل مضمونة

تطعيم كورونا والتخطيط للحمل هل يؤثر

في متابعةٍ لمقالنا، ورغبةً منّا في الإجابة بوضوح عن هذا السّؤال، يُسعدني القول أنّ اختيار التّطعيم ضد كورونا آمنٌ جدًا للنّساء اللّواتي يخططن للحمل. بَلْ إنّه المنقذُّ وخطّ الدّفاع الأوّل عن صحتك وصحّة مولودك القادم.

إذ توصي منظمة الصّحة العالميّة بضرورة تلقي التّطعيم ضد فايروس COVID-19 ، لأنّه في حال إهمالك للتّطعيم سَتُعرضين نفسك لخطر الإجهاض أو الولادة المبكرة. ومن جهةٍ أُخرى أشارت المنظمة إلى أنّ السّيدات الملقحات ضد الفايروس عند الإصابة تظهر لديهن أعراضٌ طفيفةٌ شبيهةٌ بنزلات البرد. بينما السّيدات اللواتي لم يستكملن لقاحهنّ أو لم يأخذن التّطعيم فهنّ في خطرٍ مُحدقٍ وقد يصل الأمر إلى الحاجة للعنايّة المركزيّة. والآن بعد أن أدركتِ أهميّة اللّقاح وحصلت على جواب سؤالك بأنّ تطعيم كورونا لا يؤثر على التخطيط للحمل. سنقدم لكِ مجموعةً من النصائح للتخطيط لحملك في ظلّ هذا الوباء:

  • بدايةً عزيزتي عليكِ بأخذ التطعيم، مع التأكيد على استكمال الجرعتين وعدم التهاون في الأمر.
  • بعد تحصين نفسك باللّقاح، يجب الاهتمام بنظامك الغذائيّ من خلال تناول طعامٍ صحيّ ومتوازن.
  • ولا تنسِ دعمَ نظامك بمكملاتِ حمض الفوليك وفيتامين د.
  • كما يجب الحفاظ على نشاطك وممارسة التمارين الرّياضيّة بانتظامٍ.

إذ يجدر القول أنّ أخذك لتطعيم كورونا والالتزام بنمطِ حياةٍ صحيٍّ ومتوازنٍ والابتعاد عن العادات الضارة التي قد تؤخر أو تمنع الحمل. كلُّ هذه الأسباب مجتمعةٌ ستساعدك في حملٍ يسيرٍ وتقللّ المخاطر التي قد تحيط بكِ أثناء الحمل خلال فترة انتشار الفايروس.

شاهد أيضًا: التخطيط للحمل وأفضل الطرق المجربة

تطعيم كورونا

قبل استكمال مقالنا عن تأثير التّطعيم على التّخطيط للحمل يجب الحديث عن تطعيم كورونا بشكلٍ عامٍ. أو ما يمكن تسميته بلقاحات كورونا، واللّقاحات هي تقنيّة اعتمدت عليها البشرية في الماضيّ لتقليل عدد الوفيات من الأمراض المعديّة. وذلك ما حدث مع فايروس كورونا حيث تمّ وفي غضون أقلّ من ١٢ شهرًا من بدايّة الجائحة تطوير لقاحٍ مضاد للفايروس. إذ عملت منظمة الصّحة العالميّة دون كللٍّ مع الشركات لتّطوير وتصنيع ونشر هذه اللّقاحات. وبات بإمكان أي شخصٍ يبلغ من العمر خمسة أعوامٍ أو أكثر تلقي اللّقاح. والتي أثبتت فعاليتها في الحمايّة من المرض الشديد وتقليل حالات الوفاة الناتجة عنه. وتفوق فوائد التّطعيم المخاطر المعروفة والتي تكون نادرة الحدوث. لا شكّ أنّ هناك آثارًا جانبيةً للقاح مثل ارتفاع درجات الحرارة، وهي أمورٌ طبيعيّةٌ تختفي بعد عدّة أيام.

أمّا فيما يخصّ جرعات التطعيم:

  • يجب أن يتلّقى الشّخص جرعةً أوليّة من اللّقاح وبعد ٢٨ يومًا يحصلُ على الجرعة الثانيّة. قد تختلف المدّة باختلاف نوع اللّقاح ولكن النتيجة واحدةٌ.
  • لا تختلف جرعة اللّقاح باختلاف وزن المريض، ولكن تتعلقُ بعمر المريض، إذ تختلف جرعات من هم في عمر ١٦ عامًا عن الأطفال دون ٨ سنوات أو حتّى البالغين.
  • يمكن للأشخاص الحصول على لقاحاتٍ أُخرى بجانب فيروس كورونا مثل لقاح الإنفلونزا.

كيف يؤثر التطعيم ضد كورونا على الدورة الشهرية

لعلّ هذا السّؤال الأكثر تداولًا بين السيدات، ولا سيما اللّواتي يخططن للحمل. فعلى مدى أشهرٍ طويلةٍ انتشرت أخبارٌ غير مؤكدةٌ عن تسبب اللّقاح بخلل الدورة الشهريّة، ما أدخل الخوف والقلق إلى قلوب النساء. وسَبّبَ تراجعًا كبيرًا في نسبة تلقيه بين هذه الفئة على وجه الخصوص. ممّا جعل الأطباء يقومون بدراساتٍ للتأكد من صحّة الأمر، حيث جاء في بحثٍ أجرته الطبيبة أليسون إيدلمان. وهي أستاذةُ التّوليد وأمراض النساء في جامعة أوريغون للصحّة والعلوم ما يلي:

  • لقاح COVID19 مرتبطٌ بتغيير أقل من يوم واحد في مدّة الدورة الشهريّة بعد تلقي جرعات اللّقاح الأولى والثانيّة. مع التأكيد عدم وجود تأثير على العدد الفعليّ لأيام نزف الحيض.
  • كما وجدت الدراسة أن النساء اللّواتي تلقين اللّقاحات لاحظن زيادةً في متوسط طول الدورة بعد الجرعة الأولى بنسبة ٧١٪، وبعد الجرعة الثانيّة بنسبة ٩١%.
  • وفي حالةٍ نادرةٍ لتلقي جرعتيّ اللّقاح ضمن دورة شهريّةٍ واحدةٍ قد يزيد طول الدّورة إلى مدّة يومين. ولكن هذه التّغيرات سرعان ما تنتهي في أقرب وقت في الدورة التاليّة بعد التّطعيم. ولا داعي للقلق فليس لها تأثير على الصّحة البدنيّة أو الإنجابيّة على المدى الطويل.

والآن أصبح بإمكانك التأكد سيدتي أن أخذك للتّطعيم لن يسبب خللًا في دورتك، ولن يؤثر بشكلٍ سلبيٍّ على خطتك في الحمل.

شاهد أيضًا: انقطاع الدورة الشهرية في سن المراهقة 

علاقة لقاح كورونا بالعقم بين الوهم والحقيقة

مع انتشار الشّائعات على مواقع التّواصل الاجتماعيّ بأنّ اللّقاح يسبب العقم عند النساء. أطلق الأطباء حملةً تخالف آراء مستخدميّ  Social media، حيث كان لهم رأيٌّ مخالفٌ تمامًا. أشار الأطباء إلى عدم وجود آليّةٍ طبيّةٍ أو علميّة لهذا اللّقاح للتفاعل مع الأعضاء التناسليّة للمرأة أو حتّى للبويضة التي تمّ إطلاقها وتخصيبها. ومع تزايد المخاوف انطلقت الدراسات والتي لا تزال جاريّةً حتّى الآن حيث أشارت إلى أنّه لا توجد أيّة بياناتٍ أو نظرياتٍ علميّةٍ موثوقةٍ تفيد بأنّ تطعيم كورونا يسبب العقم.

لقاح كورونا في الوهم

تستندّ التأويلات إلى افتراض أنّ اللّقاح يتسبب في مهاجمة الجسم لِ syncytic-1، وهو بروتينٌ موجودٌ في المشيمة ويشترك في جزءٍ صغيرٍ من الكود الجينيّ مع بروتين سبايك لفيروس كورونا، ممّا يسبب العقم عند النّساء. فسرعان ما جاء الرّد بأنّ الجهاز المناعيّ أذكى ممّا تتصورون، ومن غير الممكن أن يخلط بينهما.

لقاح كورونا في الحقيقة

لا يوجد سبب لاعتقاد الناس بأن فايروس كورونا يشكلّ خطرًا على النساء الحوامل أو حتّى اللّواتي يخططن للحمل. ولا يوجد برهانٌ على تَسببه بحدوث العقم. ولكن هناك أدلةٌ على خطرِ الإصابة بعدوى فايروس COVID-19 على النساء الحوامل، ما يعني يجب تلقي التّطعيم لا تجنبه. ففي حالاتٍ كثيرةٍ قد سبب فايروس كورونا الولادة المبكرة للأمّ الحامل، فضلًا عن تسببه في فقدان الأمّ أو الجنين وفي بعض الحالات كلاهما.

علاقة لقاح كورونا بالعقم بين الوهم والحقيقة
علاقة لقاح كورونا بالعقم بين الوهم والحقيقة

شاهد أيضًا: أعراض كورونا بعد الجرعتين

كورونا والخصوبة عند الرجال

أمّا من ناحيّة الرجال فقد أشارت الدراسات أنّ الإصابة بفايروس كورونا من شأنه أن يؤثر بطريقةٍ سلبيّةٍ على وظيفة الخصيّة، وإنتاج الحيوانات المنويّة وخصوبة الرجال. حيث أظهرت وجود فايروس SARS-COV-2 في الحيوانات المنويّة للرجال المصابين بكورونا. وبالتالي يؤثر على الهرمونات الذكريّة اللّازمة لإنتاج الحيوانات المنويّة بشكلٍ طبيعيٍّ. وقد أكدت تقاريرٌ عديدةٌ عن إصابة الرّجال بألمٍ في الخصيّة أو كيس الصّفن بعد الإصابة بكورونا. لذلك يجب على الرّجال القلقون بشأن خصوبتهم أن يتلقوا تطعيم COVID19. وذلّك بعد تأكيد المخاوف المرتبطة بانخفاض الخصوبة عند الرجال بعد الإصابة.

شاهد أيضًا: ضعف الانتصاب ومرض السكري

توصيات منظمة الصحة عن التطعيم ضد فيروس كورونا للنساء

مع الانتشار البالغ لفايروس كورونا، وما نتج عنهُ من أخطارٍ على صحّة الأمهات الحوامل. لا سيما أنّ معظم هذه الأخطار تظهر في الثّلث الأخير من الحمل. قدّمت منظمة الصّحة مجموعةً من التوصيات تتمثل بالتالي:

  • يجب أخذ التّطعيم فليس هناك أيّ دليلٍ علميٍّ على حدوث ضررٍ للجنين، أو تأثيرٍ سلبيٍّ لسيرورة الحمل.
  • وبالنسبة للنساء المرضعات تؤكد توصيات وزارة الصّحة على أخذ التّطعيمات.
  • أمّا بالنسبة للسّيدات الرّاغبات بالحمل أو يخضعن لعلاج الخصوبة ينبغي عليهن أخذ اللّقاح قبل حدوث الحمل.
  • كما أن السّيدات التي سبقَ وأخذن إحدى جرعات التّطعيم، ومن ثمّ اكتشفن حملهنّ ينبغي عليهن استكمال الجرعة الثانيّة، ذلك وفقًا للجدول الزمنيّ المتعارف عليه.
  • وتشدد وزارة الصّحة على السّيدات العاملات في الجهاز الطبيّ أو أيّ قسمٍ آخر معرضٍ لالتقاط عدوى الفايروس بتلقي التّطعيم.
  • أمّا بالنسبة للنساء اللّواتي يخططن للحمل، ويرغبن في فحص ماء السّلى الامتناع عن تلقي التّطعيم في الفترة التي تسبق الفحص، إذ يجب أن يكون هناك فاصلٌ زمنيّ بين اللّقاح والفحص لمدّةٍ لا تقلّ عن أسبوع. وذلك لمنع حدوث أيّ أعراضٍ قد تعقد الفحص.
  • علاوةً على ما سبق، تضيف وزارة الصّحة إلى بنودها التأكيد على كافة النّاس خاصّة النّساء بأخذ التّطعيم. وذلك بسبب شدّة المرض وخطورته البالغة على الصّحة.
  • وقد أشارت إلى ضرورة التّشديد على الحفاظ على قواعد التّباعد الاجتماعيّ، والالتزام بالكمامة، لتقليل مخاطر الإصابة بالمرض قدرَّ الإمكان.

شاهد أيضًا: كيفية الاعتناء بالكامل في الشهر الأول

في ختام مقالنا ” تطعيم كورونا والتخطيط للحمل هل يؤثر ” والذي تحدثنا فيه عن التّطعيم بشكلٍ عامٍ وعن تأثيره على خطة الحمل بشكلٍ خاصٍّ. وأشرنا بطريقةٍ مقتضبةٍ عن علاقة لقاح كورونا بالعقم ما بين الوهم والحقيقة. وفي عباراتنا الأخيرة لا بُدّ من القول سيدتي أنّه ينبغي علينا الوقوف صفًا منيعًا لمجابهة الفيروس ومنع انتشاره. وذلك عن طريق الإيمان بقدرات كوادرنا الطبيّة والمسارعة في أخذ التطعيمات. من منصتنا طلاب نت نتمنى لكِ حملًا يسيرًا لا يشوبه مرضٌ أو سُقمٌ.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.