موقع طلاب نت .. نسيج إبداعي هو الأول من نوعه في عالم الإنترنت .. يحاك بأيد طلاب العلم .

فوائد العنزروت للبطن وهل يمكن تقديمه للرضع

The benefits of astragalus for the abdomen, and can it be given to infants?

فوائد العنزروت للبطن وهل يمكن تقديمه للرضع؟ بدايةً العنزروت هو نبات عشبي يُزعم أن لهُ العديد من الفوائد الصحية العامة. حيث يساعد الجسم على التعافي بفضل خصائصه المضادة للالتهابات البكتيرية والفيروسية. ومن ناحيةٍ أخرى يعمل كمنشطٍ عام ومكمل لحماية الكبد وأمراض القلب والسكري ومعالجة نزلات البرد والحساسية. ونظرًا لأهمية هذا النبات واختلاف استخداماته سنستعرض في مقالنا التالي من خلال موقع طلاب نت فوائد العنزروت للبطن، وهل يمكن تقديمه للرضع؟ وفوائد العنزروت للصحة العامة بصورة شاملة وما هي الآثار الجانبية له؟

ما هو العنزروت

العنزروت اسمه العلمي (astragalus sarcocolla) ويسمى أيضًا بالكحل الفارسي أو الكحل المرجاني، استخدم على نطاق واسع في طب الأعشاب الصيني لعدة قرون لعلاج الاضطرابات المختلفة، وهو نبات عشبي له أوراق وأزهار ملونة، تكمن فوائده في جذوره التي تحتوي على مواد كيميائية نباتية متنوعة. ويتواجد كجذورٍ مجففة أو على شكل كبسولات أو مكملات غذائية أو مسحوق ويعطى عن طريق الوريد أو الفم. ويعتقد أنه يساعد في علاج اضطرابات الجهاز الهضمي وتقليل الالتهابات وتعزيز جهاز المناعة. كما ويساعد في علاج أمراض القلب والكلى. ويُعتقد أنه يطيل العمر ويعمل على مكافحة الشيخوخة.

فوائد العنزروت للصحة العامة

يستخدم كمنشط لموازنة الجهاز التنفسي والجهاز الهضمي والجهاز المناعي. ومن أهم فوائد العنزروت:

  • تعزيز جهاز المناعة: إن جهاز المناعة يعمل على مكافحة الالتهابات البكتيرية والفيروسية التي من الممكن أن تسبب العديد من الأمراض بما في ذلك نزلات البرد والأنفلونزا. حيث يحوي العنزروت على مركبات نباتية مفيدة قد تعزز جهاز المناعة، ويزيد من إنتاج الجسم لكريات الدم البيضاء.
  • تحسين وظائف القلب: يساعد العنزروت في تحسين وظائف القلب للمصابين بأمراضٍ قلبيةٍ معينةٍ كمرضى قصور القلب، وتقليل أعراض التهاب عضلة القلب.
  • تخفيف الآثار الجانبية للعلاج الكيميائي:  بما أن للعلاج الكيميائي آثار جانبية سلبية، فمن فوائد العنزروت أنه يساعد على التخفيف من بعضها كالتخفيف من الغثيان والقيء عند الأشخاص الذين يخضعون للعلاج الكيميائي عن طريق إعطاءه من خلال الوريد أو باستخدام الخلطات العشبية.
  • التحكم في مستويات السكر في الدم: مكملات العنزروت تساعد في التحكم بمستويات السكر في الدم للأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2.
  • تحسين وظائف الكلى.
  • متلازمة التعب المزمن: بعض المنتجات التي تحوي العنزروت ومكونات عشبية أخرى يمكن أن تقلل من أعراض التعب المزمن.
  • تقليل أعراض الحساسية الموسمية: تناول منتج يحوي مستخلص جذر العنزروت عن طريق الفم قد يقلل من العطس وسيلان الأنف والحكة.
  • الحيض غير المنتظم: يساعد تناول مزيج من العنزروت مع مكونات عشبية أخرى عن طريق الفم على تحسين انتظام الدورة الشهرية.
  • فقدان السمع: إعطاء العنزروت عن طريق الوريد يمكن أن يحسن السمع للذين يعانون من فقدان السمع الناتج عن الضوضاء العالية جدًا أو الصمم المفاجئ.
  • مشاكل الرؤية لدى مرضى السكري: تناول المنتجات العشبية التي تحتوي العنزروت قد تحسن الرؤية لدى الأشخاص الذين يعانون من تلف بالرؤية بسبب مرض السكري.
  • يساعد على التئام الجروح المختلفة والحروق ومنع نزيف الجروح، ويستعمل في علاج مسمار الرجل أيضًا.

فوائد العنزروت للبطن

العنزروت من الأعشاب الشائعة الاستخدام لعلاج مشاكل الجهاز الهضمي، حيث يساعد على توازن الهضم، ويعمل على:

  • علاج التهاب الكبد المزمن وتحسين وظائف الكبد للأشخاص المصابين بتليف الكبد.
  • تحسين وظائف الكلى ومنع تلف الكلى: حيث يعمل العنزروت كمدر للبول بالتالي يحسن من أداء الكلى، والذي يمكن أن يحسن مستويات الطاقة في الجسم.
  • يساعد في الحفاظ على الطحال.
  • علاج اضطرابات المعدة والتهاب المعدة المزمن.
  • علاج فعال للتخفيف من الغثيان والقيء.
  • يستخدم في علاج المغص والحد من تكون غازات البطن داخل الجهاز الهضمي عند كبار السن والأطفال أيضًا.
  • تخفيف التشنجات والألم في البطن.
  • يمكن مزج عشبة العنزروت مع الحليب وسكر النبات لأنه يساعد في هضم الطعام فهو مريح للمعدة.
  • مسكن لآلام الدورة الشهرية عند النساء.

شاهد أيضًا: كيفية التخلص من غازات البطن بسرعة

الآثار الجانبية للعنزروت

على الرغم من أن المكملات الغذائية للعنزروت جيدة التحمل لكن من الممكن أن يسبب:

  • آثار جانبية طفيفة، مثل: الطفح الجلدي والحكة وسيلان الأنف واضطراب معدي معوي والغثيان والإسهال.
  • قد يؤثر على ضغط الدم ونسبة السكر في الدم، فيشكل خطورةً على الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم أو مرض السكري.
  • من الممكن أن يتفاعل مع الأدوية أو الأعشاب، مما يؤدي إلى تثبيط جهاز المناعة.
  • عندما يعطى عن طريق الوريد فقد يكون له آثار جانبية أكثر خطورةً كعدم انتظام ضربات القلب.

لذلك يجب استخدام هذه النبتة تحت إشرافٍ طبيٍ. أما الفئات التالية التي عليها تجنب استخدام العنزروت وهي:

  • الحوامل والمرضعات.
  • الأشخاص الذين يعانون من أمراض المناعة الذاتية.
  • المصابين بضغط الدم المرتفع، فقد له تأثير على مستويات السكر في الدم.

هل يمكن تقديم العنزروت للرضع

هل يمكن اعطاء العنزروت للرضيع
هل يمكن تقديم العنزروت للرضع

يعتبر العنزروت آمنًا لكافة الأعمار لكن لا يوجد أدلة علمية كافية لإعطاء العنزروت للرضع. ويمكن تقديمه للأطفال الذين تبلغ أعمارهم 18 شهرًا وما فوق بإضافته للماء المغلي وشربه دافئًا أو بمزجه مع الحليب الدافئ. حيث يساعد على تعزيز جهاز المناعة خلال موسم البرد والإنفلونزا وتقليل الالتهابات والتخلص من الغازات والمغص الشديد والإسهال والشعور بالراحة، كما يساعد على طرد البلغم وعلاج السعال والكحة.

وكما يعد العنزروت فاتحًا للشهية ويعمل على زيادة الوزن للأطفال. ومع ذلك قد يكون له آثار جانبية سلبية للأطفال عند تناوله بجرعات عالية. فمن الممكن أن يتفاعل مع الأعشاب والأدوية الأخرى التي تعطى لطفلك، حيث قد يؤدي إلى تثبيط جهاز المناعة.

شاهد أيضًا: أفضل الأعشاب لعلاج الإسهال عند الرضع

وفي نهاية مقالنا وبالرغم من الفوائد العديدة للعنزروت. ننبه على ضرورة استشارة الطبيب عند تناول العنزروت وبالأخص عند تناول أدوية أو أعشاب أخرى. مع ضرورة التقيد بالجرعات المطلوبة تجنبًا لحدوث أية آثار جانبية.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.