موقع طلاب نت .. نسيج إبداعي هو الأول من نوعه في عالم الإنترنت .. يحاك بأيد طلاب العلم .

ما المضادات الحيوية التي يمكنك الحصول عليها لدى إرضاع طفلك

What antibiotics can you get while breastfeeding your baby

من الطبيعي أن تمرض الأم أثناء فترة الرضاعة، مما يؤدي إلى حاجتها لتناول أدوية معينة توصف من قبل الطبيب منها المضادات الحيوية. وتظهر المشكلة في توقيت المرض حيث يمكن أن يسبب استخدام أي نوع من الدواء قلقاً وخوفاً على طفلها الصغير. ومن المؤكد أن معظم الأمراض لا تستدعي تناول المضادات الحيوية إنما بعض الأمراض تستوجب ذلك، على سبيل المثال التهابات الأذنين، والجيوب الأنفية وغيرها. لذلك سنحاول في هذا المقال استعراض أهم المضادات الحيوية التي يمكن الحصول عليها لدى إرضاع طفلك وأثرها والإجابة على بعض الاستفسارات التي تشغل تفكير الأم عند الإرضاع.

شروط وصف المضادات الحيوية للأم المرضع

تخضع معظم المضادات الحيوية والأدوية لإجراءات معينة من قبل شركات الأدوية لمعرفة مدى أمان استخدامها أثناء فترة الرضاعة، لذلك معظم الأدوية تكون مرفقة بتحذير بعدم استخدامها خلال الرضاعة الطبيعية أو يجب أن يتم استخدامها بعد استشارة الطبيب المختص.

لهذا توجد بعض العوامل التي تؤخذ بعين الاعتبار عند وصف الدواء للأم المرضع، من هذه العوامل نذكر ما يلي:

  • مدى احتياج المرضع للدواء.
  • سن الطفل: لأن بعض الأطفال ترتفع نسبة الأدوية في أجسامهم نتيجةً لانتقالها عبر حليب الأم. ويعود سبب هذه الارتفاع إلى عدم تطور الكلى والكبد لديهم بشكل كافٍ لطرح الدواء خارج أجسامهم.
  • توفر معلومات عن أمان استخدام هذه الأدوية للمرضع.
  • وصف الأدوية الأكثر أماناً أثناء فترة الرضاعة من قبل الطبيب.
  • محاولة الالتزام قدر المستطاع بعدم استعمال الأدوية غير الآمنة خلال فترة الرضاعة الطبيعية، وذلك بناء على تقييم منافع الدواء من أضراره وأعراضه لدى الأم والطفل مع مراعاة عدم حرمان الطفل من الرضاعة الطبيعية قدر الإمكان.

المضادات الحيوية الآمنة للرضاعة الطبيعية

"<yoastmark

في حالة الإرضاع عند الأم، يصف الطبيب في هذه الحالة المضادات الحيوية اعتماداً على حالتك الصحية وعمر الطفل ووزنه وصحته بشكل عام. بناءً عليه يوجد الكثير من المضادات الحيوية الآمنة بالنسبة للنساء المرضعات:

  • البنسلين.
  • الأمبيسلين.
  • السيفوروكيم.
  • الأريثرومسين.
  • السيفرادين.
  • السيفالكسين.
  • الأموكسيسيللين والكلافولانيك أسيد.
  • السيفاكلور.
  • الكلاريثرومسين.
  • الإريثروميسين.

في بعض الحالات قد تعطى المضادات الحيوية عن طريق الوريد، وذلك عندما يكون امتصاص المضادات الحيوية من قبل الرضيع سيء. وبالتالي من غير المرجح أن يأخذ الرضيع كميات مرتفعة من هذه المضادات الحيوية عن طريق حليب الأم وألا تظهر لديه أية أعراض جانبية. ومن هذه المضادات الحيوية الشائعة التي تعطى عبر الوريد ولا تستوجب إيقاف الرضاعة:

  • الجنتاميسين.
  • الميروبينيم.
  • التتراسايكلين.
  • الميترونيدازول.
  • الفانكومايسين.
  • تيكوبلانين.
  • السيبروفلوكساسين.
  • النيتروفيورانتوين.

أما بالنسبة للمضادات الحيوية الموضعية فتشير الدراسات والأبحاث العلمية أن هذه المضادات التي تتوافر على شكل مرهم أو كريم أو جل كالموبيروسين وحمض الفوسيديك لا يمكن امتصاصها عبر الجلد؛ وبالتالي لتصل إلى حليب الأم. ولكن استخدامها على حلمة الثدي يستوجب تنظيفها بشكل جيد من المضاد الحيوي قبل أن يتم إرضاع الطفل.

اقرأ أيضاً: حقن المضاد الحيوي للأطفال

متى يزول مفعول المضاد الحيوي من حليب الأم

تشير معظم الدراسات إنه لا يوجد وقت محدد لزوال مفعول أثر المضاد الحيوي من حليب الأم، وذلك لأن الأمر يختلف حسب نوع المضاد الموصوف من قبل الطبيب. وعلى جميع الأحوال لا يجب إيقاف الجرعة للطفل إلا بعد الانتهاء منها بشكل تام.

وكما ذكرنا سابقاً فإن معظم المضادات الحيوية آمنة بالنسبة للطفل. أما في حالة القلق من المضاد الحيوي يمكن للأم قبل تناوله الاحتفاظ بكمية من حليب الثدي في الثلاجة وإعطائها للطفل. وبشكل عام يحتاج المضاد الحيوي من ثلاث إلى أربعة أيام حتى يزول مفعوله من الجسم وبالتالي من حليب الأم.

هل تمر جميع المضادات الحيوية على حليب الأم

غالباً سينتقل المضاد الحيوي من دم الأم إلى حليب الثدي ولو بنسبة معينة، وبعض هذه الأدوية حتى لو انتقلت بمستويات معينة لا تشكل خطرًا حقيقيًا على صحة الطفل. ولكن هناك بعض الحالات الاستثنائية يكون فيها تركيز المضادات الحيوية عالي في حليب الأم؛ ولذلك يجب معاملة كل دواء من الأدوية على حدا عند استخدامه.

تأثير المضادات الحيوية على حليب الأم ومعدة الرضيع

تتأثر كمية إدرار اللبن عند الأم بعدة عوامل منها غذاء الأم وبعض الأدوية والمضادات الحيوية. ولا تؤثر نسبة كبيرة من الأدوية التي تأخذها الأم أثناء فترة الرضاعة على صحة الطفل وتكون آمنة للأم والرضيع كالباراسيتامول والأنسولين. وبناءً عليه يوجد معايير تحدد ما إذا كان الدواء ضارًا أم لا على صحة الطفل، منها:

  • آلية ذوبان الدواء في حليب الأم.
  • كمية الجرعات التي تتناولها الأم.
  • موعد أخذ الجرعة الدوائية مع موعد الرضاعة.

اللقاحات والرضاعة الطبيعية

اللقاحات والرضاعة الطبيعية
اللقاحات والرضاعة الطبيعية

في حالة اللقاحات لا تصل جميع اللقاحات إلى حليب الأم، لذلك لا يوجد مانع من أخذها خلال فترة الرضاعة الطبيعية ما عدا لقاح الجدري. وأهم اللقاحات التي يمكن أخذها خلال فترة الرضاعة:

  •  التهاب الكبد أ.
  •  التهاب الكبد ب.
  •  الإنفلونزا.
  •  السعال الديكي.
  •  التهاب السحايا.
  •  الحصبة والنكاف.
  •  الحصبة الألمانية.
  •  التيفوئيد.
  •  التهاب الرئة.
  •  شلل الأطفال.
  •  الكزاز.

نصائح طبية للأم المرضع

فيما يلي سنقدم للأم بعض النصائح الطبية المفيدة للأم حول استخدام المضادات الحيوية للطفل الرضيع، ومن هذه النصائح:

  • الأخذ باستشارة الطبيب قبل تناول أي دواء.
  • الاعتماد على الغذاء الصحي المتوازن من قبل الأم أثناء فترة الرضاعة.
  • تناول الدواء قبل الرضاعة بساعة أو بعد الرضاعة مباشرةً.
  • تجنب الأطعمة التي تسبب أضرار صحية للطفل.

ختاماً، يجب الحرص على مراقبة طفلك وصحته إذا أصيب بأي أعراض كتغير في عادات الأكل أو النوم أو ظهور طفح جلدي. وفي هذه الحالة عند ملاحظة هذه التغيرات وظهور أثر المضادات الحيوية على الرضيع يجب استشارة الطبيب المختص وبعدها يمكن العودة إلى الرضاعة وتناول المضاد الحيوي دون أية مشاكل وبشكل آمن.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.