حجم معدة الطفل حديث الولادة وكمية الرضعات المناسبة له

حجم معدة الطفل حديث الولادة وكمية الرضعات المناسبة له

تعرفي على حجم معدة الطفل حديث الولادة وعدد الرضعات المناسبة شهريًا، بدايةً وقبل كل شيء تكون معدة الطفل حديث الولادة صغيرة جدًا ولا تستوعب كمية كبيرة من الحليب لذلك ينبغي على الأم أن تعرف مقدار الحليب المناسب له في كل شهر. ويمكن القول إن تنظيم عدد الرضعات وكميتها من الأمور المهمة والضرورية التي تؤمن نموًا مثاليًا للطفل. وبالتالي من واجب الأم أن تكون حذرة وملّمة بكامل المعلومات المتعلقة بتغذية طفلها في كل أسبوع من حياته منذ ولادته وحتى انتهاء فترة الرضاعة. فتعرفي على حجم معدة الطفل حديث الولادة وعدد الرضعات المناسبة من خلال مقالنا التالي، أكملي معنا عزيزتي الأم.

حجم معدة الطفل حديث الولادة

تعرفي على حجم معدة الطفل حديث الولادة

يكون حجم الطفل حديث الولادة صغيرًا جدًا وبالتالي يكون حجم المعدة أيضًا صغيرًا فلا تتسع إلا لكمية قليلة من الحليب. وهذا ما يجب على الأم أن تعرفه لتقسّم تغذية الطفل إلى عدد كبير من الرضعات خلال اليوم. لأن إرضاع الطفل لكمية كبيرة دفعة واحدة قد يسبب الإقياء والاضطرابات الهضمية الأخرى كالإسهال والمغص. فتعرفي على حجم معدة الطفل حديث الولادة:

  • اليوم الأول والثاني: يقدّر حجم معدة حديث الولادة خلال اليومين الأولين من ولادته بما يعادل حبة كرز متوسطة الحجم، وبالتالي يجب أن تتراوح كمية الحليب خلال الرضعة الواحدة بين 5 و7 مل ليتر.
  • اليوم الثالث: يزداد حجم معدة الطفل في اليوم الثالث ليعادل تقريبًا حجم حبة الجوز الصغيرة، وهنا يمكن للأم زيادة كمية الحليب في الرضعة الواحدة لتتراوح بين 22 و27 مل ليتر.
  • نهاية الأسبوع الأول: يزداد حجم معدة الطفل خلال الأسبوع الأول ليصل في نهايته إلى حجم ثمرة الخوخ الصغيرة، وهنا تستوعب المعدة مقدار من الحليب يتراوح بين 45 و60 مل ليتر.
  • الاسبوع الثاني: تنمو معدة الطفل في الفترة الممتدة بين الأسبوع الأول والثاني بشكل أسرع لتصبح بحجم كرة البينغ بونغ في اليوم العاشر بعد الولادة. وتستوعب المعدة في هذه الحالة كمية حليب تتراوح بين 60 و80 مل ليتر.
  • نهاية الشهر الأول: يصل حجم معدة الطفل حديث الولادة في نهاية الشهر الأول إلى حجم بيضة الدجاج الصغيرة. وتزداد كمية الحليب التي يمكن أن يتناولها الطفل خلال هذه المرحلة لتتراوح بين 80 و150 مل ليتر.
  • بين الشهر الثالث والسنة الأولى: يدخل الطفل في هذه الفترة ما يسمى بمرحلة النمو السريعة، إذ يزداد معدل نموه بشكل كبير خلالها. وبالتالي تزداد حاجته للحليب إذ تتراوح الكمية التي يمكنه تناولها بين 177 و236 مل ليتر.

اقرأ أيضًا: شروط الرضاعة الطبيعية الرضاعة الطبيعية الصحيحة

عدد الرضعات المناسبة للطفل حديث الولادة

عدد الرضعات المناسبة للطفل حديث الولادة

بعد أن ناقشنا في فقرتنا السابقة عبارة تعرفي على حجم معدة الطفل حديث الولادة سنناقش الآن عدد الرضعات المناسبة له، إذ يختلف عدد الرضعات باختلاف العمر، ويتناقص عددها مع تقدم الطفل بالسن. وبالتالي عدد الرضعات اليومية لطفل بعمر أسبوع واحد لن تناسب طفل بعمر شهرين. وفيما يلي عدد الرضعات المناسبة للطفل حديث الولادة:

  • 8 إلى 12 رضعة: وذلك بالنسبة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين اليوم والشهر.
  • 6 إلى 8 رضعات: وذلك للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين شهر و3 شهور.
  • 4 إلى 6 رضعات: وذلك للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين شهر و6 شهور.
  • 6 رضعات: وذلك للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و9 شهور.
  • 3 إلى 5 رضعات: وذلك للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 9 و12 شهر.

اقرأ أيضًا: 4 أضرار لإمساك الجوال خلال الرضاعة

نصائح مفيدة للرضاعة الصحيحة

هناك مجموعة من النصائح المفيدة التي تضمن للطفل رضاعة صحيحة والحصول على الكمية الكافية من الغذاء، ومن هذه النصائح نذكر:

  • الاعتماد على حليب الأم، فهو غني بالعناصر الغذائية، والفيتامينات، والمعادن الضرورية للطفل. كما أنه يحتوي على مواد مقويّة للمناعة، وبالتالي يحمي الطفل من الإصابة بالأمراض الخطيرة.
  • تنظيم أوقات الإرضاع، والعمل على زيادة عدد مرات الرضعات وليس كميتها.
  • إضافة بعض المكملات الغذائية الحاوية على فيتامين د والحديد، فذلك أفضل لصحة الطفل.
  • إدخال الأغذية الصلبة إلى غذاء الطفل بعد الشهر السادس، فقد تم تسجيل العديد من حالات فقر الدم عند الرضع الذين تم الاعتماد على حليب الأم فقط في تغذيتهم.
  • إبقاء الطفل في وضعية مناسبة أثناء الرضاعة، وذلك حرصًا على عدم ارتجاع الحليب من المعدة إلى الفم وحدوث الإقياءات المتكررة.
  • مراجعة الطبيب على الفور عند امتناع الطفل عن الرضاعة أو شعور الأم بأنه فاقد للشهية أو مصاب باضطراب هضمي معين كالإسهال أو المغص أو الغازات.

اقرأ أيضًا: الفوائد الصحية من الرضاعة الطبيعية

أهمية الرضاعة الصحيحة على صحة الطفل

تمتلك الرضاعة الصحيحة تأثيرات إيجابية كثيرة على صحة الطفل، ومنها:

  • تأمين نمو طبيعي للطفل وزيادة وزنه بشكل تدريجي بما يتناسب مع عمر الطفل.
  • الوصول إلى تطور روحي حركي مناسب للطفل، فالتغذية مهمة جدًا لتكوين بنية عصبية وحركية طبيعية.
  • تقوية مناعة الطفل وزيادة قدرة جسمه على قتل العوامل الممرضة المختلفة التي قد تدخل إليه كالجراثيم والفيروسات وغيرها. وبالتالي الوقاية من الإصابة بالأمراض الخطيرة التي قد تهدد حياة الطفل.
  • تقوية الصلة والترابط العاطفي بين الأم والطفل وخاصةً في حالة الرضاعة الطبيعية.

اقرأ أيضًا: هل تغير الرضاعة الطبيعية شكل الثدي

وهنا ينتهي المقال حيث ناقشنا عنوان تعرفي على حجم معدة الطفل حديث الولادة وعدد الرضعات المناسبة. كما تطرقنا إلى نصائح مفيدة للرضاعة الصحيحة. وذلك في سبيل توضيح أهمية الرضاعة الصحيحة على صحة الطفل.

78 مشاهدة