موقع طلاب نت .. نسيج إبداعي هو الأول من نوعه في عالم الإنترنت .. يحاك بأيد طلاب العلم .

طريقة تخفيف ألم الثدي عند الرضاعة

How to relieve breast pain when breastfeeding

أصبحتِ أمًا أخيرًا وبالرغم من الفرحة العارمة التي أصابتكِ إلا أن ألم الثدي قد بدأ وتفكرين في طريقة تخفيف ألم الثدي عند الرضاعة الطبيعية. أليس كذلك عزيزتي؟ إنها تجربة فريدة تلك التي خصّ الله بها الأم، وجعلها مصدرًا للعطاء حيث إن الحمل كان خطوتها الأولى وتلاها الولادة والإرضاع. فكل هذا يستحق أن ننسى عناء ما نمر به وأن نفتش عن الحلول والعلاج دون أن ننسى لذة الرضاعة الطبيعية لك ولطفلك. فكمٌ هو فريد أنه بأنفاسه الدافئة ورائحته العطرة يحتاجك ويأخذ منك الحب المتسرب عبر قطرات الحليب المنهمرة في فمه. لذا عزيزتي في مقالنا هذا سنتناول موضوع “تخفيف ألم الثدي عند الرضاعة” تابعِ معنا لنخبركِ كيف تتجاوزين هذا الألم. وكيف تستمتعين بهذا الشعور الذي لا يوصف من دون أن تشعري بألم الاحتقان.

ما هو احتقان الثدي

طريقة تخفيف ألم الثدي عند الرضاعة

يحدث احتقان الثدي نتيجة إنتاج الغدد الحليبية لحليبٍ أكثر مما يستخدمه الطفل. ونتيجةً لذلك يصبح الثدييان صلبين ومتورمين. ويزيد هذا الامتلاء الحاصل في الثدي وجود الدم والسوائل الزائدة فيهما. حيث يستخدم جسمك كافة السوائل التي تزيد عن حاجته لإنتاج حليبٍ إضافي لطفلك. وفي العادة يختفي هذا الامتلاء الطبيعي للثدي بعد بضعِ أيامٍ من إرضاعِ طفلك. حيث يتكيف جسمك مع احتياجات طفلك.

يبدأ الثديان إنتاج الحليب بعد الولادة بيومين إلى خمسة أيام. أما في الفترة التي تسبق إنتاج الحليب فإن الثدي ينتج “اللبأ”. يحتوي اللبأ على العناصر الغذائية الهامة التي يحتاجها الطفل بعد الولادة مباشرةً. عندها تبدأين بالشعور بالثقل والدفء والتورم عندما “يأتي الحليب“. ويجب التنويه أن ألم الثدي قد يزداد إذا كنت لا ترضعين طفلك رضاعةً طبيعيةً أو إذا كان طفلك لا يفرغ ثدييك عندما يرضع.

أعراض احتقان الثدي

تضم أعراض احتقان الثديين الآتي:

  • انتفاخ الثدي بطريقةٍ مؤلمةٍ كما يكونان متورمين ومحتقنين بشدة. كما يكون ملمسهما صلبًا ودافئ وشكلهما لامع ومتكتل قليلاً.
  • تبدو الحلمات مفلطحةً حيث تكون المنطقة المظلمة حول الحلمة “الهالة” صلبةً جدًا وهذا يصعب على طفلك الإمساك بالحلمة من أجل الرضاعة.
  • تصابين بحمىً طفيفةً تبلغ ما يقارب 38 درجة مئوية.
  • كما تعانين من تورم في الغدد الليمفاوية وتضخمها في الإبط.

اقرأ أيضًا: أهم اللقاحات التي تعطى للطفل الرضيع 

أسباب احتقان الثدي

أسباب احتقان الثدي

  • يحصل احتقان الثدي عندما يأتي الحليب بعد ولادتك لطفلك بعدة أيام، وبالطبع هذا لا يعني أن الثدي فارغ بل إنه ينتج اللبأ الذي يمنح الطفل مناعةً قوية ومجموعة من المغذيات الهامة جدًا للطفل.
  • لا يتقن بعض الأطفال في بداية الرضاعة آلية الرضاعة فيصبح ثمة حليب فائض لديك نتيجة عدم قدرتهم على الشفط والإمساك بالحلمة ليتمكنوا من الرضاعة الطبيعية.
  • وبعد أن يعرف الطفل آلية الرضاعة فإنه إذا تراجع ونال كميةً أقل من المعتاد فإنه سيسبب لك هذا الاحتقان.
  • يقل اعتماد طفلك على الحليب عندما يبدأ بتناول الأطعمة الصلبة أو تناول كمياتٍ أكبر من الطعام العادي.
  • إذا مرض طفلكِ وأصيب بضعف الشهية.
  • كما يحصل عندما توقفين فجأةً الرضاعة الطبيعية. فإذا قررتِ عدم إرضاع طفلك حيث سيظل ثدياك محتقنين عدة أيام. وسيختفي هذا بالتدريج إذا لم يُحفز ثدييك لإنتاج الحليب.

 

اقرأ أيضًا: هل الزغطة شبع الطفل

طريقة تخفيف ألم الثدي عند الرضاعة

يجعل احتقان الثدي الرضاعة الطبيعية صعبةً للغاية ولذا سنقدم لك الخطوات التالية التي تخفف من ألم الثدي ومن أعراض الاحتقان، كما أنها تحافظ على تدفق الحليب دون أن تؤثر على إنتاجه.

  • مارسي تنعيم الثديين قبل أن يبدأ صغيرك بالرضاعة. يحدث هذا باستخدام ضمادةٍ دافئةٍ عدّة دقائق، أو باستخدام يديكِ أو عن طريق مضخة شفط كميةٍ من الحليب من الثديين كلاهما.
  • حاولي جعل صغيرك يرضع جيدًا بحيث يفرغ الكمية التي يختزنها الثدي.
  • تناولي مسكنات الألم كـ إيبوبروفين لتخفيف الألم والتورم. يعتبر الإيبوبروفين آمنًا للأمهات المرضعات إذا استخدم بناءً على إرشادات الطبيب.
  • إذا استمر إحساسك بالألم في ثدييك بعدما رضع صغيرك فيمكنكِ هنا أن تضعي الكمادات الباردة لكي تقللي من التورم. استخدمي منشفةً مبللةً مجمدةً أو كيس خضرواتٍ مجمدةٍ أو كيسًا باردًا. ضعي هذه الكمادة الباردة على ثدييك لحوالي 15 دقيقة في كل مرة تطبقينها. بالطبع تطبق هذه الوصفة كل ساعة. ولكي تمنعي تلف بشرتك، يجب أن تضعي قطعة قماشٍ لطيفة الملمس تفصل بين صدرك والكمادة الباردة.
  • ارتدي حمالة صدرٍ ملائمةٍ لقياسك كونها تعد داعمةً جيدة.

مخاطر تفاقم احتقان الثدي

مخاطر تفاقم احتقان الثدي

إذا بلغ الاحتقان أشده وكان التورم كبيرًا للغاية ومصحوبًا بآلامٍ شديدة. فهذا سيجعل عملية الرضاعة الطبيعية صعبةً على الطفل وعجزه عن الإمساك بالثدي بطريقةٍ صحيحة. ونتيجة لذلك:

  • فإن طفلك لن يحصل على حاجته من الحليب.
  • لن يفرغ ثدييك من الحليب تمامًا.
  • ستصبح حلماتك متشققةً وشديدة الألم. وهذا سيقلل من إرضاعك من الثدي، وبالتالي سيزيد من سوء الاحتقان.
  • والأهم من كل ما ذكر إن شدة الاحتقان قد تؤدي إلى انسداد قنوات الحليب والتهاب الثدي. يتوجب علاج التهاب الثدي استخدام المضادات الحيوية.

اقرأ أيضًا: متى يبدأ الرضيع بتناول الأطعمة

انسداد قنوات حليب الثدي

تنقسم غدد إفراز الحليب في الثدي إلى أجزاء كالبرتقال. حيث تحمل قنوات الحليب والتي تشبه الأنابيب الحليب لكل جزءٍ من الحلمة في ثدييك. فإذا لم تصرف أحد هذه الأجزاء بطريقة صحيحة خلال الرضاعة (ربما بسبب عدم إمساك طفلك بالحلمة بشكل صحيح)، فقد يؤدي هذا إلى انسداد القناة. فيؤدي هذا لشعورك بوجود كتلة صغيرة طرية في ثديك. ويمكن لطفلك أن يساعد من خلال الرضاعة الطبيعية على حل هذه المشكلة وكل ما عليكِ القيام به هو أن تضعي طفلك مع توجيه الذقن باتجاه الكتلة حتى يتمكن الطفل من الرضاعة من هذا الجزء في الثدي. بالإضافة إلى تجنب ارتداء الملابس الضيقة أو حمالات الصدر لكي يتدفق حليبك بشكلٍ حر من كل جزءٍ من ثدييك. كما توجد أشياء أخرى تساعد:

  • كالرضاعة المتكررة من الثدي المصاب.
  • وضع الفانيلات الدافئة أو الاستحمام بالماء الدافئ من أجل تشجيع تدفق الحليب.
  • دلكي الكتلة برفقٍ باتجاه الحلمة خلال رضاعة طفلك.

وتجدر الإشارة إلى أنه ينبغي التعامل بسرعةٍ مع القناة المسدودة لأنها قد تؤدي إلى التهاب الثدي في حال لم تعالج.

التهاب الثدي

التهاب الثدي

يحدث التهاب الثدي عندما لا يعالج انسداد القناة. فيجعل هذا الالتهاب الثدي مؤلمًا وملتهبًا، كما يجعلك تشعرين بالتوعك الشديد مع أعراضٍ تشابه لحدٍ ما أعراض الأنفلونزا. وفي حال لم تتعامل مع الأعراض المبكرة لالتهاب الضرع، فقد يتحول الالتهاب إلى عدوى وسوف تحتاج إلى تناول المضادات الحيوية.

أعراض التهاب الثدي

إذا أصبت بالتهاب الثدي، فقد تعانين من عرضٍ واحدٍ على الأقل من هذه الأعراض:

  • يتسم أحد الثديان بالحرارة والوفرة في إنتاج الحليب.
  • وجود بقعةٍ حمراءٍ من الجلد تؤلم عند لمسها.
  • إحساسٌ عامٌ بالمرض.
  • الشعور بالألم والإجهاد والرغبة في البكاء.
  • ارتفاع بدرجة الحرارة (حمى).

في الختام عزيزتي الأم فإنّ كل ما تحدثنا عنه في سطورنا الماضية سيزول بالبعض من العناية بنفسك وبطفلك. فلا تخافي وقربيه إلى صدرك وساعديه على إمساك حلمة الثدي وامنحيه حنانك وعطفك وأنت تراقبين هذا الوجه الصغير الذي يستمد منك كل شيء. نأمل أن يكون مقالنا عن طريقة تخفيف ألم الثدي عند الرضاعة الطبيعية قد حقق لك ما تحتاجينه ودمتِ بخير.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.