موقع طلاب نت .. نسيج إبداعي هو الأول من نوعه في عالم الإنترنت .. يحاك بأيد طلاب العلم .

غذاء المرضعة لتسمين الرضيع

Nursing food for fattening an infant

غذاء المرضعة لتسمين الرضيع، هذا ما قد ترغب بمعرفته جميع الأمهات، فغالبًا ما تتساءل كلّ أمٍ مرضعةٍ ما إذا كان رضيعها يحصل على ما يكفيه من غذاء، وكيف يمكن أن تزيد من وزنه. ولأنّ غذاء رضيعها يعتمد على غذائها، فهي ستحبّ تناول ما يجعلها ترى رضيعها بوجنتين صغيرتين ممتلئتين، وجسمٍ مكتنزٍ.

وهذا ما سنتحدّث عنه ضمن مقالنا التّالي من موقع طلاب نت، انطلاقًا من رغبة الأمهاتِ بزيادة وزن أطفالهنّ. علمًا أنّ صحة الرضيع لا ترتبط فقط بوزنه، ولا حاجة لمقارنته مع أقرانه الأكثر وزنًا. لأنّ النمو الصحي والسليم، من خلال اتّباع نظامٍ غذائي متوازنٍ، هو أفضل ما تقدمينه لرضيعك.

غذاء المرضعة لتسمين الرضيع

غذاء المرضعة لتسمين الرضيع
غذاء المرضعة لتسمين الرضيع

قد يعتقد الجميع أن غذاء المرضعة لتسمين الرضيع، يشمل قائمةً بالأطعمة التي يجب أن تتناولها المرضعة فقط. في حين أنّ أهمّ غذاء هو التفكير الإيجابي، إذ أنّ التفكير السلبي للأم هو السبب الأكثر شيوعًا وراء انخفاض إنتاج الحليب. لذا يجب أولًا التوقّف عن التفكير بكمية الحليب، والقلق بشأنها، وهل هي كافيةٌ أم لا. بل يجب التفكير بشكلٍ إيجابي، إذا أنّ التوتّر والإجهاد سيؤثّر بالفعل على إنتاج الحليب ثمّ يمكن زيادة وزن رضيعك، من خلال إضافة هذه الأطعمة الهامّة إلى نظامك الغذائي.

شاهد أيضًا: نظام غذائي للمرضع لإدرار الحليب

زيت الزيتون

يحتوي زيت الزيتون على الأحماض الدهنية الأحادية غير المشبعة مثل أوميغا9، حيث تساعد هذه الأحماض على نمو الخلايا العصبيّة في الدماغ، وزيادة وظائف المخ لدى الرضع. كما يحتوي زيت الزيتون على الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة مثل أوميغا 3 وأوميغا 6، المهمّة لنمو الأعصاب والدماغ، بالإضافة إلى زيادة مناعة الرضاعة. إلى جانب هذه الأحماض يحتوي زيت الزيتون على فيتامين (ه)، الذي ينظّم الكالسيوم والفسفور لتعظّم العظام.

البذور 

فهي غنيّة بالعناصر الغذائية، وأهمّها (Galactogogues)، الذي يعزّز إنتاج حليب الثدي، بالإضافة إلى البروتين الحديد والزنك والكالسيوم والدهون الصحية. مثل بذور الكتان التي تعتبر مصدرًا مهمًا للبروتين والألياف وأحماض أوميغا. وبذور الشيا الغنيّة بالألياف والبروتين والكالسيوم والمغنيزيوم والأحماض الدهنية مثل أوميغا 3. ومن البذور أيضًا الحلبة، والسمسم الأسود، وحب الرشاد، والكمون، والخشخاش.

المكسرات والفواكه المجففة

تكسبُ المكسراتُ والفواكه المجفّفة الرضيعَ وزنًا صحيًّا فهي مليئة بالسعرات الحراريّة، وتوفّر له أيضًا طاقةً هائلةً. كما أنّها تخفّض نسبة الكوليسترول الضّار في الجسم. مثل: اللوز والجوز والفستق والكاجو والزبيب والتين والمشمش المجفّف، والتي يمكن إضافتها إلى الحلويات، أو تناولها مع كوبٍ من الحليب أو يمكن صنع كوب من مزيجٍ من المكسرات والفواكه المجفّفة وتناوله. في حين أنّ الكمية اليوميّة الموصى بها للأمّ المرضع هي 20 ملغ/اليوم.

شاهد أيضًا: الاغذية المفيدة للمرضعة في الأشهر الاولى

البيض

يعدّ البيض غذاءً مثاليًا للأمهات المرضعات فهو يحوي نسبةً عاليةً من البروتين، إضافةً إلى العديد من العناصر الغذائية الأخرى. بما في ذلك فيتامين د، واليود، وحمض الفوليك، وأحماض أوميغا 3 الدهنية. بالإضافة لذلك، قد يساعد تناول الأمهات المرضعات البيضَ أثناء فترة الرضاعة، في حماية الرضع من حساسية البيض مستقبلًا.

الحليب

يحتوي الحليب على البروتينات، التي يمكن أن توسّع كتلة العضلات. ويفضّل شرب حليب البقر خالي الدسم، أو كامل الدسم لتسمين الرضيع. لكن إن كنت تعانين من هضم الحليب البقر، يمكن تجربة حليب الماعز، كما أنّ شرب الحليب الدافئ أسهل هضمًا. لكن للاستفادة من الحليب لزيادة وزن الرضيع يجب شرب كوبين ع الأقلّ خلال اليوم، كوب صباحًا وآخر مساءً.

الفواكه

فهي غنيّة بمجموعة ٍ واسعةٍ من العناصر الغذائية مثل الموز الذي يساعد على زيادة وزن الرضيع، فهو يحتوي على كمياتٍ كبيرةٍ من العناصر الغذائية، والبابايا التي تعزّز إنتاج الحليب، والأفوكادو الغني بالبوتاسيوم، والذي يساعد أيضًا على تعزيز صحّة الرضيع، والشمّام الذي يعدّ مصدرًا لفيتامين K وفيتامين B والبوتاسيوم والمغنيزيوم. بالإضافة لذلك، تحتوي الفواكه على نسبةٍ عاليةٍ من الماء، الذي يحافظ على توازن السوائل في الجسم أثناء الرضاعة الطبيعية.

الخضراوات

من المهم للأمّ المرضعة تناول الخضراوات فهي غنيّة بالفيتامينات ومضادات الأكسدة. كما تساعد الخضروات في تسهيل عمليّة الهضم، خاصّةً الخضار الخضراء، مثل: السبانخ، والفاصولياء الخضراء، وأوراق الحلبة، والقرع. كما تعدّ خط الدفاع الأوّل ضدّ انخفاض إنتاج الحليب فهي تحتوي على(phytoestrogens) التي تملك تأثيرًا إيجابيًا على إنتاج الحليب.

شاهد أيضًا: ما هي الأكلات المفيدة للأم المرضعة

البقوليات

مصدرٌ جيّدٌ للبروتين والفيتامينات والمعادن، ويعدّ الحمص من البقوليات الأكثر استخدامًا، فهو يزيد بشكلٍ كبيرٍ من إدرار الحليب في الثدي. مع ذلك يجب عدم الاقتصار على نوعٍ واحدٍ من البقوليات، حيث يحتوي فول الصويا على سبيل المثال على أعلى نسبةٍ من الاستروجين النباتي بيت البقوليات. لذا فإن تناول مجموعة متنوّعة من البقوليات سيساعد على توفير مخزون صحّي وكافي للرضيع.

دقيق الشوفان

يعدّ دقيق الشوفان أفضل غذاء لزيادة إدرار الحليب، فهو يحتوي مادة(avenanthramide) التي تزيد من إنتاج أكسيد النتريك، والذي بدوره يزيد تدفّق الدم في غدد الثديين. فضلًا عن ذلك فهو مصدرٌ هامٌ العناصر الغذائية الضرورية للأمّ والرضيع خاصّةً الحديد والمغنيزيوم والزنك. كما تساعد تأثيرات دقيق الشوفان على تقليل توتر المرضعة، وبالتّالي زيادة إنتاج الحليب، فكما ذكرنا سابقًا يقلّل التوتر والإجهاد من إنتاج الحليب أثناء الرضاعة الطبيعية.

الأسماك

تعدّ الأسماك جزءًا هامًا من النظام الغذائي الصحي والمتوازن أثناء الرضاعة الطّبيعية. فهي غنيّة بالبروتين، وفيتامين B12 وفيتامين D. وتحتوي العناصر الغذائية التي لا تتوفّر في العديد من الأطعمة الأخرى مثل فيتامين د واليود وحمض DHA، وهو حمض أوميغا 3 الدهني، الضروري لنمو الجهاز العصبي والدماغ والعينين للرضيع. مثل: سمك السلمون، والسردين، والحبار، والسلطعون، والجمبري.

الدواجن واللحوم

توفّر اللحوم والدواجن البروتين ومجموعةً متنوعةً من العناصر الغذائية كالمعادن والفيتامينات. كما يحتوي الدجاج على مادة الكولين، وهي مهمةٌ جدًا لنمو دماغ الرضيع. كما قد يؤدّي نقص الكولين إلى التقزّم، وهذا يؤكد مدى أهميّة مادة الكولين في النمو السليم للرضيع. في حين تعدّ اللحوم من أهمّ مصادر البروتين للأمّ المرضعة والرضيع.

شاهد أيضًا: الفواكه المفيدة للمرضعة

الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن الواجب توافرها في غذاء المرضعة 

يمكن تصنيف العناصر الغذائية في حليب الثدي إلى مجموعتين، اعتمادًا على مدى إفرازها في الحليب. وفيما يلي العناصر الغذائية للمجموعة الأولى والأطعمة الغنية بها:

  •  فيتامينB1: السمك، البذور، المكسرات، الفاصولياء.
  • فيتَامينB2: الجبن، اللوز، البيض، اللحوم الحمراء، والأسماك الزيتية.
  • فيتامينB6: الحمص، الدجاج، المكسرات، الأسماك، الدواجن، الموز، الفواكه المجفّفة.
  • فيتَامينB12: الأسماك الزيتية، البيض، الجمبري، المحار، الكبد، سرطان البحر.
  • الكولين: البيض، السمك، الفول السوداني، كبد البقر، كبد الدجاج.
  • فيتامينA : البطاطا الحلوة، الجزر، البيض، الخضراوات ذات الأوراق الساكنة.
  • السيلينيوم: المكسرات، المأكولات البحريّة، القمح الكامل، البذور.
  • اليود: الحليب، الملح المعالج باليود، الأعشاب البحرية المجفّفة.

في حين تشمل العناصر الغذائية للمجموعة الثانية، والأطعمة الغنية بها، ما يلي:

  • حمض الفوليك: العدس، الأفوكادو، الفول، الخضراوات الورقية.
  • الحديد: الدواجن، اللحوم الحمراء، الفاصولياء، الفواكه المجفّفة، المأكولات البحريّة.
  • الكالسيوم: الحليب، اللبن، البقوليات، الخضراوات الورقية.
  • الزنك: الدواجن، اللحوم الحمراء، المكسرات، منتجات الألبان، الفول.
  • النحاس: الفول، البطاطا، المكسرات، الحبوب، المحار.

شاهد أيضًا: مدة الرضاعة الطبيعية بالدقائق

هل يوجد أطعمة معينة على المرضعة تجنبها

نعم، هناك العديد من الأطعمة التي يجب أن تتجنّبها المرضعة. علمًا أنّ هذه الأطعمة لا تمتلك ضررًا مباشرًا على صّحة الأمّ، بقدر ما تؤثّر سلبًا على صحّة وراحة الرضيع. ومن ضمن هذه الأطعمة:

  • الأسماك عالية الزئبق: قد تحتوي بعض أنواع الأسماك والمأكولات البحريّة على نسبةٍ عاليةٍ من الزئبق. وهو معدنٌ يمكن أن يكون سامًا خاصةً عند الرضعِ، الذين يكونون أكثرَ عرضةً للتسمّم بالزئبق. كما قد تؤثّر المستويات العالية من الزئبق على الجهاز العصبي للرضيع.
  • الكحول: يقلّل استهلاك الكحول بمستوياتٍ عاليةٍ من إنتاج حليب الثدي بنسبة 20% تقريبًا. كما قد يؤدّي تناول الكحول بشكلٍ مفرطٍ ومتكررٍ أثناء الرضاعة الطّبيعية إلى زيادة خطر نمط النون المتقطّع، وتأخّر المهارات الحركيّة، والتأخّر المعرفي في وقتٍ لاحق.
  • القهوة والصودا والشاي والشوكولاتة: فهي مصدر الكافيين الذي يمكن أن ينتهي جزءٌ منه في حليب الثدي. ومع مرور الوقت قد تسبّب الفواكه الممنوعة على المرضعة الانفعال وصعوبة النوم لدى الرضع.
  • الأطعمة الجاهزة: نظرًا لأنّ الأطعمة الجاهزة تحتوي نسبةً عاليةً من الدهون غير الصحيّة والسكريات، ونسبة أقل من الألياف والفيتامينات والمعادن، فمن الأفضل الحد من تناولها قد الإمكان أثناء الرضاعة الطبيعيّة.

شاهد أيضًا: الفواكه الممنوعة على المرضعة 

هل يؤثر الأكل الحار على حليب الأم

ليس هناك أي دليلٌ على أنّ تناول التوابل الحارة قد يؤثّر على حليب الأمّ وصحة وراحة الرضيع. فعلى الرغم من أنّ النكهات القويّة تنتقل من حليب الثدي إلى الرضيع إلّا أنّها تؤثر عادةً على طعم الحليب فقط. وإذا ما كان الأكل الحار جزءًا منتظمًا من غذاء الأمّ أثناء الحمل قد يكون الرضيع بالفعل معتادًا عليها. مع ذلك، إذا أبدى الرضيع أي إزعاج أو غازاتٍ مفرطةٍ بعد تناول الأكل الحار فلا بدّ من تجنّبه، أو استشارة الطبيب للتأكد من السبب.

هل فقدان الوزن أثناء الرضاعة يؤثر على صحة الرضيع

من الأفضل فقدان الوزن بعد الشهر الثّاني من الولادة، وذلك لمنح الجسم وقتًا كافيًا لتكوين مخزونٍ صحّي من الحليب بنجاح. قد يتأثر سلبًا إذا ما تمّ تخفيض السعرات الحراريّة التي تناولها الأم. إذا أنّ الرضاعة الطّبيعية تستهلك وسطيًا (500-400) سعرة حرارية في اليوم. أي يجب أن تستهلك الأم المرضعة ما لا يقلّ عن (1500-1800) سعرة حرارية في اليوم، وقد تحتاج بعض الأمهات إلى أكثر من ذلك. لكم من الجدير بالذكر، أنّ الرضاعة الطّبيعية لأكثر من 6 أشهر تزيد من فقدان الوزن.

شاهد أيضًا: علامات زيادة وزن الرضيع

نصائح لتسمين الرضيع

نصائح لتسمين الرضيع
نصائح لتسمين الرضيع

قبل التفكير بتسمين الرضيع، من الأفضل التواصل مع الطّبيب، والتأكّد إذا ما كان الرضيعُ بحاجةٍ إلى تغييرٍ في وزنه أولا. إذ أنّ محاولة زيادة وزن الرضيع دون الحاجة لذلك، قد يؤدّي إلى زيادة الوزن بشكلٍ غير صحي. بعد ذلك يمكن أن تساعد هذه النصائح في تسمين الرضيع:

  • التأكّد ممّا إذا كان الرضيع يرضع بشكلٍ صحيحٍ، أو يعاني أي مشكلةٍ تُصعّب عليه الرضاعة من الثدي.
  • زيادة إدرارِ الحليب من خلال إبقاء الرضيع على مقربةٍ منك، وإرضاعهِ كلّ ساعة أو ساعتين. فكلّما زاد عدد مرّات الرضاعة، زاد إدرار حليب الثدي.
  • أمّا إذا كنت ترضعين حليبًا صناعيًا، فيجب التأكّد من إعداد الحليب بشكلٍ صحيحٍ. فقد يؤدٍي الإفراط في زيادة الماء إلى عدم حصول الرضيع على سعراتٍ حراريةٍ كافيّة.
  • ويعد تجاوز الرضيع الستّة أشهر، والبدء بإدخال الأطعمة الصلبة، يمكن زيادة وزن الرضيع من خلال إضافة الدهون الصحيّة كزيت الزيتون والأفوكادو. وتقديم منتجات الألبان كاملة الدسم، لكن الخالية من السكر، بالإضافة إلى الفواكه التي تحوي نسبةً عاليةً من السعرات الحراريّة كالكمثرى والموز والأفوكادو.
  • بالإضافة إلى الأطعمة، يمكن زيادة وزن الرضيع من خلال الفيتامينات والمكملات الغذائيّة، لكن بعد التحدّث مع الطبيب حول الأمر.
  • ومن المهم أيضًا مراعاة احتياجات الرضيع خلال الشهور الأولى، فهو أكثر انسجامًا مع حاجاته من انسجامه مع مواعيد الطعام، ويجب إطعامه متى جاع. لكن بعد تجاوزه 6 أشهر سيكون من الجيد تحديد مواعيد الوجبات، لتشجيعه على عادات الأكل الصحيّة.
  • ولا ننسى أن أجواء العائلة، أو تناول الطعام خلال أمسية لطيفة في الهواء الطلق، قد يساعد الرضيع على تناول المزيد، وتجربة أطعمةٍ جديدةٍ، أو تقديمٍ أطعمةٍ قد رفضها سابقًا.

كيف يكون شكل حليب الأم الدسم

عادةً ما يكون لون حليب الثدي الدسم (الناضج)، أبيضًا أو أصفرًا فاتحًا أو أزرقًا، وقد يظهر أحيانًا بألوانٍ أخرى اعتمادًا على النظام الغذائي، وألوان الأطعمة التي تناولها الأم. كما يمكن أن يجد الدم طريقه إلى حليب الثدي عبر قنوات الحليب، أو الحلمات المتشقّقة فيديو لونه ورديًا أو بنيًا أو قد يحتوي خطوطًا حمراء. وقد يكون حليب الأم الدسم رقيقًا ومشابهًا للحليب الخالي من الدسم، أو قد يبدو أكثر سماكةً. وغالبًا ما يظهر حليب الأم عند تخزينه في الثلاجة باللون الأصفر الشديد، وينفصل على شكل طبقات.

شاهد أيضًا: قواعد الرضاعة الطبيعية

متى ينزل حليب الأم الدسم

يأتي حليب اللبأ (الحليب الأول) في المرحلة الأولى بعد الولادة مباشرةً ثمّ يحلّ محلّه تدريجيًا الحليب الانتقالي بين اليوم (2-6)، وحتّى أسبوعين بعد الولادة. حتّى يصنع الثديّان الحليب الناضج بعد حوالي 10-15يومًا من الولادة، والذي يحتوي على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الرضيع. ولحصول الرضيع على كامل العناصر الغذائيّة في كل رضعةٍ، دعيه يفرغ الثدي الأوّل من الحليب قبل الانتقال إلى الثدي الثّاني. إذ تتغيّر كميّة الدهون في الحليب الناضج أثناء الرضاعة.

ختامًا، بعد أن تحدّثنا عن غذاء المرضعة لتسمين الرضيع، نودّ أن نذكّر أن بناء جسم الرضيع بشكلٍ صحّي وقوي، هو أهمّ ما يمكن تقديمه له. وليس بالضرورة مقارنة وزنه بوزن رضعٍ آخرين، ما زال رضيعك لا يعاني أيّ مشكلةٍ. إذ أنّ رعايتك الصحيّة ستبني عاداته بشكلٍ جيّد مستقبلًا، وسيصبح أكثر وعيًا حول عادات الأكل الصحّي.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.