موقع طلاب نت .. نسيج إبداعي هو الأول من نوعه في عالم الإنترنت .. يحاك بأيد طلاب العلم .

ما هو علاج تعفن سرة المولود

What is the treatment for a newborn's navel rot

ما هو علاج تعفن سرة المولود، وما أسباب تعفن السرة وكيفية العناية بها؟ هذا ما سنتناوله ونجيب عنه في مقالنا، حيث إن سقوط سرة المولود حديثًا حدث يشغل الأم، وتترقبه بإلحاح، فالاهتمام بسرة المولود من الأمور الهامة والحساسة التي يجب على الأم مراعاتها، وأخذ الاحتياطات اللازمة مع جذع الحبل السري لإبقائه غير معرضًا لأي عدوى حتى ينفصل عن الجسم. وعادةً ما يسقط الجذع في غضون أسابيع من تلقاء نفسه. وبسبب حساسية هذه المنطقة يتوجب على الأهل الاعتناء بها بالشكل الصحيح حتى لا تتعرض للعدوى والتعفن، مما يتطلب معرفة الأسباب وطرق العناية اللازمة بهذه المنطقة.

ما هو الحبل السري عند المولود

يعتبر الحبل السري صلة الوصل بين الأم وجنينها، خلال فترة الحمل، فهو الذي يتولى مسؤولية نقل الأوكسجين والغذاء من المشيمة إلى الجنين عن طريق الدم، ونقل الدم الحاوي على ثنائي أوكسيد الكربون من الطفل إلى الأم حتى تقوم بطرحه، وعادةً ما يقع الحبل السري بعد ولادة الطفل بفترة تتراوح بين 20_7 يوم، حيث يتم قطعه عند الولادة مع العلم لا يشعر الطفل بأي ألم بسبب خلوّه من الخلايا العصبية.

أعراض تعفن سرة المولود

أعراض تعفن سرة المولود
أعراض تعفن سرة المولود

 

إن تعفن سرة المولود من الأمور التي تشكل قلقًا كبيرًا عند الوالدين، لأنها من الأمور التي يمكن أن تسبب الكثير من المشاكل، وتهدد حياة المولود، وخاصةً قبل سقوط جذع الحبل السري، وهناك أعراض تظهر على المولود إذا كانت السرة على وشك التعفن نحدد منها:

  • نلاحظ احمرارًا في منطقة السرة، وتغير لونها إلى البني، وهذا ينبهنا إلى بدء حدوث التهاب خفيف في المنطقة.
  • نزيف الدماء المستمر وهذا يحدث في العدوى البالغة أي في مرحلة التعفن.
  • انبعاث رائحة كريهة من سرة الطفل الرضيع بسبب تجمع الفطريات والبكتيريا حول جرح السرة.
  • خروج إفرازات صفراء اللون وقيح، وهذا يدل على حدوث التهاب شديد وتعفن في السرة
  • ارتفاع درجة حرارة المولود وتغيرات في تصرفاته.
  • عدم شعور الطفل بالرغبة في تناول طعامه وشعوره بالنعاس طوال الوقت.
  • طفح جلدي وحساسية في منطقة البطن حول السرة.

أسباب تعفن سرة المولود

هناك بعض العوامل التي تزيد من احتمال إصابة حديثي الولادة بتعفن والتهابات السرة، وتتلخص في ما يلي:

  • قطع الحبل السري للمولود بأدوات غير معقمة، وبغرفة عمليات غير معقمة بالشكل الصحيح.
  • إصابة المرأة بالالتهابات النسائية أو التهاب المشيمة قبل ولادتها.
  • عدم حصول المولود على الرعاية والعناية بالتعقيم، والنظافة في الأيام الأولى بعد الولادة.
  • عدم سقوط بقايا الحبل السري في غضون ثلاثة أسابيع.
  • المبالغة في استخدام الكحول للتعقيم، مما يسبب تهيجًا وجفافًا في بشرة المولود الحساسة الأمر الذي يؤدي الى الإصابة بالتهابات السرة والتعفن.
  • الإصابة بالفتق السري بالتالي ستنتبج أجزاء من الأمعاء من خلال فتحة السرة، مما يتسبب بتعفن السرة وانبعاث روائح كريهة منها.

اقرأ أيضًا: علامات التسنين عند الرضع

 ما هو علاج تعفن سرة المولود

في البداية عند ملاحظة أي عرض، لا بد من مراجعة الطبيب لتحديد ما هو علاج تعفن سرة المولود اللازم. ولكن بشكل عام يمكن القول:

  • يتم علاج التهاب سرة المولود البسيط باستخدام مراهم تحتوي على مضاد حيوي، يطبق عدة مرات في اليوم على المنطقة المصابة، ومن الضروري الحرص على علاج هذا الالتهاب البسيط كي لا يتفاقم ويصبح أكثر خطورة.
  • في حالة الالتهاب الحاد (تعفن السرة) يتم علاجه بأخذ المولود إلى المستشفى لعدة أيام، كي يتم إعطاؤه مضادًا حيويًا في الوريد، وفي بعض الحالات الحادة جدًا يتطلب تعفن السرة الحاد إجراء عمليات جراحية لإزالة التهاب الخلايا الميتة.
  • يجب الانتباه بعد تحديد ما هو علاج تعفن سرة المولود إلى تنظيف منطقة السرة وما حولها باستخدام القطن المعقم، إضافة الى إزالة السوائل الخارجة من السرة المتعفنة بقطعة قماشية معقمة مع مراقبة أعراض الالتهاب وتحسنها باستمرار.

اقرأ أيضًا: علامات الولادة المبكرة

هل تعفن سرة المولود خطير

من الوارد جدًا أن يتطور تعفن سرة المولود حديثًا، ويسبب له مضاعفات خطرة على صحته، مما يتطلب على الأهل تقديم الرعاية الطبية والمنزلية المناسبة، وعدم التأخر في إعطاء العلاج المناسب، وتتضمن المضاعفات الأكثر شيوعًا لتعفن سرة المولود تسمم الدم الذي يمكن أن يتفاقم ليؤدي الى صدمة إنتانية لدى المولود والمضاعفات الأقل شيوعًا تتضمن الغرغرينا المعوية، التهاب الشريان السري الإنتاني، خراج الكبد، والتهاب الصفاق، ولكن عند تلقي العناية المطلوبة للطفل، سيحد ذلك من حدوث أية مضاعفات.

طرق العناية بسرة المولود

العناية بسرة المولود
العناية بسرة المولود

كما ذكرنا سابقًا إن جذع الحبل السري للمولود يسقط في غضون ثلاثة أسابيع بعد الولادة، وخلال هذه الفترة يتوجب على الأهل الاعتناء بهذه المنطقة، وتشمل العناية بالسرةالعناية بالسرة التالي:

  • غسل اليدين قبل وبعد الاعتناء بالطفل، فهذا يقلل من خطر إصابة جذع الحبل السري بالعدوى.
  • استخدام الحمامات الإسفنجية للطفل التي تحافظ على جذع الحبل السري جافًا.
  • تجنب لمس الجذع أو محاولة سحبه، بل يجب تركه يسقط من تلقاء نفسه.
  • تعريض الجذع للهواء بعد كل مرة يتم فيها تغيير الحفاض.
  • طي الجزء الأمامي من الحفاض نحو الأسفل لتجنب تغطية الجذع.
  • التحقق من علامات العدوى ومراقبة المنطقة باستمرار، حتى لا يتم التأخر في استشارة الطبيب.

مخاطر يجب تجنبها عند تنظيف سرة المولود

هناك أمور ترتكبها الأم عند تنظيف والاعتناء بسرة طفلها، وينصح الأطباء بتجنبها لأن القيام بها يؤخر من سقوط جذع الحبل السري، وقد يسبب إصابة السرة بالتعفن، حيث يجب على الأم:

  • تجنب وضع الكحول الطبي باستمرار على جذع الحبل السري إلا في حال يستدعي الأمر.
  • الحرص على تجنب ربط أي شيء حول الجذع، فذلك يعرض المنطقة للخطر.
  • عدم إزالة الجذع عن طريق شده وقطعه، فهذا يمكن أن يسبب النزيف ويعرض المنطقة للإصابة بتعفن السرة.

أخيرًا، إن سرة المولود حديثًا حساسة جدًا وتتطلب عناية فائقة، قمنا بتقديم النصائح اللازمة للعناية بها، والمساعدة بمعرفة ما هو علاج تعفن سرة المولود، كي نحمي أطفالنا ونسارع في تقديم العلاج لهم.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.