ما هي أضرار الحمص على الصحة والجسم

ما هي أضرار الحمص على الصحة والجسم

يعد الحمص من أكثر الأطعمة التي يمكن إدخالها إلى النظام الغذائي للإنسان، ذلك لكثرة فوائد الحمص الصحية على جسم الإنسان؛ مما زاد الاهتمام بهذا النوع من البقوليات. لذلك نجد له وجودًا كبيرًا في الأطباق الرئيسية ضمن منطقة الشرق الأوسط. مع هذا لا يخل الأمر من بعض المشاكل الصحية التي يمكن أن يسببها تناول الجمص للإنسان. لذا سنتعرف في هذا المقال على أضرار الحمص على صحة وجسم الإنسان، وكذلك أهم فوائده وبعض النصائح لتجنب أضراره.

القيمة الغذائية للحمص

القيمة الغذائية للحمص
القيمة الغذائية للحمص

الحمص هو نبات بقولي صيفي وشتوي يتميز بكثرة أنواعه ويزرع في مناطق حوض المتوسط والوطن العربي وكذلك إيطاليا. لذلك يعتبر الحمص مصدراً أساسياً لعناصر غذائية كالبروتين، والدهون الصحية، والألياف، والكربوهيدرات، بالإضافة إلى الفيتامينات والمعادن المهمة. كذلك يشكل الحمص بديلاً ممتازاً للأشخاص الذين لا يستطيعون تناول اللحوم.

يعتبر الحمص مصدرًا هامًا للعناصر الغذائية المفيدة لجسم الإنسان. حيث تفيد الدراسات أن كل 100 جرام من الحمص يحتوي على:

  • 162 سعرة حرارية.
  • 86 غرام من البروتين.
  • 42 غرام من الكاربوهيدرات.
  • 6 غرام من الألياف.
  • 59 غرام من الدهون.
  • 49 ميليغرام من الكالسيوم.
  • 89 ميليغرام من الحديد.
  • 48 ميليغرام من المغنيسوم.
  • 53 ميليغرام من الزنك.

اقرأ أيضاً: وصفات أكل سهلة وغير مكلفة خلطات أكل بسيطة واقتصادية

أضرار الحمص على صحة الإنسان

سنوضح الآن أهم أضرار الحمص على صحة وجسم الإنسان:

  • صعوبة الهضم والإصابة بالغازات: يجب عدم تناول الحمص بشكل نيء. وينطبق هذا على كل أنواع البقوليات لأنها تحتوي على مواد سامة يصعب هضمها. كما يحتوي الحمص المطبوخ على مستويات مرتفعة من الألياف التي يصعب هضمها، بالتالي يمكن أن تسبب الانتفاخات والغازات.
  • تهيج القولون: يحتوي الحمص على مستويات عالية من الألياف المفيدة والصحية، لكن قد تتسبب بعض الألياف بزيادة أعراض مرض متلازمة القولون العصبي. بالتالي يجب استشارة الطبيب بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من هذا المرض قبل تناول الحمص والأطعمة الغنية بالألياف.
  • تضرر الكلى: يتناول بعض مرضى القلب أدوية حاصرات بيتا التي يمكن أن تسبب زيادة مستويات البوتاسيوم في الدم، مما يسبب ضرراً في الكلى. على اعتبار البوتاسيوم من العناصر الهامة للجسم، حيث يساعد في التحكم بضغط الدم. لذلك يجب على الأشخاص الذين يتناولون أدوية حاصرات بيتا التقليل من الأطعمة الغنية بمستويات مرتفعة من البوتاسيوم على سبيل المثال الحمص.
  • حساسية الحمص: على الرغم من أن الحمص ليس واحداً من مسببات حساسية الطعام، إلا أنه ينتمي إلى نفس عائلة فول الصويا والفول السوداني اللذين يعتبران من مسببات الحساسية. في حالة المعاناة من حساسية البقوليات الأخرى مثل العدس، فيمكن أن يكون الجسم حساساً أيضاً للحمص، وقد تؤدي حساسية الحمص إلى الإصابة باضطرابات الجهاز الهضمي وضبابية الدماغ. لتفادي الأضرار الناتجة من تناول الحمص عند الإصابة برد فعل تحسسي، ينصح بتجنب تناوله والبحث عن بدائل أخرى مفيدة.

فوائد الحمص على صحة الإنسان

كما ذكرنا سابقاً أضرار الحمص على صحة الإنسان. كذلك سنذكر أهم فوائد الحمص للجسم الذي يمتاز بمحتواه الغني بالفيتامينات والألياف الغذائية والبروتين والمعادن المفيدة التي تعزز من صحة الجسم ومنها:

  • المساعدة في تعزيز نمو الجسم وإصلاح الخلل في الخلايا وشفاء الجروح بسبب محتواه العالي من البروتين.
  • الوقاية من أمراض القلب والسرطان وأمراض الزهايمر والباركنسون، ذلك لاحتوائه على مضادات الأكسدة وأحماض أوميغا 3 التي تخفف من الالتهابات في الجسم.
  • علاج مشاكل الجهاز الهضمي كالإمساك، على اعتبار الحمص غني بالألياف الغذائية التي تحسن من حركة الأمعاء وعمليات الهضم في الجسم.
  • يساعد على التنحيف وإنقاص الوزن، وذلك بفضل محتواه من الألياف الغذائية التي تعزز الشعور بالجوع.
  • إدارة نسبة السكر في الدم والحفاظ عليها ضمن المستويات المناسبة.
  • بناء وتعزيز صحة العظام وذلك لاحتوائه على العديد من المعادن كالحديد والفوسفور والنحاس والمغنيسيوم والزنك، التي تزيد من كثافة العظام وتمنع الإصابة بهشاشة العظام مع التقدم بالعمر.
  • الوقاية من الأمراض الوراثية والأمراض المزمنة، ذلك لاحتوائه على العديد من مضادات الأكسدة مثل مادة البوليفينول والبيتا كاروتين التي تحارب الجذور الحرة ونشوء الأورام في الجسم.
  • يزيل السموم من الجسم.

اقرأ أيضاً: مخاطر الإكثار من التونة على الأطفال

كيفية تخزين الحمص وطهوه بطريقة صحيحة

كيفية تخزين الحمص وطهوه بطريقة صحيحة
كيفية تخزين الحمص وطهوه بطريقة صحيحة

كل ما عليك فعله هو تخزين الحمص في مكان جاف وبعيد عن الضوء وفي درجة حرارة منخفضة حتى لا يفقد لونه، ويسبب أضرارًا صحية لجسم الإنسان. لذلك قبل استخدامه يجب نقع الحمص المجفف مدة لا تقل عن اثني عشر ساعة، وطهيه مدة ساعتين تقريباً إلى أن يصبح طرياً. أيضاً يمكن استعمال الحمص في إعداد الفلافل، كما يمكن استعمال دقيق الحمص كبديل لدقيق القمح لإعداد الخبز أو العجة مع البيض.

هل يسهم الحمص في خفض الوزن

عادة ما يستخدم الحمص في بعض وصفات التخفيف من الوزن، كونه يساعم في ضبط جماح الشهية ويساعد في الشعور بالامتلاء. ويوجد العديد من الطرق التي يمكن الاستفادة من فوائد الحمص لفقدان الوزن. أهمها:

  • إضافة الحمص للسلطة: يمكن أن يمد الحمص الجسم بالبروتين والألياف، لذلك ينصح بتناول السلطة يومياً مع الحمص لمنح الجسم العناصر الغذائية التي يحتاجها.
  •  مهروس الحمص: للحصول على فوائد الحمص لفقدان الوزن يمكن تناول مهروس الحمص الذي يعطي إحساس الشعور بالشبع.
  • تحميص الحمص: حيث يحمص الحمص ويقدم كوجبة خفيفة غنية بالألياف التي تساعد في عملية الهضم.

ختاماً نفهم أن للحمص أهمية كبيرة على صعيد صحة الإنسان، بالتالي يجب العمل على إدخاله في نظامنا الغذائي. لكن يفضل عدم الإكثار من تناول الحمص أو حتى التوقف بشكل تام عن تناوله عند الشعور بأي أعراض جانبية أو أضرار صحية مزعجة.

55 مشاهدة