موقع طلاب نت .. نسيج إبداعي هو الأول من نوعه في عالم الإنترنت .. يحاك بأيد طلاب العلم .

أعراض الحمل خارج الرحم الأكيدة

هل سمعتي عن حالات تشكل الحمل خارج الرحم؟ ما مدى شيوع هذه الحالة وما مدى خطورتها؟ هل هي مهددة لحياة المرأة الحامل حقًا؟ متى عليك طلب الرعاية الصحية الفورية؟ من الممكن أن يكون الحمل خارج الرحم خطيرًا جدًا ومهددًا للحياة، لذلك على كل امرأة التعرف على الأعراض الشائعة التي قد يسببها.
في الحمل الطبيعي، تنغرس البويضة الملقحة في الرحم، ثم تتطور وتشكل جنينًا كاملًا ضمن جوف رحم المرأة. بينما في الحمل خارج الرحم، تنغرس البويضة في مكان آخر غير جوف الرحم، وغالبًا في قناتي فالوب. لذلك تسمى هذه الحالة بالحمل الهاجر البوقي. لكن من الممكن أن يحدث الحمل في أماكن أخرى أيضًا، على سبيل المثال (عنق الرحم أو المبيض أو في البطن أو حتى داخل ندبة قيصرية). كما أن عدم وجود المساحة الكافية والأنسجة المغذية لتطور الحمل بالشكل الطبيعي، هو الذي يجعل الحالة أكثر خطورة، ويمنع تطورها إلى ولادة حية طبيعية.

ما هي أعراض الحمل خارج الرحم الأكيدة

لا توجد دائمًا أعراض واضحة تؤكد حدوث الحمل خارج الرحم، مما يجعل تشخيصه أمرًا صعبًا. على الرغم من هذا، من الممكن أن تحاكي الأعراض المبكرة لحدوث الحمل خارج الرحم الأعراض الروتينية والنموذجية للحمل، وهي (غياب الدورة الشهرية، واحتقان في الثدي مؤلم، غثيان وإقياء). لذلك غالبًا ما تكتشف الحالة بالتقاطها أثناء الفحص بالموجات فوق الصوتية. كما يمكن أن تعاني المرأة من أعراض إضافية مبكرة (قبل الأسبوع الثاني عشر من الحمل)، بما في ذلك:

  • نزيف مهبلي بدرجات مختلفة.
  • إفرازات بنية أو مائية.
  • ألم في أسفل البطن وفي منطقة الحوض وأسفل الظهر.
  • دوار ودوخة.
  • تعب ووهن عام.
  • اختبار الحمل إيجابي (ولكن قد تحصل أيضًا على قراءة سلبية).

يجب أن تركزي عزيزتي المرأة الحامل على الثالوث العرضي الأهم من بين هذه الأعراض، والذي يشير بشكل كبير (نسبة 50%) إلى وجود حمل هاجر خارج الرحم، وهي كما يلي:

  • ألم شديد في البطن.
  • انقطاع الطمث (غياب الدورة الشهرية عن موعدها الرئيسي المعتاد).
  • نزيف مهبلي.

من هم الأكثر عرضة لحدوث الحمل خارج الرحم

يمكن أن يحدث الحمل الهاجر لدى أي امرأة قادرة على الإنجاب. لكن يوجد مجموعة من عوامل الخطورة المحرضة لحدوثه، ومن أهم هذه العوامل (إجراء عملية جراحية سابقة على البوق). بالإضافة إلى وجود انتباذ بطاني رحمي مثلًا أو قنوات الجهاز التناسلي الأنثوي غير طبيعية. يمكن أن تزيد الحالات التي سنذكرها في هذه الفقرة من فرص حدوث الحمل خارج الرحم، على سبيل المثال:

  • سوابق مرضية للإصابة بالداء الحوضي الالتهابي (PID).
  • عدوى إنتانية متكررة تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي تؤثر على الجهاز التناسلي بشكل سلبي، مثل: الكلاميديا ​​أو السيلان.
  • إجراء عمليات جراحية على البطن.
  • وسائل منع الحمل في حالات الطوارئ، أو أنواع اللولب الرحمي التي توضع داخل الرحم.
  • مشاكل العقم أو دواء لتحفيز الإباضة
  • عمر الحامل فوق سن 35 عام.
  • التدخين.

كيف يمكن أن يكون شعور الألم في الحمل خارج الرحم

عادة ما يكون الألم شديدًا في منطقة البطن أو الحوض لدى المرأة الحامل. كما يمكن أن يتوضع الألم في جانب واحد أو ينتشر في كل مكان. أضف إلى ذلك، قد يشعر المريض أيضًا بألم في الكتف أو الرقبة، وذلك بسبب تراكم الدم في منطقة قناة فالوب الممزقة مهيجًا للأعصاب فيها. وعلى الرغم من ذلك، من المحتمل ألا تسبب الحالة أي شعور مرضي أو ألمي لدى النساء. كما تتفاوت شدة الألم بين النساء من الدرجة المنخفضة إلى الألم الحاد الطاعن.

متى تعرف المرأة إذا كان الحمل خارج الرحم لديها

في معظم الحالات، تظهر الأعراض عادة بين الأسبوعين الرابع والثاني عشر من الحمل. لكن في حالات أخرى، من الممكن أن يتطور الحمل ويكبر حجمه دون أن تلاحظه الأم. قد تصل فترة هذه الحالة الخاصة حوالي 16 أسبوع تقريبًا من بداية الحمل.  وذلك حتى تصبح البويضة الملقحة كبيرة بما يكفي لإحداث ألم شديد نتيجة تمدد الأنسجة الحيوية في الجهاز التناسلي الأنثوي فوق السعة الطبيعية لها.

مخاطر الحمل خارج الرحم واختلاطاته

من المحتمل أن تتطور الحالة إلى مستوى أخطر وأسوأ مما سبق، وذلك إذا تمزقت قناة فالوب أو تمزق كيس الحمل الهاجر. قد ينتج عن ذلك ألمًا شديدًا ونزيفًا صاعقًا. كما يمكن أن تؤدي الحالة إلى الوفاة إذا لم تعالج بشكل إسعافي صحيح. ويمكن أن تشمل أعراض الحمل خارج الحمل الخطيرة، والتي تتطلب علاجًا إسعافيًا ما يلي:

  • دوار ودوخة وقد تدخل المرأة الحامل في حالة إغماء وغياب عن الوعي.
  • ألم شديد في الرقبة أو في طرف الكتف.
  • نزيف مهبلي شديد وانخفاض ضغط الدم.
  • ألم حاد وشديد في البطن، وأشده في المنطقة السفلية (أسفل البطن).
  • ألم شديد في المعدة.
  • الغثيان والإقياء.

عزيزتي المرأة إذا اكتشفت أنك حامل، ثم ظهرت لديك أعراضًا مختلفة وغير طبيعية تشبه تلك المذكورة في المقال، أو كان لديك تاريخ سابق من العمليات الجراحية على البطن أو الولادات القيصرية، عليك الاتصال بمقدم الرعاية الصحية الخاص بك على الفور، وطلب الاستشارة من طبيب النسائية الخاص بك.

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.