موقع طلاب نت .. نسيج إبداعي هو الأول من نوعه في عالم الإنترنت .. يحاك بأيد طلاب العلم .

كيف أعرف الحمل بدون أعراض

How do you know that you are pregnant with out symptoms

كيف أعرف الحمل بدون أعراض موضوع مقالنا الذي سنناقشه معكِ في رحلتنا عبر السطور تابعي معنا لنجيب عن أهم ما يخطر على بالكِ. أسبق وروى أحدهم لك قصةً عن حمل من دون أعراض تظهر؟ بالطبع حدث هذا معكِ. وتساءلتِ حينها كيف يمكن لامرأةٍ حبلى ألا تعرف بأنها تحمل طفلًا في أحشائها. ولكن هذا واردٌ حقًا فثمة نساء يمارسن الجنس بعدم انتظام وبفتراتٍ متقطعة، ودورتهنَّ الشهرية تتسم بعدم الانتظام أيضًا وفي الوقت نفسه لا يفكرن بزيارة الطبيب. فكيف لهؤلاء النسوة أن يعلمن أنهنّ حوامل مع كل ما ذكرت عنهن؟ ولا يتوقف الأمر هنا بل أحيانًا تتشكل عند المحرومات من الحمل لسنواتٍ عديدة مشاكل في إدراك إمكانية حدوث الحمل فيعتقدن أن غياب الدورة الشهرية أمر ناجم عن قلقٍ أو اضطراب ولا علاقة له بالحمل.

كما بينت بعض الدراسات أنّ كل واحدةٍ من 400-500 حبلى قد تصل للأسبوع العشرين من حملها قبل أن تدرك أنها بانتظار طفلٍ قريبًا. كما أظهرت ذات الدراسات أنّ كل واحدةٍ من 2500 امرأة تصل للمخاض قبل علمها بأن الله سيرزقها مولودًا قريبًا. أليس مثيرًا للاهتمام أن تنامي وأنت في حال وتستيقظي بعد يومين وأنت أم لطفل حديث الولادة؟ حقًا إنه لشيء مثير للاهتمام.

كيف أعرف الحمل بدون أعراض

الحمل بدون أعراض

ثمة مجموعة من الأشياء التي يمكن أن تمنع الحامل من الانتباه للتغييرات التي تحصل في جسمها:

  • الخوف والتوتر الناتج عن حالةٍ من الإنكار التي قد تعيشها نتيجة أن التفكير بموضوع الأمومة أمرٌ مرهق للغاية. ولذا فهذا الإنكار الداخلي يمنع أجسامهم من الانتباه للحمل وأعراضه. وربما قد يجعلك الأمر تقولين عن التقلصات والمغص الذي تشعرين به أنه مجرد “غازات”.
  • عدم الرغبة في الإنجاب وهذه الحالة قد تحدث مع المراهقين الذين قد لا يرغبون بمعرفة والديهم أنهم قد مارسوا الجنس. أو مع أنثىً قد مارست الجنس مع شخصٍ آخر غير زوجها. أو مع أنثىً تعاني من مشاكل في الصحة العقلية كالاضطراب الثنائي أو الفصام. ولكن هذا لا يلغي وجود حالات طبيعية من الزواج مع إناث غير راغبات في الحمل يندرجن تحت هذا الشرط.
  • عدم وجود أعراض عند بعض النساء حيث لا يزيد وزنها ولا تصاب بغثيان الصباح. كما لا تصيبها حرقة في المعدة، ولا تشعر بالتعب والإجهاد، واعتمادًا على طبيعة هذه الأجسام فقد تصل الحبلى للأسبوع 30 من حملها دون أن تعرف بذلك.
  • تغيرات في الوزن فإذا عانت المرأة سابقًا من زيادة الوزن أو كان حجمها في تصاعدٍ وهبوط، فإنها قد لا تلاحظ وزن الطفل الزائد. ونتيجة لبدانتهن فإنهن قد لا يعرفن “المشاعر الجسدية للحمل” التي تشعر بها عادةً النساء غير البدينات.
  • مشاكل الدورة الشهرية. يمكن أن تسبب الدورة الشهرية غير المنتظمة للمرأة عدم معرفة حملها. ويعود ذلك للإجهاد أو بعض الأدوية ( كحبوب منع الحمل أو أدوية الصرع ) أو السمنة أو مشاكل الصحة مثل مرض السكري غير المنضبط أو اضطرابات الأكل. لذلك عند غياب الدورة الشهرية فقد لا يخطر على بالهم أن الحمل هو الاحتمال الأول.
  • لا تشعر الأم بحركة الطفل. ففي العادة تبدأ الأم بالشعور بركل الطفل أو تدحرجه ما بين الأسبوعين 18 و 20 من الحمل. ولكن إذا كانت المشيمة في الجزء الأمامي من الرحم، فإن الأم قد لا تشعر بهذه الحركات.

اقرأ أيضًا: ماهو سبب اختفاء أعراض الحمل في الشهر الأول

خطر الحمل بدون أعراض

يمكن النساء اللواتي لا يملكن أعراضًا للحمل أن يلدن أطفالًا أصحاء ولكن ثمة مخاطر لعدمِ معرفتك أنك حامل:

  • لن تحصلي على رعاية ما قبل الولادة حيث بدلًا من منحك الفيتامينات والعناية الطبية لك وعلاج أمراضكِ والفحوصات البدنية، واختبارات الدم، والمسح بالموجات فوق الصوتية سيبقى جسدكِ وحده أمام كل هذا من دون مساندة طبية.
  • لن تعرفي مخاطر تعرضك وطفلك لمضاعفات كفقر الدم، أو ارتفاع ضغط الدم المسمى بالتسمم الحملي، أو سكري الحمل، أو العيوب الخلقية.
  • ولن تعرفي أنّه حان الوقت لإجراء تغييراتٍ صحيةٍ تساعد طفلك على النمو والازدهار، كالحصول على نظام غذائي جيد وتجنب الكحول والامتناع عن بعض الأدوية.

اقرأ أيضًا: الفرق بين غازات الدورة والحمل

أعراض الحمل المبكرة

الحمل بدون أعراض

يدلك جسدك على حدوث تغييرات ترافق حدوث الحمل، وكأنه يخبرك أنك على موعدٍ مع تغيير جذري في حياتك. ليس ذلك بطريقةٍ تخيفك بل إنه ثمة طفل يكبر داخلك رويدًا رويدًا. لذا فلا بدّ من حدوث أعراض مثل:

  • تورم الثديين.
  • التبول المتكرر.
  • الشعور بالتعب والإجهاد الشديد.
  • الغثيان والقيء وخاصةً غثيان الصباح.
  • الدوخة والدوار.
  • النفور من بعض الروائح وعدم تحملها.
  • التشنجات التي تبدو كتقلصات الدورة الشهرية ، وهذا ما يجعل المرأة تخطئ في فهمها.
  • نزيف الانغراس الذي يحدث في جدار الرحم ما بين اليوم 6 لـ 12 بعد إخصاب البويضة.
  • إفرازات بيضاء حليبيّة من المهبل.
  • انقطاع الدورة الشهرية.
  • الإمساك.
  • الصداع وآلام الظهر.
  • حرقة في المعدة.
  • احتقان في الأنف.
  • انتفاخ البطن.

تجدر الإشارة إلى أن المرأة الحامل قد تصاب بكل هذه الأعراض، أو بواحدٍ أو اثنين فقط. فلا قاعدة يمكن تعميمها بهذا الشأن. فإذا أصبحت منزعجةً ومتألمة من أي عرضٍ من هذه الأعراض، فاستشيري طبيبكِ حتى يتمكن من وضع خطةٍ لحل مشكلتك ومعالجتك.

اقرأ أيضًا: شكل إفرازات الحمل قبل الدورة بالصور

هل عدم وجود أعراض يعني أنني سأتعرض للإجهاض

لا يعني إذا ظهر الحمل من دون أعراض أنك ستتعرضين للإجهاض. فبالنسبة لبعض الحوامل، يعتبر الأمر طبيعيًا تمامًا. لكن تحدثي مع طبيبكِ المسؤول عن متابعة حملك والرعاية الخاص بك إذا كانت أعراض حملك تظهر وتختفي فجأةً، أو إذا كانت أعراض حملك مزعجةً كالنزيف أو التبقع أو آلام البطن. فقد تدل هذه العلامات على وجود مشكلةٍ في الحمل.

في الختام وكما ذكرنا سابقًا أنه ليس من الشائع كونك حاملاً ولا تظهر عليك أعراض الحمل. لكن بما أن هذا ممكن فإنه لا يوجد شيء يمكنك التنبؤ به بشأن الأعراض التي ستعانيها عندما تكونين حاملاً. كما ينبغي أن تعرفي أن سؤالك الحمل بدون أعراض يتغير ما بين حملٍ وآخر فليس بالضرورة إن كنتي حبلى بدون أعراض في أول حمل أن تكوني كذلك في حملك الثاني. نأمل أن يكون مقالنا عن كيف أعرف الحمل بدون أعراض قد أجابكم عن كل ما يخطر في بالكم ودمتم بخير.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.