موقع طلاب نت .. نسيج إبداعي هو الأول من نوعه في عالم الإنترنت .. يحاك بأيد طلاب العلم .

البقع المنغولية عند الأطفال الرضع أسباب وعلاج

Mongolian spots in children causes and treatment

ما هي البقع المنغولية عند الأطفال الرضع أسباب وعلاج؟ من أكثر التساؤلات التي يثيرها الآباء والأمهات عند رؤية طفلهم الرضيع وعلى جسمه بقع زرقاء أو رمادية. مما يثير مخاوفهم وقلقهم خاصةً عندما تكون البقع كبيرة. فالبقع الزرقاء هي نوع من الوحمات التي يولد بها الطفل أو تظهر بعد الولادة بفترة قصيرة. ولكنها ليست مدعاة للقلق لأنها لا تشكل أي مخاطر صحية على الطفل، ولا تحتاج لأي تدخل طبي. فهي ليست سرطانية في الطبيعة أو دلالة على مرض ما. ونظرًا لأهمية هذا الموضوع وضرورة الإلمام بجوانبه سنسلط الضوء في مقالنا هذا على البقع المنغولية عند الأطفال الرضع أسباب وعلاج وأبرز أنواع الوحمات تابع معنا.

ما هي البقع المنغولية

"ما

وتعرف باسم البقع المنغولية الزرقاء أو الوحمات الرمادية. وتعد وحمات خلقية حميدة ومسطحة ذات حواف متعرجة وشكل غير منتظم. كما أنها تأخذ اللون الأزرق غالبًا. ولكنها قد تأخذ اللون الأزرق الرمادي أو الأزرق الأسود أو البني القاتم. كذلك تصنف على أنها نوع من الوحمات التي تشبه بقع الحبر. وغالبًا ما تصيب الأطفال ذوي البشرة الداكنة بنسبة 80% وقليلًا ما تظهر عند المواليد ذوي البشرة البيضاء، وتكون نسبة ظهورها عندهم ما يقارب 10% فقط. ولا توجد طرق معروفة لمنع ظهورها حتى الآن. وعلى الرغم من تسميتها بهذا الاسم إلا أنها لا ترتبط بمتلازمة الطفل المنغولي.
كذلك في بعض الأحيان يتم الخلط بين البقع المنغولية وبين أعراض حالة شائعة في العمود الفقري تسمى السنسنة المشقوقة الخفية. ولكن البقع ذات الصلة بالسنسنة تكون باللون الأحمر، في حين أن البقع المنغولية ليست ضارة على الإطلاق.

اقرأ أيضًا: الرضيع في الشهر السادس التغذية والنوم

البقع المنغولية عند الأطفال الرضع أسباب وعلاج

"<yoastmark

سنتعرف على أسباب البقع المنغولية عند الأطفال الرضع وعلاجها:

أسباب البقع المنغولية عند الأطفال الرضع

البقع المنغولية هي حالة خلقية تحدث عند الولادة أو قد تظهر بعد الولادة بفترة قصيرة. نتيجة الخلايا الصبغية في الجلد الموجودة في طبقة البشرة، حيث يحدث اختلال في توزيع الصبغيات الموجودة في جلد الطفل وليس التهاب جلدي بل هي بقع سليمة. كما أنها لا تمثل أي خطر على صحة الأطفال ولا تسبب أي مشاكل. كذلك لا تزيد احتمال الإصابة بالسرطان ولا تستدعي القلق. وتكون مساحة البقع المنغولية على الأغلب من 2-4 سم، وفي بعض الأحيان تكون أكبر من ذلك.
وفي أغلب الأحيان تكون حدود البقع المنغولية، غير منتظمة.
كذلك تظهر البقع بشكل معتاد على الأرداف، والمؤخرة، وأسفل الظهر. ومن الممكن وجودها على الرجلين أو الذراعين.

علاج البقع المنغولية عند الأطفال الرضع

غالبًا سيتعرف الطبيب على البقع المنغولية بمجرد الفحص العادي للطفل. وفي حال وجود تخوف أو أية مضاعفات أو شكوك حول نوع الوحمة فغالبًا سيطلب الطبيب إجراء بعض الفحوصات، مثل الأشعة السينية لاستبعاد الوحمات الدموية والسنسنة المشقوقة الخفية. وفي حال تم التأكد من تشخيص البقع المنغولية عند الطفل فلا داعي للقلق. مع العلم لا يوجد علاج دوائي لهذه البقع المنغولية، إذ إنها غالبًا ما تختفي بشكل تدريجي كلما تقدم الطفل بالعمر. كذلك تزول نهائيًا عند الوصول لسن البلوغ.
ولكن يجب أن يفحص الطبيب هذه البقع في كل زيارة دورية للطفل، وإذا كانت البقع كبيرة ومزعجة للطفل أو للأم، فهناك خيار العلاج بالليزر، وعندها يجب استشارة الطبيب لإجراء هكذا الخطوة.

أبرز أنواع الوحمات

أبرز أنواع الوحمات
أبرز أنواع الوحمات

هناك العديد من أنواع الوحمات، التي تعتمد في تنوعها على الموضع واللون والحجم، ومن أنواع الوحمات نذكر:

  • بقع الأوعية الدموية: تكون ذات لون وردي أو أرجواني. وهي ناتجة عن توسع الشعيرات الدموية، والتي تكون قريبة من سطح الجلد. هناك حوالي 70% من الأطفال، يكون لديهم بقعة واحدة من بقع الأوعية الدموية، على الأقل. ومن الجدير ذكره أن هذه البقع تصبح واضحة، عند بكاء الطفل، أو عند تغير درجة حرارته. وفي أغلب الأحيان، تزول هذه البقع بعد السنة الثانية من الولادة.
  • بقع القهوة بالحليب: وتكون بقع ذات لون بني. وتنتشر بنسبة (20-50)% بين الأطفال. وفي أغلب الأحيان تصبح أصغر حجمًا، أو تتلاشى بزيادة نمو الطفل.
  • بقع الشامات: وتكون هذه الشامات مختلفة الأحجام. وكذلك تكون مرتفعة عن الجلد، أو مسطحة. وهي ذات لون أسود أو بني. وفي بعض الأحيان ينمو من خلالها الشعر، أو تبقى خالية من الشعر.
  • وحمة فلاميوس: في الغالب يظهر هذا النوع من الوحمات عند الولادة. تعتبر من الوحمات الوعائية. وهي ذات لون وردي، أو أورجواني غامق. وأكثر الأماكن التي تظهر فيها هذه الوحمة، على الوجه والرأس، أو مختلف أنحاء الجسم. ومن الجدير ذكره أنه بين كل 300 طفل، يكون هناك على الأقل طفل واحد، لديه هذه الوحمات. ومع مرور الوقت تصبح أكثر سماكة، ولونها قاتم أكثر.
  • وحمات الورم الوعائي الدموي: وهي ناتجة عن تشكل مجموعة من خلايا الأوعية الدموية. وفي أغلب الأحيان لا تسبب هذه الوحمات تشوهًا في الشكل، ولا يمكن ملاحظتها. وهي تكون أكثر شيوعًا، عند المواليد الذكور، أو الخدج. كذلك تظهر هذه الوحمة في منطقة الرأس والعنق. وتظهر في السنة الأولى وبازدياد العمر تتحول إلى اللون الأبيض إلى أن تختفي كليًا.

اقرأ أيضًا: قواعد الرضاعة الطبيعية

وفي ختام مقالنا اليوم الذي تناولنا من خلاله البقع المنغولية عند الأطفال الرضع أسباب وعلاج لا بد من التأكيد على ضرورة استشارة الطبيب عند ظهور أي علامات على جسم الطفل الرضيع.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.