موقع طلاب نت .. نسيج إبداعي هو الأول من نوعه في عالم الإنترنت .. يحاك بأيد طلاب العلم .

تطور الطفل في الشهر الثالث

إن كنتِ أمًا حديثة العهد لطفلٍ لم يمضِ على ولادته إلّا فترة شهرين فقط، فإنك حتمًا ستكونين في شوقٍ دائمٍ للتعرف على كل التغييرات التي ستطرأ على طفلك بالتفصيل الممل. هذا ما سيدفعكِ للبحث عن إجابةٍ في كل شهرٍ مقبلٍ له وخاصةً إن كان شهر التغييرات كالثالث. فلا عجب  حينها من بحثكِ عن تطور كيفية الطفل في الشهر الثالث.

ففي الواقع تعتبر هذه الفترة كنقطة تحولٍ هامة في حياة الطفل، فهي تأتي  كنهاية لمرحلة حديثي الولادة وبداية لما هو جديد بالنسبة للطفل ووالدته أيضًا. لذلك يجب أن تكوني على درايةٍ بكل ما هو قادمٌ بالنسبة لطفلك. وهذا ما ستجدينه في المقال فتابعي معنا.

تفاصيل نمو الطفل خلال الشهر الثالث

 

بمجرد الوصول لهذه المرحلة اعلمي أنكِ قد قطعتِ مرحلةً هامةً وصعبةً نوعًا ما، ليبدأ طفلك بالنمو أكثر فأكثر خلال الشهر الثالث. كذلك ستلاحظين بأن نومه يصبح أكثر تنظيمًا من السابق، فتخف أوقات استيقاظه لينام مدةً اطول. أيضًا ستتناقص شكوى الطفل من المغص وآلامه، نتيجة انتظام تغذيته ورضاعته بشكلٍ أفضل.

في الواقع ما يميز هذا الشهر من عمر الطفل هو قدرته على الرؤيا بشكلٍ أكثر دقة، كونه سيكون قادرًا على التحكم بعضلات عينيه. مما سيمكنه من تتبع الأشياء المتحركة أمامه، كم سيكون جميلًا عندما تدخلين إلى الغرفة وترين طفلك ينظر إليك ويتابع خطواتك نحوه مستعدًا لاحتضانك له.

شاهد أيضًا: وزن الطفل الرضيع المثالي

المراحل التي يتطور بها الطفل ضمن الشهر الثالث

من المؤكد أن طفلك لن ينمو بشكلٍ مفاجئٍ بين ليلةٍ وضحاها، إنما سيتطور نموه تدريجيًا وفق عدة مراحل. إليكِ أهم التفاصيل التي يمر بها تطور الطفل في الشهر الثالث:

  • المهارات الحركية: من أهم الأمور وأوضحها  في هذه الفترة هي موضوع حركات الطفل، التي ستكون أكثر تركيزًا من قبل. فمثلًا بالنسبة إلى الرقبة ستصبح قويةً أكثر من قبل، أي أنها ستتحمل ثقل الرأس مع حالة تأرجحٍ شبه معدومة. في العموم سيكون النصف الأعلى من الجسم ذو قوةٍ أكبر. كما أنك ستلاحظين تمكن طفلك من استخدام يديه والتقاط الأشياء الخفيفة التي تعطيها إياه، فكوني على انتباه شديد من أن يضع شيئًا متسخًا في فمه.
  • النوم: تلعب بعض التغييرات الجديدة التي تحدث للطفل دورًا هامًا في جعله ينام بانتظامٍ أكثر. فنتيجةً لزيادة النضج في جهازه العصبي سيتمكن من تناول المزيد من الحليب في الرضعة الواحدة. مما سيحفزه على النوم لفترةٍ أطول قد تصل إلى 6 أو 7 ساعات لكل مرة. ولكن بعض الأطفال يستيقظون في الليل دون سببٍ وليس نتيجةً للجوع، لذلك عليكِ الانتظار ومراقبته من بعيد كي تعلمي إن كان سيعود للنوم من تلقاء نفسه أم لا. وفي حال استمر بالبكاء من الأفضل إطعامه في ضوءٍ خافتٍ حتى يتمكن من العودة إلى النوم بسرعة.
  • الحواس: سيكون لحاستي السمع والبصر نصيبٌ وافرٌ من التطور خلال الشهر الثالث، فستلاحظين مقدرة طفلك على التمييز بين الأشياء والأشخاص عند رؤيته لهم. بالإضافة إلى استجابته عند سماع الأصوات، فلا بأس ببعض الموسيقا الجميلة التي ستكون خفيفة الوقع على أذنيه الصغيرتين.
  • التواصل: تعتبر هذه الفترة العمرية للطفل بداية خروجه العملي إلى العالم الخارجي. وذلك نتيجةً بدء تفاعله مع الأشخاص المحيطين به، عن طريق إصدار أصواتٍ جديدةٍ بعضها يكون بشكلٍ منغمٍ كالأغنية. وفي هذه الحالة يمكنكِ الرد عليه والحديث معه، وسترين كم سيكون سعيدًا بكلامك ويتفاعل مع صوتك وتعابير وجهك. كذلك ستنعمين بالهدوء بسبب قلة استخدام البكاء من قبل الطفل كوسيلةٍ للتواصل.

نصائح للتعامل مع الطفل خلال الشهر الثالث

توجد كثيرٌ من النصائح المفيدة لكِ من أجل التعامل مع تطور الطفل خلال الشهر الثالث بكلِّ سلاسةٍ وسهولة، إليكِ أهمها:

  • من المفترض أن تتعلمي كيف تتعاملين مع حالات بكاء الطفل وخاصةً في الليل. فعليكِ التفريق بين بكاء الطفل الطبيعي أو المرضي، فإن استمر بالصراخ لفترةٍ زمنيةٍ أطول سارعي إلى حمله وتقديم العناية له. فمن المؤكد أنه بحاجتك.
  • الاهتمام  بوضعية نوم الطفل فمن الأفضل أن يبقى مستلقيًا على ظهره حتى تتجنب حالات الاختناق المفاجئ. إضافةً إلى إبعاد جميع الألعاب والأغراض الصغيرة عن متناول يد الطفل حرصًا على سلامته. كذلك عليكِ تجنب وضعه أثناء النوم في مكانٍ آخر غير سريره. فيبقى هو المكان الأكثر أمانًا له في حال استيقاظه لوحده.
  • الامتناع عن إطعام الطفل للأطعمة الصلبة بحجة تعويده على الغذاء، فقد أثبت بأن ذلك أمرٌ ضارٌ له. لذلك احرصي على الالتزام بإعطائه الحليب فقط سواءً كان طبيعيًا أم صناعيًا.

شاهد أيضًا: مراحل تطور الطفل في الشهر الرابع

أهم الأمور الأساسية للعناية بالطفل خلال الشهر الثالث

تتطلب عملية العناية بالطفل في هذا العمر مجموعةً من الأساسيات، لذلك يفضل أن تتعرفي إليها كي تستعدي جيدًا للمرور بهذه المرحلة من مراحل تربية الطفل. وإليك أهم تلك الأساسيات:

  • استخدام الحفاضات المناسبة: من الأمور الجيدة التي يجب عليكِ معرفتها أن الطفل في هذا العمر سيحتاج إلى عددٍ أقل من الحفاضات نتيجة عدم تبرزه بالشكل الذي كان عليه سابقًا. لهذا السبب يجب أن تختاري نوعًا جيدًا من الحفاضات كونها ستبقى لفترةٍ أطول من قبل، كي يبقى طفلك مرتاحًا بشكلٍ دائم.
  • الاهتمام بتنظيف البصاق: كما هو معروفٌ بأن الطفل في هذا العمر يبدأ بالبصاق خارج فمه حتى وإن كان مسرورًا. لذلك عليكِ التأقلم مع هذه الحالة وإبقاء فوط التنظيف بمتناول يدك. كي لا يبقى اللعاب على وجه الطفل مسببًا له ظهور التحسس حول الفم في بعض الحالات.
  • التعامل مع مرحلة التسنين بشكلٍ جيد: من المحتمل أن تبدأ أسنان الطفل بالظهور في الشهر الثالث، وقد يترافق ذلك بحالاتٍ من سيلان اللعاب وارتفاع الحرارة وبكاء الطفل. حينها يجب استشارة الطبيب وأخذ التعليمات اللازمة للتعامل مع هذه الفترة بشكلٍ صحيح.

وهكذا تمضي الأيام والشهور ليأتي الشهر الثالث معلنًا انتهاء المعاناة مع حالات المغص والبكاء لدى الطفل. وبداية مرحلة التطور الجديدة بكل التغييرات التي تحدثنا عنها فيما سبق. وأهم نصيحةٍ لك أن تكوني حذرةً دائمًا وأبدًا في كل ما يتعلق بالتعامل مع طفلك حتى تمر هذه المراحل بسهولةٍ وسلام.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.