موقع طلاب نت .. نسيج إبداعي هو الأول من نوعه في عالم الإنترنت .. يحاك بأيد طلاب العلم .

متى يتوقف ترجيع الرضيع

متى يتوقف ترجيع الرضيع؟ سؤالٌ تطرحه الكثير من الأمهات، خاصةً مع مولودهم الأول. وذلك للاطمئنان على وضع الطفل الصّحيّ، وإن كانت هذه الحالة تستدعي تدخل الطبيب أم لا. يعتبرُ الترجيع -أو ما يعرف بالارتجاع المعدي المريئي- أمرًا طبيعيًّا وشائعًا جدًّا لدى الأطفال ولا داع للقلق حياله، فهو يختلف عن القيء المستمر والمتكرر. حيث يقومُ الرضيع بإخراج الحليب على شكلِ دفعاتٍ أثناء الرّضاعة أو بعدها بفترةٍ قصيرة.

لكن يتفاوت هذا الأمر بين طفلٍ وآخر من حيث الأعراض والكمية المرتجعة من الحليب. وفي سياق حديثنا هذا سنحاول في هذا المقال عبر موقع طلاب نت تسليط الضوء على حالة الترجيع لدى الرّضع وكل ما يهمك معرفته عزيزتي الأم حول أسبابه وأعراضه وسبل تخفيفه والوقاية منه إن أمكن.

متى يتوقف ترجيع الرضيع

يعرف الترجيع أو القيء الخفيف بالارتجاع المعدي المريئي عند الرضع، حيث تقوم معدة الطفل بإرجاع محتواها من حليب الرّضاعة إلى المريء. خاصةً عندما تكون ممتلئةً بشكلٍ كامل. كما يبدأ الارتجاع عادةً قبل أن يبلغ الطفل 8 أسابيع من العمر ويتحسّن عند بلوغه عمر السّنة، والبعض قد يتأخر لعمر السّنة ونصف.

يعدُّ الارتجاع أمرًا شائعًا جدًّا عند الأطفال بنسبةٍ كبيرة. هذا ويقوم نصف الأطفال تقريبًا بترجيع الحليب عدّة مراتٍ يوميًا في الأشهر الثلاثة الأولى من حياتهم. لكن غالبًا ما تقلّ هذه الحالة بين سن 12 و 14 شهرًا حيث تتراجع  النسبة إلى 10% فقط من الأطفال الذين يعانون من ارتجاع المريء.

أسباب الترجيع عند الرضيع

في سياقِ تقديم إجابةٍ شافيةٍ عن السؤال المطروح بدايةً متى يتوقف ترجيع الرضيع؟ لا بدَّ لنا من معرفة السبب الكامن وراء هذه الحالة. في الواقع يعود الارتجاع عند الطفل إلى وجودِ عضلةٍ (العضلة العاصرة للمريء السفلية) والتي تعمل كصمامٍ بين المريء والمعدة. وعندما يتناول طفلك الحليب، ترتخي هذه العضلة لتسمح للطعام بالمرور من المريء إلى المعدة. لكن عادةً ما تظل هذه العضلة مغلقة، لذلك لا تتدفق محتويات المعدة مرّةً أخرى إلى المريء.

أما في حالة الرّضع الذين يعانون من الترجيع، لا تتطور العضلة العاصرة للمريء بشكلٍ كامل، بل وتسمح لمحتويات المعدة بالرجوع إلى المريء. وهذا ما يجعل طفلك يبصق أو يتقيأ بشكل دفعاتٍ بعد إرضاعه. لكن بمجرد أن تتطور هذه العضلة في عامه الأول وما بعد، يجب أن يتوقف ترجيع الرضيع.

اقرأ هنا: وزن الطفل الرضيع المثالي

أعراض الارتجاع المعدي المريئي عند الرضيع

بالرّغم من أنّ ترجيع الرضيع عرضٌ طبيعيّ وعام بالنسبة للأطفال، غير أن هناك بعض الأعراض الرئيسية التي ترافقه، والتي سنذكرها تباعًا لضرورة الانتباه لها والتصرف الصحيح تجاهها من قبلك عزيزتي الأم. وهي كالآتي:

  • غالبًا يحدث تقوس في ظهر الرضيع أثناء تناول الطعام أو بعده مباشرةً.
  • مغص يرافقه بكاء يستمر لأكثر من 3 ساعات في اليوم بدون سبب واضح.
  • السعال أو الفواق عند الرضاعة.
  • عدم الاستقرار أثناء الرضاعة.
  • صعوبة البلع لدى الرضيع والرغبة بالتقيؤ.
  • حالة من التهيج وخاصةً بعد الرضاعة.
  • زيادة وزن الرضيع بشكل ضئيل في حال كان القيء متكررًا بدفعاتٍ كبيرة.

مضاعفات ترجيع الرضيع الخطيرة

لا تستدع أعراض الترجيع الطبيعية قلقكِ تجاه صحة طفلك لأنّها مؤقتة وستزول تلقائيًا في عمر السنة تقريبًا. لكن قد تحدث بعض المضاعفات الخطيرة التي تستوجب مراجعة الطبيب بشكلٍ عاجلٍ وفوري. وفيما يلي أعراض الخطر التي يجب أن تكوني متيقظةً لها دومًا:

  • قيء الرضيع بلونٍ أخضر أو ​​أصفر، أو به دم.
  • إخراج القيء بشكل مقذوف متكرر.
  • ملاحظة الدم في براز الرضيع.
  • انتفاخ بطن الطفل وترافقه بالألم عند الضغط عليه.
  • درجة حرارة الرضيع عالية جدًّا أو يرتجف من السخونة أو البرودة.
  • إصابة طفلك بإسهال واستمراره لأكثر من أسبوع أو ظهور علامات الجفاف عليه.
  • عدم التوقف عن البكاء.
  • رفض الرضاعة وقلة الشهية تجاه أي طعام.
  • قد يرافق الطفل صعوبةٌ في التنفس.
  • قيء شديد أو متكرر وهذا ما يستدعي مراجعة الطبيب المختص.

علاج الارتجاع عند الرضيع

عندما يكون ترجيع طفلك مصدرَ قلقٍ لديك، يمكنك استشارة طبيب الأطفال الخاص به ليصف له العلاج المناسب الذي يخفف من ارتجاعه. وغالبًا ما يبتعد الطبيب عن إعطاء الطفل الأدوية في مثل هذه الحالة، لكن عندما يعاني الطفل من بعض المضاعفات المزعجة والمؤلمة، فإن الطبيب سيصف له بعض الأدوية المضادة للحموضة ومن أهمها ما يلي:

  • حاصرات الهيستامين H2، والتي تخفض من إنتاج الحمض.
  • مثبطات مضخة البروتون (PPIs)، والتي تقلّل من كمية الحموضة في المعدة.
  • أدوية مضادات الحموضة للرضع.

لكن في حال لم تفيد هذه الأدوية في تخفيف وإزالة الأعراض الحادّة للترجيع، فعندها قد تكون الجراحة خيارًا، لكن هذا الخيار لا يستخدم إلا في حالات نادرة مترافقة بمشكلات تنفسية وصحيّة خطيرة جدًّا.

نصائح وقائية للتخفيف من ترجيع الرضيع

قد تساعد بعض التغييرات في التغذية وكيفية التعامل مع رضيعك في تخفيف ترجيع الحليب بعد إرضاعه. وفيما يلي بعض النصائح التي يمكنكِ اتباعها لمساعدة طفلك ومنحه شعورًا بالراحة:

  • إضافة حبوب الأرز إلى زجاجة الحليب الاصطناعي أو حليب الأم، لكن بعد استشارة الطبيب حول مقدار الكمية المضافة.
  • في حال كنت ترضعين طفلك طبيعيًّا، قومي بتجشئته بعد الرضاعة من كل ثدي.
  • تجنبي الإفراط في إطعام طفلك، وأعطه الكمية الموصى بها من الحليب الصناعي أو حليب الثدي.
  • احملي رضيعك في وضع مستقيم لمدة 30 دقيقة بعد الرضاعة.
  • ساعدي طفلك على النوم الكافي والمنتظم، حيث أن عدد ساعات نوم الطفل المتواصلة يساهم في استرخاء المعدة وتقليل الرغبة في الترجيع.

وفي ختام حديثنا، عزيزتي الأم كانت هذه أهم الأفكار التي يمكن أن تقدّم لك إجابةً واضحة ومبسطة بخصوص سؤال متى يتوقف ترجيع الرضيع؟ حاولنا من خلالها بيان الأعراض الطبيعيّة للارتجاع التي لا داعي للقلق حيالها. لكن في حال لاحظت أي عرض من عوارض الخطورة، لا تترددي أبدًا في مراجعة الطبيب المختص تفاديًا لأيّ مشكلات صحيّة أخرى.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.