موقع طلاب نت .. نسيج إبداعي هو الأول من نوعه في عالم الإنترنت .. يحاك بأيد طلاب العلم .

علاج ألم الحلمتين أثناء الرضاعة

Treating sore nipples while breastfeeding

ما علاج ألم الحلمتين أثناء الرضاعة؟ أكثر ما تبحث عنه النساء المرضعات اللواتي يواجهن صعوبات في الرضاعة الطبيعية ومع ذلك يحاولن الاستمرار بالرضاعة الطبيعية لما لها من فوائد كبيرة لنمو الرضيع. وألم الحلمتين مشكلة شائعة بين النساء، كما أنه يحدث في نسيج الثدي حول منطقة الحلمتين وقد يرتبط هذا الألم بأعراض وعلامات عديدة مثل ألم في الصدر أو ملاحظة إفرازات في الحلمة وغيرها من العلامات. ونظرًا لأهمية هذا الموضوع وضرورة الإلمام بجوانبه ضمن ثقافة العديد من النساء، سنتناول في مقالنا اليوم أسباب ألم الحلمتين أثناء الرضاعة وعلاج ألم الحلمتين أثناء الرضاعة، وسنتعرف على متى يزول ألم الرضاعة تابع معنا.

أسباب ألم الحلمتين أثناء الرضاعة

أسباب ألم الحلمتين أثناء الرضاعة
أسباب ألم الحلمتين أثناء الرضاعة

هناك عدة أسباب تؤدي لألم الحلمتين في فترة الرضاعة، أبرزها:

  • الطريقة التي يرضع بها الطفل، وكذلك عجز الطفل عن التقاط الحلمة في فمه.
  • استخدام الأم الخاطئ للمضخة التي تستخلص حليب الثدي. وخاصةً إذا كانت المضخة حوافها ضيقة وصغيرة.
  • جفاف الحلمة المستمر والذي قد يتسبب بالتهابها وتشققها.
  • اعتماد الأم على وضعية جسد في الرضاعة غير مناسبة.
  • بزوغ أسنان الطفل وقيامه بعض الحلمة أثناء الرضاعة.
  • تعرض الحلمات للاحتكاك المستمر.
  • إصابة الأم بمشاكل صحية مثل التهاب الثدي.
  • إرضاع الطفل عبر زجاجة الحليب قبل الانتقال إلى الرضاعة الطبيعية. فالطريقة التي قد يعتمدها الطفل للرضاعة عبر زجاجة الحليب تختلف عن الطريقة التي يستخدمها للرضاعة من الثدي.
  • احتياج جسم المرأة لفترة من الوقت ريثما يتعود على عملية الرضاعة ويتكيف معها.

اقرأ أيضًا: قواعد الرضاعة الطبيعية

علاج ألم الحلمتين أثناء الرضاعة

علاج ألم الحلمتين أثناء الرضاعة
علاج ألم الحلمتين أثناء الرضاعة

تحتاج الحلمات للترطيب، ويجب أن تبدأ السيدة بالترطيب في الشهور الأخيرة من الحمل حتى تتجنب الألم في أثناء الرضاعة. وسنعرض فيما يلي طرق لعلاج ألم الحلمتين:

  • التبديل بين الثديين، كما يجب ألا تزيد فترة الرضاعة من كل ثدي عن 10 دقائق لتجنب زيادة التهاب الحلمات.
  • الإلمام بالأوضاع الصحيحة للرضاعة الطبيعية وطرق تقديم الثدي للرضيع. لتفادي حدوث أي مشكلات في الحلمتين أثناء الرضاعة.
  • إرضاع الطفل 8 مرات يوميًا حتى لو كان نائمًا، يجب إيقاظه ما دام له 3 ساعات لم يرضع.
  • الاستحمام بالماء الدافئ أو وضع منشفة دافئة على الثدي والحلمتين إذ تساعد الحرارة على تخفيف الألم.
  • إرضاع الطفل من الثدي الأقل ألمًا ريثما يلتئم الجرح في الثدي الآخر.
  • الضغط على الثدي لإخراج بعض الحليب قبل الرضاعة مباشرةً ومسح الحلمة به. إذ يعمل الحليب على ترطيبها وتقليل نسبة حدوث تشققات فيها.
  • الحفاظ على جفاف حلمة الثدي بعد الانتهاء من الرضاعة. كتعريض الحلمتين للهواء بعد الانتهاء من الرضاعة.
  • التأكد من عدم احتكاك الحلمة بأي مواد مهيجة كالملابس الخشنة.
  • الحرص على تنظيف الثديين قبل إرضاع الطفل، وتجنب استخدام الصابون في تنظيفهما والاكتفاء بالماء الدافئ فقط، لأن الصابون يزيد من تشققات الحلمة وآلامها.
  • استخدام الكريمات الخاصة بعلاج تشققات الحلمة وترطيبها، خلال الفترات الفاصلة بين الرضعات. ولكن يفضل تجنب الكريمات التي تحتوي على مادة اللانولين. نظرًا لأن هذه المادة قد تسبب رد فعل تحسسي لدى الأم كما أن رائحتها قد تنفر الطفل.
  • استخدام غطاء الحلمات وهو عبارة عن دائرة بلاستيكية تمنع احتكاك الحلمات بالملابس.
  • تناول أدوية لخفض الحرارة أو مضادة للالتهاب ولكن بعد استشارة الطبيب.

اقرأ أيضًا: نظام غذائي للمرضع لإدرار الحليب

متى يزول ألم الرضاعة

إن الرضاعة الطبيعية من أكثر الأمور التي تحرص عليها الأم تجاه طفلها في بداية حياته. ولكن الرضاعة الطبيعية تعرض ثدي الأم إلى الألم، لذلك تتساءل العديد من السيدات متى يزول ألم الرضاعة. حيث تمر المرأة في فترة الرضاعة الطبيعية بصعوبات عديدة. وتعاني كثيرًا من النساء المرضعات من الأعراض الجانبية للرضاعة في الفترة الأولى بعد الولادة. كما تختلف آلام الثدي في فترة الرضاعة الطبيعية بين امرأة وأخرى حيث يمكن أن تكون عبارة عن تشقق الحلمات أو الحرقان أو الحكة، وقد يكون هناك أعراض أخرى. ويزول ألم الرضاعة بشكل عام بعد فترة تصل لستة شهور بعد الولادة، وقد تزيد أو تنقص حسب حالة المرضعة والسبب الرئيسي للألم.

اقرأ أيضًا: سلبيات الرضاعة الطبيعية للأم

نصائح لتخفيف ألم الحلمتين أثناء الرضاعة

نصائح للتخفيف من ألم الحلمتين أثناء الرضاعة
نصائح للتخفيف من ألم الحلمتين أثناء الرضاعة
  • تغيير وضعية الرضاعة وإرضاع الطفل بوضعيات مختلفة. مثل وضعية المهد، ووضعية المهد المعكوسة، وأيضًا وضعية الكرة، ووضعية الاستلقاء.
  • تحفيز الثدي لإخراج كمية كبيرة من الحليب قبل البدء بإرضاع الطفل. وكذلك تدليك الثدي أثناء الرضاعة عبر تمرير الأصابع من أعلى لأسفل لأن هذا يساعد على التخلص من الحليب الزائد، ويساعد الطفل الصغير على الرضاعة بسهولة.
  • الاهتمام بفصل الرضيع عن الثدي بلطف بعد التأكد من قطع إمداد الحليب عن فم الرضيع.
  • القيام بإرضاع الطفل مرة كل 2 إلى 3 ساعات خلال النهار.
  • اختيار مضخة للحليب تناسب الثدي واستعمالها بشكل صحيح.
  • استخدام الكمادات الباردة على الثدي بعد الانتهاء من عملية الرضاعة بوضع كيس من الثلج على الثدي لمدة 20 دقيقة.
  • الاهتمام بترطيب الثدي والحلمتين باستمرار فيمكن مسح الثدي بماء الورد أو زيت الزيتون.
  • الحصول على قسط كافي من الراحة.
  • استخدام حمالات الصدر المخصصة للرضاعة ولا تستخدمي حمالات الصدر التي يوجد بها حديد.
  • قد يدل ألم الحلمتين على وجود عدوى، لذلك عند الشعور بهذا الألم يجب زيارة الطبيب.

في ختام مقالنا اليوم الذي تعرفنا فيه على أسباب ألم الحلمتين أثناء الرضاعة، وعلاج ألم الحلمتين أثناء الرضاعة، وكذلك تعرفنا على متى يزول ألم الرضاعة. نود أن نذكرك عزيزتي بضرورة استشارة الطبيب لفهم الأسباب المختلفة لألم الحلمتين وتقديم العلاج المناسب.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.