موقع طلاب نت .. نسيج إبداعي هو الأول من نوعه في عالم الإنترنت .. يحاك بأيد طلاب العلم .

هل يسبب حليب الأم الإكزيما

Does mother milk caused Aczema

هل يسبب حليب الأم الإكزيما؟ سؤال يشغل الأمهات بعد الولادة، حيث يصاب الأطفال في الأعمار الصغيرة ما دون السنة بمشاكل صحية عديدة، ومنها ما يصيب الجلد، حيث أن بشرة الطفل تكون حساسة جدًا، وعرضة للعدوى والإصابة. في الواقع تشير معظم الدراسات الحديثة الى أن نسبة انتشار (إكزيما الأطفال) في ازدياد، على الرغم من العناية الفائقة بالأطفال المصابين بالإكزيما، كما أن أكثر الإصابات تتواجد عند الأطفال الرضع ما دون السنة. وتعد الإكزيما مرضًا جلديًا شائعًا، يصيب الأطفال في سن مبكرة، فتحدث أعراضًا مزعجة للطفل، والسبب الدقيق لحدوثها غير معروف حتى الآن، قد يكون مزيجًا من العوامل الوراثية والبيئية. فما هي أسباب وعلامات الإكزيما لدى الأطفال؟ وهل يسبب حليب الأم الإكزيما لدى الأطفال؟ وما هي أساليب العلاج والوقاية من إكزيما الأطفال؟ هذا ما سنجيب عنه في مقالنا هذا.

الإكزيما عند الأطفال

عمومًا إن معظم الأطفال الذين يصابون بالإكزيما يطلق عليهم الأطفال المصابين بالتهاب الجلد التأتبي، أي أن الطفل اكتسب وراثيًا الميل للإصابة بالأمراض الوراثية، كالإكزيما والربو وحمى القش. والإكزيما هي حالة مرضية جلدية يحدث فيها احمرارًا في الجلد، على هيئة طفح جلدي مع حكة مزعجة. وهي مسمى عام لبعض أنواع الحساسية، وتختلف مؤشرات وشدة هذا المرض وأعراضه من طفل لآخر.

أسباب الإكزيما عند الأطفال

في الحقيقة لا تزال الأبحاث قائمة حول سبب الإكزيما لدى الأطفال، وسنعرض بعض الأسباب المحتملة:

  • يلعب العامل الوراثي واختلال الجهاز المناعي دورًا في حدوث الإكزيما عند الأطفال.
  • يعتبر العامل المناخي أحد العوامل التي تؤثر في حدوث إكزيما الأطفال، حيث أن سكان المناطق الباردة والجافة أكثر عرضة للإصابة بالإكزيما.
  • أمراض الحساسية: إصابة الطفل بأمراض الحساسية، مثل: الربو أو حساسية الربيع، أو حساسية الأطعمة تجعله عرضة للإصابة بالإكزيما.
  • استخدام أنواع من الصابون التي تسبب تهيجًا لبشرة الطفل.
  • ارتداء الطفل للملابس غير القطنية التي تلامس بشرته الحساسة.
  • إهمال الأم العناية ببشرة طفلها خاصة في فصول تغير المناخ.
  • تلعب نظافة البيئة دورًا مؤثرًا في عدم الإصابة بمرض الإكزيما، فسكان القرى والمناطق النظيفة أقل عرضة للإصابة بالإكزيما، مقارنة بسكان المدن والمناطق المتحضرة.

اقرأ أيضًا: ظهور بقع حمراء على ساق الطفل أسباب وعلاج

علامات الإكزيما عند الأطفال

علامات إكزيما الأطفال

يتم ملاحظة ظهور بقع على وجه الطفل وجفاف في البشرة، مع احمرار وتهيج في صورة طفح جلدي وبثور مصحوبة بالتهاب. ويمكن ملاحظة شدة الإكزيما إذا كان هناك نزيف في منطقة الإصابة، بالإضافة إلى تراكم سوائل صفراء تحت سطح الجلد الجاف، وتبدأ بالنزيز عندما تشتد الحالة، ويتحول الدم غير القادر على التدفق في الحالات الشديدة إلى قيح في بعض أجزاء الجلد، ويرافق ذلك أعراضًا شبيهة بالأنفلونزا، كالسعال، والعطاس، وارتفاع في درجة حرارة جسم الطفل. فإذا تمت ملاحظة إحدى هذه على العلامات على الطفل يجب المباشرة في العلاج فورًا باستشارة الطبيب.

اقرأ أيضًا: متى تعتبر حرارة الرضيع مرتفعة وماذا أفعل

هل يسبب حليب الأم الإكزيما

تمت العديد من الدراسات حول موضوع هل يسبب حليب الأم الإكزيما لدى الأطفال، فالبعض توصل الى أن رضاعة الثدي مرتبطة بزيادة احتمال الإصابة بالإكزيما حول مفاصل الأطفال. والأغلبية توصلوا إلى أن الرضاعة الطبيعية تقي الطفل من أمراض الحساسية والإكزيما، وما تجدر الإشارة به الى أن حليب الأم لا يسبب عادة ردود فعل تحسسية. وتقدر نسبة الأطفال الذين يصابون بالإكزيما بسبب حليب الأم 2_3%. لكن تعتبر الأطعمة التي تتناولها الأم سببًا رئيسيًا في حدوث الحساسية الناتجة عن حليب الثدي، كحليب البقر وفول الصويا والذرة والبيض. فمن الجدير بذكره أنه بعد تناول الأم لطعامها بنصف ساعة تنتقل أجزاء صغيرة من البروتينات الى حليب ثدييها. حيث ينصح الأطباء باتباع حمية عن هذه الأطعمة، علاوة على ذلك فقد أثبت علميًا أن الرضاعة الطبيعية خلال الأشهر الستة الأولى من حياة الطفل تقلل بشكل كبير من الحساسية الغذائية، وخطر الإصابة بالإكزيما، وأن الأطفال الذين يرضعون طبيعيًا تقل احتمالات إصابتهم بمرض الإكزيما بعمر ال 6 سنوات.

 علاج الإكزيما عند الأطفال

علاج إكزيما الأطفال

 

يعتمد علاج الإكزيما لدى الرضع على شدة الأعراض، والعلاجات المتوفرة هدفها تخفيف الأعراض وحدة المرض ومضاعفاته. وتشمل العلاجات:

  • المرطبات الموضعية: يجب ترطيب بشرة الطفل 3_2 مرات يوميًا وخصوصًا بعد حمام الطفل.
  • الكورتيزونات الموضعية corticosteroid: تساعد المراهم التي تحوي على الكورتيزون على التخفيف من شدة الالتهاب، ويجب استخدام المرهم الذي يصفه الطبيب خصيصًا بالتركيز المناسب للحالة.
  • الأدوية الفموية: مضادات الالتهابات، مضادات الهيستامين لتخفيف الحكة، والمضادات الحيوية (فوسيدين) في حال العدوى البكتيرية.
  • اذا كان الجلد ملتهبًا يمكن عمل حمام مبيض باستخدام الكلور المخفف التركيز، وإجراء مغاطس للطفل أسبوعيًا.

وقاية الأطفال من الإكزيما

بصورة شاملة إذا كانت الإكزيما سببها الوراثة، فلا يمكن الوقاية التامة منها، ولكن سنقدم بعض النصائح تقي من احتمال الإصابة بالإكزيما لدى الأطفال:

  • الحرص على أن تكون ملابس الطفل الملامسة للجلد قطنية، وفضفاضة غير ضيقة.
  • إبقاء غرف الأطفال معتدلة الحرارة الى باردة نوعًا ما.
  • استخدام شراشف قطنية، وتغطية الجلد بطبقة من المرطب قبل النوم.
  • استخدام الصابون الطبي غير المعطر عند حمام الطفل، وتجنب الصابون القاسي الذي يسبب جفاف الجلد.
  • غسل ملابس الطفل بمستحضرات تنظيف خالية من العطور.
  • الانتباه الى عدم جفاف جلد الطفل فجفاف الجلد يزيد من خطر العدوى.
  • اعتناء الأم بطعامها الصحي، وتجنب الأطعمة التي تسبب الحساسية لطفلها.

أخيرًا عزيزتي الأم المرضعة، معظم الأطفال الرضع معرضون للإصابة بمرض الإكزيما في العام الأول من حياتهم، لذلك لا تقلقي، وفي مقالنا (هل يسبب حليب الأم الإكزيما) قدمنا النصائح اللازمة، فباتباعك لطرق الوقاية، واهتمامك بترطيب جلد طفلك، واهتمامك بغذائك تستطيعين التقليل من حدة وأعراض الإكزيما.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.