موقع طلاب نت .. نسيج إبداعي هو الأول من نوعه في عالم الإنترنت .. يحاك بأيد طلاب العلم .

حبوب ريليف والرضاعة

Relief Pills and Breastfeeding

الكثير من الأمهات المرضعات يتسألن عن مدى التوافق بين حبوب ريليف والرضاعة. وذلك نتيجة شعورهن بآلامٍ تتراوح بين متوسطةٍ إلى شديدة سببتها تقلصات الدورة الشهرية أو التهاب المفاصل أو غير ذلك من الأسباب. فتقع بين خيارين أحلاهما مرُّ، فلا ألم يحتمل من جهة ولا خوف يزول من آثار محتملة قد تصيب رضيعها من جهة أخرى. ولكي لا تقعي عزيزتي الأم في حيرةٍ من أمرك تابعِ وبعنايةٍ فقرات مقالنا عن حبوب ريليف والرضاعة. والتي ستطلعكِ على كل ما ترغبين بمعرفته عن هذه الحبوب من موانع استعمالها وآثارها الجانبية. ومدة العلاج بها والعديد من المعلومات الأخرى التي ترغب كل أم بالحصول عليها قبل مباشرتها بالجرعة الأولى من هذه الحبوب.

حبوب ريليف والرضاعة

تصنف حبوب ريليف من مجموعة مضادات الالتهاب غير الستيرويدية. والتي يمكن استخدامها من قبل الأم أثناء الرضاعة لعلاج التهاب المفاصل وألم وتقلصات الدورة الشهرية. ولكن يفضل معظم الأطباء عند سؤالهم عن حبوب ريليف والرضاعة عدم إعطاء المرضع حبوب ريليف. وذلك تجنبًا لظهور أي أعراض جانبية على الرضيع. حيث تتسرب العناصر الداخلة في تركيب أقراص ريليف من الدورة الدموية للأم إلى حليبها ومن ثم ينقل إلى الرضيع أثناء الرضاعة. مما يضطر الأم إلى إيقاف الرضاعة الطبيعية واللجوء إلى الحليب الصناعي.

اقرأ أيضًا: أدوية اكتئاب آمنة على الرضاعة من هنا.

حبوب ريليف والحمل

لا ينصح بإعطاء الحامل حبوب ريليف أو أي دواء من فئة مضادات الالتهاب غير الستيرويدية خلال الأشهر الثلاثة الأولى والثانية من الحمل إلا عندما تكون الفائدة المرجوة منها تفوق المخاطر المحتملة للجنين. ويجب أن تكون بأقل جرعة ممكنة ولأقصر مدة زمنية. أما خلال الأشهر الأخيرة للحمل فيمنع إعطاء الحامل المقبلة على الولادة ومن ثم الرضاعة حبوب ريليف حتى لا تعرض جنينها لخطر التسمم القلبي الرئوي وقصور الكلى الذي ربما يتحول إلى فشل كلوي. كما قد تعرض حبوب ريليف الحامل لإضعاف انقباضية الرحم مما يؤخر الولادة الطبيعية.

كما يمكنك الاطلاع على المسكنات المسموح بها أثناء الرضاعة من هنا.

 موانع استعمال حبوب ريليف

ما هي موانع استعمال حبوب ريليف
ما هي موانع استعمال حبوب ريليف

ذكرنا سابقًا أنه يفضل عدم تناول حبوب ريليف أثناء الرضاعة إلا عند الضرورة ولكن يحظر على المرضع تناول هذه الأقراص في الحالات التالية:

  • إذا كانت المرضع تعاني من فرط الحساسية تجاه أحد العناصر الداخلة في تركيب حبوب ريليف.
  • كما يحظر تناول هذه الحبوب أثناء الرضاعة إذا كانت المرضع تعاني من قرحة معدية أو قرحة الاثني عشر أو مصابة بنزيف معدي معوي. وكذلك عند إصابتها بثقب في جدار المعدة أو الأمعاء.
  • بالإضافة إلى ذلك يمنع تناول حبوب ريليف في حال أصيبت المرضع بالتهاب الأمعاء أثناء فترة الإرضاع.
  • عندما تعاني الأم من القصور الكبدي الحاد مثل الاستسقاء أو التليف الكبدي.
  • علاوة على ذلك لا يجب تناول حبوب ريليف أثناء الرضاعة في حال معاناة الأم من قصور كلوي حاد وذلك عندما يكون مقدار تصفية الكرياتينين أقل من 30 مل/ دقيقة.
  • وأخيرًا يمنع أخذ أي جرعة من أقراص ريليف أثناء الرضاعة في حال كانت المرضع مصابة بقصور قلبي حاد.

اقرأ أيضًا: الأدوية الممنوعة مع الرضاعة الطبيعية من هنا.

 الآثار الجانبية لحبوب ريليف

عند تناول الأم حبوب ريليف أثناء الرضاعة قد تظهر بعض الأعراض الجانبية والتي تتباين بدورها من مرضع لأخرى. كما تزول معظم الأعراض الجانبية لهذه الأقراص الدوائية بعد التوقف عن تناولها. علمًا أنه يوجد العديد من الخيارات الطبية لتخفيف هذه الآثار أثناء الرضاعة الطبيعية. ويمكن تلخيص هذه الآثار الجانبية بالتالي:

  • الشعور بدوخة والصداع نتيجة الاضطرابات في الجهاز العصبي المركزي.
  • بالإضافة إلى الدوار نتيجة اضطرابات في طبلة الأذن.
  • كما قد تظهر على الأم عند تناولها لحبوب ريليف أثناء الرضاعة أعراض متعلقة بالجهاز الهضمي كالغثيان والتقيؤ، إسهال، عسر هضم، ألم في منطقة البطن. وفقدان الشهية وكثرة في الغازات.
  • زيادة في إنزيمات الكبد نتيجة اضطرابات في الكبد والصفراء.
  • ظهور طفح جلدي على الأم خلال فترة الرضاعة نتيجة اضطرابات الجلد والأنسجة تحت الجلد.

اقرأ أيضًا: متى يزول ألم الرضاعة من هنا.

مدة العلاج بحبوب ريليف

غالبًا وعند الحاجة يصف الطبيب حبوب ريليف للأم أثناء الرضاعة لمدة قصيرة. علمًا أن هذه الأقراص لا تعالج الحالة المرضية بل تعمل على مساعدة الأم للسيطرة على الألم والتورم في المفاصل. مما يعطيها شعورًا بالراحة خلال فترة الإرضاع. ولكن عندما يتم وصف حبوب ريليف لمدة طويلة يجب على الأم إيقاف الرضاعة الطبيعية. والانتباه إلى أن العلاج طويل الأمد أو الجرعات المرتفعة تهدد بخطر الإصابة بأمراض القلب أو الأوعية الدموية. لذا ينصح في هذه الحالة إجراء فحوصات منتظمة طوال مدة العلاج مع المراقبة المستمرة من قبل الطبيب المختص.

متى يبدأ مفعول حبوب ريليف

متى يبدأ مفعول حبوب ريليف
متى يبدأ مفعول حبوب ريليف

إذا كنتِ أمًا ووصف لكِ طبيبك جرعات من حبوب ريليف أثناء الرضاعة فإن تأثيرها يبدأ بعد حوالي 3 ساعات من لحظة تناولها ويستمر لمدة 12 ساعة. لذا فإنه غالبًا ما يتم وصف هذه الأقراص كل 12 ساعة. أما فيما يتعلق بحالات التهاب المفاصل فقد يستغرق الأمر لمدة تصل إلى أسبوعين من تناول حبوب ريليف بانتظام قبل أن تحصل المرضع على الفائدة المرجوة منها. ولكن بالنسبة لمن تستخدم هذه الحبوب عند الحاجة وبدون انتظام يكون أفضل وقت لتناولها مع ظهور أولى علامات الألم.

إرشادات استعمال حبوب ريليف

  • اشرب حبوب ريليف مع كوب من الماء. كما يمكنك تناولها مع الطعام أو بدونه.
  • لا تستلقي مباشرةً بعد تناول حبوب ريليف للتأكد من وصولها إلى المعدة. وفي حال وجود ألم عند البلع أو كانت حبوب الدواء تلتصق بحلقك أخبر طبيبك بذلك.
  • عند نسيان تناول حبوب ريليف في موعدها وتذكرتها مع اقتراب موعد الجرعة التالية لا تأخذ جرعة مضاعفة لتعويض النقص. كل ما عليك فعله هو أخذ الجرعة عند تذكرك لها ثم استمر في تناولها كالمعتاد.
  • في حال عدم القدرة على ابتلاع حبوب ريليف يمكن تناولها مع ملعقة صغيرة من التفاح المهروس أو العسل أو المربى. مع ضرورة ابتلاعها دون مضغها ومن ثم شرب كوب من الماء.
  • تجنب إعطاء حبوب ريليف لأي شخص آخر حتى لو كان يعاني من نفس حالتك لأن ذلك قد يسبب أضرارًا له.

جرعات حبوب ريليف

يمكن للأم أثناء فترة الرضاعة أو بعدها تناول حبوب ريليف بموجب وصفة طبية فقط. وبحسب حالتها المرضية، حيث أن الجرعات الموصى بها لكل حالة هي:

  • 200 مجم لمرة واحدة يوميًا أو 100 مجم لمرتين يومين من حبوب ريليف في حالة علاج هشاشة العظام.
  • 100 مجم أو 200 مجم مرتين يوميًا لعلاج التهاب المفاصل الروماتويدي.
  • 100 مجم على جرعتين يوميًا أو 200 مجم من حبوب ريليف لمرة واحدة فقط يوميًا أو بحسب ما يوصي به الطبيب لعلاج التهاب الفقار اللاصق.
  • 400 مجم لمرة واحدة فقط في اليوم الأول للعلاج و200 مجم لمرة واحدة يوميًا في باقي أيام العلاج. ويمكن تناول 200 مجم إضافية من حبوب ريليف في باقي أيام العلاج عند الحاجة لذلك. وذلك لمدة 5 أيام عند علاج آلام وتقلصات الدورة الشهرية خلال فترة الرضاعة.

وفي ختام مقالنا عن حبوب ريليف والرضاعة تذكري عزيزتي الأم ألا تبدئي بتناول أي دواء بدون وصفةٍ طبية وخاصة في فترة الحمل والإرضاع. وقارني دائمًا بين فوائد الدواء المحتملة ومخاطر آثاره الجانبية المتوقعة. فرضيعك أمانةٌ بين يديك فحافظي على هذه النعمة ولا تكوني مصدر الخطر عليها.

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.