ليس بالتبرعات ولا بالقروض وحدها تنهض الاقتصادات!

tullaab7 فبراير 2024آخر تحديث :
ليس بالتبرعات ولا بالقروض وحدها تنهض الاقتصادات!

ليس بالتبرعات ولا بالقروض وحدها تنهض الاقتصادات! ,

حسنًا، ماذا فعل الفنان أحمد سعد عندما تبرع بخمسين ألف دولار لدعم اقتصاد مصر، وأتمنى أن يحذو حذوه كبار الفنانين ولاعبي كرة القدم ورجال الأعمال والأثرياء. إن مصر في حاجة حقيقية إلى كل الدعم لمساعدتها في التغلب على الصعوبات والتحديات الاقتصادية، وهي كثيرة ومتعددة للغاية.

تبرع القادرين هو أقل ما يمكن أن يقدموه لوطن يكون نعمة لكل من يعيش فيه. وللمال وظيفة اجتماعية أيضاً في أكثر الدول الرأسمالية، لكنه التزام يبدو غائباً عندنا، وعند أغنى الناس في العالم، مثل بيل جيتس ومارك زوكربيرج، اللذين تبرعا بأكثر من نصف ثرواتهما، و إنهم… العيش في الخير والصلاح قدوة حسنة.. وفي القرآن دعوة إلى الإنفاق، وذلك لقوله تعالى: “وَأَنفِقُوا مِمَّا اسْتَخلفَكُمْ فِيهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُؤْمِنِينَ”. ”

ونظراً للظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها بلادنا، بعضها مستورد وبعضها نصنعه بأنفسنا، فإن للبلد حقوقاً على شعبه تحتاج إلى من هو قادر على المساهمة في التغلب عليها. ولا يخفى على أحد أن هناك تراجعا في الدخل من قناة السويس بسبب استهداف السفن في البحر الأحمر، وانخفاضا ليس في أرقام الصادرات، بل في قيمتها الدولارية بسبب انخفاض قيمة الجنيه أمامها. الدولار.

الحكومة الاقتصادية

هناك انخفاض في تحويلات المصريين في الخارج لأسباب سيستغرق تفسيرها وقتا طويلا. وهي أهم مصادر النقد الأجنبي، إلى جانب السياحة التي ليست في أفضل حالاتها بسبب ما يحدث في منطقتنا من حروب وصراعات، والتي إذا استمرت تنذر بحرب إقليمية واسعة ستعمق الأزمة. الأزمات وزيادة تكاليف الشحن وارتفاع أسعار البضائع.

ويبقى السؤال: هل ستكون الهبات والقروض والمساعدات مهما كانت أعدادها ذات فائدة كبيرة في استمرار التعافي الاقتصادي، أم بعد استنفادها من حيث الإنفاق وأغلبه، هل ستعود ريما إلى عادتها القديمة في اللقاء؟ احتياجات أكثر من مائة مليون نسمة عدد سكان مصر؟

ناهيك عن ضيوفها من الشعوب العربية التي تقترب أعدادهم من العشرة ملايين نسمة، يستهلكون احتياجاتهم مثلنا وبنفس الأسعار والمعاملة تقريباً.. ناهيك عن السفارات الأجنبية التي تشتري البنزين والوقود من محطات الوقود في البلاد. نفس الأسعار التي يدفعها المصريون أيضًا دون تمييز..

فهل يكفي أن نرضي كل هذه الأعباء بمواردنا التقليدية وأفكارنا الموروثة حول إدارة الاقتصاد منذ القدم؟ أم أننا بحاجة إلى فكر اقتصادي مختلف وحكومة اقتصادية تخرج بأجندة عمل محددة منذ اليوم الأول لتوليها المسؤولية لتخبرنا بوضوح ما هو برنامجها الإصلاحي، وكم سيستغرق تنفيذه؟ وما هي أهدافها الحقيقية لتحقيق التنمية الحقيقية؟

كيف نتحكم في الدولار الجامح والأسعار، وكيف نحقق الاكتفاء الذاتي في الإنتاج الزراعي والصناعي على المدى القريب، ونصل إلى صادرات بأرقام تعوض العجز في الميزان التجاري لصالح مصر!

ما نحتاجه هو تغيير حقيقي يشعر به الناس في حياتهم اليومية منذ اللحظة الأولى لإعلانه، تغيير لا يقتصر على استبدال الوزراء بآخرين، بل في تغيير السياسة الاقتصادية والنقدية، بالاعتماد على أبناء الشعب. الخبرة والكفاءة وليس أهل الثقة والمفضلة، وهناك فرق بين الفريقين.

ولا يجوز لنا أن نتبع نفس الخطوات ثم ننتظر نتائج مختلفة. ولا يجوز أن نفرض التبرع على أحد على طريقة عبد السند يمامة بخصم 20% من دخل المصريين في الخارج. وهذا لن يحل المشكلة، بل قد يزيدها تعقيدا، وقد يضر بالعلاقة بين الدولة وأبنائها المهاجرين الذين لا يدخرون جهدا في مد يد العون لأهلهم هنا.

صدقوني، لسنا بحاجة إلى اختراع العجلة. إن الطريق إلى القوة الاقتصادية معروف، والخروج من عنق الزجاجة ليس اختراعا. بل هناك تجارب ملهمة تحتاج منا أن ندرسها حتى نستفيد منها. ولا تجربة لولا دي سيلفا في البرازيل، ولا تجربة مهاتير محمد في ماليزيا، ولا كوريا الجنوبية بعيدة عنا كثيراً.. والخلاصة هي «كسب العيش لخبازيها». “..كما يقول المثل العامي البليغ!!